أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - توفيق أبو شومر - بريطانيا (الديموقراطية)!














المزيد.....

بريطانيا (الديموقراطية)!


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 7419 - 2022 / 11 / 1 - 04:35
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    


إن تعيين رئيس وزراء بريطانيا الجديد ذي الوجه الهندي، ريشي سوناك، هو إحدى المحاولات البريطانية لمحو تاريخها الاستعماري الأسود، لكي تتحول بريطانيا من دولة استعمارية إلى دولة ديموقراطية! سحنةُ، ريشي سوناك الجديدة أدهشتْ العالمَ كله، أسعدتْ المضطهدين في أوطانهم، ظنوا واهمين أن بريطانيا ذات التاريخ القمعي صارت عروسا للديموقراطية!
هؤلاء المضلَّلونَ لا يعلمون أن وجه ريشي سوناك ستارةٌ مصنوعةٌ ُفي مصانع السياسة البريطانية، تُخفي خلفها عنصريةَ الرجل الأبيض، ليس ريشي سوناك سوى عُلبة طلاء حديثة اكتشفها حزبُ المحافظين، ترمي لطمس صورة الاحتلال والقمع والعنصرية، هذا الهندي، ليس وريثا لتاريخ الهند فهو ليس من سلالة الزعيم غاندي، ولا هو من أحفاد جواهر لال نهرو، هو ابنُ الدفيئة السياسية البريطانية!
هذا الهندي المهاجر إلى بريطانيا هو اليوم ضد كل المهاجرين إلى بريطانيا، دعا في حملته الانتخابية لمراقبة كل مهاجر أجنبي جديد، وطالب بإيقاف سفن المهاجرين إليها من فرنسا بالقوة، تبلغ ثروة زوجته، أكشاتا مورتي مليار دولار!
خضع ريشي سوناك قبل أن يتولى منصبه الجديد لعملية اختبارٍ في فن إدارة المال، حين كان مصرفيا بارزا ووزيرا للمالية، فأثبت انه كفءٌ لإدارة ثروة بريطانيا، وليس لنُصرة الكادحين في العالم، فهو لم يقرأ تاريخ إذلال المحتل البريطاني لأهل الهند، ولم يقرأ عن حادثة قرصنة الأسطول البريطاني وسرقة كنز هندي ثمين من سفينة هندية في بحر العرب عام 1695 ليُضاف هذا الكنزُ المنهوب إلى خزينة بريطانيا العظمى، صُنعتْ منه تيجانٌ وقلائد لملوك بريطانيا!
وهو إلى جانب ذلك من أشد المخلصين لإسرائيل، يدعم بقوة نقل سفارة بريطانيا من تل أبيب إلى القدس قال: "القدس عاصمة إسرائيل الأبدية، هذه حقيقةٌ لا جدال فيها" وهو أيضا يسمي إسرائيل (مملكة الأمل) ويتغزل في كل مؤتمر ولقاء بإنجازاتها التكنلوجية والعلمية، ولا يذكر بكلمة واحدة جرائم احتلالها لفلسطين،
نجح إعلام بريطانيا أيضا في خطته الجديدة أثناء تشييع جثمان ملكة بريطانيا الراحلة، إليزابث الثانية باعتبارها ملكة (الديموقراطية)، تذكروا آخر مسلسلات بريطانيا (الديموقراطية) متمثلا في إذاعة هنا لندن، هذه الإذاعة التي تمكنت من تنويم العرب مغناطيسيا عقودا طويلة، وعاشوا على وقع أنغامها يحلمون بتطبيق ديموقراطيتها على بلدانهم العربية! وحين تفكك هذا العالم العربي، أغلق البريطانيون (الديموقراطيون) هذه الإذاعة بعد أن حققت أهدافها، ورسخَّت في أذهان العرب ديموقراطيتها الزائفة!
تمكنت الآلة الإعلامية البريطانية أن تجعلنا نُصفق لديموقراطيتها المزيفة، وننسى في الوقت نفسه تاريخها الأسود في العالم العربي، ولا سيما في فلسطين، عندما سلمتْ بريطانيا وطننا للحركة الصهيونية، في الثاني من نوفمبر 1917م في وعد بلفور"إن حكومة جلالة الملك تنظر بعين العطف إلى تأسيس (وطن قومي) للشعب اليهودي في فلسطين" وعندما عاتبَ الصهيوني البارز، حايم وايزمن أرثر بلفور على تعبير (وطن قومي) وليس (دولة) ردَّ اللورد بلفور الخبير بالعرب المولعين بقشور النصوص، وليس بمضمونها: "استعملنا تعبير وطن قومي، وليس دولة لليهود حتى لا نستثير العرب، لأن العرب سيُرحبون بتعبير، (وطن قومي) ولكنهم سيثورون إن كتبنا (دولة)!"
تذكروا أن بريطانيا العُظمى لم تكتف بالاحتلال العسكري وسرقة ثروات البلدان التي احتلتها، بل أقدمت على ما هو أبشع، عندما احتلت الصين في منتصف القرن التاسع عشر، ونهبت كنوزها وثرواتها كما فعلت في دول العرب، ثم أقدمت على أبشع أنواع الجرائم في التاريخ، حينما زرعت شركتُها الاستعمارية الكبرى، شركة الهند الشرقية نبات الأفيون في الهند، وصارت تسوقه للصين إجباريا لتُخضع الصينَ والهند اقتصاديا.
لا تنسوا، أن لحم بريطانيا وشحمها من ثرواتكم، تذكروا أن لكم حقوقا في بريطانيا العظمى يجب عليها أن تعيدها لكم بأثر رجعي تراكُميٍّ!



#توفيق_أبو_شومر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إسرائيل وروسيا الجديدة!
- سراب حل الدولتين!
- قلب الطفل ريان في عيد الغفران!
- لماذا أغلقوا هنا لندن؟!
- حل الدولتين عند، لابيد!
- الأحزاب الوطنية والأحزاب القبلية!
- الإسرائيليون وملكة بريطانيا!
- إسرائيل رئيس الأمم المتحدة!
- تجليات القدس في الشعر المعاصر
- هرتسل عام 2022م
- جمعيات يجب إغلاقها!
- الصحافة وجفاف العواطف!
- فايروس (الضد)!
- حزب شهادة التوجيهي!
- حركة فتح بين العالمية والمحلية!
- ماذا تعني (صهيونية) جو بايدن؟!
- لا تخسروا الجزائر!
- هل إسرائيل أرض اللبن والعسل؟
- الفريق السياسي الإسرائيلي فريق رياضي
- الكاتب الإسرائيلي اليساري (المزيف) ا.ب يهوشوع!


المزيد.....




- ما توقعات أمريكا بشأن الهجوم الإيراني المحتمل؟.. مصدران يكشف ...
- الشرطة الألمانية تحظر مؤتمرا مؤيدا للفلسطينيين في برلين
- أميركا تتوقع هجوما إيرانيا على إسرائيل.. وهذه -شدة الضربة-
- خان يونس.. دمار هائل وقنابل غير منفجرة تزن ألف رطل
- حفاظا على البيئة.. قهوة من بذور التمر والجوافة
- تحسبا لهجوم إيران.. قائد -سينتكوم- يصل إسرائيل
- بوتين يتحدث عن أسباب استهداف منشآت الطاقة الأوكرانية
- هنية يكشف تأثير مقتل أبنائه على مفاوضات -هدنة عزة-
- اكتشاف أثري في إيطاليا.. قاعة طعام بجدران سوداء
- 29 قتيلا بقصف إسرائيلي لمنزل وسط غزة


المزيد.....

- روايات ما بعد الاستعمار وشتات جزر الكاريبي/ جزر الهند الغربي ... / أشرف إبراهيم زيدان
- روايات المهاجرين من جنوب آسيا إلي انجلترا في زمن ما بعد الاس ... / أشرف إبراهيم زيدان
- انتفاضة أفريل 1938 في تونس ضدّ الاحتلال الفرنسي / فاروق الصيّاحي
- بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستبداد. بحث في المصطلح / محمد علي مقلد
- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - توفيق أبو شومر - بريطانيا (الديموقراطية)!