أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - بماذا يختلف كريستيانو رونالدو عن زيلينسكي ؟














المزيد.....

بماذا يختلف كريستيانو رونالدو عن زيلينسكي ؟


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 7484 - 2023 / 1 / 6 - 13:17
المحور: كتابات ساخرة
    


نحن أتفقنا على امور كثيرة حول الغرب الذي كُنا قد خُدعنا به منذ الازل ! هسة مو شرط الكُل قد اتفق معي ولكن الاغلبية حاسة وشاعرة وشامة الريحة .
وطبعاً نعني هنا ( يمكن القسم بعد ما شم الريحة ) رائحة الغباء والسطحية وحتى العنصرية والاجرامية وووووووو الخ !
وكررنا في الحلقة السابقة وما قبلها تلك الظاهرة وكيف إنهم خدعوا العالم والبشرية بطبقة مزدوجة من الديمقراطية والعدالة والانسانية وكيفي تم إستخدام الطبقتين على ارض الواقع ! للمزيد من المعلومات راجع فرع الشُعبة التاسعة في دمشق !
سنركن الطبقة الثانية ( العنصرية والازدواجية والاجرامية ) جانباً ونتحدث عن الجانب السطحي الغبي والمتخلف .
لقد كان ذلك جلياً في افعال وتصرفات معظم رؤساء وقادة الاوروبيين خلال العملية الخاصة ( صارت عملية خاصة لو حرب استنزاف طويلةالاجل ) ! سوف لا ندخل اليوم في تلك التفاصيل وخاصة إنه يوم الميلاد ( حتى في هاي غير متفقين ) فميلادنا كان قبل اسبوع ولكن في الكنيسة المقابله يبدأ اليوم ! ولكن سنعطي مثال واحد على ذلك التخلف والجهل الكبير وهو تخلف رئيس وزراء النمسا عندما زار موسكو . هذا الاهبل صَرّح وهو في كييف بقوله : إنه سيزور موسكو ويطلب من القيصر ( الدكتاتور ) الإنسحاب الفوري من دونباس . الكل تأمل خيراًمن هذا الشخص الواثق من كلماته وبأنه يمتلك خطة خاصة للسلام وإنه ذاهب الى القيصر لعرض ذلك الطريق له وووووو الخ !
وفي موسكو فاجأ الجميع بغبائه وجهله وبإنه لا يملك أي تَصّور ودرايه بالعملية الخاصة وابعادها عندما طلب من القيصر بالإنسحاب المباشر من المحافظات الجديدة دون أي شروط ولا حتى مباحثات ! الله يَجُرك من گرونك يا غبي ! هو عباله رايح يقابل صاحبته ! بصقوا في وجهه وطردوه مباشرة ! والله يستاهل ! هاي آني وين شطحت مرة اخرى ونسيت رونالدو !
هذا الغباء الغربي ( لا تستغربوا فهاي هي الحقيقة ) تجلى في العقد التراثي ( حلو هذا الوصف ) الذي وقعه هذا العجوز مع النادي النصرالسعودي !
السعودية دولة ذو مناخ حار وبعكس المناخ الاوروبي ، والمنطقة لها عاداتها وتقاليدها تختلف عن عادات وتقاليد الغرب ( ماذا سترتدي جورجينا عندما تزور نادي النصر ! مو كل اللآعبين سيتركون الملعب ويبدأوا بالاحلام الوردية ) ! وحتى اسلوب التدريب واللعب يختلف ووووووووو الخ فماذا سيفعل ذلك العجوز في تلك الاجواء الحارة !
لقد سبقوه غيره الكثيرون ولم تُكلل تلك التجارب بالنجاح فلماذا كررها العجوز ( هسة گلبنا عليه ) !
لا هو محتاج كي يلعب ولا محتاج المادة ( ملياردير ) ولا محتاج كي ينهي مسيرته الرائعه بخيبة امل اخيرة ، وماذا إذا لم يتأقلم لا على الجو والحرارة ولا حتى مع اسلوب اللعب ! لماذا سينهي تلك المسيرة الرائعه بأن يضحى اضحوكة العرب ! والله يستاهل !
كان عليه أن يترك اللعب وهو في صحته ومكانته واسمه وأن يتفرغ لإدارة شؤون اعماله وفنادقه وتربية اطفاله العشرة ! ليش جورجينا ماتستاهل يُگعد يمها كم اسبوع ! فتح مدرسة رونالدو للأشبال في اسبانيا كانت ستكون اجمل خاتمة للرياضة العالمية والاسبانية بشكل خاص ! ووووووو الخ امور كثير لا داع للدخول إليها اليوم !
لاء ، لأنه غبي كرئيس وزرائه قام بهذه الزيارة والتي كما اعتقد ستنتهي كما انتهت زيارة رئيس وزراء النمسا لموسكو ( هسة عرفت ليش الربط ) !
إلا في حالة واحدة وهي ان يتأسلم مع زوجته واطفاله وبذلك تكون صفقة القرن الحقيقية ( لا تستغربوا فعقد جديد سيتم تغير حتى الدين والمذهب والطائفه وحتى لون البشرة والملابس ) ! ليس ببعيد ان نرى عارضة الازياء الرشيقة وهي محجبة ! والله فكرة !
لاعب كبير وذو سمعه عالمية ووصل الى ذروه التقاعد فيقوم بهذه الخطوة العجوزة لا تدل غير على الغباء والتخلف ( هسة لو جان امسَويها قبل عشرة سنوات كنا نقول عادي وطبيعي ) !
عدم الشخصية والكاريزمة والتخلف هما عنوان هذا العقد وهذه السفرية . كما كانت سفرة رئيس وزراء النمسا للقيصر تماماً ! وكما نراه من حكومات الغرب وتصرفاتهم وتنقلاتهم بين القيصر والمُهرج ! فحتى المُهرج ينتقل في كل لحظة بين عاصمة واخرى ! كما فعل رونالدو بالضبط! فماهو الفرق بين الاثنان لا اعلم ! لا والله العميل يلعب دوره بشكل صحيح افضل مما فعله العجوز الاسباني !
ليس من الصعب أن تُصادق شخصاً ولكن من الصعب أن تجد ذلك الشخص !
نيسان سمو 06/01/2023



#نيسان_سمو_الهوزي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- زيلينسكي وحرب العصابات لصالح الغرب !
- الديمقراطية الغربية ! الوجه الشيطاني !
- مرة اخرى كييف بلا كهرباء ! فدوة لإنجلز !
- ليش هو أفضل من جيفارا !!!!!!
- مؤسسة الحوار المتمدن تنعي معظم كٌتابها ! والله فكرة !
- بابا نوئيل في كونغرس المُهَرجين !
- لماذا بدأ هذا الموقع الماركسي بقطع ما أكتبه !
- الشيخ القطري يُسَود وجه مونديال قطر !
- إلغاء وطرد شرطة الاخلاق ! شنو چنا عايشين بلا اخلاق !
- هل ستطلُق تركيا طلقة الرحمة على نعش الناتو !!
- وزراء الطاقة في اوروبا : والله بدأت اخجل نيابةً عنكم !
- مَن يقول بأن بوتن دكتاتور فهو متخلف وواهم !
- إعدام الاسرى الروس سيكشف هَلوستي أم نفاق ودجل الغرب !
- صار لازم ان نُذَكّر بتفاهه وحقارة الغرب يومياً !
- الغرب دون اخلاق ولا ضمير وطبعاً الشرف مبيوع عندهم من زمان !
- ظاهرة الرُتَب والضُباط في الجيش العراقي !
- لا السوداني ولا الصومالي ولا حتى الاسباني سينجح في العراق !
- متى سيتم إلغاء الكلمة الخُرافية ( القمة العربية ) ؟؟؟؟
- الحرب في اوروربا ولكن التحضير هو لضرب الصين !
- هذه الحرب ستنتهي بضربة تقليدية غربية لروسيا !


المزيد.....




- “سبيستون قناة شباب المستقبل” نزل دلوقت تردد قناة سبيستون الج ...
- بعد هجوم حاد عليه.. مطرب المهرجانات حمو بيكا يعلق على إلغاء ...
-  قناة mbc3 تردد سي بي سي 3 2024 لمشاهدة أروع الأفلام الكرتون ...
- قد يطال النشيد روسيا وأغاني بيونسيه.. قديروف يحظر الموسيقى ا ...
- مصر.. الفنانة أيتن عامر ترد على انتقادات لمسلسل خليجي شاركت ...
- -ولادة أيقونة-.. حياة أم كلثوم في كتاب مصور
- هل سيقضي الذكاء الاصطناعي الأمريكي على الثقافة واللغات الأور ...
- “لكل عشاق الأفلام والمسلسلات الجديدة” تردد قنوات الساعة 2024 ...
- فيلم شقو 2024 ماي سيما بطولة محمد ممدوح وعمرو يوسف فيلم الأك ...
- الأشعري في بلا قيود: الأدب ليس نقاءً مطلقا والسياسة ليست -وس ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - بماذا يختلف كريستيانو رونالدو عن زيلينسكي ؟