أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - ديوان المثاني 3














المزيد.....

ديوان المثاني 3


نزار ماضي

الحوار المتمدن-العدد: 7501 - 2023 / 1 / 24 - 16:52
المحور: الادب والفن
    


قوافي الهوى تمضي على غيرِمذهبِ..وألقي احتجاجي في خطابٍ مركَبِ
وإن كان يغتاظُ الصديقُ فإنني .. أرحّبُ بالنقد الرصين المهذّبِ
..........................................
الشعرُ بالشعلة الشمّاءِ مقترنُ .. والليلُ طافَ على المشروع يفتتنُ
هناك أهلي وأصحابي ومكتبتي .. هناك قد سرّني الندمانُ والزمنُ
........................................
دعِ الشمسَ ترميني إلى مستقرّها .. فإنّي شقيٌّ في الهوى وسعيدُ
وهذا ضيائي قابعٌ في ظلامهم .. لعلّي لصلصالي العتيقِ أعودُ
........................................
جلّادُنا منّا ونحنُ عبادهُ .. صارت بلادُ المسلمينَ خرابا
وتنافست أممٌ فكان شعارُنا .. يومَ المكارمِ لحيةً وحجابا
.............................................
شيخي وشيخُكَ فاسدانِ كلاهما .. فدع الروافضَ والنواصبَ تَقتتلْ
هذا العراقُ وهذهِ أوصالهُ .. حربُ الطوائفِ منذ معركة الجملْ
.........................................................
صرنا قساةً فلا جدوى من الدينِ .. كلُّ الفسادِ من الصلصالِ والطينِ
من ذا يخلّصنا من جورِ أنفسنا .. من بعثِ عفلوقَ أو حكمِ الخُمَينيني
...........................................
صمدتُ لم أنجرف للعقلِ والنقلِ .. لا من أبي حكمٍ لا من أبي جهلِ
هذا الركامُ الرماديُّ اعترى أدبي .. حيث التمستُ رتاجَ الممتعِ السهلِ
...................................................
ضع في جبينكَ وصمةً وتعفلقِ .. يتبعْكَ منهم كلُّ أفّاقٍ شقي
هذا العراقُ دعاكَ فابلع نفطَهُ .. واقرأ عليهم سورة المتفيهقِ
............................................
عراق الحضاراتِ السلامُ عليكمُ ..فإنّكَ لولا الفاسدون عراقُ
مضى عنكّ طلفاحٌ وجاءت عمائمٌ ..فأزرى بأهل الرافدين شقاقُ
...................................................
عراقُكَ جلّادٌ وأنت ضحيّةٌ .. فكن رجلا واخترْ لنفسكَ مقتلا
وإلّا فبلدانُ اللجوء رحيبةٌ .. ألم تعترف كنتَ البليدَ المضلّلا
....................................................
عراقيّيونَ منبوذونَ يا وطني ..وغارَ البعثُ ثمّ الدينُ في الفتنِ
فمن حربينِ حربُ الأهلِ ثالثةٌ .. وقد جعنا بلا أمنٍ ولا سكنِ
.....................................................
عروبتُنا أضحت بغير كرامِ .. وإسلامُنا أمسى بغير سلامِ
بلا عملٍ والنفطُ صار يعيلنا ..وأموالُنا في الغربِ مثلُ ركامِ
........................................................
عن فلانٍ عن علانٍ نكذبُ ..فالبخاري والكليني خلّبُ
لا تصدّقهم وفكّرْ يا فتى .. إنما الدينُ الكتابُ الأعذبُ
.......................................................
على لغةٍ تنسابُ والحرفُ يمرحُ ..وفي الفيس تهجو من تشاءُ وتمدحُ
إذا الحقّ والشيطانُ يوما تحالفوا.. سينقذني منهم نفاقٌ مسلّحُ
........................................................
عشنا ومات الهوى يا صاحبَ الدارِ ..والظلمُ حاقَ بنا في هولِ فجّارِ
لم ندرِ كيف انتقلنا بعد مهزلةٍ .. من ابنِ خلدونَ حتى ناظم گزارِ
............................................
غريبٌ رعاني الجورُ من دون موطنٍ ..وصرتُ ببلدان اللجوءِ عراقي
وكم كنتُ أشكو والظروفُ كئيبةٌ .. وبغدادُ تغلي في قدورِ نفاقِ
............................................................
فقدتُ اعتباري في العراقِ بما جرى ..عليَّ ولكنّي عصيٌّ على الفهمِ
ومن يستبدْ يرحلْ بعيداً عن القرى ..وتبقى المآسي في الحروب وفي السلمِ
..............................................................
عجباً تجرُّ وراءها حَلّانةً.. إذ ليس في دول الشمال نخيلُ
حسناءُ يعتدلُ الطريقُ بخطوها .. لكنّما االغصنُ الاسيلُ يميلُ
.....................................................
في الفيس شعرُكَ هذا اليومَ قد هانا.. وفي تويترَ تلقى ترامب زعلانا
تصهينت في خليج النفط مشيخةٌ .. وأنتَ تشتمُ أمريكا وإيرانا
..................................................
في لا شعوري نزعةٌ أمميّةٌ .. تختالُ بين عشائرٍ وطوائفِ
قالوا شروگيُّ الهوى فأجبتُهم.. أنعمْ وأكرمْ عشتُ وسطَ صرائفِ
...............................................................
فكّانِ مفترسانِ البعثُ والدينُ .. والناسُ في زحمة الجُلّى قرابينُ
الطائفيّةُ قد سنّت نواجذَها .. جاروا علينا كما جار السلاطينُ
.......................................................
قدِ انتصر الجلّادُ وانهزمَ الشعبُ ..ولم يبقَ للأعرابِ حزبٌ ولا ربُّ
إذا جاءنا الغازي فأهلاً ومرحباً.. سواءٌ علينا الجارُ أم ذلك الذئبُ
................................................
قل للصوص اللابسينَ عمائما .. والنازعين خلائقا ومكارما
أفما خجلتم من صلاةِ محمّدٍ .. أوما شبعتم ثروةً ومغانما
............................................................
قل ما تريدُ وبحْ ولا تتلعثمِ .. واصدعْ بأمركَ باللسانِ وبالفمِ
شكرا لأهل النتّ هذي نعمةٌ .. أنعم بهم يومَ الفخارِ وأكرمِ
.................................................................
كالبحرِ قلبي شاسعٌ ممدودُ .. لكنّ عقلي ضيّقٌ محدودُ
أزرت بنا الأوهامُ لم يظهرْ لنا.. بعد التقى مهديُّنا الموعودُ
..................................................
كالسمِّ كالغسلينِ كالأشواكِ .. هذا حوارُ غبيّنا المتذاكي
السوطُ أهونُ من جليدِ حديثهِ .. من ناظم گزار لفاضل البرّاكِ
......................................................
كان العراقُ وكان الحانُ مأوانا .. يستغفرُ الربُّ منّا حين يلقانا
الظلمُ والجوعُ يومَ النصر توّجنا .. ليلعن اللهُ صدّاما وإيرانا
........................................................



#نزار_ماضي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ديوان المثاني 2
- ديوان المثاني 1
- اللاميّة
- وداعا خلدون جاويد
- في رحاب وليد جمعة
- الشعر تفسدهُ المشاعرْ
- أحمد الصافي النجفي
- هذيان
- مظفر النواب وداعا
- إنسان
- حنين
- في رحاب الجواهري
- لاميةُ الأهلِ والمنفى
- تحيات إلى جورج قرداحي
- وداعا صباح فخري
- ذكرى وليد جمعة
- قصائد قصيرة 1
- خمس مرثيّات
- قصائد قصيرة جدا 11
- قصائد قصيرة جدا 10


المزيد.....




- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...
- -لا داعي لإرسال دبابات-.. كاريكاتير شارلي إبدو يسخر من زلزال ...
- ديزني تحذف حلقة من -سيمبسونز- تتطرق للعمل القسري في الصين
- مصر.. الفنانة علا غانم تستغيث بعقيلة الرئيس المصري وتبكي على ...
- فوز المغربي أنيس الرافعي بجائزة الملتقى للقصة القصيرة العربي ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - ديوان المثاني 3