أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=770553

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - بصدد المؤسسة العسكرية














المزيد.....

بصدد المؤسسة العسكرية


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 7392 - 2022 / 10 / 5 - 14:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد كل "فشل" لحركة احتجاجية معينة، او بعد كل "ضيق" او "افق مسدود" ينتاب المنتفضين امام السلطة، تتجه الأنظار مباشرة الى المؤسسة العسكرية، يتأمل فيها المنتفضون تدخل هذه المؤسسة، لحسم الأمور وإزالة السلطة واستلام القيادة، وهناك تجارب مرت بها المنطقة، فيما سمي ب "الربيع العربي" خصوصا في مصر وتونس.

العسكر في العراق وعبر تاريخه، ومنذ تأسيس الدولة فيه 1920، كان دائما ممثلا رئيسيا في المشهد السياسي، فأول انقلاب عسكري في المنطقة جرى في العراق "بكر صدقي 1936"، ومن ثم حدثت الكثير من الانقلابات، الى ان حد منها وسيطر عليها او أفشلها كلها ابان فترة حكم صدام حسين، بعد ان فرض سيطرة "عائلية" تامة على تلك المؤسسة.

بعد العام 2003 وحل المؤسسة العسكرية بالكامل، وتأسيس الامريكان لشكل حكم إسلامي- طائفي-قومي-وعشائري، هذا الشكل من الحكم عكس صورته على كل المؤسسات، وبالأخص المؤسسة العسكرية، فبريمر في مذكراته يقول انه اجتمع بقادة الميليشيات الإسلامية والقومية لتأسيس نواة المؤسسة العسكرية، وبالفعل ذلك ما حدث، حتى ان الرتب والمناصب والفوز بها صارت كعملية القمار، او ما أطلق عليه في تلك الفترة باللهجة العامية "مد يدك بالگونية"، وبدأ قادة الميليشيات بمنح الرتب العسكرية الكبيرة لعناصرهم، وصرت ترى ضابط برتبة كبيرة وهو معمم، وبدأت السخرية من هذه المؤسسة "ركن معمم"، وصرت تسمع الجنود ينادون الضابط ب "السيد" او "الحجي" او "الشيخ"، وبت ترى الرتب العسكرية الكبيرة تقف خلف معمم، او انه يقوم ب"تكريمهم"، وصرت تسمع ان الضابط الفلاني "قائد فرقة او امر لواء او ضابط استخبارات" هو قوي، وعندما تسأل من اين تأتي قوته؟ انه قوي بسبب دعم الميليشيات له، هذا فضلا عن الفساد في هذه المؤسسة، وحسب التقارير الإعلامية فأنها من أكبر المؤسسات فسادا.
رغم كل تلك الحقائق والوقائع، وغيرها الكثير، الا ان الطرح الذي يخرج بين الحين والأخر، من ان الحل يكمن بوجود ضابط عسكري قوي ومحترف "يعلن البيان رقم واحد"، ويزيل هذه القوى، هذا الطرح يعبر عن الإحباط واليأس من الحلول الجماهيرية عبر الانتفاضات والثورات، وأيضا يعبر عن قوة الخصم العسكرية.

على مدى عشرين عاما من حكم الإسلام السياسي والقومي لم –ولن-نرى عسكري واحد "تكلم" ولا أقول -حاول ان يقود انقلاب-ضد النظام، بل ان هذه المؤسسة شاركت وبحماس وفعالية عالية بقتل المنتفضين، خصوصا مجزرة جسر الزيتون في الناصرية، ومجزرة سريع محمد القاسم، فضلا عن التسهيلات التي قدموها للميليشيات بقتل وخطف المنتفضين؛ يجب على من يتأمل ان الحل يخرج من المؤسسة العسكرية ان يعيد النظر في هذا التأمل، فهذا وهم تام؛ لقد ذهب زمن ضباط خريجي "سانت هيرست" وجاء زمن ضباط "الگونية" و "الأماكن المقدسة".
#طارق_فتحي



#صوت_الانتفاضة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خطبة الوداع ام التثبيت
- حرق مقر امتداد.... مدى الرؤية
- رأي في السياسة
- بلد الطقوس الدينية
- (سوف يكون هناك دم)
- الكاظمي يدعو لحِوار ام حٌواٌر
- ذات الطرح
- ما هي احتمالات تطبيق السيناريو الليبي في العراق؟
- ازمة نظام.. ازمة معارضة
- المزارات الدينية...اماكن لغياب الوعي والموت
- وزير الصدر و (البورجوازية)
- ما معنى حل البرلمان وإعادة الانتخابات؟
- نقطة ضوء على الابادة الايزيدية
- لنتخيل فقط
- جموح الخيال وسرحانه
- وماذا بعد ذلك؟
- ذات المشاهد المسرحية
- في بيتنا قاآني ومظاهرات قوى السلطة
- العملية السياسية.... نعل مقلوب
- جفاف وتصحر وصراع القوى الإسلامية والقومية على حصص النهب


المزيد.....




- القوات البرية الروسية تستخدم في أوكرانيا بنجاح مسيّرات استطل ...
- هنغاريا: لا لتدريب العسكريين الأوكرانيين
- اكتشاف هام عن فترة سبات المرجان في فصل الشتاء!
- إجهاد الأمهات الحوامل قد يؤدي إلى تسريع شيخوخة خلايا الأطفال ...
- منصة للحوار
- الولايات المتحدة بين أوكرانيا وتايوان: ما الأهم بالنسبة لواش ...
- الإعلان عن مقتل اثنين من المرتزقة البولنديين في أوكرانيا
- أوربان: حان الوقت لإعادة التفكير في العقوبات ضد روسيا
- بقيمة 882 مليون دولار.. صفقة أميركية لبيع 100 صاروخ باتريوت ...
- بوتين يوقع قانونا لمنع تنظيم الاحتجاجات في عدد من الأماكن ال ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - بصدد المؤسسة العسكرية