أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد رباص - الولايات المتحدة تشن حربا باردة جديدة: منظور اشتراكي (الجزء الأول)















المزيد.....

الولايات المتحدة تشن حربا باردة جديدة: منظور اشتراكي (الجزء الأول)


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7418 - 2022 / 10 / 31 - 00:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


 نشر موقع tricontinental يوم 13 سبتمبر من العام الجاري ملفا بالعنوان أعلاه. وتصدره تقديم بقلم فيجاي براشاد، يمهد لثلاث مقالات كتبها كل من جون روس وديبورا فينيزيالي وجون بيلامي فوستر تحت عناوين على التوالي:"ما الذي يدفع الولايات المتحدة إلى تصعيد العدوان العسكري الدولي؟"، "من يقود الولايات المتحدة إلى الحرب؟"، "ملاحظات حول إبادة إيكولوجيا القرن الحادي والعشرين وحركات السلام".
تقديم:
 في اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في دافوس (سويسرا) يوم 23 مايو 2022، أدلى وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر بملاحظات حول أوكرانيا أثارت نرفزة البعض. قال كيسنجر إنه بدلاً من الانشغال "بمزاج اللحظة"، يحتاج الغرب بقيادة الولايات المتحدة إلى التوصل إلى اتفاق سلام يرضي الروس. وأضاف كيسنجر: "متابعة الحرب إلى ما بعد [هذه] النقطة، لن تكون متعلقة بحرية أوكرانيا، بل بحرب جديدة ضد روسيا نفسها". 
جحظت عيون أصحاب التعليقات المحسوبة على مؤسسة السياسة الخارجية الغربية ورفضوا تعليقات كيسنجر الذي أشار، وهو ليس من محبي السلام، إلى الخطر الكبير المتمثل في التصعيد ليس فقط نحو إقامة حاجز حديدي جديد حول آسيا، ولكن ربما حرب مفتوحة - وقاتلة - بين الغرب وروسيا وكذلك الصين. 
كان هذا النوع من النتائج التي لا يمكن تصورها أكثر من اللازم، حتى بالنسبة لهنري كيسنجر، الذي تحدث رئيسه، الرئيس السابق ريتشارد نيكسون، مرارا وتكرارا عن نظرية المجنون في العلاقات الدولية. نيكسون الذي أخبر رئيس الأركان بوب هالدمان أنه وضع "يده على الزر النووي" لإرهاب هوشي منه ودفعه إلى الاستسلام.
خلال الفترة التي سبقت الغزو الأمريكي غير الشرعي للعراق عام 2003، تحدثت إلى أحد كبار أعضاء وزارة الخارجية الأمريكية الذي أخبرني أن النظرية السائدة في واشنطن ترقى إلى مجرد شعار بسيط: ألم قصير الأجل لتحقيق مكاسب طويلة الأجل. . وأوضح أن الرأي العام هو أن نخب الأمة مستعدة لتحمل الآلام قصيرة المدى للبلدان الأخرى - وربما للعاملين في الولايات المتحدة، الذين قد يواجهون صعوبات اقتصادية بسبب الاضطرابات والمجازر التي خلقتها الحرب. ومع ذلك، إذا سارت الأمور على ما يرام، فإن هذا الثمن سيؤدي إلى مكاسب طويلة الأجل حيث ستكون الولايات المتحدة قادرة على الحفاظ على ما سعت إلى الحفاظ عليه منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وهو الأولوية. إذا سارت الأمور على ما يرام هي الفرضية التي تسببت في قشعريرة على ظهري أثناء حديثه، لكن ما أزعجني بنفس القدر هو القسوة على من يجب أن يواجه الألم ومن المحظوظ الذي سيستمتع بالمكاسب. لقد قيل بسخرية في واشنطن أن الأمر يستحق التضحية من خلال تأثر العراقيين من الطبقة العاملة والجنود الأمريكيين بشكل سلبي حد القتل، طالما أن كبريات شركات النفط والمال يمكن أن تتمتع بثمار العراق المحتل. هذا الموقف - الألم قصير المدى، والمكاسب طويلة المدى - هو الهلوسة المحددة للنخب في الولايات المتحدة، الذين لا يرغبون في تحمل مشروع بناء كرامة الإنسان وطول عمر الطبيعة.
ألم قصير الأمد، مكاسب طويلة الأمد ذلك ما يحدد التصعيد الخطير من قبل الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين ضد روسيا والصين. اللافت في موقف الولايات المتحدة هو أنها تسعى إلى منع عملية تاريخية تبدو حتمية، وهي عملية التكامل الأوراسي. 
بعد انهيار سوق الإسكان في الولايات المتحدة وأزمة الائتمان الكبرى في القطاع المصرفي الغربي، ركزت الحكومة الصينية، جنبا إلى جنب مع دول الجنوب العالمي الأخرى، على بناء منصات لا تعتمد على أسواق أمريكا الشمالية وأوروبا. تضمنت هذه المنصات إنشاء مجموعة بريكس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا) في عام 2009 والإعلان عن حزام واحد، طريق واحد (لاحقا مبادرة الحزام والطريق أو BRI) في عام 2013.
أدت إمدادات الطاقة الروسية واحتياطاتها الضخمة من المعادن والمناجم، فضلاً عن القدرة الصناعية والتكنولوجية للصين، إلى جذب العديد من البلدان إلى الشراكة مع مبادرة الحزام والطريق على الرغم من توجهاتها السياسية، حيث دعم تصدير روسيا للطاقة هذا الارتباط. وشملت هذه الدول بولندا وإيطاليا وبلغاريا والبرتغال، بينما تعد ألمانيا الآن أكبر شريك تجاري للصين في البضائع.
هددت الحقيقة التاريخية للتكامل الأوروبي الآسيوي سيادة الولايات المتحدة والنخب الأطلسية. إن هذا التهديد هو الذي يدفع بالمحاولة الخطيرة من قبل الولايات المتحدة لاستخدام أي وسيلة "لإضعاف" كل من روسيا والصين. تستمر العادات القديمة في الهيمنة في واشنطن، التي سعت منذ فترة طويلة إلى التفوق النووي لنفي نظرية الانفراج. لقد طورت الولايات المتحدة قدرة وموقفا نوويين من شأنهما أن يسمحا لها بتدمير الكوكب للحفاظ على هيمنتها. تشمل استراتيجيات إضعاف روسيا والصين محاولة عزل هذه الدول من خلال تصعيد الحرب الهجينة التي فرضتها الولايات المتحدة (مثل العقوبات وحرب المعلومات) والرغبة في تفكيك هذه الدول ثم السيطرة عليها إلى الأبد.
تحلل المقالات الثلاثة في هذا الملف عن كثب وبعقلانية الاتجاهات طويلة المدى التي ظهرت الآن في أوكرانيا.
صنف جون بيلامي فوستر، محرر مجلة Monthly Review، نظرية "هيمنة التصعيد" للمؤسسة الأمريكية، التي كانت على استعداد للمخاطرة بالشتاء النووي - وهو ما يعني الإبادة - للتمسك بالأولوية. على الرغم من الأعداد الفعلية للأسلحة النووية التي تمتلكها روسيا والولايات المتحدة، فقد طورت الأخيرة هيكلا كاملا للقوة المضادة تعتقد أنه يمكن أن يدمر الأسلحة النووية الروسية والصينية ثم يسحق هاتين الدولتين لإخضاعهما. لا يظهر هذا الخيال فقط في الوثائق المزعجة لصانعي السياسة الأمريكية، ولكنه يظهر أيضا في بعض الأحيان في الصحافة الشعبية، حيث يتم تقديم الحجج حول أهمية هجوم نووي ضد روسيا.
ديبورا فينيزيالي، صحفية مقيمة في إيطاليا، تنقب عن العالم الاجتماعي للعسكرة في الولايات المتحدة، وتبحث في كيفية تضافر الفصائل المختلفة من النخبة السياسية الأمريكية لدعم استراتيجية المواجهة هذه ضد روسيا والصين. لقد ألغى العالم الحميم للمراكز الفكرية وشركات إنتاج الأسلحة، من السياسيين وكتّابهم، الحماية الدستورية للضوابط والتوازنات. هناك اندفاع إلى الصراع حتى تتمكن النخب الأمريكية من حماية سيطرتها غير العادية على الثروة الاجتماعية العالمية (تقترب القيمة الصافية المجمعة لأغنى 400 مواطن أمريكي الآن من 3.5 تريليون دولار، في حين أن أفراد النخب العالمية، وكثير منهم من الولايات المتحدة، قاموا بتكديس ما يقرب من 40 تريليون دولار في ملاذات ضريبية غير مشروعة).
كتب جون روس، وهو عضو في جماعة "لا للحرب الباردة"، أن الولايات المتحدة صعدت نوعياً هجومها العسكري على الكوكب من خلال الصراع في أوكرانيا. هذه الحرب خطيرة لأنها تظهر أن الولايات المتحدة مستعدة لمواجهة روسيا مباشرة، وهي قوة عظمى، وأنها مستعدة لتصعيد صراعها مع الصين من خلال "أكرنة" تايوان. يجادل روس بأن ما يمكن أن يقيد الولايات المتحدة هو مرونة الصين والتزامها بالدفاع عن سيادتها ومشروعها، فضلاً عن الانزعاج المتزايد في جنوب الكرة الأرضية ضد فرض الولايات المتحدة لأهداف سياستها الخارجية. 
لا تنظر معظم دول العالم إلى حرب أوكرانيا على أنها حربها لأنها منشغلة بالحاجة إلى معالجة المعضلات الأوسع للبشرية. يذكر ان رئيس الاتحاد الافريقي موسى فقي محمد، قال في 25 مايو 2022 إن إفريقيا أصبحت "الضحية الجانبية لصراع بعيد، ذلك الواقع بين روسيا وأوكرانيا". الصراع بعيد ليس فقط من حيث المساحة، ولكن أيضا من حيث الأهداف السياسية لبلدان في إفريقيا، وكذلك في آسيا وأمريكا اللاتينية.
تم إنتاج هذه الدراسة بشكل مشترك من قبل مجلة شهرية، ناطقة بلسان حركة "لا حرب باردة"، و Tricontinental: Institute for Social Research. ندعوك لقراءتها ومشاركتها مع الأصدقاء ومناقشتها حيثما تسنح لك الفرصة. الحياة البشرية الكريمة وطول عمر الكوكب على المحك. من المستحيل تجاهل هذه الحقائق. يرغب معظم الناس في العالم في التعامل مع مشاكلنا الحقيقية. نحن لا نريد أن ننجر إلى صراع مدفوع برغبة ضيقة من قبل النخبة الغربية للحفاظ على قوتهم المهيمنة. نؤكد الحياة.
(يتبع)
 



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- محاولة لتحديد مفهوم الحرية في الفلسفة
- قضية جامع المعتصم: نائب بنكيران يستقيل من الأمانة العامة لحز ...
- الحرب في أوكرانيا تفاقم الانقسامات في المجتمع الروسي المتشرذ ...
- إضاءات سوسيولوجية على ظاهرة الفقر
- فرنسا تمحو المغرب من خريطة العالم
- أخنوش يلتقي بالمعارضة لكسر جدار عدم الثقة في تواطؤ مكشوف على ...
- الأحزاب السياسية والحركات الاجتماعية: من الاعتمادات المتبادل ...
- قراءة لرصد مشاهد الحلم في -كتاب اللاطمأنينة- لفرناندو بيسوا
- الحكومة المغربية مطالبة بنبذ المقاربة البيروقراطية لرفع الدع ...
- المغرب: هدم مئات الشقق بعمالة الصخيرات-تمارة وتوقيف عامل الإ ...
- الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال (الجزء الثامن)
- اعترافات وبكائيات عاشق متهور
- الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال (الجزء السابع)
- الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال
- هجوم نووي
- الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال (الجزء الخامس)
- ارسطو طاليس كما عرفه برتراند راسل
- الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال (الجزء الرابع،)
- الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال (الجزء الثالث)
- الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال (الجزء الثاني)


المزيد.....




- انتشر بسرعة عبر نظام التهوية.. لحظة إنقاذ كلاب من منتجع للحي ...
- بيان للجيش الإسرائيلي عن تقارير تنفيذه إعدامات ميدانية واكتش ...
- المغرب.. شخص يهدد بحرق جسده بعد تسلقه عمودا كهربائيا
- أبو عبيدة: إسرائيل تحاول إيهام العالم بأنها قضت على كل فصائل ...
- 16 قتيلا على الأقل و28 مفقودا إثر انقلاب مركب مهاجرين قبالة ...
- الأسد يصدر قانونا بشأن وزارة الإعلام السورية
- هل ترسم الصواريخ الإيرانية ومسيرات الرد الإسرائيلي قواعد اشت ...
- استقالة حاليفا.. كرة ثلج تتدحرج في الجيش الإسرائيلي
- تساؤلات بشأن عمل جهاز الخدمة السرية.. ماذا سيحدث لو تم سجن ت ...
- بعد تقارير عن نقله.. قطر تعلن موقفها من بقاء مكتب حماس في ال ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد رباص - الولايات المتحدة تشن حربا باردة جديدة: منظور اشتراكي (الجزء الأول)