أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - أصوات مشاعر متراكمة على حافة الإنفجار















المزيد.....

أصوات مشاعر متراكمة على حافة الإنفجار


اتريس سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7412 - 2022 / 10 / 25 - 23:49
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1/ الحقيقة هي كذب مكرر لمرات عديدة
اللحظة الحاضرة هي مقبرة العقل
العقل شيطان ترثار
أما اللاعقل ملائكة مخلصون
أنت الجسر بين الجلي والغير الجلي
الزمان والألم توأمان لايفترقان
عندما تختفي الأنا تختفي أنت
إلا أن تتمكن من جعل اللاوعي واعيا سيوجه حياتك وستطلق عليها ما يسمى بالقدر
مالا نفهمه يبدو عظيما
وعندما نفهمه يؤدي بنا إلى طريق مسدود
أقول لك بإختصار وبدون محاولة فهم كلماتي
فهي مجرد طريق مسدود
إن كنت قادرا على إختراقه مرحبا برفقتي معك
2/ الغرب حضارة الزنا و الإجهاض و ضياع و إختلاط الأنساب و قبل ذلك غياب مفهوم الشرف و الغيرة !
3/ الذي يبحث عن الإله، يشبه السمكة التي تبحث عن الماء و هي في جوف البحر
4/ الإله ليس كائن مُخلق أو مجسم أو هيكل لتبحث عنه في مكان ما ! فجميع المخلوقات والكائنات الحية والكواكب والمجرات والأكوان تعيش في محيط الله، فهو فيكم وأنت فيه، فلولا وجود طاقة روح الحياة التي إنبثقت من الإله العظيم لتلاشت كل المخلوقات والمجرات والأكوان والعوالم الخفية، ولولا وجود روح الله فيك لتلاشيت وأصبحت عدم، إن الله أعظم مما تقولون وتعتقدون وأعظم مما نكتب و نقول
5/ من حق كل فقير وكل معاق وكل منبوذ أن لا يؤمن بالله ومن حقه أن يعتقد أنه ليس رحيم ولا منصف ولا عادل
6/ هل تعاليت منذ وصفت نفسك بالكامل؟!
هل تعلم ماهو الكمال
الكمال أنك وصلت أقصى طاقتك وعلومك
الكمال أنك تظن أن المعرفة التي تملك هي النهائية فقط لأنك وصلت نقطة لايمكنك تجاوزها
لا وجود للكمال على الوجود في ظل العدم
وعدم معرفة الشيئ يدعى عدم وليس كمال
وإلا لكان الصرصور كائن متكامل في معرفته النهائية عن أسرار المراحيض وطفيلياتها
فمن يصف نفسه بالكمال حقا هو جاهل يملك إيغو العظمة لعدم قدرته فقط ليحكم بختم جميع المعارف في حيز جهله
كأن تقول كلمتي هي الحق والباقي هراء
هذه ميزة الكمال الدوغمائي
نعم حين يصاب الإنسان بالتحجر الفكري يسمى دوغمائي
لكن حين يصاب إله بالتحجر الفكري يسمى متكامل
هذا في حالة إفترضنا أنك إله
أنا أبصق على الدوغمائية وهذا يعني أني أبصق على الكمال
لأنه بكل سلاسة إذا كان الشيئ أو الكائن مكتمل فلا مجال لتطويره أو تطوره والإبداع أكثر
ووحدهم الموتى والمجانين من لا يتطوروا
بإختصار لقد خسرت في اللحظة التي دعتك حماقتك بالتفوه بتلك الكلمات أمام مسامعي عن الكمال
فأنا أبصر وأذكى من أن أكون متكاملا
لأنني اللانهائية بجوهر السؤال وما بعدها
7/ سؤال للصلاعمة:
نبيكم طار على ظهر البغلة المجنحة النفاثة إلى سابع سماوات، لماذا لم يطر يوما إلى القطب الشمالي او الجنوبي؟ لماذا لم يحدثنا عن الفقمة أو البطريق في تلك المنطقة؟ هل يستطيع الطيران خارج الزمكان ولا يستطيع أن يمر على بقعة جغرافية في الأرض؟ لماذا لم يحدثنا عن الزرافة و الفيلة في أفريقيا؟ هل كل رحلاته كانت فقط بين مكة و المدينة وبلاد الشام والبيت المقدس والسموات السبع؟؟
حدثنا عن وجود مخلوقات خرافية في كل سماء ونسي أن يحدثنا عن الكائنات الحية الموجودة واقعيا في قارات أخرى
يا زبحان الله
8/ إنتشار الهمجية هو نهاية العالم، عندما يكتسح طوفان الجهل كل بقاع الأرض سينقرض العلم وتختفي المبادىء و الأخلاق وينتحر القانون والديمقراطية هناك سيكون العالم تحت سيطرة الأوغاد و الوحوش.
9/ عندما تصل حدا معين من الوعي السامي الروحي تبدأ تشعر و كأنك تعرف معلومات عن أشياء أنت لم يسبق لك وأن فكرت بها وتبدأ تتجلى في حياتك حتى تفهم معناها وكأنك تسترجع ذاكرتك، ستجد نفسك ترى بعض الحيوانات بنظرة مختلفة عن السابق وكذلك الفواكه والثمار وحتى الأشجار والماء و الأسماء وكأنها تكلمك، وكأنها تقول لك هل تذكرني ؟ إنه فصل الرمان صحيح عندما رأيت الرمان ؟ بدأت أتذكر أنه في السنة الفارطة كانت آيات القرآن التي تذكر الرمان تستوقفني كثيرا ؟ وكأني أعرف ما يقصده الله بالرمان و كأني إقتربت من الحقيقة ؟ وأفكر الرمان؟ الزمان؟ الفرق هو نقطة لكن هل هناك صلة ؟ واليوم عدت أفكر بالرمان وبالصدفة وجدت هذه الصورة؟ و بعدها وجدت صورة عيسى الصغير يحمل الرمان؟ وفي الإنجليزية يقال له تفاح الحبوب؟ وفي الصين التفاح الصيني؟ المهم يقال له تفاح ووجدت عنه الكثير من الأساطير أنه يعيد الحياة أو يبعث الإنسان ويعيد الشباب ؟ ويبدو أن التفاح الذي أكل منه آدم و حواء هو الرمان في الحقيقة ؟ فهل رأيت أنه بالفعل أن الرمان والزمان بينهما صلة ؟ هذا هو الفصح؟ وهذا هو القرآن ؟ وهذا هو إسترجاع الذاكرة التي كلنا نحملها ؟
10/ كان العراقي القديم يؤمن بالارواح الشريرة. ويعتقد بوجود الشياطين. وأهمها وأخطرها الشياطين السبعة التي خلقها الإله آنو. وكذلك (الآدامو) وهي أرواح الموتى التي تركت جسدها ولم اذهب بعد للعالم السفلي وهناك (الناراماتو) وهم مبعوثوا الشيطان نركال إله الموت والعالم السفلي. وهم ينشرون الأمراض والأوبئة. وهناك (الأوتوكو) وهي أرواح شريرة تسكن المقابر والصحاري والجبال. وهناك أرواح (الجللو) وهي تسكن الأماكن الخالية والخرائب المهجورة. و هناك غيرهم الرابيصو والأساكو والأخازو و اللابرتو. وهناك مخلوقات أخرى نصفها شيطان ونصفها إنسان. ومن وجهة نظر العراقي القديم بأن هذه الأرواح الشريرة قد تهاجم أي إنسان أو أي شئ في أي وقت. وكانوا يستعينون بالعرافين لمعرفة تلك الأرواح وإبعاد خطرها بإستخدام التعاويذ المناسبة.
11/ الدياثة هي أن تتاجر بعرض أهلك وتحول منزلك إلى ماخور دعارة مقابل النقود، هذا من ناحية كسب الأموال، الدياثة أن يحرجك صديقك لقضاء ليلة مع زوجتك وتحرص أن تقنع زوجتك بالموافقة، الدياثة متعلقة بالذكر وما فعلت الأثنى قلة حياء إلا وخلفها ذلك الذكر الذي يشجعها على ذلك وإن كان مايحدث من الجانب المستور فهذا يعتبر من باب الخيانة والخيانة قد يفعلها الطرفين ما لم يصونوا بعضهم، هنا نتحدث عن أشباه الرجال عامة سواء في العرب أو الأجانب والقصد ليس إلا للمقصود
12/ يقصفون بلادك ثم يدمرون أرضك ثم يسرقون ثرواتك ثم يعيرونك بأنهم أغنى منك و أكثر تحضرا و أنت تعيش في أدغال
13/ إعتقد العلمانيون أن التقدم يتناسب طرديًا مع خلع الملابس أو التبرج وعكسيًا مع التحجب والإحتشام، ‏عزيزي العلماني، لو كشفت مؤخرتك 100 عام تقليداً للغرب لن تصنع طائرة واحدة.
14/ نؤمن بأن اللاشيء أوجد الشيء و أن الجماد جاء بالحياة وأن الفوضى أوجدت النظام و أن اللاوعي أوجد الوعي
15/ حقيقة البشرية
بيولوجيا نحن مجرد كومة من الخلايا
كميائيا نحن مجرد كومة من الذرات
فيزيائيا نكاد نكون مجرد فضاء فارغ
فلسفيا نحن ضحايا الدين و الغريزة الجنسية
أما إقتصاديا نحن أدوات إنتاج
سياسيا نحن كثلة إنتخابية
إجتماعيا نحن مختلفين وغالبا عبيد
ثقافيا نحن مجرد خزانات جهل ومعلومات
ميتافيزيقيا نحن أموات !
16/ سرعة الصوت في الفراغ منعدمة
سرعة الصوت في الهواء هي 340م/ث
سرعة الصوت في الماء هي 1500م/ث
سرعة الصوت في الحديد هي 5200م/ث
نستنتج ان كلما زادت كثافة الوسط الذي ينتقل فيه الصوت كلما زادت سرعته على عكس الضوء
سرعة الضوء في الفراغ هي 299792458 م/ث
سرعة الضوء في الماء هي 225407863 م/ث
سرعة الضوء في الحديد منعدمة
تخيلو سرعة الصوت في نجم نيوطروني خارق الكثافة كم ستكون، علما ان سرعة الصوت تزداد كلما زادت كثافة الوسط الذي تنتقل فيه، أعتقد أنها ستفوق سرعة الضوء و هذه نظريتي
17/ الإله لم يقل شيء، بل قيل أنه قال كل شيء.
18/ إنتصارات كرة القدم لم تعد تستهوي سوى السذج و المغفلين من الناس نحن بحاجة لإنتصار على الفقر و الجهل و المرض و التخلف
19/ إبتعد الناس عن الروح منذ أن دخلت الأديان وبنيت المعابد لتسير حياتهم وتجعلهم عبيد للعقل المبرمج، إبتعدوا عن الطبيعة الأم ومارسوا معها كل أنواع الإضطهاد والقسوة حتى إستغاثت من قسوتهم، لم يفهموا بأنهم يقطعون جذورهم ويبعدون أنفسهم عن الأمان والطمأنينة فآزدادت قسوتهم وإمتلات قلوبهم بالكراهية وهم يرددون تعاليم جافة بلا معنى لم تصل ولم توصل قلوبهم بالنور فصنعوا قيودهم بأيديهم ليبقوا في سجن العبودية يظنون أنه الخلاص، يتذكرون دين آباؤهم وينسون ذواتهم بين أنين الضياع وإغتراب الروح وهي بين أيديهم تستغيثهم وتطلب منهم العودة لمنطق الحب والكون والطبيعة ليتناغموا معها بالحب وشعاع الروح الحقيقي، كم علينا أن نمشي في طريق الظلام لندرك نور النهار ؟ والروح عطشى يملؤها شغف الوصول لنبع النور الصاف
20/ حان وقت الإختيار بين النور والظلام وبين الخير و الشر و بين الإتصال و الإنفصال عن ذاتك، فأنت من سيقرر ذلك، لأنك تقف عند المفترق، فتوحيدك لايأتي بالسعي إتجاه النور فقط وإنما بقتل شيطانك الداخلي أولا، فآعلم بأنه من الظروري إزالة كل العوائق من داخلك لأنك لاتستطيع أن تتقدم وأنت تحمل الماء والنار معآ !
21/ إلتئام الجروح بالروح، العافية من الروح، فطنة وعيك من الروح، غير ذلك كيمياء، أيضا أظهرتها الروح، أنت كينونة تحكمها أمران: موسيقى بإيقاع وهو من علم النور " إنعكاس " و بعض التفاعلات و هي الخيمياء " امتزاج ".
22/ من أنت ?! سيظل هو السؤال الأول المحرك لكل الأسئلة بعده وإجابته هي آخر ما ستحصل عليه كإجابة لكل الأسئلة !
23/ الخوف هو المحرك الأساسي و الجوهر الذي تلتف حوله أدواتك, هيكلك, ذكراك, عاطفتك, ذكائك, رغباتك, حيطتك، حين تنهار كل الأدوات و كل ما يطوف حولك, و ينبض ذلك الخوف و تواجهه من الداخل سيتطلب منك أن تستبدله بأمر آخر، حينها ستختلف الأمور حتى رائحتك و يجتمع الهيكل الفوضوي و يلتحم من جديد حول جوهر آخر، عظمة جميع الكبار بالروح تعتمد على ما إختاروه كجوهر بديلا لذاك الخوف.
24/ إن تَيتّمَ السؤال ماتَ التفلسف ؟ وأصبحتِ الإجاباتُ سهلةً جداً في ظل فوضى الإجابات المعلبة أضحت الأسئلة أسيرةَ المغالطات والتشتّت بين كهنوت راقي وإرتقاء كهنوتي لينجب مريد متخبط بين رأس مقصلة الدين ونهاية مجزرة الوعي لتنجب جيل بدون رأس ترقص جثته على أنغام الوجود دون وجود أنغام روح بلا روح، من كان يتوقع أن يمرر الكهنوت إجاباتهم المعلبة إلى مجال روحي كل أسسه تعتمد على التجربة الفردية؟! حتى أن كلمة ملحد باتت بين مدعي الإستنارة لكل من يخالف التجربة الفردية التي فرضها عليك
ملحد من ماذا يا زنادقة عصركم و زمانكم؟!
هل وجدتمونا نتفلسف في أديان أمهاتكم المسبية؟!
لقد أثبتت طفرة العبودية كم هي مثيرة للشغف ؟
لقد أثبتت طفرة العروبة كم هي مثيرة للشفقة !؟
25/ بنو البشر مخلوقات مضطربة، هم خليفة الشيطان في الأرض منذ صدقوا بأنهم خليفة الله، من قال لهم أنهم خليفة الله يرقص كل يوم على مقتل الله، من بين ملايين القلوب حرم عليهم قلب الخنزير فقط كنية طيبة بينما الله في كل قلب، لن أقول للشيطان ما أمكره بل أقول للإنسان ما أجهله

.



#اتريس_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طاقة الإنسان و الموجات الكهرومغناطيسية
- ألواح الزمرد كتاب تحوت
- إعترافات كائن لا يطيق أي شيء
- غربة الذات
- إستيقظت فوجدت العالم ما زال نائما ?
- هكذا المجتمع يريدك أن تكون بألف قناع
- هل تهتمّ الملائكة برغبات الرجل الجنسيّة
- من أنت
- مرح الشيطان
- أتدري ما يفسد جمال الكون من حولك
- يصعب أن يكتمل شيء للإنسان تنقصه روحه
- لا تنظر إلى صورنا، بل إلى مانرسل إليك
- أصل الإنسان ومزايدات أنبياء الأنترنت
- لا تحدث أعمى البصيرة عن الشمس
- كل شئ يتعالى عليك حلق فوقه
- الشغف هو ما يُبقيك على قيد الحياة
- عالمنا مجرد مصفوفة أوجدها كيان وهمي
- حوار مع دهموش العفريت
- إنتكاسة البرمجة الكهنوتية
- أنت هو عدو نفسك


المزيد.....




- مصدر إسرائيلي يعلق لـCNN على -الانفجار- في قاعدة عسكرية عراق ...
- بيان من هيئة الحشد الشعبي بعد انفجار ضخم استهدف مقرا لها بقا ...
- الحكومة المصرية توضح موقف التغيير الوزاري وحركة المحافظين
- -وفا-: إسرائيل تفجر مخزنا وسط مخيم نور شمس شرق مدينة طولكرم ...
- بوريل يدين عنف المستوطنين المتطرفين في إسرائيل ويدعو إلى محا ...
- عبد اللهيان: ما حدث الليلة الماضية لم يكن هجوما.. ونحن لن نر ...
- خبير عسكري مصري: اقتحام إسرائيل لرفح بات أمرا حتميا
- مصدر عراقي لـCNN: -انفجار ضخم- في قاعدة لـ-الحشد الشعبي-
- الدفاعات الجوية الروسية تسقط 5 مسيّرات أوكرانية في مقاطعة كو ...
- مسؤول أمريكي منتقدا إسرائيل: واشنطن مستاءة وبايدن لا يزال مخ ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اتريس سعيد - أصوات مشاعر متراكمة على حافة الإنفجار