أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم حسين - ايام الثورة - الحلقة الثانية















المزيد.....

ايام الثورة - الحلقة الثانية


اكرم حسين

الحوار المتمدن-العدد: 7019 - 2021 / 9 / 14 - 20:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هذه اليوميات وثقها الكاتب لقمان سليمان باللغة الكردية وسأقوم كلما سنحت لي الفرصة بترجمتها بتصرف شديد ونشرها ..

ايام الثورة – الحلقة الثانية

مكتب اكرم حسين يقع في منتصف سوق قامشلو ، لذا اغلب المثقفين والسياسين وممثلي الحركة ، يرتادونه كلما جاؤا الى السوق ، يمكن ان يقول المرء بانه بمثابة مركز ؟
مرات عدة كان يذهب المرء دون ان يلاقي له مكاناً للجلوس ، ونحن ايضاً كنا نرغب ان نعرف موقف الحركة من ثورة الربيع العربي ، يعني بسهولة يمكننا ان نلتقي الحركة ، وهناك عرفنا موقفها من الوضع الجديد ، بانه اذا بدأت الثورة في سوريا فان الحركة لاتريد ان تنخرط فيها ما عدا تيار المستقبل الذي كان له موقف واضح وحزب يكيتي الى حد ما ، لكن ليس بوضوح موقف التيار .
لكن عندما صدر ذلك البيان باسم التحالف الذي تحدثت عنه سابقاً ووزع في الشارع حيث طلبوا من الشارع الابتعاد عن الاشخاص الذين يخرجون في مظاهرات واحدثوا مرة اخرى خوفاً وتردداً في قلوب الناس .
كنا نعرف بان هناك شباب اخرين هم ايضاً كانوا يعملون من اجل ها الموضوع لكننا لم نكن نعرف بعضنا بعضاً ولا نستطيع ان نسأل عن بعضنا بالعلن لكن الوضع كان يغلي ، ولم نكن في البداية نريد ان يعتقل احد كي لا يحصل خوف والا يتراجع الناس الى الخلف ؟
بدأ السجناء في سجن عدرا بالاضراب عن الطعام وفي 16 شهر نوروز توجه قسم من المجتمع المدني الى جهة مجلس الشعب، اعتقلوا ، رفيقنا نصرين الدين احمه كان من بينهم وعبد الرزاق التمو وهرفين اوسي من التيار ؟ واعتقد البقية كانوا من العرب ، عندما توجهوا الى البرلمان كنت اتكلم مع نصر الدين ، فجأة قالي : اعتقد باننا اعتقلنا؟ وانقطع الخط ، ولذلك عندما سمعت بما حدث قلت : ستكون هذه شرارة انطلاق الثورة ، ستكون الثورة من هنا ، ولذلك قررنا ان نسرع ؟
قبل نوروز بعدة ايام التقيت انا وجوان فؤاد عليكو وعبد الصمد خلف برو وقلت لهم : اين وجهتكم ؟ ماذا تفعلون ؟ الان وصلت الثورة الى سوريا ؟ في دمشق بدأ الناس يتحركون رويداً رويداً ؟ عيون الناس تتجه اليكم ؟ قال فؤاد : لا نريد ان يحصل في شهر نوروز أي شيء ، دعوا هذا الشهر ينتهي وسترون ماذا سنفعل ؟.
في مكتب اكرم حسين التقيت مع (...) ممثل (....) . قلت له: ماذا تفعلون عيون الناس تتطلع عليكم ؟ قال لي لا نريد ان نفعل شيئا ، عندما قام الكرد في 2004 هل قام معنا احد من العرب ؟ سوف ننتظر الى ان تصل الثورة الى هنا ، عندها سنقرر ماذا نفعل ؟ تحدثنا لبعض الوقت عن الخروج وعدم الخروج ، لكن كل منا لم يستطع اقناع الاخر ، غادر (...) وجاء شباب اخرون ، مرة اخرى تحدثنا عن المظاهرات وهل هناك ضرورة لخروج الكرد ام لا ؟ البعض قال ليس هناك اية ضرورة للانخراط في هذه الثورة التي ستندلع في سوريا ، شو الهم دخل بوجع الرأس هذا ؟ لكن البعض الاخر قال : يجب ان يخرج الكرد قبل الاخرين وينخرطوا بكل ثقلهم لان تأذوا من هذا النظام اكثر من غيرهم ، وفي كل الاحول سيكون مستفيدين من رحيل هذا النظام . من سيأتي سيكون احسن من الموجود بالنسبة للكرد ؟ بعد ذهاب البعض من اولئك الشباب جاء (....) سكرتير(.....) قلت له : من الجيد انك اتيت ، كنا نرغب برؤيتك ؟ قال : خيراً ماذا يوجد ؟
قلت له : كنا نود معرفة موقفكم ، انتم (...) ماذا تقولون حول الوضع هل انتم مع الخروج ام لا ؟ لانه يتم الاعداد للخروج في مظاهرة ، واعتقد عيون قسم كبير من الناس تتطلع الى الحركة ؟
قال لي: نحن لسنا مع الخروج ، واذا استطعنا لن نسمح لاحد بالخروج ؟ما علاقتنا بهم ؟ دعهم يصفون بعضهم ؟ شو ننتظر منهم ؟ لماذا سنخرج في مظاهرات؟ قلت له: بالنسبة لنا سنخرج ؟ انتم تخرجون او لاتخرجون هذا موقفكم ؟حاول ان يراضيني كي لا نخرج لكني قلت له: نحن لسنا رفاق أي تنظيمات، سنخرج ومن المحتمل انكم لا تستطيعون اليوم ان تخرجوا باسم تنظيماتكم لكن من الممكن ان تخرجوا في الايام القادمة ؟
قال : لا لا لا اليوم ولا في الايام القادمة لن نخرج ؟ ولا يلزمنا؟
بعدها بيومين قال لنا اكرم : لقد التقيت الدكتور عبد الحكيم بشار وكان موقفه جيد واذا كان للحزب نفس الموقف سيكون الامر جيدا؟.
ليلة النوروز ، التقينا مرة اخرى في بيت جوان ، قلنا لبعضنا : غداً هو النوروز لو استطعنا القيام بمظاهرة يكون امراً جيداً لان الناس ستخرج بالالاف الى الطبيعة ، قال اكرم : لا اعتقد ، لان الناس ستكون مشغولة بعيد النوروز ، ومن المحتمل ان لا يهتم احد بموضوع الخروج في المظاهرة ، قل لنا بماذا تفكر؟
قلت لهم سيكون قسم من الناس في علي فرو وقسم اخر سيخرج في منطقة تربسبيه ، ستذهب فرقة قامشلو الى جهة علي فرو ، سأقول لهم عندما يعودون ينبغي عليهم ان ينزلوا في دوار الهلالية ، عندما تنزل الفرقة هناك سيجتمع حولها الناس ، وعندما يجتمع الناس حول الفرقة ، سادعهم يتوجهون من هناك نحو السوق ، ونحن ايضاً سوف ننزل في العنترية لاننا سنكون ناحية تربسبيه ومن العنترية سنتجه نحو السوق ؟
تحدثنا كثيراً ، هل نستطيع ان نجعل من خروج نوروز عنواناً لمظاهرة ام لا ؟ البعض منا لم يجد أي امل في حدوث تلك المظاهرة ؟ والبعض لم يقطعوا الامل وقالوا فلنحاول ؟ .
خرجت من بيت جوان قائلاً سأحاول ان التقي من يمكن ان التقيه من اجل الغد ؟ عندما خرجت من بيت جوان توجهت للذهاب الى بيت ايمن خليل واخوه زكي واحمد عند جامع ابو بكر الصديق ، الشباب كانوا قد اوقدوا شعلة نوروز ، شاهدت ايمن بينهم ، ذهبت اليهم ، تكلمنا قليلاً، قلت لهم موقفي :ابدى الشباب سرورهم وفرحتهم ، ومن هناك
ذهبنا الى بيت ايمن ، لكن الشباب بقوا عند غليانهم وكانوا يرقصون .في بيت ايمن التقينا ببعض الشباب ثم التقيت زكي مرة اخرى ، قلت لهم : نريد غداً عندما تعودون من نوروز، تنزلون في العنترية ومن هناك نتابع الى السوق سيراً على الاقدام .
بعد ان قمت من هناك ، تكلمت مع ولات احمي ، قلت له : نحاول من اجل الغد ، بعد ان تعودوا من نوروز ينبغي ان ننزل في العنترية ونكمل سيرا الى السوق ؟ انتم ماذا تقولون ؟ انتم من الهلالية ونحن من العنترية الى ان نلتقي في السوق ؟ رد ولات جيد جداً ، سنفعلها ؟.
في اليوم الثاني لنوروز عملنا دعاية للخروج ، قلنا للشباب الذين نثق بهم : سوف ننزل في العنترية وعادة بيوم نوروز تكون الهواتف الخليوية كعادتها شبه مقطوعة وفي هذا النوروزيمكن القول بانها كانت مقطوعة بشكل كامل ، ولذلك انقطعت اتصالاتنا ولم نعد نعرف ماذا يجري في جهة علي فرو أو في أي مكان اخر .
انا اقول عن نفسي ، قد يقول قائل اخر كانت هناك هواتف شغالة وكنا نعرف تفاصيل ما يجري في أي مكان بالعالم ؟
في يوم نوروز ، جاء محافظ الحسكة برفقة عد من الضباط الى مكان نوروز ، واتجه الى خيمة البارتي ، جلس كل قادة البارتي حواليه مع سكرتيرهم د. عبد الحكيم بشار ، قدموا تهنئتهم بالنوروز ، صفق الناس لهم ، وكان هذا بمثابة اشارة غير مشجعة لخروج الناس في تظاهرات ؟
بعد الظهر ، ساء الجو ، قامت عاصفة من الهواء والغبار ، والتفت الغيوم السوداء في السماء ، ثم تحركت ، وبدأ رذاد المطر بالسقوط ، قسم ملحوظ من الناس توجهوا الى منازلهم ؟
اتيت ووقفت في العنترية فترة من الزمن ، لم اشاهد احداً، اردت الاتصال مع اولئك الشباب الذين اتفقت واياهم ان ننزل في العنترية ، لكن لم تكن هناك شبكة ، توجهت الى الهلالية ، وهناك ايضا لم اشاهد احداً ، عدت الى منزلي ، حاولت ان اتصل بالهاتف ، لم تكن هناك شبكة ، وهكذا فرغت محاولتنا من محتواها ؟
في اليوم الثاني سألنا بعضنا لماذا حدث ذلك ، اغلبنا القى باللوم على عاتق حالة الجواء ، الهواء والغبار الذي حدث ، فكل واحد استطاع ان يصل الى بيته بطريقته ، بعضهم وصل في التاسعة ليلا وبعضهم وصلوا الى بيوتهم في العاشرة ليلا ؟
قلنا لبعضنا في الجمعة القادمة لتتوجه كل مجموعة الى احدى الجوامع ، يمكن ان يخرج المصلون من الجوامع .
اكرم وجوان و(..) قالوا سنذهب الى جامع زين العابدين ، تحدثت مع ولات احمه وقلت له اذهبوا انتم الى جامع قاسمو اما انا فسأذهب الى الجامع الكبير على طريق القابي" فوق الخط ؟ هكذا اتفقنا .
جاء يوم الجمعة ، توجه كل منا الى جامعه ، لكننا كنا جميعا نخاف كثيرا مما سيحصل ؟ لأنه لم يخرج احد بعد ، والخروج الاول يرافقه خوف شديد لا احد منا يعرف ماذا سيكون رد فعل النظام ، صحيح اننا كنا نحضر انفسنا للخروج ، لكننا كنا نخاف كثيرا ، هذه حقيقة وعلي قولها .
للأسف لم نستطع في تلك الجمعة ان نفعل شيئا ، يمكن ان يكون بسبب الخوف ، لأننا لم نجرؤ ان نقول علانية لاحد باننا سنخرج ، فعندما ذهبت الى الجامع الكبير التقيت بشيخموس سيد كنعان العضو في الحزب اليساري ورأيته ، قال لي خير انشاء الله ؟ قلت له اتيت من اجل الخروج في مظاهرة ، تجادلنا ، قال لي انتم مجانين ، ما هذا التخريب الذي ستقومون به ، ما دخلنا بالموضوع بان نخرج ، لقد اتصل رفيقنا السكرتير من دمشق ، وستعطي الحكومة اشياء جيدة للكرد ، لاتصدق ان يطيعكم الناس ويخرجوا في مظاهرات .باختصار تلك الجمعة ذهبت فارغة .
في تلك الاثناء تواصل معي بعض الشباب الذين لم اكن اعرفهم وبعض الذين كنا نعرف بعضنا ايضا من اوربا وكردستان ، تواصلوا معي ، يسألون عن الوضع ، هل ستخرجون ام لا ؟
اتصل معي دليار ديركي ، لم اكن اعرفه ، قال لي اعطاني ايمن رقمك ، عرفني بنفسه ، وانا عرفته ايضا ، قال لي هناك شباب اخرون ، يعملون هم ايضا من اجل الخروج ، سأعطيك رقم احدهم ، تستطيعون ان تتواصلوا وتنسقوا مع بعض ؟ قلت له ، جيد ، لكن لا تقل لي اسمه ولا تقل له عن اسمي ؟ ومن اجل هذا الموضوع كنا نستخدم الارقام التركية ، عندما اتصلت مع صاحب الرقم ، تعرفت عليه ، ويمكن ان يكون هو ايضا قد عرفني ،لم نقل شيئا عن ذلك لبعضنا .قال نريد الخروج في احد الايام ، قلت له لقد قمنا بمحاولتين ، لكن المحاولتين لم تصلا الى النهاية ، من الجيد ان نلتقي جميعنا يوم الجمعة امام جامع قاسمو ونخرج من هناك ، قال لي جيد ، نحن ايضا وضعنا امام عيوننا هذا التصور ، في تلك الايام تحدثنا مع بعض عدة مرات ، وتوافقنا ان نخرج جميعا من عند جامع قاسمو في الاول من الشهر الرابع ؟
ليلة الخامس والعشرين من شهر اذار ذهبنا انا وجوان الى بيت الاستاذ فؤاد عليكو قلنا له اتينا لنعرف بماذا تفكرون ، وماذا ستفعلون ؟ قال لنا الان هذا الموضوع هو قيد النقاش داخل الحزب ، قلنا له من الممكن ان لا تستطيع الحركة كحركة ان تخرج الى الشوارع ، لكننا نعمل باسم الشباب ،وسنخرج لوحدنا ، فقط نريد منكم ان تحثوا شبابكم على الخروج ، وخاصة في الايام الاولى التي سنخرج ، بعد عدة اسابيع ، وحسب الوضع ، عندها تستطيع الحركة ان تخرج ، والناس الذين سيخرجون يوم الجمعة متى ما رأوكم تخرجون بقوة ستتراجع الى الوراء ، قال لنا هذه الرؤية جيدة .
ليلة الجمعة ٣١ نوروز ذهبنا انا وجوان الى بيت فؤاد عليكو وقلنا له سنخرج غدا في تظاهرة ، قال فؤاد جيد جدا ، قلنا لا نريد ان تتحدث الى الاعلام وتقول نحن قمنا بالمظاهرة ، هذا ليس جيد لا بالنسبة لكم ولا بالنسبة للشباب ، فمعظم الذين سيخرجون ليسوا اعضاء في الاحزاب ، فمن الممكن ان يحدث امتعاض من قبلهم ، وهذا لا يعني بانه لا يوجد معنا رفاق الاحزاب ، بل لان معظم من سيخرج في التظاهرة هم من المستقلين ؟
حلف فؤاد بشرفه قائلا غدا صباحا قبل ان تخرجوا سأركب سيارتي واذهب الى القرية كي اتفقد مزروعاتي ؟
شبابنا في جمعية بربروج هم :اكرم ، جوان ، رودي ، موسى ، احمد بافي الان ، محمد شريف ، حسين محمد ، ياسر خليل ، ياسر سليمان وليعذرني الاخرون لأني لم اعد اتذكر اسمائهم ....وفرقة قامشلو قلت لولات احمه وبهزاد : اجلبوا كل اعضاء الفرقة بشبابهم وشاباتهم .
في تلك الايام ، كان كل واحد يعمل من طرفه ولذلك كنا متفائلين ، كنا نقول يجب ان لا نفشل هذه المرة ...اعلم في الجهة الاخرى كان الشباب يتحركون ، لكننا لم نكن نعرف بعضنا ولم نكن نريد ان نعرف البعض بالأسماء ، لأننا كنا حذرين جدا من الحكومة ، كنا نريد في المرة الاولى ان تنجح التظاهرة ، بعدها سينكسر الخوف الموجود في قلوبنا جميعا ، ولذلك كنا نتحرك بحذر شديد .
في يوم ٢٦ من الشهر الثالث ، تحدثت الى محسن طاهر قلت له سآتي الى بيتك ؟ ابدى ترحيبه وقال لي تعال الشباب موجودون عندي ؟ ذهبت ، رأيت عنده صديق شرنخي ، نضال السيد ، جمال خانو ، عبد القادر هيفو ، عبد الوهاب لا اعرف ما اسمه ، ليعذرني ،كلهم كانوا هناك ، توادننا ، كلنا كنا سابقا رفاق في حزب اليسار ، تكلمنا حول الموضوع السوري والخروج في مظاهرات ، لكن لم يقف احد منهم الى جانبي سوى نضال ، الاخرين كانوا بشكل او باخر ضد الخروج في مظاهرات ، بقينا حتى وقت متأخر ، لكن لم يتراجع احد منا عن موقفه .
ليلة الاول من الشهر الرابع ، تحدث معي صديق شرنخي قال لي اطلب منك ان لا تخرجوا في مظاهرات ، سيمنح النظام الهويات للكرد ، واعتقد سيعطي اشياء اخرى جيدة للكرد ، لذلك اطلب منكم ان لا تخرجوا ؟
قلت له انا واحد من الناس ، هل تعتقد بانني اذا لم اخرج ، لن يخرج الناس ؟ قال لي لا ... انت تستطيع ان تجعلهم لا يخرجوا ولكني اصريت على اني واحد من الناس ، خروجي او عدم خروجي لن يؤثر على الموضوع ، تكلمنا مع بعض على الهاتف خمس وعشرين دقيقة ،في الاخير قلت له سأخرج مثل كل الناس ، لأنه قرار الشباب والشارع الكردي ، لم نستطع ان نقنع بعضنا .لقد كان محسن احد قيادات حزب ازادي .
اعذروني ، من الممكن اتحدث في العديد من المرات عن نفسي واقول ذهبت انا وفعلت انا كذا ، لأني اقول ما حصل معي ، لكن كان هناك عشرات الشباب يذهبون ويأتون ويعملون .
في الحلقة القادمة سأقول لكم ماذا سيحصل معنا ؟






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ايام الثورة - الحلقة الاولى
- من تيار المستقبل الكوردي الى تيار مستقبل كردستان ، تغيرت الد ...
- في اوهام الشعارات ..!
- حول ضرورة حزب المجلس الكردي !
- هل هي ازمة برامج سياسية ام غياب لقيادة تاريخية !
- هندسة المفاوضات الكردية
- النقد الايديولوجي والعقل المتمركز على الذات
- رأي في الحوار الكردي
- عن افاق التسوية في سوريا
- عن فتيات التيار اتحدث ...
- جبهة السلام والحرية.. سبل التعايش وإنهاء المقتلة السورية
- حول اللجنة الدستورية
- بعض علامات المشهد السوري
- في استحالة قيام دولة كردستان راهناً ..!
- قراءة سريعة في بيان عين عيسى 17-12-2019
- هل يطالب الكرد في سوريا بدولة !
- رهانات الواقع الكردي والخيارات الصعبة ..!
- وجهة نظر اولية في الراهن الكردي والسوري (للنقاش)
- في ««اوهام وحدة الصف الكردي»»
- مرة أخرى حول المجلس الوطني الكردي.؟!


المزيد.....




- إلقاء القبض على ثنائي في شاحنة مليئة بدجاج KFC في نيوزيلندا. ...
- اتصال بين ماكرون وبايدن اليوم بشأن -أزمة الغواصات-
- الولايات المتحدة ستقدم للدول الفقيرة نصف مليار جرعة إضافية م ...
- شاهد: سودانيون يرفضون المحاولة الانقلابية والبرهان يتعهد بتس ...
- على وقع هجمات لتنظيم الدولة.. مقتل عنصرين من طالبان ومدني في ...
- قصة مهاجر إيراني حاول عبور القناة الإنجليزية مدة عام كامل
- الولايات المتحدة ستقدم للدول الفقيرة نصف مليار جرعة إضافية م ...
- إيفرغراند.. سقوط مفاجئ لعملاق صيني على شفير الإفلاس.. وقلق ف ...
- شاهد: سودانيون يرفضون المحاولة الانقلابية والبرهان يتعهد بتس ...
- على وقع هجمات لتنظيم الدولة.. مقتل عنصرين من طالبان ومدني في ...


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم حسين - ايام الثورة - الحلقة الثانية