أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=775015

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ريتا عودة - انزياحٌ عاطفي//ومضات














المزيد.....

انزياحٌ عاطفي//ومضات


ريتا عودة

الحوار المتمدن-العدد: 7439 - 2022 / 11 / 21 - 04:32
المحور: الادب والفن
    


-1-
الضِّيقَاتُ
لا تكْشِفُ
نِقَاطَ ضَعْفِكَ
إنَّمَا
تجعلُكَ تَكْتـَشِفُ
نقاطَ قُوَّتِكَ.


-2-
لا مَفَرّ.
أينَمَا أذْهَبُ... أَجِدُنِي..!


-3
((الفَزَّاعة))
سقطتْ فوقَ ظلِّها،
وظلّتِ الطُّيورُ طليقةً حُرّة.


-4-
((خارطة طريق))
الضّرباتُ التي لا تجعلُ الجِدَارَ يَهْوي، تُؤَجِّلُ إنهيارَهُ إلى حِين.


-5-
في حضرةِ قلبَيْنَا،
تغيبُ الشَّمسُ والقمرُ والنّجومُ والبحرُ والمحاراتُ والحُوريات والكَون...... ويُشرقُ العشقُ.


-6-
(( اعتراف))
هُم جميعًا قصائدٌ تقريريّةٌ أمَّا أنتَ يا حبيبي فانزياحٌ لُغويّ بلْ طَفْرَة شِعريّة بل مُعلّقَة من عصر الجاهليّة تليقُ بأميرَةِ الحُرُوفِ، سيّدة المفردات: ريتاي.


-7-
في العاصفة،
أحافظ على توازني
لثقتي أنّ ثمّة قوسُ قزحٍ
في انتظاري.


-8-
-رسالة لك-
ثق...الذي أخرجك من بين الصلب والتّرائب سوف يُخرجُكَ من بين الكرب والمصائب.
لذلك، لا تتوانى عن تحرير نفسك من مخاوفك، وانتصر لقضيتك.


-9-
أناوأنتَ خطَّانِ متوازيَانِ،
لا أحدَ..لا أحد يودُّ أن ينكسِر..!


-10-
هذا ليس وداعًا.
لا..!
إنَّهُ حتمًا
انسلاخُ الرّوحِ
عن الجسدْ


-11-
أيّتها الذّاكرة:
بَرْدًا وسلامًا كوني
على أنثَى...
كلّما وأَدَتْ حُبًّا،

وُلِدَ اثْنَانْ..!


-12-
وكانَ عُمرُ
حكايتَنا
أقصرَ من طُولِ
سَاقِ الجُوريَّةِ
التي
أهْدَيْتَني
في عِيدِ الحُبّْ.


-13-
القلبُ
الذي بالضَّمِ رُفِعَ،
هَوَى
مغشيًا عليهِ
حِينَ
بالفِرَاقِ كُسِرَ.


-14-
حِينَ، في مُنْتَصَفِ الحَنِينِ التَقَيْنا، تُرَانَا كُنَّا، فِي اتِّجَاهَيْنِ مُتَعَاكِسَيْنِ نَسِيرُ..!


-15-
لا تتغيّر لكي يحبَّكَ الآخَرُون.
أحِبّ نفسَكَ فيِحبُّكَ هؤلاءِ الحَقيقيّون.


-16-
احترامي للآخر هو انعكاسٌ لإحترامي لذَاتِي.


-17-
حبيبي:
كُنْ ليَ المَطَرَ
لا المِظَلَّة.


-18-
بنقاءِ
قطرةِ مطر،
قبلَ أن تلامسَ
الأرضَ والشّجر
أُحبُّك.


-19-
((كُلَّ فَجْرٍ))

كلَّ فجرٍ،
أُقشّرُ عَنِّي
مَا عَلِقَ برُوحِي
مِنْ جُرُوحِ
أمْسِي
وَأوْجَاعِهِ الكُبرَى.

كلَّ فَجْرٍ،
أعُودُ للشَّرْنَقَة
لأَنْطَلِقَ
فَرَاشَةً حُرَّة
مِنْ كُلِّ قَيْدٍ
وذِكْرَى.

كلَّ فَجْرٍ،
أغْتَسِلُ بِالنًورِ

لأُصْبِحَ أجْمَلَ
وَأُصْبِحَ أقْوَى.


-20-
//رفيقُ الرّحلة//

كُنْ
معَ الشّخصِ
الذي
يجعلُ حياتَكَ
تلمعُ
كمحَاراتِ البحْر
إذْ
تُشرقُ فجرًا
عليها الشّمسُ،
ولا تكُنْ
معَ
مَنْ يُطفِئُها
كشَمْعَةٍ
نَفَدَتْ ذُبَالَتُها.


-21-
((وطنٌ في امرأة))

....وأُقسمُ أنَّكِ
أنتِ الرُّوحُ
التي
مِنْ قَبْلِ التَّكْوينِ
تَسْكُنُنِي.

آهٍ...
لو تَدْرينَ كَم
كنتُ
في بَحْثٍ مُضْنٍ
عَنْكِ..!

حبيبتي.
وطني.


-22-
عشق...
عُمرٌ واحدٌ لا يكفيني لأعشقَكَ كما يشتهي القلب، لأُدَلِّلَكَ كما لو أنَّكَ طفلي الوحيد، لأعيشَ فيكَ ولكَ ما تبقّى من الحُلم.

كيف أكونكَ/ تكونُنِي، ولم يبقَ من هذا العمر إلاّ القليل!


-23-
على رُقعةِ الحُلمِ الأخيرِ
نُوْلَدُ
كَما عَقْربَا ساعَة.
يُطِلُّ وَاحِدُنا على ظِلِّ الآخَرِ.
يَدُورُ..يَلهَثُ..ويَحْلُمُ
بلَحْظَةِ لقاءٍ
وَلَو بَدَتْ مُسْتَحِيلَة.


-24-
أمْلكُ كُلَّ مَا أحْتَاجُهُ
لأحْيَا،
وَلَنْ أحْيَا
بِدُونِ حَاجَتِي إلَيْكَ.


-25-
حبيبي
كَعبَّادِ الشَّمْسِ،
أيْنَمَا مِلْتُ
يَمِيلْ.


-26-
يُشْبِهُنِي:
كَأنَّنا وَجْهَانِ مُلْتَصِقَانِ
لِذَاتِ الرَّغِيف.


-27-
في اتِّحادِ الفَرَائِسِ ضِدَّالمُفْتَرسِ... قُوَّة.


-28-
((أعيش فيكَ))
معك، لم أعُدْ أبحث عن شيء إنّما كلّ الأشياء بدأت تبحث عنّي وعنك لكي نلتزم بقداستنا فيلتزم الكون بسمونا العشقي.


-29-
أيُّهَا العُصْفُورُ، عُدْ..!
مَا تَنَاوَلْتَهُ بِمِنْقَارِكَ وَطِرْتَ،
مَا كَانَ حَبَّةَ قَمْحٍ
إِنَّمَا... قَلْبِي..!


-30-
الصَّبِر مفتاح الفَرَج.
إنْ لم تعثُر على مفتاحٍ..
إخْتَرعْهِ.!


-31-
((مَوقِف))
أنا بخير، رغمَ أنفِ كُلِّ الظُروفِ القاهِرَة.


=====
#ريتا_عودة/ حيفا
21.10.202



#ريتا_عودة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خالد قطعني يمّا/قصة ليست قصيرة
- يا فارس الفرسان
- الرّوحُ إليكَ تُسَيَّرُني
- عصفورٌ فلسطينيٌّ
- طائرٌ مهاجرٌ / ومضات
- ما أدراكَ ما ريتا..!
- أشباهُ رجال
- أُنثى الحلم
- عشق نورانيّ
- ما العشق..؟!
- ريتايَ تَبَغْدَدِي
- ((في موتِهِ حياة))
- ((الرَجُل/ الوطن)) ومضات
- ((مزاميرُ العشقِ))...ومضات
- -الثانية عشر ليلا-..قصة قصيرة
- ((الصَّخْرَة))...قصة قصيرة
- الضوء الأحمر/ لمحة نقديّة
- ((لا تَسْأَل))
- تأويل ضفدع باشو
- نارٌ مقدّسة//ومضات عشقية


المزيد.....




- غادة السمان من هي وما هي أشهر مؤلفاتها؟
- الرباط.. ناصر بوريطة يتباحث مع مساعد وزير الشؤون الخارجية ال ...
- خلال أمسية قصصية بمؤسسة قطر.. منى الكرد تروي قصتها مع الإعلا ...
- المدون البريطاني جو جينكينز يغطس بالبيانو ويعزف مقطوعة موسيق ...
- مسلسل -إنسايد مان-.. حبكة تشوبها الثغرات وروعة في التمثيل
- قائد الثورة الإسلامية لدى استقباله رئيس وأعضاء المجلس الاعلى ...
- قائد الثورة الإسلامية آية الله خامنئي يؤكد ضرورة تعزيز الهوي ...
- ليدي غاغا: حكم بالسجن 21 عاما على مطلق النار على راعي كلاب ا ...
- أجراس كنيسة الساعة في الموصل ستدقّ مجدداً في آذار/مارس بفضل ...
- رئيس مجلس المستشارين يجري مباحثات مع وفد عن مجلس الشيوخ بالأ ...


المزيد.....

- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ريتا عودة - انزياحٌ عاطفي//ومضات