أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - شريف حتاتة - رجل مثل شجرة الجميز














المزيد.....

رجل مثل شجرة الجميز


شريف حتاتة

الحوار المتمدن-العدد: 7408 - 2022 / 10 / 21 - 23:42
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


----------------------------
في سيرتي الذاتية يوجد فصل عنوانـه "أشـياء فكرت فيها بعد فوات الأوان". كتبت هذا الفصـل عـن أمي، وعن كيف عاشت دون أن أعطيهـا مـا كـانـت تستحقه.
تذكرت هذا وأنا سائر في شارع "يوسف الجندي" باحثا عن العمارة رقم 5. ظننت أن هذا الرقم قـرب شارع "هدى شعراوي" . لكن بعد السـؤال اكتشفت أن الأرقام في هذا الشارع الضيق الطويل تبدأ عند الطرف الآخر، فسرت على المهل فوق الرصيف النحيل المليء بالفجوات، والحواجز التي خشيت أن أقع فوقها.
منذ ما يقرب من ستين سنة انضممت الى تنظيم يساري. بعد أن مر وقت قليل ، قيل لي إن هناك تنظيمات اخرى غيـر التنظيم الذي أصبحت فيه، وإنها جميعا منحرفة، انتهازية يجب أن أشك فيها. ولأننى كنت صاحب خبرة قليلـة، مياَلا الـي الأحكام القاطعة والأفكار الأصولية ، اعتقدت أن كل مـنْ لـيـس منضماً الى التنظيم الذي أنتمي اليه، يجب أن أضع بيني وبينـه مسافة، ألا أسعى الى التعرف اليه، وفهم وجهـة نظـره فـي الأمور.
مرت عشرات السنين ، وفي يوم من الأيام قام أحد مراكز البحوث العربية بتنظيم سلسلة من الاجتماعات والورش ، كـان هدفها تسجيل آراء عدد من اليساريين واليساريات في مختلف القضايا المتعلقة بتطور الحركة اليسارية المصرية. في إحـدى هذه الاجتماعات التقيت برجل طويل القامة أشيب الشعر، يستند الى عكاز أثناء السير. كان في الأصل مـن المنضمين الـى منظمة تدعى "طليعة العمال". أما أنا فظللت عضوا في "الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني" المعروفة باسم "حدتو " ، الى أن حلت نفسها سنة 1964.
اكتشفت أثناء المناقشات التي دارت في هذا اليوم وبعده ، أننا أقرب في نظرتنا الى تاريخ اليسار، بل وفي أمور تتعلـق بالمجتمع، والحياة من أشخاص ، آخرين كانوا ينتمـون الـى التنظيم الذي كنت أنا عضوا فيه.
كان الرجل الذي أتحدث عنه قليل الكلام، يعبر عن نفسه بهدوء، وتواضع الواثق من نفسه، وفي الوقت نفسه بحيويـة منْ لم يفقد إيمانه بالقضايا التي ارتبط بها، ومـا زال، وعلـى استعداد لبذل الجهود في سبيلها.
لم أنس هذا اللقاء. بين الحين والآخـر كنـت أتـذكره، وأشعر أنه لا بد من أن أسعى للقاء به مرة ثانية. لكـن حـالت الظروف دون أن أخطو هذه الخطوة. لكن جاء اليوم الذي تركت الانشغال بأمور كثيرة، بعضها ربما كان ينبغي ألا أهتم بها، ورفعت سماعة التليفون واتصلت به. جاءني صوته ذو النبرة المتوترة قليلا، الحادة قليلا ، وهو يتفق معى على موعد.
هكذا وجدت نفسي متجها إلى العمارة التي يسكن فيها.وجدتها مثله عالية، متينة البناء، المساحات فيهـا واسـعة ونظيفة رغم القدم البادي عليها. توحي بالبراج الذي أصبحنا تفتقده، بأصالة الإنسان الذي استقبلني به وجهـه مشـرقا ، رغـم المرض والشحوب الظاهران عليه ، ورغم هزال الجسـم الجـالس على المقعد.
حدثني عن أربعة وتسعين سنة من العمر، عـن دراسـته القانونية في فرنسا، عن لقائه برجل ألماني هرب من النازيـة فتتلمذ عليه في تعلم الماركسية، عن عودتـه الـى مصـر وارتباطاته كمحام مع النقابات العمالية، عن نضاله الطويل في الحركة اليسارية، وتعاونه مع الطلائع الوفدية، عن جيل مـن أعضاء حزب الوفد آمنوا بالمواطنة، والديمقراطيـة، وحريـة العقيدة، والعدالة الاجتماعية والنضال ضـد الاستعمار، عـن "محمد مندور"، و"عزيز فهمي"، و"مصطفى مشهور" والكثيرين غيرهم، عن "أحمد رشدی صالح" و"أبـو سـيف يوسـف"، و"صادق سعد" ودراساتهم للمجتمع المصرى والثقافة المصرية . حدثني عن القيـادات العماليـة مـثـل "محمـود العسكري". أفاض في الكلام عن القرأئيين اليهود الذين كـان منهم قبل أن يسلم فى عام 1947 . كيف عاشوا في مصر، عـن أسمائهم العربية، وصلواتهم التي تشبه صلوات المسلمين ، وركعـاتهم، وطقوسهم في العبادة ، عن جذوره الضاربة في أرض مصـر بعمق، عن أحلام له تم وأدها ، وأحلام ما زالت كمـا هـي حيـة.
أهداني بعض كتاباته، وشرائط للفيديو سجلت فيهـا أحاديثه التليفزيونية، وسقاني قهوته المحوجة فأنعشتني.
وأنا عائد الى بيتنا في شبرا ، جاءتني صورة شجرة الجميز في عزبة "الكوادي". كنت أقف في ظلها، وأكل من ثمارها وأنا صبي صغير، تلك الشجرة التي أراها حتى اليوم عندما أعـود الى بلدتي، ما زالت تعلو مكانها، ويجلس النسوة في ظلهـا لتغسلن الأواني في المياه التي تجرى تحتها .
قلت لنفسى هـذا الرجل مثل شجرة الجميز. عاش واقفا وسيموت واقفا. ومنذ أيام علمت أنه رحل. اسمه "يوسف درويش" .
من كتاب : " يوميات روائى رحَال " 2008
----------------------------------------------------------------



#شريف_حتاتة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتب الفلسطيني ناجح شاهين حول ارهاب الدولة الاسرائيلية والاوضاع في غزة قبل وبعد 7 اكتوبر، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- - عطر - قصة حياة قاتل
- شقة الى جوار الكنيسة
- هل انطفأت الشعلة الأدبية فى مصر ؟؟
- أحلام الطفولة
- اللورد - كرومر - يعود الى مصر
- قرصنة فى ثوب جديد
- على مقعد الحلاّق
- - ماكياج -
- لن نفترق
- عالم بلا جدران
- تأملات غير قانونية فى القانون
- رحلة فى قلب القارة السوداء
- الطيور الملونة وهرم خوفو
- عن الطفولة الموؤدة فينا
- عن الثقافة ومؤتمر المثقفين فى مصر
- بائعة مناديل الورق
- نوال السعداوى وفتح الأبواب المغلقة
- فى القطار الى المنيا
- يا سعادة المندوب السامى !
- مدينة روائى رحّال


المزيد.....




- رئيس غينيا بيساو يعلن إحباط محاولة انقلاب
- قتيل وجريحان في هجوم بمطرقة وسط باريس
- 8 قتلى و15 جريحا بهجوم إرهابي في باكستان
- واشنطن تعيد النظر في العقوبات المفروضة على فنزويلا
- -أرضية مشتركة-.. لماذا تتعاطف إيرلندا مع الفلسطينيين؟
- -انقلاب حكومي بملكات الجمال-.. قضية غريبة في نيكاراغوا
- حالة تأهب قصوى في إيطاليا.. مخاوف من انهيار -برج مائل-
- قرب برج إيفل الفرنسي.. تفاصيل هجوم بسكين ومطرقة على سائحين
- القيادة المركزية للولايات المتحدة تعلن اعتراض مسيرة إيرانية ...
- سوريا تحذر من امتداد -حروب الصهاينة وحلفائهم- إلى مناطق جديد ...


المزيد.....

- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش
- الابتزاز كجريمة الكترونية ، الأسباب والحلول (Extortion as an ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - شريف حتاتة - رجل مثل شجرة الجميز