أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - أحمد رباص - الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال (الجزء السابع)















المزيد.....

الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال (الجزء السابع)


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7412 - 2022 / 10 / 25 - 14:47
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


-موسكو تعلق على تصريحات بايدن
لم يلطف الكرملين الكلمات في رده على العم جو. وقال المتحدث ديمتري بيسكوف للصحفيين: "نحن نرفض رفضا قاطعا كل الادعاءات".
وقال بيسكوف إن "الخبراء الروس في وزارة الدفاع حددوا علامات مقاطع فيديو مزيفة وأخبار كاذبة مختلفة".
وقال، بحسب وكالة فرانس برس: "نطالب العديد من القادة الدوليين بعدم التسرع في توجيه اتهامات واسعة النطاق والاستماع على الأقل إلى حججنا".
كما أعلن المحققون الروس عن إجراء تحقيق في الصور الواردة من بوتشا، قائلين إنها وفقا لجيش موسكو، "لا تتوافق مع الواقع وهي ذات طبيعة استفزازية".
وسأل بيسكوف هل يحق للولايات المتحدة اتهام أي شخص بارتكاب جرائم حرب بينما كانت الإمبريالية الأمريكية مسؤولة عن مقتل مئات الآلاف من الناس في جميع أنحاء العالم. ونبه إلى أن هذا السؤال ليس سيئا. كما تساءل عما إذا كانت واشنطن قادرة على تقديم إجابة جيدة بنفس القدر.
- حالة حقيقية من الإبادة الجماعية
انتشرت كلمة "إبادة جماعية" مرارا وتكرارا في الأسابيع التي اعقبت شروعروسيافي تنفيذ عمليتها العسكريةالخاصة. زيلينسكي مغرم بشكل خاص باستخدام تلك العبارة لوصف تصرفات روسيا في أوكرانيا، رغم أن جو بايدن يبدو أنه لا يشاركه حماسه لهذه الكلمة. لكن ما هي بالضبط الإبادة الجماعية؟
التعريف المعتاد هو القتل المتعمد لعدد كبير من الناس من أمة أو مجموعة عرقية معينة، بهدف تدمير تلك الأمة أو المجموعة، مثل قتل النازيين لستة ملايين يهودي، أو الإبادة الجماعية للتوتسي بواسطة الهوتو في رواندا. لكن ما علاقة ذلك بحالات الوفاة في أوكرانيا؟
في جميع الحروب، يُقتل المدنيون، بأعداد كبيرة في كثير من الأحيان. لكن لا كل حرب تعتبر حرب إبادة. ما نوع الأرقام التي نتحدث عنها في أوكرانيا؟ حتى الثالث من أبريل، سجل مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ما مجموعه 3455 ضحية مدنية في البلاد: 1417 قتيلاً و 2038 جريحا.
بالطبع، حتى وفاة مدني واحد يمثل مأساة إنسانية. ولكن بالمقارنة مع أي حرب أخرى كيفما كانت تسميتها، فإن هذه الأرقام ضئيلة للغاية. وهم لا يقتربون من أي تعريف معروف للإبادة الجماعية.
دعونا نأخذ مثالا أكثر حداثة. نشير إلى الحرب الدامية في اليمن، حيث شن السعوديون وحلفاؤهم على مدى السنوات الثماني الماضية حملة قصف بلا رحمة ضد السكان المدنيين، متعمدين تدمير المناطق السكنية وصوامع تخزين الحبوب والموانئ والسفن التي تحاول توصيل الطعام إلى سكان يتضورون جوعا.
قدرت الأمم المتحدة أن الحرب في اليمن قتلت 377 ألف شخص بحلول نهاية عام 2021. وكان أكثر من 150 ألفا منهم نتيجة مباشرة للنزاع المسلح، لكن مات الكثيرون بسبب الجوع والمرض الناجمين عن الحرب.
وكثيرا ما تستهدف الغارات الجوية السعودية أهدافا مدنية مثل المستشفيات والمدارس فضلا عن التجمعات مثل حفلات الزفاف والأسواق المزدحمة حيث لا توجد أهداف عسكرية قريبة. وغالبا ما يُطلق عليها اسم هجمات النقر المزدوج التي تعود إلى عمال الإنقاذ الذين يهرعون إلى مكان الحادث.
علاوة على ذلك، فقد تعمد التحالف السعودي قصف جميع البنى التحتية والطرق والموانئ وغيرها وفرض حظراً براً وبحراً يمنع وصول المساعدات الإنسانية، حتى التي وافقت عليها ووفرتها الأمم المتحدة.
على الرغم من ادعاءات حكومة المملكة المتحدة أنها توفر التدريب للتحالف لتجنب وقوع إصابات في صفوف المدنيين، فلا يوجد ما يشير إلى أن هذا قد قلل من الخسائر المميتة للغارات الجوية. يمكن وصف هذا إلى حد ما بأنه إبادة جماعية. لكن ليس لدى بوريس جونسون وجو بايدن ما يقولانه عن ذلك.
لما لا؟ لأن بريطانيا والولايات المتحدة متواطأتان في حرب الإبادة هذه ضد الشعب اليمني. إنهم يدعمون نظام محمد بن سلمان الملطخ بالدماء. يزودونه بالأسلحة التي تقتل وتشوه الأبرياء من الرجال والنساء والأطفال. إنهم يوافقون ضمنا على استخدام المجاعة الجماعية لسحق السكان المدنيين في بلد فقير.
إذا كان يجب إحالة أي شخص إلى محكمة العدل الدولية، فهو كذلك. لكن لا أحد يجرؤ على قول كلمة واحدة بخصوص هذا الموضوع.
إنهم مهتمون أكثر بكثير بالصراخ بشأن إبادة جماعية غير موجودة في أوكرانيا وتوجيه أصابع الاتهام إلى الرجل في الكرملين، الذي يتعامل مع خطابهم الغبي على أنه ثرثرة العاجزين.
- لحظة حرجة
يمثل ذلك لحظة حاسمة للحرب في أوكرانيا. سيكون لتطويق وتدمير جزء كبير من القوات المسلحة النظامية في البلاد تأثير كارثي ومن المحتمل جدا أن يؤدي إلى انهيار الروح المعنوية. من شأن ذلك أن يجعل الاستيلاء على كييف غير ضروري، تماما كما حدث في عام 1940، حيث لم يضطر الجيش الألماني إلى محاصرة باريس بمجرد تطويق الجيش الفرنسي في الميدان وضربه بشكل حاسم.
هذا هو أحد الخيارات الممكنة. إذا استمروا، رغم ذلك، في المقاومة، فسيكون الدمار مروعا، وفي النهاية ، سيتعين عليهم الاستسلام، وقبول أي شروط يرغب الروس في تقديمها.
هذا هو السبب في أن زيلينسكي كات حريصا على التفاوض بشأن نوع من الصفقة في أسرع وقت ممكن. وراء كل خطاباته الأخيرة (إلى حدود شهر أبريل الماضي)، على الرغم من نبرة التحدي، يمكن بوضوح اكتشاف ملاحظة يأس. لكن لم يكن الجميع متحمسين بنفس القدر لإمكانية التوصل إلى صفقة من شأنها أن تعني وقف الأعمال العدائية في أوكرانيا.
لعب البريطانيون والأمريكيون دورا مثيرا للاشمئزاز بشكل خاص. يجب أن يعلموا أن احتمالات فوز أوكرانيا ضئيلة للغاية، لكن بايدن، ولا سيما جونسون، كانوا ما يزالون يدفعونهم لمواصلة القتال حتى النهاية المريرة. بدلاً من تشجيعهم على إيجاد نوع من التسوية التفاوضية، فإنهم خربوا ولا زالوا يخربون بشكل منهجي جميع محاولات التفاوض.
قررت الزمرة المسعورة من المجانين اليمينيين التي تحكم بريطانيا الآن أن تضع نفسها في الصفوف الأولى في حزب الحرب الدولية. لا يعني هذا أنهم كانوا يعتزمون إرسال أي جنود بريطانيين للقتال في أوكرانيا، ناهيك عن حمل مدفع رشاش والذهاب إلى هناك بأنفسهم.
لكنهم شككوا آنذاك بشدة في أن حلفاءهم في الناتو، وخاصة الأوروبيين المكروهين، يستعدون لعملية بيع. حتى الأمريكان، على ما يبدو ، ليسوا فوق الشبهات. قبل شهور، نشرت صحيفة The Times of London مقالاً بعنوان مثير للاهتمام، جاء فيه:
"بريطانيا تحث أوكرانيا على عدم التراجع. تخشى الحكومة أن يدفع الحلفاء الغربيون زيلينسكي للتوصل إلى اتفاق سلام مبكر".
هذا المقال أكثر تشاؤمًدا وإثارة للاشمئزاز، سيكون من الصعب تخيله. وهذا هو ما يقوله: قيل للصحيفة "إن بريطانيا قلقة من أن الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا ستدفع أوكرانيا إلى تسوية وتقديم تنازلات كبيرة في محادثات السلام مع روسيا".
وقال مصدر حكومي رفيع إن هناك مخاوف من أن الحلفاء كانوا "متحمسين للغاية" لتأمين اتفاق سلام مبكر، مضيفا أنه لا ينبغي التوصل إلى تسوية إلا عندما تكون أوكرانيا في أقوى موقف ممكن.
(يتبع)



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال
- هجوم نووي
- الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال (الجزء الخامس)
- ارسطو طاليس كما عرفه برتراند راسل
- الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال (الجزء الرابع،)
- الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال (الجزء الثالث)
- الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال (الجزء الثاني)
- جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان تساند الهيني
- الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال (الجزء الأول)
- قراءة في كتاب - رحلة إلى الشرق - لجيرار نرفال
- قراءة في كتاب -مستقبل الطبيعة البشرية..- للفيلسوف الألماني ي ...
- وجهات نظر اشتراكية حول الحرب في أوكرانيا
- حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.. اللفتة الكبيرة التي أ ...
- إيران ترتكب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان
- لماذا اختار ألبرت أينشتاين الاشتراكية عوض الرأسمالية؟
- طز فيكم يا أوغاد..أرض الله واسعة وعريضة
- أزمة الطاقة في أوربا.. منحت النرويج لقب البطولة وصنفتها في خ ...
- الهيئة الإقليمية لفدرالية اليسار ببنسليمان تقر بفساد عمليات ...
- أزمة الطاقة في أوربا.. منحت النرويج لقب البطولة وصنفتها في خ ...
- أزمة الطاقة في أوروبا.. منحت النرويج لقب البطولة وصنفتها في ...


المزيد.....




- الرئيس الأوكراني يوقع على قانون التعبئة العسكرية المثير للجد ...
- هل سيهدي امبابي اللقب الأوروبي لباريس سان جيرمان؟
- الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يتطلعان إلى فرض عقوبات جد ...
- أردوغان يتهم الغرب بازدواجية المعايير: أدانوا هجوم إيران وال ...
- مداهمة كبرى في ثماني ولايات ألمانية ضد مهربي بشر
- مخاوف أخلاقية وأمنية من -تيك توك-.. هل تنال منه دعوات الحظر ...
- مراسلنا: مقتل أقارب لاسماعيل هنية في قصف إسرائيلي على غزة
- مدفيديف يشير إلى -يد هوليوودية مألوفة- في شجار البرلمان الج ...
- تنبيه هام من المركز الوطني الإماراتي للأرصاد الجوية
- السفير الروسي جاموف يكشف عن الاسم السري لطارق عزيز وعلاقة صد ...


المزيد.....

- كراسات شيوعية( الحركة العمالية في مواجهة الحربين العالميتين) ... / عبدالرؤوف بطيخ
- علاقات قوى السلطة في روسيا اليوم / النص الكامل / رشيد غويلب
- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - أحمد رباص - الحرب في أوكرانيا بين الواقع والخيال (الجزء السابع)