أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - ساطع هاشم - صور الحرب الفوتغرافية













المزيد.....

صور الحرب الفوتغرافية


ساطع هاشم

الحوار المتمدن-العدد: 7784 - 2023 / 11 / 3 - 09:05
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


حتى وقت قريب كانت عندي هواية جمع الصور الفوتوغرافية بمواضيع مختلفةً من هذا العصر الامبريالي الوحشي الذي نعيش به، عندما اراها متميزة عن المعتاد مما ينشر، وغالبيتها صور صحفية لاشخاص او لاحداث واقعية وقد جمعتها في اوقات مختلفة ومن مصادر مختلفة، صحف، مجلات، انترنيت وغيرها، ويمكنني أن أبعثرها الان حولي، لكي ألاحظها أو أتجاهلها, وبها صور مدن موحشة لاتكاد ترى فيها بشرا او صور من مدن أموات غارقة في القهر والاستلاب والعبودية نتيجة الحروب الدائمة، جمعتها حتى اوضح لنفسي ما اعتقد انه سيجري بعد حين.
لكن الصور والافلام التي تم بثها ونشرها على مدى الاسابيع الماضية ورعبها من غزة, لايمكن ان اقارنه باية صورة احتفظ بها, فهي شهادات حية مروعة عنيفة قوية ولا توجد شهادات اكثر منها وضوحاً على جرائم الاعداء, فالناس تقف امام الجثث كل ساعة مثل الموت نفسه وكانما يحثهم على الاقتراب منه أكثر فأكثر ليأخذوا نصيبهم من الخراب.
اقيم على الجانب الآخر من العالم بعيدًا عن الشرق الاوسط، حالي من حال بقية المنفيين، محاصرين بعقائدهم وكانهم داخل جدران مباني سميكة, وبعضنا يتأرجح للخلف وللأمام في حالة ذهول دائم مما اصابنا، كما لو أنهم سقطوا من السماء السابعة.
حالما سمع الناس الأنذارات، توقفوا عما كانوا يفعلونه، توقفت الاعمال والازامل، وحجبت النساء أنفسهن، ورفع الرجال رؤوسهم وانتظروا، وكان الناس منتشرين على طول وعرض الاحياء السكنية يراقبون الاحداث حولهم، وبعد عدة ساعات كانت هناك انفجارات وقصف وحرائق ولا يأمل أحد في الهروب من بلواها وترك ضحاياها، ودماء القتلى والجرحى تتسرب في أرضية المنازل وعلى طول الطرقات وفي الحقول وبالقرب منها, وتنتشر على سطح الماء.
قام رجل بتحريك صخرتين ليضع رأس رجل جريح ثابتاً بينهما بعد ان أيقظه من غيبوبة بلمسه على كتفه وهو يحدق به وكانه غير معتاد على الاستسلام، ثم وضع شريط سميك من القماش المضفور على زند الجريح وشده بقوة لإيقاف النزيف، بينما القنابل تتساقط من الطائرات واجساد الرجال شبه العراة الذين يرتدون الملابس القليلة وهم يتحركون عبر الانقاض لانقاذ الناس, والنار فوق رؤوسهم وهم في مواجهة مباشرة مع الجنود، وكذلك مع حوافي المباني المقصوفة بشكل عنيف.
وفي المساء وقفوا، وصفوف الجثث موضوعة على التراب امام المستشفيات او الجوامع المحروقة مثل صيد الصيادين في البوادي, وشواهد القبور في المقابر تزداد كل ساعة.
كان هذا بعضا مما رايناه على شاشات التلفزة, وكأن كل شيء حولنا يؤكد لنا شهادته الاليمة, ففي بعض الأماكن، كان مازال بالامكان رؤية الاعمدة المكسورة ملقاة مثل الصخور السوداء على الأرض، وكان الخشب في بعض الاحياء صلباً لدرجة أنه نجا من القصف والحرائق, وكل واحد منا تابع الاخبار وشاهد الخراب لابد انه علق بغضب وبحزن واسف على منظر الاطفال والنساء والموتى والأرض والطبيعة والطريقة التي دمرت بها، فحتى المناخ بدا جحيماً.
لقد احزنني المكان، على الرغم من أنني كنت أعرف أن كل شيء قد مر بالعديد من التغييرات الكارثية وكان غالبًا على وشك الخراب التام، إلا أنه لم يخطر ببالي مطلقًا أن هيكل المنطقة قد اختفى ولم يعد موجوداً، أو أنه من غير الممكن أن تخرج من رمادها.
صورة لامرأة ترتدي تنورة سميكة من القماش الأحمر وغطاء راس أسودًا مخمليًا ضيقًا مطرزا بخيط ذهبي, وقصة الدمار الذي خلفته الحروب بارز في عينيها, وحولها الجدران ملطخة بالكتابات الغاضبة والفضلات, وقطع من الفسيفساء على الأرض محطمة, والأرض مبعثرة بشظايا صغيرة من العظام لجماجم بشرية, معظم القرى في صور اخرى كانت في حالة خراب ولم تكن المنازل سوى أكوام من الطين.
سطح منزل لامرأتان، لدى أحدهما أقدام عارية، مشوهة لدرجة أنه من المؤلم النظر إليها، والآخرى على وجنتها شامة سوداء جميلة، أسفل تجويف عينها العمياء.
موكب جنازة حيث رقد جثمان فتاة مقتولة برصاصة ترتدي ملابس بيضاء في تابوت مفتوح في عربة والمشيعون يتبعونها بملابسهم السوداء.
رجل حافي القدمين يرتدي ملابس رثة وقذرة وعصا في يده وهناك تعبير كآبة رهيبة في عينيه، ويسير بجانب اسلاك من الحديد باتجاه المجهول.
من اية طينة خلقت هذه الوحوش البشرية القادرة على هذه الكراهية والانتقام؟
وكيف ستكون حروبهم القادمة؟ وهل سيشعرون بالاثم والعار في مستقبل الايام؟



#ساطع_هاشم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحرب ضد الحرب
- منجّمات باللون الاسود
- ام كلثوم بين اغاني العرب
- خبر من عاشوراء العراق
- الزجاج والماء
- جنائز المغدورين
- التأقلم او الزوال
- اشباح الخراب
- امرأة
- پورتريه
- مسيرة جبلية
- صورة قرية بالفحم
- العقيق الاحمر
- صورة جبل
- صَقر مُطارَد
- رسائل الليل واجوبة النهار
- حاسة السمع وانفجارات العراق
- ماهي الفوضى الخلاقة؟
- الغرق
- الموظفة


المزيد.....




- فرنسا تدعو روسيا وليس بوتين للمشاركة في احتفالات ذكرى إنزال ...
- الكرملين: كييف تسعى لوقف إطلاق النار خلال الألعاب الأولمبية ...
- الإيرانية والإسرائيلية أيضا.. وزير الخارجية الأردني يؤكد -سن ...
- المتنافسون على السلطة في ليبيا -يعارضون- خطة أممية لحل الأزم ...
- وزيرا الدفاع الأمريكي والصيني يعقدان أول محادثات منذ 18 شهرا ...
- باريس -تدعو- روسيا من دون بوتين للاحتفال بذكرى إنزال الحلفاء ...
- زيلينسكي يوقع قانون التعبئة الجديد لحشد 500 ألف جندي إضافي ب ...
- أوكرانيا أرادت تصفية الصحفي شاري واتهام روسيا باغتياله
- الوزير في مجلس الحرب بيني غانتس: إسرائيل سترد على إيران في ا ...
- لافروف: الولايات المتحدة وحلفاؤها يشعرون بقلق متزايد بشأن عم ...


المزيد.....

- كراسات شيوعية( الحركة العمالية في مواجهة الحربين العالميتين) ... / عبدالرؤوف بطيخ
- علاقات قوى السلطة في روسيا اليوم / النص الكامل / رشيد غويلب
- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - ساطع هاشم - صور الحرب الفوتغرافية