أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - ازمة نظام.. ازمة معارضة














المزيد.....

ازمة نظام.. ازمة معارضة


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 7354 - 2022 / 8 / 28 - 10:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تستمر ازمة النظام السياسي في العراق وتتصاعد بشكل يثير القلق عند صناع هذا النظام ورعاته، فالتغريدات والتصريحات المستمرة، واللقاءات السرية والعلنية، والزيارات المتبادلة، الداخلية والخارجية، تشير الى عمق الازمة التي يعيشها هذا النظام البائس، لقد وقع هذا النظام في مأزق لا يستطيع الفكاك منه، وخياراته كلها صعبة، بل مميتة له.

هذا النظام يصور للناس ان مشكلته تكمن في "نتائج الانتخابات" او "الثلث المعطل" او "قرارات المحكمة" او "حل البرلمان" او "انتخابات مبكرة" او "الأكثرية والأقلية"، وكل ذلك ما هو الا تمظهرات شكلية، فالأزمة أعمق بكثير، ان جوهرها يكمن بذات النظام نفسه، فالانتخابات المبكرة والمكررة لن تحل الازمة ابداً، بل قد تتعقد أكثر، وقد رأينا ذلك في انتخابات تشرين 2021، وليست القضية بكم المقاعد داخل البرلمان، فهناك قوى مسلحة تسيطر على الشارع لا تملك مقعدا واحدا، بل انها لا تعترف أصلا بالبرلمان.

ان القلب النابض لهذا النظام يكاد يتوقف، هو يجاهد لكي يبقى حيا قدر المستطاع، الرعاة يدركون جيدا انهم امام نظام متهالك، آيل للسقوط، لكنهم لا يملون من امل احياءه وبث "الروح" فيه، لهذا تستمر محاولاتهم بإنعاشه، لكنهم يدركون ايضا انه لن يستمر طويلا، هو مريض جدا؛ وسائل دفاعه تنهار يوما بعد آخر؛ قاآني ووليامز وبلاسخارت، كورس الأطباء المباشر والمشرف على علاجه بدأ يفقد الامل، تلمح ذلك في نظراتهم وتصريحاتهم ولقاءاتهم.

نظام الإسلام السياسي لا يستطيع الاستمرار بالحياة الا إذا كانت هناك دماء، الا إذا كانت هناك حروب وقتال، فهو نمط بدوي قروسطي في الحكم، لهذا تراه دائما ممتشقا سيفه، جاهز للحرب، كل بدائله تتمحور حول الحرب، لا تقرأ نصا او تشاهد لقاءا لممثليه الا وكانت الحرب حاضرة في خطابه "المرحلة القادمة ستكون الحرب".

في الجانب الاخر يقف النقيض المباشر لهذا النظام، انها قوى المعارضة؛ هي أيضا تعيش ازمة خانقة، فهي مصابة بداء التشتت والتشرذم والتشظي، لا تقوى على لملمة قواها وتوحيد صفوفها، فهي تخلو من اية برامج او تكتيكات تنظيمية، مصابة بالعمى التنظيمي؛ "نرجسية" بعض قيادتها ووقوعهم في لغة "المثقفين" الاستعلائية، تمنعهم من ان يكونوا اجتماعيين أكثر؛ هم يفكرون بإسقاط النظام، مطلب جوهري، لا يكاد يختلف عليه أحد، لكن السؤال الذي يؤرقهم هو: كيف سيتم اسقاط هذا النظام؟ ما هي الاليات؟ والسؤال الأكثر الحاحا عليهم هو: ما هو البديل المطروح او القادم؟

القوى السياسية التي تحاول لملمة أجزاء المنتفضين او تحاول إعطاء تصور او رؤية او بديل سياسي واقتصادي، هي قوى ضعيفة الى هذا الحد او ذاك، ليست بحجم مهمة اسقاط نظام عصاباتي ميليشياتي مافيوي مدعوم إقليميا ودوليا، وهي تفعل ذلك بشكل خجول، فمركز أزمتها يكمن بفقدان "الثقة" بين أطرافها، فهذه القوة لا تؤمن بطرح تلك القوة، وتخاف من ان تكبر اجتماعيا على حسابها "كما تظن"، لهذا تعيش جميع القوى ب "فردانية" خالصة.

العامل الاخر في ضعف قوى المعارضة هو وجوه قياداتها، فهذه الوجوه بدأت تضمحل شيئا فشيئا، فهي لم تستطع ان تقدم شيئا جديدا لجماهيرها، بل ان بعضا منها صار عائقا امام تقدم الجماهير، لهذا ترى الكثير من تلك "الوجوه القيادية" ارتمى بأحضان النظام، من خلال المشاركة في تظاهراته او تبني تصورات النظام ذاته.

ان غياب التكتيك المناسب والفاعل هو العامل الأكثر أهمية داخل قوى المعارضة، فإسقاط النظام الإسلامي والقومي، النهاب والقاتل، لا يمكن ان يكون من خلال ترديد عبارة "الشعب يريد اسقاط النظام".
#طارق_فتحي



#صوت_الانتفاضة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المزارات الدينية...اماكن لغياب الوعي والموت
- وزير الصدر و (البورجوازية)
- ما معنى حل البرلمان وإعادة الانتخابات؟
- نقطة ضوء على الابادة الايزيدية
- لنتخيل فقط
- جموح الخيال وسرحانه
- وماذا بعد ذلك؟
- ذات المشاهد المسرحية
- في بيتنا قاآني ومظاهرات قوى السلطة
- العملية السياسية.... نعل مقلوب
- جفاف وتصحر وصراع القوى الإسلامية والقومية على حصص النهب
- نقابات الأطباء... عجز ام موافقة ضمنية
- هل وقعت قوى الانتفاضة بمأزق؟
- العمل النقابي
- هل تمر ازمة النظام بسلام؟
- الحياة في سجن التاجي
- الحرية لحيدر الزيدي
- الموت الرحيم
- (الدين والسلطة)
- مفهوم -التداول السلمي للسلطة- لدى الإسلاميين


المزيد.....




- رئيس الوزراء اليوناني يجري اتصالا بأردوغان ويعرض -المساعدة ا ...
- أردوغان يعلن الحداد وتنكيس الأعلام 7 أيام على أرواح ضحايا ال ...
- رئيس الوزراء اليوناني يجري اتصالا بأردوغان ويعرض -المساعدة ا ...
- أردوغان يعلن الحداد وتنكيس الأعلام 7 أيام على أرواح ضحايا ال ...
- سانا وفرانس برس: حصيلة ضحايا الزلزال في تركيا وسوريا تتجاوز ...
- في ذكرى 20 عاما على جلسة -أنبوبة كولن باول- حديث صريح واعترا ...
- وسائل إعلام: محاولة اغتيال فاشلة استهدفت مقاومين فلسطينيين ف ...
- شاهد: لحظات انهيار مبنيين جراء الزلزال الذي ضرب تركيا
- ما هي أبرز الزلازل المميتة خلال العقدين المنصرمين؟
- العراق: تقنيات أميركية لوقف تهريب الدولار


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - ازمة نظام.. ازمة معارضة