أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - حرق القرآن الكريم مجدّدا في السويد... أين الدول والشعوب الإسلامية؟














المزيد.....

حرق القرآن الكريم مجدّدا في السويد... أين الدول والشعوب الإسلامية؟


كاظم ناصر
(Kazem Naser)


الحوار المتمدن-العدد: 7500 - 2023 / 1 / 23 - 09:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قام زعيم حزب " الخط المتشدّد Hard Line" الدانماركي اليميني المتطرف راسموس بالودان بحرق نسخة من القرآن الكريم مجدّدا في العاصمة السويدية استكهولم يوم السبت 21/ 1/ 2023 بعد أن منحت السلطات السويدية ترخيصا للعنصريين بالقيام بالتظاهر ضد الدين الإسلامي، ومكّنت بذلك بالودان من القيام بهذا العمل الاستفزازي المشين. والجدير بالذكر ان هذه هي ليست المرة الأولى التي يقوم هذا العنصري المتطرف بأعمال استفزازية ضد الإسلام والمسلمين عبر حرق نسخ من القرآن الكريم في عدد من المدن الدانماركية منذ عام2017، فقد قام في ابريل من العام المنصرم بحرق نسخة من القرآن الكريم في مدينة مالمو السويدية.
وعلى الرغم من أن وزير خارجية السويد توبياس بيلستروم زعم بأنه ضد هكذا تصرفات عنصرية بقوله إن " السويد لديها حرية التعبير بعيدة المدى، لكن هذا لا يعني أن تكون الحكومة أو أنا نفسي ندعم الآراء التي يتم التعبير عنها." لكن الوزير نسي، أو تناسى، ان حرية التعبير لا تكون بالاعتداء على مقدسات وكرامات الآخرين واحتقارها. ونحن نسأله: كيف ستتصرف الشعوب والحكومات في الدول المسيحية، خاصة في دول الغرب الديموقراطية لو ان مسلمين أحرقوا نسخا من الإنجيل المقدس في شوارع مدن العالم الإسلامي وأعلنوا حقدهم وكرههم العلني للمسيحيين ودينهم كما يفعل بالودان ومؤيدوه ضد الإسلام والمسلمين؟ ولماذا تحرّم دول الغرب الديموقراطية انتقاد الهولوكوست، وتبيح انتقاد الإسلام، وتتجاهل المجازر التي يرتكبها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني؟
المدهش في هذا الأمر هو ان دول الغرب الديموقراطية التي تدعي زورا وبهتانا انها تدافع عن حرية التعبير وحقوق الإنسان وحرية الأديان تكيل بمكيالين؛ فهي تنتقد دولا عربية وإسلامية باسم الدفاع عن حقوق الإنسان، بينما تمارس سياسات عنصرية ضد المهاجرين الأجانب خاصة العرب والأفارقة الذين لجأوا، أو يحاولون اللجوء إليها، وتؤيد وتدعم إسرائيل وتتجاهل ممارساتها العنصرية ورفضها للسلام والقرارات الدولية!
لكن وللأسف لابد من قول الحقيقة المرة وهي أن معظم الدول العربية والإسلامية ضعيفة، ممزقة، تفتقر لمؤسسات مجتمع مدني وأحزاب سياسية فاعلة، وتتأثر قراراتها السياسية بإملاءات الدول الغربية. ولهذا لا غرابة في أن ردود فعلها كانت خافتة، خجولة، واقتصرت على التصريحات الإنشائية الجوفاء الجاهزة " نرفض ونستكر وندين" التي اعتادت على سماعها وتجاهلها دول الغرب التي تعزف على وتر الإسلاموفوبيا! وان تركيا كانت الدولة الإسلامية الوحيدة التي احتجت رسميا على هذا التصرف الدنيء وألغت الزيارة التي كان من المقرر ان يقوم بها وزير الدفاع السويدي لأنقرة.
أما المنظمات الإسلامية الرئيسية ودور الإفتاء التي تمولها وتقرر سياساتها الأنظمة فقد اكتفت بتصريحات الاستنكار والشجب؛ والشعوب العربية والإسلامية المقهورة المحبطة التي تلهث وراء رغيف الخبز ومتطلبات البقاء الأساسية التزمت الصمت كالعادة خوفا من بطش الأنظمة. أي ان ردود الفعل الرسمية والشعبية العربية والإسلامية لم تكن على مستوى الحدث، وكانت كالعادة " جعجعة بدون طحن " لم ولن تخيف وتردع أحدا!



#كاظم_ناصر (هاشتاغ)       Kazem_Naser#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأردن وعدوانية حكومة نتنياهو .. غضب وتململ شعبي وحيرة وتردد ...
- 100 ألف شهيد منذ النكبة ومسيرة التحرير مستمرة
- رجال الدين المسلمين والتطبيع مع الصهاينة .. مفتي عمان نموذجا
- - مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة - وإنقاذ العراق
- علاقات السلطة بإسرائيل واستباحة الدم الفلسطيني
- هل ستؤدي نتائج القمم الصينية العربية إلى تراجع النفوذ الغربي ...
- زيارة هيرتسوغ للبحرين .. حفاوة رسمية ورفض شعبي
- الأردن في خطر وبحاجة لإعادة تقييم علاقاته مع إسرائيل!
- المسلمون الأمريكيون يحققون مكاسب تاريخية في انتخابات الكونغر ...
- عودة اليسار البرازيلي الداعم للحق الفلسطيني للحكم
- هنيا لقادة دول التطبيع بعودة نتانياهو للحكم
- شباب -عرين الأسود- .. تحد وبطولات تؤرق دولة الاحتلال والسلطة ...
- هل ستتأثر العلاقات العربية الإيطالية بوصول رئيسة الوزراء الي ...
- سلامة الأردن مصلحة أردنية فلسطينية عربية فلا تعرضوه للخطر بس ...
- الصهاينة يشنون هجوما على الكاتبة الفرنسية - آني إرنو - الفائ ...
- الصهاينة يحرقون القرآن، وأنظمة التطبيع تحرس - حدود - كيانهم، ...
- قمة الجزائر والمقاطعة العربية لسوريا
- هل سيقود تعيين الأمير محمد رئيسا للوزراء إلى نقل وراثة الحكم ...
- يائير لابيد وخدعة حل الدولتين!
- هل ستغير - منظمة شنغهاي للتعاون - المعادلة السياسية والاقتصا ...


المزيد.....




- رويترز: هزة أرضية بقوة 7.7 على مقياس ريختر تضرب منطقة شرق ال ...
- أ ف ب: زلزال بقوة 7,9 درجات يضرب جنوب تركيا (المعهد الأميركي ...
- رويترز: تسجيل زلزال بقوة 7.7 درجات في تركيا
- إقامة مستوطنة في غلاف غزة.. حماس تحمّل الاحتلال مسؤولية وضع ...
- دولة إفريقية تسجل إصابتين بالكوليرا
- تحذير من مكمل يتناوله الرياضيون لتضخيم العضلات
- زلزال قوي يهز تركيا تصل ارتداداته لدول عربية
- شركة -كيراسا- الروسية تبتكر زيا عسكريا للتمويه ما يجعل الجنو ...
- حمد بن جاسم: إذا كان السودان يعتقد أن العلاقات مع إسرائيل ست ...
- ثعبان برأسين في أستراليا يسمى تيمنا بعدوّ باتمان!


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - حرق القرآن الكريم مجدّدا في السويد... أين الدول والشعوب الإسلامية؟