أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - : وجهة نظر :: دور القائد السياسي في بناء الدولة العظمى -- لينين انموذجا














المزيد.....

: وجهة نظر :: دور القائد السياسي في بناء الدولة العظمى -- لينين انموذجا


نجم الدليمي

الحوار المتمدن-العدد: 7697 - 2023 / 8 / 8 - 00:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اولا:: لعبت وتلعب القيادة السياسية في اي نظام دوراً أساسياً وكبيرا في تحديد قوة وطبيعة ومستقبل النظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي والعسكري، فمثلاً لعب بيتر الاول وكاتارينا الثانية دوراً مهماً وكبيرا في تأسيس روسيا القيصرية كدولة عظمى في وقتها وهي روسيا القيصرية انموذجا حيا وملموسا على ذلك.

ثانياً :: لقد لعب الحزب الشيوعي السوفيتي بقيادة لينين وستالين العظيمين في قيام الثورة الاشتراكية العظمى في عام 1917، وبنت هذه القيادة السياسية دولة عظمى سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وايديولوجيا وعسكريا الا وهو الاتحاد السوفيتي واصبح الاتحاد السوفيتي من خلال تبنيه للاشتراكية دولة عظمى في كافة المجالات واصبح قطبا عالمياً حقق التوازن السلمي والاستقرار لصالح شعوب العالم المحبة للسلام والتواقة للتعايش السلمي خلال الفترة 1917-1991، وخاصة بعد تحقيق الانتصار في حربه العادلة، الحرب الوطنية العظمى والعادلة للمدة 1941-1945 ودحر النازية الالمانيه اللقيط والوريث الشرعي للنظام الامبريالي العالمي في عقر دارها.

ثالثاً :: عند وصول للسلطة خونة الشعب والفكر والحزب من امثال غورباتشوف وياكوفلييف وشيفيرنادزة ويلسين وكرافجوك....، فقد اقدمت هذه القيادة الخائنة والعملية على تفكيك الدولة العظمى، الاتحاد السوفيتي وعبر شعار الحكومة العالمية الا وهو ما يسمى بالبيرويسترويكا الغارباتشوفية السيئة الصيت في شكلها ومضمونها للمدة 1985-1991، وتم تفكيك الاتحاد السوفيتي وبدون اطلاق طلقة واحدة ونفذوا حلم وامل النازي هتلر في تفكيك الاتحاد السوفيتي الذي فشل في تحقيق هدفه اللامشروع، ولكن غورباتشوف وفريقه المرتد حققوا هدف وحلم هتلر النازي.

رابعاً :: لقد لعب بوريس يلسين المخمور دائماً وفريقه المرتد دوراً مهماً وكبيرا في اضعاف وتخريب منظم لروسيا الاتحادية سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وعسكريا عبر تطبيق وصفة صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومن خلال تواجد الخبراء الاجانب وثيقي الصلة بالمخابرات المركزية الأمريكية والبريطانية من امثل جيفري ساكس وغيره وتم كل ذلك خلال المدة 1992-1999 والتي شكلت اسوأ واخطر واقذر فترة مظلمة في تاريخ روسيا الحديث وتم بيع مؤسسات الشعب الروسي وبثمن بخس جدا عبر ما يسمى بالخصخصة السيئة الصيت في شكلها ومضمونها ولصالح البرجوازية الادارية والبيروقراطية وقوى اقتصاد الظل المافيوي والطفيلي والاجرامي.

خامساً: يسعى اليوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الدور الرئيس في اعادة دور ومكانة الدولة الروسية محلياً وإقليميا ودولياً، بهدف ان تكون روسيا الاتحادية دولة عظمي سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وعسكريا ولكن تحقيق ذلك يواجه مشكلة الا وهي تكمن في تحديد طبيعة الخيار / النهج السياسي والاقتصادي والعسكري، ولغاية اليوم لم يتم حسم خيار النهج الملائم لروسيا الاتحادية الا وهو نهج بناء مجتمع يحقق العدالة الاجتماعية والاقتصادية وهذا لغاية اليوم لم يحسم بشكل نهائي ، وان مسك العصا من الوسط اليوم موقف لن يخدم الشعب الروسي اصلاً، بل يخدم فئة 1 بالمئة فقط من المجتمع الروسي.

سادساً: اكدت الحياة والواقع الموضوع وبالملموس، ان قيادة النظام الحاكم هي من تحدد طبيعة ومستقبل النظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي اللاحق وهي من تلعب في تحقيق الدولة العظمى في كافة المجالات، وهذه حقيقة موضوعية وتاريخية، روسيا القيصرية الاتحاد السوفيتي.... انموذجا حيا وملموسا على ذلك، اي بمعنى آخر ان قيادة الدولة هي من تحدد طبيعة ودور الدولة عظمى كانت اوغير ذلك. وكما يمكن القول في التاريخ تحدث انحرافات، تعرجات،انتكاسات وبفضل عوامل داخلية خارجية او الإثنين معا وهذا ما حصل للاتحاد السوفيتي للمدة 1985-1991، ولكن مسيرة التاريخ في تصاعد وتطور والانتكاسات التي قد تحدث هي مؤقتة وتطور الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية... اشبه بالحلزوني نجاح، انتكاسة.... ولكن الاتجاهات العامة هي نحو التطور الاقتصادي والاجتماعي والسياسي للمجتمع وهذه هي مسيرة تطور المجتمع البشري بدليل التشكيلة الاجتماعية والاقتصادية المشاعية، ثم العبودية ثم الاقطاعية ثم الراسمالية ثم الشيوعية، هذا هو جوهر التطور الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع البشري وبهذا الخصوص يشير البروفيسور المجري توماس سانتوس الى ان الراسمالية كانت نتيجة مرحلة هامة من العملية التاريخية الموضوعية، وان نشؤها مثل انحطاطها وسقوطها لن يكون مصادفة تاريخية بل ضرورة موضوعية مشتقة من الاتجاهات العامة للتطور الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع البشري.

سابعاً :: نعتقد، ان روسيا لن تصبح دولة عظمي سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وايديولوجيا وعسكريا، ولن تصبح قطبا توازنيا مهماً و كبيراً الا من خلال تبني النهج / الخيار الاشتراكي ، وان ثوب روسيا كما يقال كان ولا يزال ثوباً يساريا وهو الطريق الذي يليق بها محلياً وإقليمياً ودولياً. اما اذا استمرت في تبني النظام الراسمالي، النهج الليبرالي والنيواليبرالي فلن تصبح دولة عظمي سياسياً واقتصادياً وعسكريا، لان طبيعة النظام الدولي، النظام الامبريالي لا يسمح لها من ان تتطور حتى في هذا النهج الخطير لها،لانها تبقى دولة رأسمالية تدور في فلك المنظومة الراسمالية العالمية ولن يسمح لها بالتطور الاقتصادي والاجتماعي لان قسمة العمل الدولية قد حسمت وتم تقاسم الاسواق العالمية فيما بينها.ان تبني الخيار الاشتراكي هو الحل الوحيد والجذري للشعب الروسي والدولة الروسية ولا خيار غير ذلك، وتجربة حكم بوريس يلسين رئيس روسيا الاتحادية للمدة 1992-1999 خير دليل وبرهان على ذلك على فشل تبني الراسمالية المتوحشة والطفيلية والمتعفنة والمحتضرة، ففي النهاية الشعب الروسي هو من يقرر مستقبل نظامه السياسي والاقتصادي والاجتماعي والايدولوجي.



#نجم_الدليمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- : غسيل الأموال وتحت غطاء القانون؟!!؟.
- رد على صادق الكحلاوي
- : التضامن مع الشعب الكوبي لإفشال مخطط الامبريالية الاميركية ...
- : اهم المحافل( الاخويات) لدى الحكومة العالمية اليوم
- : ملاحظات اولية حول مفهوم (( عملاء النفوذ...)) يدعي بعض الصح ...
- : لمن يعود قطاع السكن وقطاع التعليم في العراق اليوم ؟
- : بعض اهم مخاطر الاستثمار الأجنبي الغربي
- : سئوال مشروع للشعب العراقي اليوم؟ هل من جواب رسمي للشعب الع ...
- وجهة نظر :: هل توجد سياسة اقتصادية واجتماعية لنظام المحاصصة ...
- احذروا خطر انهيار الدينار / تجربة لبنان في الذاكرة
- : اهمية تاميم الثروات الطبيعية للشعوب والرفض الكامل لما يسمى ...
- : من يعادي الشيوعية ولماذا؟
- : وجهة نظر وقف انهيار العملة الوطنية الدينار العراقي واجب وط ...
- : لمصلحة من يتم العمل على انهيار قطاع التعليم في العراق؟
- : رؤية حول الفخ االاميركي الجديد
- : وجهة نظر :: غورباتشوف وزيلنسكي وجهان لعملة واحدة :: الدليل ...
- : الحرب والارهاب وممارسته من قبل اميركا
- : دور الشيوعيين في مقارعة النظام الارهابي في اوكرانيا :: الد ...
- : منجزات الاشتراكية العظمى :: الدليل والبرهان
- : لمن ولمصلحة من يتم تشويه الحقائق الموضوعية؟


المزيد.....




- حاول سائقها تفادي الاصطدام بغزال.. سيارة تهوي من فوق منحدر ش ...
- طوكيو تطالب إسرائيل بالامتثال للقانون الدولي
- مجلس الشيوخ الأمريكي يصوت لصالح مشروع قانون التمويل المؤقت
- خبير روسي يحذّر من تقنيات -التزييف العميق-
- 15 دقيقة مرتين أسبوعيا.. ممارسة قديمة تثبت فعاليتها في علاج ...
- شاهد.. أول سباق بالبدلات النفاثة في دبي
- مشهد -مرعب-.. لحظة تحطم مروحية على متنها سياح في كولومبيا
- -حزب الله- ينعى عنصرين قتلا بقصف إسرائيلي على جنوب لبنان
- أستراليا -توسّع- عقوباتها ضد روسيا على خلفية وفاة نافالني
- حزب -وطن- التركي يطالب بطرد دبلوماسيين أمريكيين يهددون بالعق ...


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - : وجهة نظر :: دور القائد السياسي في بناء الدولة العظمى -- لينين انموذجا