أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - أحمد رباص - نقد الخطاب الذكوري والعنصري، جوليان روشبدي نموذجا (الجزء الثاني)















المزيد.....

نقد الخطاب الذكوري والعنصري، جوليان روشبدي نموذجا (الجزء الثاني)


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7426 - 2022 / 11 / 8 - 00:38
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


1) رجل جوليان رشيدي الكلاسي شخصية معقدة؟
أ- الشهامة والخيرية والهيمنة الذكورية
أثناء البرنامج، عندما يتحدث جوليان روشيدي عن نموذجه الذكوري، يعرّفه من خلال هذه المصطلحات: الذكورة "الكلاسيكية والتقليدية" ليست هي الاغتصاب أو التحرش. يقول إنه نشأ "مثل الرجل على يد والده" وهو يحترم المرأة، ولا يمسها دون موافقتها، ويحترم "أخته وأمه" "بروح لاتينية". كما يقول في مقاطع الفيديو الخاصة به إنه يحب النساء والأنوثة ... يعرف كيف يعاملهن بشكل صحيح. هذا الموقف هو وريث مبادئ الشهامة التي، تشكلت في القرنين السابع عشر والثامن عشر، كقيمة خاصة بالرجل الفرنسي الصادق مقارنة بنظرائه الأوروبيين. بالنسبة للإنجليز، على العكس من ذلك، فإن هذا النموذج الفرنسي يُسخر منه ويُعتبر مخنثا. 
يتم الدفاع عن هذا المثل الأعلى للرجل الصادق في الصالونات التي تستوعب مجتمعا مختلطا. لكن الرجال والنساء ليسوا سواسية هناك، إذا استطاعت النساء تأكيد مهن المثقفين والعلماء الذين يقدمون أعمالهم، ويتملقون ضيوفهم ويكونون في قلب المنظمة، فهن لسن من يستمع إليهن، ولا يستفدن من سلطة عالمة. ومع ذلك، تتمتع بعض النساء بمهارات علمية وأدبية حقيقية، مثل إميل دي شاتلي التي تترجم اكتشافات نيوتن وتجعلها في متناول الجمهور الفرنسي.
الشهامة هي في الواقع طريقة أبوية لإبقاء المرأة في مكانة تابعة فكريا أو سياسيا أو اقتصاديا مع رفعها على قاعدة، للتعويض عن افتقارها إلى الاستقلالية. يدفع الرجل الفاتورة لممارسة قوته الاقتصادية لأن النساء يجب أن يعتمدن مالياً على الرجال، مثلا. الشهامة هي الوجه الخيري لكراهية النساء الذي يكافئ النساء على تبني دور الخضوع للرجال، بينما تعاقب الشوفينية الذكورية النساء اللواتي يسعين إلى تحرير أنفسهن من هذه الأعراف. 
جوليان روشيدي يندرج ضمن هذه الخطاطة عندما يقول إنه يحب ويحترم أمه وأخته والنساء "الأنثويات" ، بينما يحتقر النسويات، ويصفهن بأنهن "مريضات نفسيا"، تماما كما يطلق اسم "المستنقعات" على الرجال الذين يرغبون في دعمهن. لا يتردد في استخدام العبارات المهينة، وتصنيفهم في فئة مرضية، بدلاً من تقديم الحجج ضدهم.
ما هي إذن العلاقات "الجيدة" التي يجب على الرجال والنساء الحفاظ عليها وفقا لجوليان روشيدي؟ يحدد أن على الرجال واجب حماية النساء جسديا. إنه لا يتصور في أي وقت أنه يمكنهن الدفاع عن أنفسهن بمفردهن، حسب قوله، من الواضح أنه يجب عليهن أن يعتمدن على رجل. لذلك يجب على الأفراد الذكور أن يتحسنوا باستمرار ، وأن يفوزوا بالمنافسة الاجتماعية من أجل "عدم اضطهاد النساء ولكن لإثارة إعجابهن"، وبالتالي، فإنهت يقتصرن على دور المتفرجات على الرجولة المنتصرة ويجب عليهم قبل كل شيء ألا يخفن الرجال أو ينجحن بشكل أفضل منهم، إلا في مجال أنثوي على وجه التحديد. وهن سلبيات، ليست موافقتهن في النهاية ذات أهمية تذكر، طالما أن أفعال الرجال تنجح في جعلهن يستسلمن.
ب- العلاقات بين الإناث والذكور وأسطورة التكامل السعيد
لإخفاء علاقات القوة هذه التي يمارسها الرجال على النساء، استدعى جوليان روشيدي أسطورة التكامل بين الرجل والمرأة التي من شأنها أن تسمح بتناغم سعيد بين الجنسين. في هذا البرنامج، يقول إنه من المنطقي أن يكون لدى الرجال وظائف ذات رواتب أفضل، ومناصب ذات مسؤولية أعلى، وهم أكثر اهتمامًا بالمنافسة واكتساب الموارد. وبالمثل، حسب قوله، تتجه المرأة بشكل طبيعي نحو مهن الرعاية، وإعالة الأسرة. يبرر هذا التوزيع الذي يعتبره "طبيعيا" بالاختلاف البيولوجي بين الجنسين. غالبا ما نجد هذه الحجة لتبرير أن الاختلافات لا تطرح مشكلة بل إنها تضمن شكلاً من أشكال الاتفاق المفيد. 
في الواقع، هذه الرؤية الثنائية لأدوار الذكور / الإناث تؤسس تراتبية بين الجنسين مما يمنع المساواة. بالفعل، إذا كان الرجال يكسبون المزيد من المال، ويملكون المزيد من السلطة، من ناحية، ويتبنون سلوكًا تنافسيا، ومن ناحية أخرى، تكون المرأة ناعمة، وتنسى نفسها لأجل الآخرين وتكسب القليل من المال، يتم تأسيس علاقة قوة حيث يفرض الرجال أنفسهم، ويكونون أكثر حرية واستقلالية من النساء، اللائي يحافظن على أنفسهن في أشكال التبعية. التحرر الحقيقي من هذه الأخيرة مستحيلة. 
هكذا نجعل النساء يعتقدن أن التمتع بحماية الرجل هو سهولة وامتياز، دون أن تظهر لهن أن هذا يحد من حريتهن وخياراتهن في الحياة. تبني سلوكًا تنافسيًا ،
كان هذا التوزيع الجنساني للمهام مهما بشكل خاص خلال الثورة الفرنسية. يمثل المواطنون أنفسهم كأخوة متساوين، فهم رجال أحرار ومتحررون لأنهم يطيعون القوانين التي حددوها لأنفسهم من خلال المشاركة في الحياة السياسية للبلد (إنها سيادة الشعب). 
على العكس من ذلك، فإن أولئك الذين يعيشون في الملكيات الأوروبية والذين يخضعون لقوانين "الطغاة" هم "عبيد". ومع ذلك، فإن المواطنات الفرنسيات يوجدن على وجه التحديد في الحالة الأخيرة، طالما أنهن لا يتمتعن بالحق في التصويت وبالتالي لا يخضعن إلا لقرارات المواطنين الذكور. للتخفيف من هذا النظام الجائر، يثمن الثوريون، خلال المهرجانات الثورية على وجه الخصوص، الواجب الوالدي والتربوي للأم الثورية. دور النساء هو تنشئة مواطني المستقبل على حب الوطن والحرية، دون الاستفادة من ذلك لحسابهن. إن شخصية الأخوات اللواتي كن على قدم المساواة مع الإخوان الثوريين غائبة تماما عن الخطاب السياسي .
أخيرا، يدعي جوليان روشيدي أن الأوضاع المهنية للرجال أكثر تنوعا من تلك الخاصة بالنساء. إذا وجد أغلب الرجال أنفسهم في وظائف ذات دخل مرتفع، فمنهم من يشغلون أيضا الوظائف الأقل تأهيلا ... يتساءل المرء من أين يأتي هذا التأكيد. وفوق كل شيء، يبدو أنه ينسى أن العمال الأكثر عرضة للمخاطر من الناحية الإحصائية عاملات، وخاصة المهاجرات. عاملات النظافة، ومقدمات الرعاية، وحاضنات الأطفال ... هذه المهن "النسائية" المخصصة لرعاية الآخرين، إذا كانت ضرورية لتماسك مجتمعنا، فغالبا ما تكون مأجورة بشكل سيء وتفتقر إلى المكانة الاجتماعية. وباعتبارها شاقة جسديا للغاية، فإنها تتعارض مع صورة الوظائف النسائية التي لا تتطلب قوة بدنية. 
بالإضافة إلى ذلك، تنقطع هذه المسارات المهنية بفترات البطالة، وإجازة الأمومة، والعمل بدوام جزئي، مما يؤثر على حقوق المرأة في المعاش التقاعدي. ولأن روشيدي ينكر كل هذه التفاوتات وهذه التراتبية بين الرجال والنساء، فهو لا يفهم النسويات، ويصورهن ويضعهن في صورة كاريكاتيرية ويجعلهن مسؤولات عما يسمى "الحرب بين الجنسين".
(يتبع)



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نقد الخطابات الذكورية والعنصرية، جوليان روشيدي نموذجا (الجزء ...
- إشكالية الفشل ضمن أفق فلسفي جديد، شارل بيبين نموذجا 
- “قتل الأب ” بين فريديريك نيتشه وسيغموند فرويد
- صندوق النقد بالمغرب.. تطمينات بتعافي النمو وتوصيات ترفضها ال ...
- البيئة: -مخاطر عالية- من نقص الغذاء والماء في منطقة الشرق ال ...
- الولايات المتحدة تشن حربا باردة جديدة: منظور اشتراكي (الجزء ...
- مفهوم التسامح بين الفلسفة وحقوق الإنسان
- الولايات المتحدة تشن حربا باردة جديدة: منظور اشتراكي (الجزء ...
- الولايات المتحدة تشن حربا باردة جديدة: منظور اشتراكي (الجزء ...
- الولايات المتحدة تشن حربا باردة جديدة: منظور اشتراكي (الجزء ...
- محاولة لتحديد مفهوم الحرية في الفلسفة
- قضية جامع المعتصم: نائب بنكيران يستقيل من الأمانة العامة لحز ...
- الحرب في أوكرانيا تفاقم الانقسامات في المجتمع الروسي المتشرذ ...
- إضاءات سوسيولوجية على ظاهرة الفقر
- فرنسا تمحو المغرب من خريطة العالم
- أخنوش يلتقي بالمعارضة لكسر جدار عدم الثقة في تواطؤ مكشوف على ...
- الأحزاب السياسية والحركات الاجتماعية: من الاعتمادات المتبادل ...
- قراءة لرصد مشاهد الحلم في -كتاب اللاطمأنينة- لفرناندو بيسوا
- الحكومة المغربية مطالبة بنبذ المقاربة البيروقراطية لرفع الدع ...
- المغرب: هدم مئات الشقق بعمالة الصخيرات-تمارة وتوقيف عامل الإ ...


المزيد.....




- إطلاق أول مسابقة لـ-ملكة جمال الذكاء الاصطناعي-
- الأمم المتحدة: أكثر من 10 آلاف امرأة قُتلت في غزة منذ بدء ال ...
- -الحب أعمانا-.. أغنية تقسم الموريتانيين بين حرية المرأة والع ...
- ليدا راشد.. ضحية العنف الطبي في لبنان
- دراسة: النساء استهلكن كميات أكبر من الكحول مقارنة بالرجال خل ...
- -المدرسة تلبي أوهام صبي يتظاهر بأنه فتاة-.. غضب بعد فوز عداء ...
- لبنان.. العثور على جثّة امرأة مقطّعة في المية ومية
- ما هي العوائق التي تواجه النساء في إجراء تصوير الثدي بالأشعة ...
- توصية بتشريع الإجهاض في ألمانيا.. بين الترحيب والمعارضة
- السعودية.. القبض على رجل وامرأة ظهرا بطريقة -تحمل إيحاءات جن ...


المزيد.....

- بعد عقدين من التغيير.. المرأة أسيرة السلطة ألذكورية / حنان سالم
- قرنٌ على ميلاد النسوية في العراق: وكأننا في أول الطريق / بلسم مصطفى
- مشاركة النساء والفتيات في الشأن العام دراسة إستطلاعية / رابطة المرأة العراقية
- اضطهاد النساء مقاربة نقدية / رضا الظاهر
- تأثير جائحة كورونا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي لل ... / رابطة المرأة العراقية
- وضع النساء في منطقتنا وآفاق التحرر، المنظور الماركسي ضد المن ... / أنس رحيمي
- الطريق الطويل نحو التحرّر: الأرشفة وصناعة التاريخ ومكانة الم ... / سلمى وجيران
- المخيال النسوي المعادي للاستعمار: نضالات الماضي ومآلات المست ... / ألينا ساجد
- اوضاع النساء والحراك النسوي العراقي من 2003-2019 / طيبة علي
- الانتفاضات العربية من رؤية جندرية[1] / إلهام مانع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - أحمد رباص - نقد الخطاب الذكوري والعنصري، جوليان روشبدي نموذجا (الجزء الثاني)