أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم حسن سعيد - ذ كيم از اوفر قصة














المزيد.....

ذ كيم از اوفر قصة


كاظم حسن سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7752 - 2023 / 10 / 2 - 16:17
المحور: الادب والفن
    


(اعطي للعائلة مبلغا زهيدا لان اكلي قليل ) وكان يقول لها (هذه كمية من الاوراق وستدفعين لي نقدا حسب عددها استنسخي الورقة بمائة فلس )كانت اجورها زهيدة وخلفها امها المصابة بداء عضال وبحاجة لدواء متواصل ,وحيدتان تقاتلان الوحدة والجوع والمرض و تخشيان من اللصوص واحتمال انهيار السقف المتآكل .
بعد صراع اخلاقي استمر لاشهر اضطرت لاكتشاف الحل ان تشتري اوراقا بيضاء وتنسخ فيها وهي تقاوم الذئاب البشرية المتنمرة وتصون نفسها من قسوة الجمال الذي ابتليت به .
وضع مسدسه جواره وهو على سريره وتدفقت الذكريات ...العشيقات اللواتي غدرن بهن او غدرن بهن سجى التي بذل لاجاها جهود مستكشف قطبي لكنها لم تستجب حتى اذا لمعت على كتفيه كوكبتان اتت اليه باسلحة ماكرة فيما غادر صورتها من سنوات ..
حلمه بان يجتاز كلية الاركان ويتوج بوسامين حمراوين يجعلانه في تميز عن اقرانه ويصنعان له الهيبة والمجد ...
الا ان انفجار قنبلة قربه في خرمنشاه اجهز على حلمه وتركه مقعدا , لسانا ودماغا في حال توقد متواصل ..
تذكر اصدقاءه المقربين الذين فروا عنه ورموه في بودقة النسيان , تذكر المزعجات والطارئات والمسرات وطفولته المرحة ومقاعد الدراسة وقال في نفسه بالانكليزي ( ذ كيم از اوفر ) حقا لقد انتهت اللعبة ان يتحول رجل طموح الى مقعد تساعده امراة ضجرة في دخول الحمام , تلك ليست حياة .
حاول ان يجد حلا بفتح محل للاستنساخ في منزله وحين اتته الموظفة لدى ابيه ( هذا المبلغ فابوك مسافر ) قال لها انتم تستنسخون بسعر مرتفع اجابته ( هي اوامر ابيك ) فقال ( يا للسفالة ).
تذكر الغرفة التي طفحت بدمهما فقد تشاجر اخواه واطلق احدهما النار على الاخر واختفيا من الحياة وكرر قول رامبو ( آه حتى ما من يد صديقة ).
بعدها تناول مسدسه واغمض عينيه واطلق الرصاصة في رأسه .



#كاظم_حسن_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اشلاء القنبلة اليدوية
- مشروع لطباعة الكتب بالبصرة بسعر زهيد
- كيف تحمي طفلك من اللواط والمؤذن متهم
- بقطع ساقه صار غنيا
- الجميلات النائمات اسطورة شهوانية
- قصة موت معلن لماركيز والقدر المحتوم
- ماكنة السوس التي انقرضت في البصرة
- ها هو يسعى وليس مسجى قصة
- مقابر يصنعها الصغار
- الفيل ( الحجاب ) قصة
- نجاة من دهس واختطاف
- رواية حي سليطة ج3
- تعال معي نطور فن الكره رواية ج5
- حي سليطة رواية ج2
- رواية حي سليطة ج1
- مراجعة دائرة في العراق
- تعال معي نطور فن الكره ج4 رواية
- تعال معي نطور فن الكره رواية ج3
- مركبات تربوية
- ظلال من نقرة السلمان


المزيد.....




- نقابة المهن التمثيلية المصرية تمنع الإعلام من تغطية عزاء الر ...
- مصر.. فنان روسي يطلب تعويضا ضخما من شركة بيبسي بسبب سرقة لوح ...
- حفل موسيقى لأوركسترا الشباب الروسية
- بريطانيا تعيد إلى غانا مؤقتا كنوزا أثرية منهوبة أثناء الاستع ...
- -جائزة محمود كحيل- في دورتها التاسعة لفائزين من 4 دول عربية ...
- تقفي أثر الملوك والغزاة.. حياة المستشرقة والجاسوسة الإنجليزي ...
- في فيلم -الحرب الأهلية-.. مقتل الرئيس الأميركي وانفصال تكساس ...
- العربية والتعريب.. مرونة واعيّة واستقلالية راسخة!
- أمريكي يفوز بنصف مليون دولار في اليانصيب بفضل نجم سينمائي يش ...
- بسبب -ألفاظ نابية-.. منع شمس الكويتية من العمل في العراق (في ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم حسن سعيد - ذ كيم از اوفر قصة