أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - شريف حتاتة - بائعة مناديل الورق















المزيد.....

بائعة مناديل الورق


شريف حتاتة

الحوار المتمدن-العدد: 7320 - 2022 / 7 / 25 - 01:32
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


-----------------------------------
ذلك المساء ، كنت أقف على الرصيف عند المدخل الخلفي لدار سينما "جالاكسي" في انتظار موعد الدخول إلى فيلم "غزو الهمجيين" الـذي تم عرضـه ضـمن مهرجان الفيلم الأوربي. في الشارع سيل من السيارات تروح وتجيء، ومنادون يزعقون بأعلى صوت لتنظيم أماكن الركن، وأبواق تتردد في توتر مستمر. علـ الرصيف زحام حول الباب، يقف أمامـه اثنـان مـن الحراس يرتديان ملابس كحلية اللون، ومـن حـولي أصوات مرحة، وضحكات، ووجوه مقبلة على الحيـاة، على سهرة فيها فرصة للاستمتاع.
لمحتها تتسلل وسط التجمعات، صـغيرة الحجـم، نحيلـة الجسم. طفلة بشرتها سمراء، وعيناها سوداوان فيهما شـعلة الجوع، ونظرة تطل بعناد من بين ملامحها.. ترتدى ملابــس ممزقة صفراء اللون عبارة عن قميص وبنطلون ، تبرز منهمـا العظام لا يكسوها سوى الجلد. في يدها "باكوان" من المناديـل الورقية تتحرك بهما بين الواقفين على الرصيف. ترفع إليهم عينيها دون استجداء، دون أن تطلب منهم شيئا. لا يلتفت إليها أحد ما عدا الحارسين المنتصبين عند البـاب . فكلمـا اقتربـت منهما انقضا عليها بألفاظ غليظة وأيدى خشنة ، تدفعها بعيدا عن المكان الذي تجمع فيه رواد الفيلم . ثم ليتناول المنادون مهمـة إبعادها بأسوب يتصاعد في درجة العنف، لتهبط إلى الشـارع مخترقة طريقها بين السيارات المنطلقة ، كأن لا شئ يمكن أن يصيبها.
يمر وقت قليل ، لأجدها وقد عـادت إلـى التســل وسـط التجمعات المنتظرة على الرصيف ، أغلبها من الشباب والشابات العصريين يعبرون عن رفاهيتهم بإهمال مدروس في طريقة اللبس، أو يهبطون من السيارات "الميتالك" اللامعة تفوح منهم رائحة العطر، وتتردد الكلمات الإنجليزية أو الفرنسية في أحاديثهم. حول أعناقهم السلاسل الرفيعة، وفي ملامحهم سعادة الإقدام على مشاهدة فن سینمائی رفیع نادرا ما يتاح لنا رؤيته. لا أحد يتنبه للطفلة تتحرك هنا وهنـاك. تتسـلـل بـين سيقانهم ، رافعة عينيها إليهم في صمت ، كأنها تريد أن ترى ما الذي سيفعلونه عندما تعرض عليهم مناديلها. لا أحـد سـوى حارسي الأمن يواصلان مطاردتها من المكان ، لتهبط إلى الشارع حيث يتولى المنادون مهمة إبعادها عـن محـيط دار السينما ليتكرر المشهد المرة بعد المرة، فقد ظلت مصرة على العـودة من جديد، على الزحف حتى الباب والوقوف بين الجمـوع ، رافضة الاستسلام للزجر الذي تزايد عنفاً ، كأنها قررت أن مـن حقها أن يفتح المجال أمامها.
شاهدت أربعة من الأفلام المعروضة في المهرجان ، وفـي كل مرة رأيتها واقفة بين الناس. لكن في المرة الأخيرة لم تكن تحمل بين يديها "باكوين" من المناديل الورقية البيضاء. كانـت قد تسللت إلى الممر لتقف أمام إعلان عـن فـيلم إسـمـه "ذي فيليج". رأيتها صغيرة الحجم رافعة عينيهـا فـي تـأمـل إلى الصورة المعلقة أعلاها فوق الجدار، فأدركت أنه مهمـا طـال الزمن ، لن يقف شيء أمام زحفها وزحف الساكنين في الحواري الخلفية من أمثالها.
وصف نساء مصر
.......................
أكره قراءة الصحف، وأكثر منها أكره مشاهدة التليفزيون. أكره صور القتلى، والأطفال المصابين، والهلع فـي العيـون، وابتسامات رؤساء الدول يفعلون عكس ما يقولون، وفتـاوى المشايخ تغلق أمامنا منافد الحياة، ومقالات الكتاب تنقد مـا لا يمس أسس الفساد، أو تبرر ما لا يجب تبريره. أكره الوجـوه المقررة علينا كل صباح ومساء، والعرى إلى جانب الحجـاب، وادعاء المعارضة يخفى الصفقات. لكني مضطر إلى قراءتهـا فلابد من تتبع ما يحدث في البلاد، ومحاولـة القـراءة بـين السطور لاكتشاف الحقيقة التي تختفي في المساحات البيضاء.
ومن بين ما أكره ، الطريقة المقززة التـي يـصـور بـهـا رسامو "الكاريكاتور" النساء. أنا أحب السخرية والفكاهة . فهـى مهمة في تخفيف وطأة الحياة، وفي كشف العيوب التي نعـاني منها. السخرية والفكاهة والضحك ، أشكال من التمرد على أدران المجتمع ، إن تفادت الحط من قدر الإنسـان، وإذا ارتقـت بإنسانيتنا، وهذبت أحاسيسنا وأشعلت جنوحنا إلى الفكر. لكـن إذا سارت في غير هذا الاتجاه ، فإنها تضر إلـى أبـعـد الحـدود ، خصوصاً أن ثقافتنا المصرية يلعب فيها الضحك السخرية دورا مهما في تشكيل الوجدان الكـائن في أعماقنا.
رغم كل ما يقال عن حقوق المـرأة، والارتقـاء بأوضاعها، رغم وجود ما يسمى "بالمجلس القـومـي للمـرأة" ، فإن رسامي الكاريكاتور في بلادنا مصرون على السير في عكس الإتجاه. فالمرأة عنـدهم دائما كائنا أدني، بدينة، قبيحة، متسلطة، ومسـرفة، غبيـة وغيورة أو مدللة، أو عجوز شمطاء متصابية ، أوتظهر مفاتن جسمها لتبيع نفسها في سوق العمل أو الزواج، جسد بلا عقل، ملونة، مصطنعة، ماكرة بـلا صدق، ليس فيها أي صفة إيجابية. إنهم يعبرون عن احتقـار أصيل للمرأة، وعن كراهية دفينة لها، ويفرزون أحد مواطن الخلل المهمة في حياتنا إلى درجة الملل المقزز ، وكأنهم عاجزون عـن إيجاد موضوع جديد، أو معالجة قضايا المرأة بقدر من الرقي.
لا أقول إن المرأة في بلادنا ليس فيها عيوب شأنها شـان لرجل. لكن المرأة في بلادنا عاملة وموظفة، ومدرسة، وفلاحة تعمل وتكد وتواجه مشاكل الحياة وأعباءها ، ربما بجلد أكبر من الرجل بسبب التفرقة التي تعاني منها. إنها تسهم بجهدها في المجتمع وفي مختلف المجالات. لذلك ليس دور الذين يسهمون في تشكيل الرأي العام ، أن يجعلوها كبش فداء لنزواتهم لأنها لا تملك السلطة والقوة التي يملكها الرجل. ليس كـل رسـامي الكاريكاتور ضالعين فـي هـذه الحملـة المقيتة ضـد المـرأة . لكـن الاستثناءات نادرة جدا ، فأصبح من المهم التنبه لهـذه الظـاهرة ، لا سيما أن أغلب كتابنا يشاركون فيها بـأقلامهم فـي الصـحف القومية والحزبية والمستقلة على حد سواء، وفي المجلات بما فيها المجلات النسائية ومجلات الشباب.
وهذا يشير الى الوضع المأساوى بالنسبة الى قضايا التساء ، وقضايا الوطن الأخرى ، أن ما تسمى " النخبة " فى الفكر والاعلام ، هى بحاجة الى التوعية والتنوير وضبط الأولويات وتشخيص الأمراض بدقة ونزاهة . وفى أحيان كثيرة ، نجد أن الشعب المستثنى من النخب ، يكون أكثر وعيا وانسانية واخلاصا وفهما للأوضاع . وهذه النخبة تتحمل فى المقام الأول ، مسئولية بقاء وترسيخ التخلف والتفرقة والتبعية والتجارة بالدين ، وتعطيل حركة التقدم والنقد الواعى المبدع .
من كتاب " يوميات روائى رحّال " 2008
-----------------------------------------------------------------



#شريف_حتاتة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نوال السعداوى وفتح الأبواب المغلقة
- فى القطار الى المنيا
- يا سعادة المندوب السامى !
- مدينة روائى رحّال
- يجب أن تكون أحلامنا كبيرة
- تأملات مسافر
- كنا أربعة فى قارب
- - نون - و - مُنى - بنت الطبيعة والرومانسية الساذجة
- القاتل .. مارلبورو
- فلسفة المِشرط
- المعذبون فى - مارينا - ضجيج الارهاب وضجيج - الجت سكى -
- قلبى ينبض مع أبعد نجمة فى السماء
- ماذا وراء التحالف الدولى لمقاومة الارهاب ؟؟؟
- - بغداد - قطرة فى بحر العذاب
- العلم والثقافة
- - تونى بلير - وفك الحصار عن العراق
- هكذا تكلم البحر
- القنبلة العقائدية
- سمك القرش
- على شرف الأحلام .... قصيدة


المزيد.....




- هل تقل ساعات النوم التي نحتاج إليها مع تقدمنا بالعمر؟
- في الصين.. اندلاع احتجاجات في تحدٍ غير مسبوق لسياسة -صفر كوف ...
- فيديو طريف يوثق ما فعلته طيور نعام هاربة في شوارع كندا
- الجيش المصري يعلن سقوط إحدى مقاتلاته
- إصابة دبلوماسي إيراني بجروح خطيرة بمركز ترفيه في باكو
- قرارات شولتس تغضب الألمان ويصفونه بـ -الدمية الأمريكية-
- البرلمان الإيراني يصدق علي انضمام البلاد لمنظمة شنغهاي للتعا ...
- اكتشاف فيروس جديد كامن في الخفافيش!
- رئيسة تايوان تستقيل من رئاسة حزبها بعد الانتخابات المحلية
- الزعيم الكوري الشمالي يكشف عن سعيه إلى أن يكون الأقوى نوويا ...


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - شريف حتاتة - بائعة مناديل الورق