أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم حسين - في استحالة - وحدة - الساحات كردياً...!














المزيد.....

في استحالة - وحدة - الساحات كردياً...!


اكرم حسين

الحوار المتمدن-العدد: 7778 - 2023 / 10 / 28 - 12:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حالة من اليقين تتشكل وتتعزز يوماً بعد يوم ، وتصبح جزءاً من الصورة النمطية للحرب الدائرة من قبل تركيا وإيران على حزب العمال الكردستاني أو الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني ، لا سيما القصف المتكرر على مواقع هذه الأحزاب في جبال قنديل ومخمور وسنجار ، اوعلى الحدود المحاذية بين الإقليم وايران وتركيا ، والمناطق الكردية في سوريا او التوغل التركي في أراضي إقليم كردستان .
بالمقابل ، وَضَعَ الوجود الأمريكي في كردستان سوريا ، حداً للاجتياح التركي البري ، فقد اقتصر على القصف الجوي ، واستهداف كوادر ب ك ك المصنف على قوائم "الارهاب" - من قبل تركيا ، وبعض الدول الغربية بما فيها الولايات المتحدة - وخَلَقَ نوعاً من الستاتيكو قد يَسْقُطْ او ينهار في أية لحظة ، تبعاً للمتغيرات في الإقليم او المقايضات الدبلوماسية والعسكرية وخاصة بعد القرارالذي اتخذه ترامب بالانسحاب من سوريا ، والعملية العسكرية البرية على كري سبي وسري كانيه التي انتهت بسيطرة الميليشيات المسلحة على هذه المناطق .
اذاً حدود ودرجة الاشتباك بين الأطراف المتصارعة بالمنطقة مرتبطة تمام الارتباط بمواقف وانخراط الأطراف الإقليمية والدولية فيها ، وتوظيفها ضمن الاستراتيجيات الممكنة مع الولايات المتحدة ، وهذا ان دل على شيء فإنما يدل على أن الأطراف الداعمة ل ب ك ك لا تريد سحقه او انهائه بأي حال من الأحوال ، بدليل وجوده وتأثيره في الساحة التركية - حتى الآن – ومشاركة بعض القوى المحسوبة عليه في البرلمان التركي ، لكنها تريد تقليص نفوذه وحضوره العسكري والشعبي وفقاً لرؤيتها ومألات الصراع في المنطقة .
من هنا يصبح مفهوم "وحدة" الساحات مخادعاً ومضللاً أن لم نقل زائفاً..!. فكردستان مقسمة وملحقة بدول متفاوتة في تقدمها السياسي والثقافي والاجتماعي ، والاقتصادي ، ولكل ساحة ربها الخاص ، ومصالحها الحيوية في ظل التعقيد الإقليمي والدولي ، وهو ما يضع ب ك ك أمام تحدٍ صعب من ذاك الذي واجهته في الثمانينات والتسعينات من القرن المنصرم . مما يستدعي اعادة الاعتبار للعمل وفق منطق الفصل بين الساحات . لا بل جعله امراً محتماً بالنظر الى الظرف الاقليمي والدولي وتعقيداته المستقبلية ، وقد يدفع المرء للبحث عن البدائل وطرح بعض الافكار العملية مثل " التنسيق اوالدعم او التكامل بين الساحات " او اية أفكار أخرى تتحلى بالموضوعية والواقعية السياسية مع ضرورة الأخذ بالاعتبار خصوصية كل جزء ، وطبيعة ظروفه ونضاله ، وعدم التدخل في شؤونه والالتفات إلى متطلباته ، وعدم تهميشه بعيداً عن استخدام الساحات الأخرى كمنصة مؤقتة لتصفية الحسابات مع هذا الطرف أو ذاك او تحقيق بعض المكاسب المادية اوالتضحية بباقي الأجزاء من أجل الساحة الرئيسية وأقصد هنا كردستان تركيا..!
اللافت في الأمر أن أصحاب نظرية "وحدة" الساحات لا يحركون ساكناً في ساحتهم الرئيسية – وكأنهم ابتلعوا السنتهم - إلى حد الغياب الكلي لأعمالهم وتصريحاتهم ضد أية أهداف استراتيجية ، أو القيام بأية احتجاجات جماهيرية سلمية في الساحة التركية لتخفيف الضغط او إيقاف الهجمات على المناطق الكردية في سوريا . مما يشي بأن هؤلاء قد فقدوا الفاعلية ، ولم يعد بامكانهم التأثير في ساحتهم الرئيسية ، وباتوا يعملون ويناضلون في ساحات غير ساحاتهم جغرافياً وبشرياً ، دون إجراء اية مراجعة او تخطئة لمصطلح "وحدة" الساحات او تبرئة الذمة تجاهه ، حتى لو ادى ذلك إلى القيام بعمل منقوص او غير كافي ، في تأكيد منهم على عملية الفصل الحتمي دون الإقرار به او تبنيه سياسياً...!
الاكيد ان التهديدات التي لطالما كان يتم الحديث عنها في ساحة تركيا قد سقطت او في طريقها إلى السقوط ، خصوصاً أن قواعد الاشتباك قد تبدلت بشكل كلي ، واتخذت سبل المواجهة أشكالاً جديدة ، وليس لدى اي طرف القدرة على حسمها او تحملها بنفس الأدوات والوسائل وبدون ظهير او سند دولي ، وما يشد الانتباه هنا ، أن قسما كبيرا من البشر لم يعد يعير الاهتمام لهذه القضايا او المعارك الفاشلة او القاتلة ، وكأنها غير معنية بها البتة بسب التحولات التي فرضتها الازمة الاقتصادية وظروف الحرب وحرب المسيرات.
بالمحصلة هل ما يجري من تصريحات وتهديدات هو نوع من الرسائل المتبادلة او لتحويل الانظار عن الداخل التركي او وسيلة للضغط على الجانب الأمريكي وأنظمة المنطقة...!
لابد من فتح قنوات الحوار وإيجاد الية لحل القضية الكردية في تركيا وهذا يتطلب من تركيا وقف الحرب والتحاور مع ممثلي الشعب الكردي لحل القضية الكردية ووضع نهاية لهذا النزيف الذي يستهلك تركيا واكرادها بشريا واقتصاديا ...!



#اكرم_حسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في بؤس خطاب -العزلة- الاختيارية.....!
- ملاحظات مختصرة حول أسباب فشل الوحدات التنظيمية كردياً...
- انشودة الهروب من مواجهة الخطايا ...!
- - غمض عين- فتح عين-
- كَذِبَ المُهَرطِقُونَ وَاِنْ صَدَقُوا ..!
- في نقد نقد المجلس الوطني الكردي
- على مؤتمر المجلس الوطني الكردي تحديد اولوياته ....!
- في سوء احوال السياسة الكردية ...!
- لنبدأ من الذات ...!
- في تهافت السلطة والمعارضة وما بينهما !
- في موقف المعارضة السورية من الشعب الكردي في سوريا
- في تناقض مواقف النخب العربية السورية ..!
- تساؤلات في التيه الكردي ...!
- خونة الحقيقة
- ماذا بعد ؟؟؟!!!
- ومضة
- ايام الثورة - الحلقة الثالثة
- ايام الثورة - الحلقة الثانية
- ايام الثورة - الحلقة الاولى
- من تيار المستقبل الكوردي الى تيار مستقبل كردستان ، تغيرت الد ...


المزيد.....




- مراهق اعتقلته الشرطة بعد مطاردة خطيرة.. كاميرا من الجو توثق ...
- فيكتوريا بيكهام في الخمسين من عمرها.. لحظات الموضة الأكثر تم ...
- مسؤول أمريكي: فيديو رهينة حماس وصل لبايدن قبل يومين من نشره ...
- السعودية.. محتوى -مسيء للذات الإلهية- يثير تفاعلا والداخلية ...
- جريح في غارة إسرائيلية استهدفت شاحنة في بعلبك شرق لبنان
- الجيش الأمريكي: إسقاط صاروخ مضاد للسفن وأربع مسيرات للحوثيين ...
- الوحدة الشعبية ينعي الرفيق المؤسس المناضل “محمد شكري عبد الر ...
- كاميرات المراقبة ترصد انهيار المباني أثناء زلازل تايوان
- الصين تعرض على مصر إنشاء مدينة ضخمة
- الأهلي المصري يرد على الهجوم عليه بسبب فلسطين


المزيد.....

- في يوم العمَّال العالمي! / ادم عربي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم حسين - في استحالة - وحدة - الساحات كردياً...!