أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=770507

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - توفيق أبو شومر - لماذا أغلقوا هنا لندن؟!














المزيد.....

لماذا أغلقوا هنا لندن؟!


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 7392 - 2022 / 10 / 5 - 06:32
المحور: الصحافة والاعلام
    


لماذا أغلقوا إذاعة، هنا لندن العربية بعد أربعةٍ وثمانين عاما من انطلاقها؟ هل كان ذلك بسبب أزمة مالية، كما قالت الهيئةُ نفسُها؟ أم بسبب تغيير مسارها الأول، المؤسَّس على مبدئها الرئيس وهو: "بث كل ما هو أفضل في مجال المعرفة البشرية، مع الحفاظ على الأخلاق، والتزام الحياد والشفافية في كل قضايا العالم بدون تأثير"
رفض، جون ريث المتوفى عام 1971م مؤسِّس، البي بي سي الدعمَ الحكومي، وأبقى مصدر دخلها فقط، من الضرائب المفروضة على بيع أجهزة الراديو والتلفزيون، ومن رصيد تسويق برامجها. جون ريث، كان بريطانيا مخلصا لوطنه، فقد عينه، تشمبرلن رئيس وزراء بريطانيا الأسبق وزيرا للإعلام، أثناء الحرب العالمية الثانية، 1940، فعلَّق، عملها أثناء الحرب العالمية الثانية من عام 1939-1946م، وحصر بثها في قضية واحدة وهي؛ الحفاظ على وحدة الأمة، ورفْع معنويات الشعب البريطاني، حتى أنه أذاع خطاب ونستون تشرشل، خليفة تشمبرلن، وأذاع خطاب، شارل ديغول أيضا لتقوية الجبهة الداخلية للحلفاء، فمُنح جائزة مملكة بريطانيا.
الحقائق السابقة ليست سوى تقدمة لبداية بث هذه الإذاعة باللغة العربية، عام 1938م، فقد استقطبت كبار الشعراء والمذيعين العرب، وتمكنت من جمع التراث العربي الثقافي والفني، وإعادة تغليفه في عُلبٍ برامجية مشوقة، فاستقطبت كلَّ العرب، وكان الهدف هو أن يهجروا إعلامهم الرسمي الديكتاتوري وألا يصدِّقوه، وأن يصدقوا راديو هنا لندن فقط!
لقد كانت برامجُها العربية الجميلة طُعما لذيذا ناجحا لاصطياد العرب، وإيقاعهم في فخها، كان هذا الإعلامُ يُعزز قوة بريطانيا ويُحسِّن سمعتها، ويجعل العربَ ينسَوْنَ بريطانيا الاستعمارية، بريطانيا، سايكس بيكو، ووعد بلفور، بريطانيا مالكة شركة الهند الشرقية، التي خاضت أبشع الحروب، حرب الأفيون، ضد الصين والهند في منتصف التاسع عشر، نسي العربُ كلَّ ذلك، وصاروا يضبطون أوقاتهم على وقع دقات ساعة، بغ بن، ساعة بريطانيا راعية الديموقراطية، بريطانيا العظمى حامية الحريات!!
لماذا إذن أغلقتْ، البي بي سي بثها الصوتي بعشر لغات، منها العربية؟! لقد مرَّ السببُ الحقيقُ بدون أن يستثير كثيرين، كان السبب الرئيس ليس هو بالتأكيد العجز المالي بل هو: "تحويل هذه الإذاعة إلى صيغة، البث الرقمي التفاعلي" ماذا يعني البث التفاعلي؟!
نعم، لم تعد الإذاعة البريطانية بحاجة إلى استقطاب أبناء يعرب بن قحطان بتثقيفهم وتوعيتهم وإنعاش عواطفهم الفنية على وقع نبرات صوت، الروائي الطيب صالح، والأديب حسن الكرمي، والإعلاميين، ماجد سرحان، وسامي حداد، وجميل عازر، ومديحة المدفعي وغيرهم، هي اليوم قد تخلت عن هذا الدور لتقود العربَ مرة أخرى بأبخس الأثمان، "البث التفاعلي" أي جمع آراء العرب في كل القضايا الشائكة، وتسويقها، ثم تجييش المستمعين ليثوروا ويتمردوا على واقعهم العربي السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي المُزري!
في البث التفاعلي يكفي مذيعٌ واحد فقط، يجمع ثرثرة العرب، ثم يقودهم نحو الفكرة المخطط لها، ولتحقيق ذلك يجب الاستغناء عن 382 موظفا! إن هذا الإغلاق هو انقلاب في أهداف إعلام الألفية الثالثة، وهو يعني إلغاء الرسالة الإعلامية الحقيقية، وهي التثقيف والتوعية العقلية، وصار الهدف تحويل الرسالة الإعلامية إلى إثارة عاطفية، لنشر الشقاق والتمرد والثورة!
إذن، لا غرابة في أن، هنا لندن كشفتْ هدفها الرئيس وهو تحويل وسائل الإعلام من وسائل تثقيف وتوعية باهظة الثمن خطيرة النتائج، إلى وسائل رخيصة الثمن مضمونة النتائج، أي قيادة وتوجيه (قطيع) المستمعين والمشاهدين، نحو الهدف المنشود والمخطط له!
أخيرا لماذا لم يُطبق العربُ البث التفاعلي كما فعلتْ البي بي سي؟!
الجواب: لأنه يُحرج السلطات الحاكمة ويزيد النقمة عليها، فابتدع العربُ بديلا عن البث التفاعلي، برامجَ الثرثرة وصراع الديكة الخطابية المسبِّبة للكآبة والإحباط، التي تنتهي بالسباب والشتائم، والتخوين، والسجن، والترحيل، والتصفية!



#توفيق_أبو_شومر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حل الدولتين عند، لابيد!
- الأحزاب الوطنية والأحزاب القبلية!
- الإسرائيليون وملكة بريطانيا!
- إسرائيل رئيس الأمم المتحدة!
- تجليات القدس في الشعر المعاصر
- هرتسل عام 2022م
- جمعيات يجب إغلاقها!
- الصحافة وجفاف العواطف!
- فايروس (الضد)!
- حزب شهادة التوجيهي!
- حركة فتح بين العالمية والمحلية!
- ماذا تعني (صهيونية) جو بايدن؟!
- لا تخسروا الجزائر!
- هل إسرائيل أرض اللبن والعسل؟
- الفريق السياسي الإسرائيلي فريق رياضي
- الكاتب الإسرائيلي اليساري (المزيف) ا.ب يهوشوع!
- مخطط غلعاد إردان، نائب أمين عام الأمم المتحدة!
- سارق شعار سيارة رابين(الكاديلاك)!
- غضبهم من علم فلسطين!
- حركة كاخ الإرهابية!


المزيد.....




- الرئيس الأوكراني يزور قواته شرقي البلاد: الطريق إلى الاستقلا ...
- هل اقترب تسليم تركيا للمخطط الرئيسي لاغتيال النائب العام في ...
- السودان: هل يمهد الاتفاق الإطاري الطريق أمام تشكيل حكومة مدن ...
- مباراة المغرب وإسبانيا: مشجعون مغاربة يصلون إلى قطر قبيل الم ...
- دراسة تتوقع ارتفاع الأجور في 7 دول في العالم بأكثر من 4% في ...
- اتفاقية أوروبية لحظر الواردات المساهمة في إزالة الغابات
- زامر، لام، خضيرة .. مرشحون لخلافة بيرهوف في إدارة الكرة الأل ...
- -سيسي - 60-.. سلاح مصري خطير سيظهر للنور قريبا (صورة)
- بولندا تزود كييف بمنظومة S-125 Neva السوفيتية للدفاع الجوي
- -فاينانشيال تايمز- تكشف تفاصيل مسودة الحزمة التاسعة من عقوبا ...


المزيد.....

- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - توفيق أبو شومر - لماذا أغلقوا هنا لندن؟!