أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مراد سليمان علو - جحيم المخيم














المزيد.....

جحيم المخيم


مراد سليمان علو
شاعر وكاتب

(Murad Hakrash)


الحوار المتمدن-العدد: 7748 - 2023 / 9 / 28 - 14:21
المحور: الادب والفن
    


(1)
ترسل الزهور تحياتها العطرة مع الريح. بتلات الورد تغنّي لقطرات المطر الشبقة. يبحث وبَر الخوخ عن ظلّ بارد لمضاجعة بؤرة العفونة. الدود الهارب أصبح قوّادا في مملكة التفاح الساقط في الخريف. نوع الرغيف وحجمه مفردة جديدة في قاموس الجنس. أعترف الديك بميوله الجنسية الغريبة بعد أن فضحته بيضته.
وحده الشاعر يسحل قصيدته العاهرة.

(2)
باعت النخلة جمارتها لتشتري عباءة سوداء بأمر الآمر بالمعروف. اختبأت العنزة في كهف الحبّ لتخفي عورتها. تكّحل الفراشة جناحيها استعدادا لنكاح لهيب الشمعة. تحت أنظار الأب تتغذى صغار العقربة السمينة من عضوها التناسلي. شجرة العاقول تعملقت خجلا من عريها. وافق الجبل على الاختباء في موسم التزاوج.
أقسم الإنسان إنه سيمارس الدعارة في المعابد إذا ما سلم من الطوفان الآتي.

(3)
ينهض فجرا، ينفض نفسه من الأحلام البائتة والضراط المستمر بتناول حبّة فياغرا. يأخذ حبّة كونكور ليحافظ على ضغط دمه متوازنا طوال اليوم. يتحمّل إهانات لا تحصى للحيلولة دون تخثر الدم الصاعد إلى دماغه المعطّل إجباريا. عند الظهيرة يأكل كالجحش وينام. بعد العشاء يفتعل شجارا مع أفكاره الداعمة لقضاء أمسية ممتعة. في آخر الليل يكرط حبة كاستري جيل لمنع الحموضة.
قبل أن ينام ويذهب إلى أحلامه المسلفنة يسأل نفسه عن سبب تناوله حبّة الفياغرا فجرا.

(4)
قرية السكينية تدفن رأسها في مقبرتها.
سيباى ترتق ثوبها ابتهاجا بالعيد.
دائما يسمع صراخ كرعزير عند مرور قوافل الشهداء.
الصولاغ تعتذر عن سوء التفاهم الحاصل بين طبقات بصلها.
ما تزال كرسى مشغولة برسم كائنات خرافية من دخان تبغها.
سنونى تعاقب نفسها بالأحلام بدلا عن الخيال.
سنجار تعتذر عن أخوّاتها القرى الصغيرات.

(5)
فعل كتابة بتلة جديدة في الصيف يتطلب شراء أكثر من صندوق طماطم. القصّة القصيرة تقصّ أجنحتها حزنا على موت بطلها. الومضة تنشر نفسها قبل أن تسمع الرعد. كلمّا تلاسنت الحروف يقول كبيرهم اتعظوا من نون نهاية الكون. استحوذت الأساطير على الآلهة مما أثارت حفيظة الملاحم. أكوام من قصص الحبّ أعلنت استعداد عشتار للبت في طلبات التوبة للعاشقين.
القصيدة حائرة في جحيم الكلمات.


(6)
يقّدم الجميع ما يملكه للإنسان. كائنات خارقة الذكاء أصيبت بخيبة أمل عندما اكتشفت وجود الحياة على كوكب الأرض. لقبول الآخر نقوم بثقب جماجمنا لسحب حرارة عقولنا الرافضة للقبول. نتيجة تقديمنا، وتأخيرنا للأحلام تمّ إنشاء الجحيم والنعيم على الأرض. اسألوا إلهكم عن سبب البريق في دمعة طفلة جائعة. ما الضير في تقديم النهاية الآتية في النهاية.
إذا بدأتم من جديد لا تنسوا دلالات دروب الحبّ الرمادية.

(7)
في اليوم الأخير للمجزرة أحتفل الحبّ بأسمائه السبعة. سبعة ملائكة يرقصون السامبا لبقائهم أحياء لليوم السابع. السماوات السبع تهدّد الأرضين السبع كلّ يوم؛ بسبب مياه المجاري الطافحة. سبع مليارات من البشر يركضون في سبع قارات وراء سبع قطط صعاليك؛ لاعتدائهم على فأرة غنية. سنوفي بنذرنا الخاص بالرقص والبزخ في أيام الأسبوع السبعة المتتالية بمناسبة وصول نعجتنا بسلام من أرض التيه. سبع عشائر قرروا تقديس الرقم السحري رغم صورته الجنسية الفاضحة عندما يكتب رقما باللغة العربية.
عندما ترافقني سبع سنوات لا تقل أبدا:
" إذا كان هذا هو الحال هنا فكيف يكون في الجحيم".



#مراد_سليمان_علو (هاشتاغ)       Murad_Hakrash#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إلى الكاتب في الحوار المتمدن: الأستاذ أمين يونس
- كهف الحبّ المضيء
- سمفونية الخرائب
- تقاطيع وجهكِ الحبيب
- الطفل المائِت عطشا
- السيرةُ الذاتية للأكتع
- شُهود على طفولة الأثداء
- عشتار بيد واحدة 21 ـ 25
- عشتار بيد واحدة 16 ـ 20
- عشتار بيد واحد 11 ـ 15
- عشتار بيد واحدة 6 10
- عشتار بيد واحدة 1 ـ 5
- تلك الجهة الجميلة
- شبابيك شنكالية 1 ـ 25
- شبابيك شنكالية
- دروب الخروج
- الروح
- لنفترض أنني لا منتمي
- ذكرى مكتبتي
- (ديلان) الألمان في أعياد نيسان


المزيد.....




- فادي جودة شاعر فلسطيني أمريكي يفوز بجائزة جاكسون الشعرية لهذ ...
- انتهى قبل أن يبدأ.. كوينتن تارانتينو يتخلى عن فيلم -الناقد ا ...
- صورة فلسطينية تحتضن جثمان قريبتها في غزة تفوز بجائزة -مؤسسة ...
- الجزيرة للدراسات يخصص تقريره السنوي لرصد وتحليل تداعيات -طوف ...
- حصريا.. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 المبارك وجميع القنوات ال ...
- الجامعة الأمريكية بالقاهرة تطلق مهرجانها الثقافي الأول
- الأسبوع المقبل.. الجامعة العربية تستضيف الجلسة الافتتاحية لم ...
- الأربعاء الأحمر -عودة الروح وبث الحياة
- أرقامًا قياسية.. فيلم شباب البومب يحقق أقوى إفتتاحية لـ فيلم ...
- -جوابي متوقع-.. -المنتدى- يسأل جمال سليمان رأيه في اللهجة ال ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مراد سليمان علو - جحيم المخيم