أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - الإملاءات الإسرائيلية ورفع الحصانة عن الناب العدوان ومحاكمته














المزيد.....

الإملاءات الإسرائيلية ورفع الحصانة عن الناب العدوان ومحاكمته


كاظم ناصر
(Kazem Naser)


الحوار المتمدن-العدد: 7606 - 2023 / 5 / 9 - 09:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أطلقت دولة الاحتلال سراح النائب في البرلمان الأردني عماد العدوان الذي أوقفته في 23/ 4/ 2023 للتحقيق معه بتهمة تهريب كميات من السلاح والذهب للأراضي الفلسطينية المحتلة، وسلمته للسلطات الأمنية الأردنية عبر جسر الملك حسين؛ واللافت للنظر هو أن إسرائيل أفرجت عنه في نفس الوقت الذي كان فيه مجلس النواب الأردني يصوت على رفع الحصانة الدستورية والبرلمانية عنه تمهيدا لعرضه على محكمة أمن الدولة ومحاكمته كمواطن عادي كما اشترطت إسرائيل، ورفع مجلس النواب الأردني الحصانة عنه دون الاستماع لوجهة نظره وبناء على تحقيقات إسرائيلية باطلة قانونيا ولا يجوز الاعتماد عليها.
ويأتي قرار إحالة النائب العدوان للمحاكمة، كما صرح مسؤول أردني، استنادا للتحقيقات التي قامت بها الجهات الرسمية، وتوافر الأدلة بحقه ومن تعاونوا معه، ومنها اعترافاتهم بتجارة وتهريب الأسلحة ولعدة مرات، بالإضافة الى قيامهم بتهريب الذهب والسجائر الالكترونية ومواد أخرى! والملاحظ هنا هو أن إسرائيل اتهمت النائب بتهريب أسلحة وذهب فقط، بينما المسؤول الأردني أضاف إلى تهريب السلاح والذهب، تهريب السجائر الالكترونية ومواد أخرى! فماذا يقصد سعادته بتهريب بمواد أخرى؟ إنها محاولة مكشوفة للافتراء على النائب وتشويه سمعته حيث من المكن تفسير تهريب " مواد أخرى " بالمخدرات!
العدوان نائب يمثل أبناء الشعب الأردني؛ وهو معروف بانتمائه الوطني والقومي ودعمه للمقاومة الفلسطينية، واعتقل بتهمة تشرفه، وتشرف كل أردني وفلسطيني وعربي؛ فالرجل لم يرتكب جريمة بتهريبه السلاح والمال لمساعدة إخوانه الفلسطينيين الذين يستشهدون ويسجنون ويعذبون دفاعا عن فلسطين والأردن والوطن العربي!
ونحن نسأل ألم تكن الضفة الغربية المحتلة قبل احتلالها عام 1967 والتي هرب لها العدوان السلاح والمال جزءا من المملكة الأردنية الهاشمية وإن الدولة الأردنية ما زالت تعترف بأنها محتلة؟ فهل تهريب السلاح لها لمقاومة الاحتلال جريمة؟ ولماذا يحاكم العدوان وترفع عنه الحصانة البرلمانية في الوقت الذي يهدد فيه وزراء وأعضاء كنيست إسرائيليون الأردن علنا، ويدنسون المسجد الأقصى والحرم الابراهيمي وكنائس القيامة والمهد التي ما زالت تحت الوصاية الهاشمية، أي ارضا أردنية تابعة للسيادة الأردنية، ولا تقوم الحكومة الإسرائيلية بمحاكمتهم ورفع الحصانة عنهم كما فعلت الدولة الأردنية ومجلس نوابها مع العدوان؟ ولماذا لم تحاكم إسرائيل ولم تسجن الذين حاولوا اغتيال خالد مشعل، وقتلوا القاضي رائد زعيتر، وأعدموا مواطنين أردنيين في السفارة الإسرائيلية بعمان؟ أليست تلك الجرائم واضحة وأكثر خطورة من الاتهامات المشكوك فيها الموجهة للعدوان؟
خضوع الحكومة الأردنية للإملاءات الإسرائيلية برفع الحصانة الدستورية والبرلمانية عن النائب العدوان ومحاكمته يتعارض مع موقف الشعب الأردني من الحدث؛ فالشعب الأردني الذي ضحى بالكثير من أجل فلسطين، وتربطه مع الفلسطينيين وحدة الدم والقرابة والمصير المشترك يرفض التطبيع مع إسرائيل ويعتبرها عدوته الأولى، ويتعاطف مع النائب العدوان، وينظر إليه كبطل أردني عربي رفض قبول الانصياع للإرادة الصهيونية، وقام بتهريب السلاح والمال لدعم إخوانه المقاومين الفلسطينيين الذين يجودون بأرواحهم دفاعا عن فلسطين والأردن والأمة العربية.
ولهذا كان من واجب الدولة الأردنية أن تحترم إرادة الشعب الأردني الداعم للنائب العدوان، وأن تكون أكثر حزما في تعاملها مع دولة الاحتلال بشأن الاتهامات المشكوك في مصداقيتها الموجهة له، وألا تقبل الشروط الإسرائيلية لإطلاق سراحه ومحاكمته بهذه الطريقة المهينة، فهي تملك أكثر من كرت يمكنها ان تستخدمه في الضغط على إسرائيل وإرغامها على إطلاق سراحه بدون ثمن!



#كاظم_ناصر (هاشتاغ)       Kazem_Naser#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل جاء دور تدمير السودان بعد العراق وسوريا وليبيا واليمن وال ...
- الأردنيون يعتزون بالنائب عماد العدوان ويشدون على يديه
- اعتداءات إسرائيل على الكنائس واستهدافها للمسيحيين الفلسطينيي ...
- وحدة ساحات المقاومة تغير معادلة الردع لصالح الفلسطينيين
- التناقض بين ادانات الرسمية العربية للاعتداءات على الأقصى ومط ...
- ذكرى يوم الأرض واستمرار احتدام الصراع الجغرافي والديموغرافي ...
- هل سيكون استمرار حكومة نتنياهو الدينية العنصرية الحالية لصال ...
- بتسلئيل سموتريتش يكشف حقيقة الأطماع الصهيونية .. الأردن بعد ...
- مجزرة جينين الأخيرة وردود الفعل الرسمية العربية .. تعلّموا م ...
- هجوم المستوطنون على حوارة يمثل مرحلة جديدة من العدوان الإسرا ...
- هل ستكون - قمة العقبة الأمنية - محاولة جديدة لتطويق وإضعاف ا ...
- بيان مجلس الأمن الرئاسي بشأن التهدئة، ومجزرة نابلس، وبيع الأ ...
- البيان الخماسي الغربي .. كلام بلا أفعال ورفض إسرائيلي
- كرم بعض دول النفط .. 500 مليون دولار للأوكرانيين ومساعدات شح ...
- بلينكن زار المنطقة لإنقاذ حكومة نتنياهو والتآمر على المقاومة
- الرسمية العربية تدين العمليات الاستشهادية وتساوي بينها وبين ...
- نتنياهو زار الأردن لإنقاذ حكومته المتطرفة وتضليل العالم
- حرق القرآن الكريم مجدّدا في السويد... أين الدول والشعوب الإس ...
- الأردن وعدوانية حكومة نتنياهو .. غضب وتململ شعبي وحيرة وتردد ...
- 100 ألف شهيد منذ النكبة ومسيرة التحرير مستمرة


المزيد.....




- الحوثيون يزعمون مهاجمة 4 سفن في ميناء حيفا بطائرات مسيرة
- الجيش الإسرائيلي يقيد جريحا فلسطينيا في مقدمة سيارة جيب عسكر ...
- -حزب الله- يبث لقطات جوية لمنشآت إسرائيلية وإحداثياتها محذرا ...
- رياح تدفع منطادا نحو الصخور في تركيا
- -حرائق في المطلة وتحقيق إصابات مباشرة-.. -حزب الله- ينشر ملخ ...
- ترامب يدعو الإنجيليين للتصويت له في الانتخابات الرئاسية
- البيت الروسي بالقاهرة يحتفل بيوم -الحزن والذكرى- بمشاركة مغن ...
- أوربان يكشف.. الناتو يجهز لحرب مع روسيا
- مواطنون من جميع أنحاء العالم يشعلون -شمعة الذاكرة- في يوم ال ...
- روسيا تحتفي باندلاع الحرب الوطنية العظمى


المزيد.....

- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - الإملاءات الإسرائيلية ورفع الحصانة عن الناب العدوان ومحاكمته