أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسر جابر الجمَّال - النص الفاعل والنص الميت- الخامل- ( جدلية الواقع والمثال )















المزيد.....

النص الفاعل والنص الميت- الخامل- ( جدلية الواقع والمثال )


ياسر جابر الجمَّال
كاتب وباحث

(Yasser Gaber Elgammal)


الحوار المتمدن-العدد: 7706 - 2023 / 8 / 17 - 10:26
المحور: الادب والفن
    


النص من وجهة نظري ليس مجموعة من العبارات والجمل المنضبطة نحويًا وبلاغيًا، فهذا من التأسيس الأوّلِي له؛ إنما النص كائن فاعل في منتجه ومتلقيه، وفاعل في ذاته قبل ذلك، ولا يمكن أن تنتهي العلامات التي تتصاعد منه بمرو الوقت والمكان الذي يعتمل فيه ومن خلاله.
إن النصوص الخالدة والفاعلة تفرض نفسها بصورة مباشرة على الساحة الأدبية والمعرفية، ولا تستجيب لعوامل العزل والتعرية التي يمارسها الأخرون ضدها، مهما كانت قوة هؤلاء.
إذ " لا جدال ولا نقاش حول مكانة النص الأدبي، ودوره الديناميكي في حقل تعليميه اللغات، غير أن ما ينبغي التأكيد عليه ولفت الانتباه إليه، هو أن النص الأدبي يجسد ببنائه المكتمل، حركة تفاعلية نشيطة بين أقطاب العملية التعليمية، التي تسعى من خلال أدوارها المَنُوطة بها إلى بلورة مساعي وأهداف المنظومة التربوية التعليمية، في خلق قارئ متميز ومتفاعل، متشبع بحمولات النص العلمية والفنية والثقافية والتربوية، ومن أجل ذلك يراهن النص الأدبي على مجموعة من الآليات، والمنهجيات التي تسمح له باستكمال صورته الأدبية والجمالية، ومما لا شك فيه أنّ القراءة هي السبيل الوحيد، الذي يضمن للنص الأدبي تحقيق وجوده الفعلي في الواقع الملموس، ذلك لأن الفعل الإبداعي هو لحظة إبداعية غير مكتملة، لأنّ عملية الكتابة تستدعي عملية القراءة، كتلازم جدلي بينهما، يساهم فيه بشكل مباشر القارئ، الذي يُتمّم إنجاز النص ويعطيه شهادة الوجود بالفعل" ( )
من ذلك مسرحية (حرب الملوخية) من بين الأعمال التي تعتبر رائدة و جريئة، وتفصح عن الموقع الذي يحتله "السيد حافظ" في مجال المسرح تنظيراً وإبداعاً. و نحن بتحليلنا لبعض جوانب هذه المسرحية لا ندّعي المقاربة الشاملة لها، لأن ثراء هذا النص يستدعي مزيداً من البحث و التحليل، لقد فضلنا تفادي المجازفة بتحليل كل مكوناتها، لكننا بالمقابل نؤكد أن قراءة نصوص "السيد حافظ" لا بد و أن تتم في سياق مقاربة شاملة. إن قراءة نص واحد من جملة مجموعة من النصوص هي عملية بتر غير ممنهج للتجربة الإبداعية عند هذا الكاتب، وعذرنا في هذا أننا عملنا بالأساس على استجلاء بعض مكونات الخطاب المسرحي. ويبقى النص بحاجة إلى الكثير من الإضاءات النقدية نظرا لما يتوفر عليه من غنى و إيحاء ."( )
هذا نص واحد من نصوص "السيد حافظ " التي تفوح من ثناياها مقومات الإبداع والإبتكار، فعندما قدم "السيد حافظ" عنوانًا كهذا – حرب الملوخية - " كنا كثيراً ما نسمع ونشاهد عروضا تحمل نفس العنوان ، ومع ذلك فهي لا تنتمي إلى الكوميديا من قريب أو بعيد وخاصة فى عصور الانحدار الثقافي وإفلاس الإبداع، وعندما يستعمل تجار المسرح وبسند من أموالهم مسرح القطاع الخاص للفظة السحرية ( مسرحية كوميدية)، وماهو دليل التزييف والتحوير فى الكيانات المسرحية السيئة ، والتى تبهر باللفظة عينها السذج من الجماهير أيا كان مكانها .
المسرحية تاريخية كما أشار مؤلفها؛ لأنها تدور وسط أحداث تاريخية حقا وهى كوميديا لأنها كوميديا من نسيج خاص خالف الكوميديات ولا أبالغ إذا قلت هذا منذ القديم القديم وحتى الآن ..لماذا ؟"( )
دائما كانت اختيارات "السيد حافظ" لنصوصه وعناوين تلك النصوص توحي بالدقة والعناية والدلالة المرجوة من ذلك، فهذا يؤكد مدى حرصه على الرسالة المقصودة والنتيجة المنتظرة من ذلك، ولذلك جاءت هذه النصوص طيعة سهلة تنبض بالحياة وتحمل انسيابية كبيرة، " "فالسيد حافظ" ليس مجرد كاتب مسرحي يحكي لنا حدثاً فى قالب درامى مسرحي بل يعتبر بإنتاجه الفكري الناضج خالقاً مبدعاً له لعالمه الخاص وفلسفته الخاصة. وهو يغوص دائماً فى أعماق النفس الإنسانية محاولاً الكشف والوصول إلى المثالية التى فقدناها فى القرن العشرين محاولاً الكشف عن كل ما يقابله إنسان ذلك العصر من صراعات مالية ونفسية وحضارية. والذى لا شك فيه هو أن "السيد حافظ" يسعى جاهداً إلى خلق أعمال باقية على الزمن مما دفعه غير مرة إلى الخروج صراحة على الأشكال الفنية المألوفة (وهذا ما يؤكده الناقد العربى على شلش - عن مسرح "السيد حافظ" - حينما قال أن ("السيد حافظ" حطم بطموحه وجرأته قواعد المسرح من أرسطو إلى بريخت)، وإلى توسيع أبعاد فنه إلى مستوى التنبؤ العام الشامل بالإضافة إلى الاهتمام بموضوعات الساعة والقضايا المباشرة.
"السيد حافظ" من الكتاب الذين يحملون مسؤولية الغد على أكتافه، فهو يخوض غمار معركة الحق والحقيقة... وهو يرفض أن يكون ملتزماً بالأفكار المجرد،. فمسرحه يتكلم عن كل الزمان الإنسانية... فهو يتكلم فى مسرحه عن قضاياً إنسانية متعددة... الكاتب لم يحمل جواز سفر مصرياً فقط، بل فى الحقيقة حمل هذا الكاتب جواز سفر عربياً أفريقياً عالمياً.. فكل قلوب الناس جنسيته."( )
نعم هذه ثيمة "السيد حافظ" اللامنتمي، انتماءه إلى القيم كالعدل والمساوة، والمظلومين، دائماً ما كتب حول ذلك، وتحدث حول ذلك، نصرة الإنسان في أي مكان ، لذلك كان دائما يعاني بسبب تلك القضايا، " فرفض الواقع مسألة تصعب ممارستها وبخاصة عند الذين لا يملكون البديل للواقع المرفوض. فهؤلاء ليس أمامهم غير الهروب لا من أجل البحث عن بديل من أجل التناسي، التسكع افغماء الواعى، الإلتفات إلى الوراء للتأكد من متابعة واقعهم لهم. ومسألة الهروب هذه هى فى الحقيقة عملية ترسيخ للواقع، وتجذير لأيامه. لذلك نجد حديث الهاربين لا يحتوي إلا على صفحات أراد هذا الإنسان أو ذاك الهروب منها، وتأكد بعد بدايته فى الهروب من استحالة التخلي عنها لأنها تعنيه كياناً، وإنساناً وابناً شرعياً لها، ونتيجة طبيعية لسلوكياتها" ( ).
السيد حافظ لم يكن يهرب من واقعه ويزيف النصوص حتى يُكتَب له الحظوة والذيوع كغيره من أنصاف المثقفين والكتاب، وإنما كان يكتب نصوصًا حية حقيقية تحمل في طياتها علاجًا لكثير من أمراضنا الثقافية، فقد قدم في أعماله نقدا لكافة السلبيات من حوله في صورة كوميدية أو تراجيدية، وقدم الحلول والمخرج من ذلك للنهوض ببيئة ثقافية جديدة، وفي تلك المذكرات قدم لنا رؤية حقيقة حول الحياة الثقافية في أمتنا، وحول المعوقات التي تحيل دون الإبداع الحقيقي من الوصول للمتلقين، كما قدم لنا نماذج مشرفة من الكتاب والمبدعين في كافة الأقطار، إنه بذلك يضع الحقيقة بين أيدينا حتى نكون على بينة من أمرنا ، وهل نحن نستطيع تقبل ذلك بصورة شفافة، ونتجاوز حالة الخواء الثقافي ونقدم حالة نقد حقيقي؟ أسئلة متعددة ومقاربات متعددة نتعرف عليها من خلال مطالعة مذكرات السيد حافظ في هذا الجزء بإذن الله تعالى .



#ياسر_جابر_الجمَّال (هاشتاغ)       Yasser_Gaber_Elgammal#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عندما يكون النص فاعلا أكثر من كونه مكتوبًا .
- • العصر البيتوتي (عصر الذكاء الاصطناعي)
- خطورة تحويل الصراع المادي إلى صراع فكري .
- اللغة الرقمية كأداة سلوكية في تنشئة الأطفال
- مذكرات السيد حافظ بين توثيق الحقيقة والحقيقة الموازية
- فلسفة الكتابة
- شخصية الفتوة بين المورث الشعبي والمونولوج الدرامي في السينما
- نقل المعلومة وتوثيقها بين إحداث المعرفة وتكرارها .
- دلالة تكرار الموقف بين خيال الدراما والواقع الموازي
- المنهج بإعتباره آليه لتحيق المنجز البحثي
- كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى
- الإنسان الفاعل والمفعول والمعزول
- الأدبيات المتعلقة بالمنجز المراد النهوض به وطريقة معالجتها
- المحتوى الرقمي الهادف والمزيَّف
- إنتاج المعرفة وأهمية ذلك
- مسألية البحث العلمي بين المفاهيمية والتطبيق .
- فاعلية السيمياء في العنوان البحثي - اختيار العنوان والدلالة ...
- آليات ومراحل البحث المعرفي.
- البحث العلمي: تقديم لا بد منه.
- عرض لكتاب جمالية الكتابة المسرحيَّة والسَّرديَّة عند السيد ح ...


المزيد.....




- 1.8 مليار دولار، قيمة صادرات الخدمات الفنية والهندسية الايرا ...
- ثبتها أطفالك هطير من الفرحه… تردد قناة سبونج بوب الجديد 2024 ...
- -صافح شبحا-.. فيديو تصرف غريب من بايدن على المسرح يشعل تفاعل ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...
- خلال أول مهرجان جنسي.. نجوم الأفلام الإباحية اليابانية يثيرو ...
- في عيون النهر
- مواجهة ايران-اسرائيل، مسرحية ام خطر حقيقي على جماهير المنطقة ...
- ”الأفلام الوثائقية في بيتك“ استقبل تردد قناة ناشيونال جيوغرا ...
- غزة.. مقتل الكاتبة والشاعرة آمنة حميد وطفليها بقصف على مخيم ...
- -كلاب نائمة-.. أبرز أفلام -ثلاثية- راسل كرو في 2024


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسر جابر الجمَّال - النص الفاعل والنص الميت- الخامل- ( جدلية الواقع والمثال )