أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم النجار - حماس في فلسطين














المزيد.....

حماس في فلسطين


سليم النجار

الحوار المتمدن-العدد: 7659 - 2023 / 7 / 1 - 12:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حماس في فلسطين-غزّة عنوانًا
من فكر التخوين إلى الهرطقة
في كلامنا عن إسلام حماس السياسي، في غزة أنموذجًا، لا نريد أن نهيّئ لللقارئ أن الإسلام السياسي كلٌّ متجانس، فهناك حركات إسلامية كثيرة تحوّلت إلى أحزاب أو شبه أحزاب، كحركة الإخوان المسلمين، وحركة النهضة التي أسّسها راشد الغنوشي في تونس، والجماعة الإسلامية في باكستان، وجماعة التوحيد في مصر، والحركة الإسلامية في الأردن، والخمينية في إيران، وغيرها من تفريخاتهم في أوروبا وأمريكا، لكن هذه الحركات تتفق على أطروحات محددة، وهي:
أولًا: النقل ذو أسبقية على العقل.
ثانيًا: الإسلام دين الدولة.
ثالثًا: لا يمكن للإنسان أن يتدبر أمره دون توجيه إلهي، شريطة أن يكون هذا التوجيه من خلال أفكارهم.
رابعًا: لا اجتهاد في مورد النص، إلّا من خلال مشايخهم.
خامسًا: لا تعارض بين الإسلام والديمقراطية، والتي تُفصَل حسب رؤاهم ومصالحهم.
وإذا ما رأينا كيف تم تطبيق هذه الأطروحات في غزة، نكتشف أنّ هذه الأفكار ما هي إلّا لغو وثرثرة، وخلط عجيب في المفاهيم، فمصطلح الديمقراطية على سبيل المثال، يتحوّل بسرعة البرق إلى مفهوم الشورى المعادل للديمقراطية، وهذا أمر طبيعي لكل من يتابع نشاطهم السياسي، فحقيقة الشورى عندهم، عبارة عن تحالف أباطرة المال وأصحاب العقول المؤجّرة لثقافة القبور، والتي تتبوّأ المناصب الرئيسية في قيادة حركتهم، أمّا بخصوص أطروحتهم النقل ذو أسبقية على العقل، فالنقل عند حماس عبارة عن تعامل مع النص بعقلية الصياد الذي يبحث عن فريسته لاصطيادها وإشباع غريزته، فالعقل في هذا السياق مُكرَه صحيًّا وأخلاقيًّا، لأنه يمنعهم عن سد حاجاتهم، ويدعوهم لعدم قراءة النصوص قراءة حرفية.
شكّلت هذه المفاهيم عثرة أمام دعوتهم، الأمر الذي دفعهم لنحت مفهوم مرتبك، وهو "الإسلام دين الدولة"، وكان لسان حالهم يقول ما قبل دولتهم العتيدة، أنّ الناس كفرة ولا بد من معالجتهم وقتلهم معنويًا وأخلاقيًّا، فمن رِدّتِهم حتى عودتهم للإسلام كدولة، يعيِّشون مواطنيهم تحت سقف فتاويهم، فالمرأة في هذه الدولة المزعومة تصبح وعاء لشهواتهم، واستخدام العقل جريمة لا تُغتفر، ويجب محاسبة كل من تجرّأ على الفعلة النكراء، وللتأكيد على هرطقتهم، يخرج علينا بين الفينة والأخرى أحد مجانينهم ويدّعي أنّ أهل غزة كان إسلامهم سكّر خفيف، وعندما جاءت حماس، أعادت الإسلام لصورته الحقيقية، والبعض منهم يذهب إلى أبعد من ذلك ويقول أنّ حركة حماس ذُكِرت في القرآن الكريم، وأنّها المخلِّصة لأهل فلسطين من الاحتلال الإسرائيلي، ولا يقف الأمر عند هذا الحد، بل ينتطح عباقرة منهم ويعلنون عن قيام شركة مساهمة، ويطالبون أهلنا في غزة بشراء أسهم فيها من أجل أن يكون لهم نصيب عند تحرير يافا وحيفا والناصرة وعكا، ولكن إذا ما تجرّأ أحد من الغزيّين وسأل: ماذا نفعل بأهلنا القابعين في المدن المحرّرة على الطريقة الحمساوية؟ فبالطبع سيكون مصير السائل زجّه في غياهيب سجونهم، وذلك بعد تكفيره لأن السؤال حرام، حرام، وحرام..
وهناك أفكار عبقرية جاءوا بها على أسفارهم بأن الإنسان مسيّر وليس مخيّر، وبأنّه عبدٌ للمفاهيم، وأنّهم الناطقين الرسميين والشرعيين باسم الإله، إذن، هم أبناء الله على الارض، وإذا حاول مخبول أن يقارن بين شعب الله المختار وبينهم، على اعتبار أنهم صفوة الصفوة على الأرض، ماذا سيكون مصيره؟، ستجد الإجابة عند أي غزيّ عاش في "نعيمهم" وذاق حرارة الإيمان الحمساوي من جوع وبطالة وأمراض متفشيّة، وهذا النعيم الحمساوي الطاغي في غزة، لا يستطيع أحد نكرانه، فهو ظاهر للقاصي والداني، وكل من يحاول التغاضي عن الخيرات التي تنشرها حماس، سيكون مصيره الموت، أو في أحسن الأحوال قنص ركبتيه حتّى لا يستطيع السير أو الوقوف على قدميه ليمارس الزندقة والعياذ بالله، ولكن للموضوعية والأمانة التاريخية، فقد قدّم فقهائهم حل سحري، كسحر المقلوبة بالدجاج، لأن اللحمة في غزة محرّمة، باعتبار أنّها فعل من أفعال الشيطان، والحل بكل بساطة، "لا اجتهاد في مورد النص"، والويل لكل من حاول أن يدّعي أنّه لا يفهم معنى ذلك، فالكلام واضح وضوح الشمس، والنص المقصود هو نصهم الخاص بهم، فلا يحق لأحد الاجتهاد، إلّا خاصّتهم، من الذين فُتِح عليهم بنعمة الدولار والشيكل ووو..
ومن أهم الفضائل التي كرّستها حماس في غزة، أنّ استخدام العقل كُفر، أصلًا لا داعي للتفكير، ما دام أهل الحل والربط يمارسون التفكير..
ومن جانبي حاولت ممارسة الزندقة التي جاءت على شكل سؤال: ماذا سيكتب التاريخ عن هذه الحقبة الزمنية؟



#سليم_النجار (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صورة حماس_الإخوان في غزة _
- نافذة هروب
- الكتابة ضد النسيان
- رواية نساء بطعم الرماد
- رواية عندما تبتسم الشمس
- رواية حياة بعد الموت
- رواية أبواب ومفاتيح
- رواية بقعة عمياء
- رواية أنت طالق
- رواية منّ السما
- زحمة أفكار تستريح على رصيف الرواية
- رواية صيف مع العدو
- رواية أسرار القوقعة
- ملحمة الخلاص في عالم موبوء
- رواية هكذا صرت ملاكا
- رواية مرايا للكاتبة نسرين الحمود
- رواية الحب ثالثا وأخيرا
- رواية ابنة السفير
- رواية التي كانت أنا
- رواية حنظلة


المزيد.....




- ماذا قال الجيش الأمريكي والتحالف الدولي عن -الانفجار- في قاع ...
- هل يؤيد الإسرائيليون الرد على هجوم إيران الأسبوع الماضي؟
- كوريا الشمالية تختبر -رأسا حربيا كبيرا جدا-
- مصدر إسرائيلي يعلق لـCNN على -الانفجار- في قاعدة عسكرية عراق ...
- بيان من هيئة الحشد الشعبي بعد انفجار ضخم استهدف مقرا لها بقا ...
- الحكومة المصرية توضح موقف التغيير الوزاري وحركة المحافظين
- -وفا-: إسرائيل تفجر مخزنا وسط مخيم نور شمس شرق مدينة طولكرم ...
- بوريل يدين عنف المستوطنين المتطرفين في إسرائيل ويدعو إلى محا ...
- عبد اللهيان: ما حدث الليلة الماضية لم يكن هجوما.. ونحن لن نر ...
- خبير عسكري مصري: اقتحام إسرائيل لرفح بات أمرا حتميا


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم النجار - حماس في فلسطين