أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=770263

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادم عربي - خطة ترومان لتدمير الاتحاد السوفيتي!














المزيد.....

خطة ترومان لتدمير الاتحاد السوفيتي!


ادم عربي
كاتب وباحث


الحوار المتمدن-العدد: 7389 - 2022 / 10 / 2 - 21:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


د.ادم عربي

ما دفعني لكتابة هذه المقالة الاوضاع العالمية والتي تنذر بحرب نووية ، دفعت العالم على حافة الهاوية واظهار التفكير الغربي ونظرته للشعوب وغطرسته ودمويته. في العام ١٩٤٥ القت الولايات المتحدة على مدينة هيروشيما اليابانية قنبلة نووية واحدة قتل على اثرها ٤٠٠ الف انسان ، وفي اليوم الثالت القيت القنبلة الثانية على مدينة نازاكي فقتلت ٧٠ الف من سكانها بدقائق ، السوفيت والقيادة السوفيتية فوجأت آنذاك وذلك بسبب السرية الشديدة على العلوم والبحوث الامريكية لصناعة السلاح النووي ، اعتقد الرئيس الامريكي روزفلت ونائبه ترومان ان حيازة هذا السلاح سيجعل امريكا اعظم قوة على الارض ، ولعل ترومومان والذي في عصره استخدم السلاح النووي طاب له النهاية الماساوية للعزل اليابانيين وفتح شهيته لاستخدام هذا السلاح النووي لابادة حليفه في الحرب على النازية الاتحاد السوفيتي وجميع المعسكر الاشتراكي .
بقيت قنبلة واحدة من الثلاثة قنابل والتي انتجت آنذاك ، وكان بامكانه ان يضرب بها موسكو ، لكن ترومان فضل الانتظار لانتاج مزيد من القنابل لابادة المنظومة الاشتركية كاملة ، مضيفا لذلك ان ترومان يعرف جيدا التكالف المادية والبشرية الباهضتان والتي تكبدها الاتحاد السوفيتي وهذه كافية لمنع تقدمه العسكري لفترة طويلة ، لكنه لم يدرك بعد نظر وفطنة القيادة السوفييتية التي من جانبها كانت تدرك تماما حقيقة النوايا الامريكية تجاه المنظومة الاستراكية.
القيادة السوفيتية اكدت ان القنبلة الثالثة ستكون فوق موسكو ، كان على راس القيادة السوفيتية ستالين ، اعرف ان بعض الشيعيين لا يحبونه وهنالك ايضا ستالينيون لكن لا يهم ، نحن نكتب للتاريخ ، بدأ ستالين على الفور بتجميع امكانياته وعلمائه وخبراء عسكرين بميزانيات هائلة للتعجيل بانتاج السلاح النووي ، وفي خلال فترة ةجيزة صنع السوفييت سلاحهم النووي عام ١٩٤٩ ، ومنذ ذاك التاريخ لم تجرؤ الولايات المتحدة التهديد للاتحاد السوفيتي ومنظومته حتى روسيا اليوم ، ولا بد من التوقف قليلا على هدف القاء القنبلتين النوويتين على اليابان على اعتبار ان اليابان كانت قد ارسلت قبل القاء القنبتين عبر سفيرها في واشنطن ونقلها الروس الاستعداد للاستسلام دون قيد او شرط ، وكانت اليابان تنتظر الرد من الامريكان ،اذن ما هدف القاء القنبلتين؟ الأهداف من القاء القنبلتين على اليابان هو الدراية و التعرف على الاثار التي ستحدثها وحجم الدمار الذي ستخلفه هذه القنابل ليعرف الأمريكيون ما يمكن ان تحدثه عدة قنابل منها فيما اذا تم القائها على الاتحاد السوفييتي.
كثير من البشر لا يدركون القيمة الاستراتيجية للقرار السوفيتي بتعجيل امتلاك سلاح نووي ، ففي تلك الحقبة بالذات بدات الولايات المتحدة ومن يدور في فلكها حملة مسعورة ضد الشيوعية وتحويل انظار الشعوب عن الانتصارات العسكرية السوفييتية على النازية والتي كسرت النازية الالمانية للابد ، والتي اكسبتها شعبية واسعة بين شعوب الارض ، لذلك من الامور التي تم التعتيم عليها هو هذا الانجاز السوفيتي الجبار بامتلاك السلاح النووي والذي بفضله تم انقاظ شعوب البلدان الاشتراكية من الابادة الجماعية والتي بناء عليها استتب السلام في العالم.
بعد رفع السرية عن وثائق تعود الى ما قبل الخمسينات في امريكا يظهر لنا قيمة هذا الانجاز والمتمثل بامتلاك السوفيت السلاح النووي بفترة وجيزة ، وتظهر للاجيال الحالية قيمة امتلاك السلاح النووي السوفيتي وتظهر بنفس الوقت ما كانت تخفيه الولايات المتحدة لحليفتها ضد النازية ، الشيء المهم في تلك الوثائق السرية للولايات المتحدة انها كانت تخطط لضربة استباقية لمئات من المدن السوفيتية والدول الاشتركية ، من موسكو حتى أولن باتورومن بشين الى وارشو لم تترك تلك الخطة مدبنة او مشفى ومدرسة او متحفا آثاريا أو معلما فنيا أو دينيا.
هذه المعلومات والتي ابصرت النور وردت تحت عنوان :
" (Atomic Weapons Requirements Study for 1959 )
التقرير يقول ان الادارة الامريكية طلبت من القوة الجوية مراقبة المدن الرئيسية ومراكز تجمع السكان في جميع البلاد الاشتراكية لمعرفة كيفية تدميرها ، من برلين الشرقية حتى موسكو بما لا يقل عن ١٢٠٠ مدينة ، كما تضمن التقرير قصف جميع المطارات خصوصا موسكو ولينيغراد ولم تستثنى عواصم اوروبا الشرقية ، ولم تستثنى يوغسلافيا آنذاك رغم حياديتها .
ويقال ويذكر ان شقيق كندي وهو روبرت كندي والذي كان يشغل منصب المدعي العام الامريكي ترك اجتماعا له في البيت الابيض مع مندوبي وزارة الدفاع بسبب انزعاجه الشديد من فكرة الضربة الاستباقية النووية للاتحاد السوفيتي ، بينما علق بنفس الاجتماع وزير الخارجية حينها قائلا " لن اعط اوامري ولن اساهم تحت اي ظرف في تنفيذ ضربة نووية من جانب واحد" ، وكان كندي الرئيس الامريكي حينها قد سال جنرالاته اثناء اجتماعه بهم عن مغزى استخدام السلاح النووي الاستباقي والذي لم تسعفه دمويته قائلا " ونحن ندعي اننا من الجنس البشري".
جميع المعلومات عن الوثائق والمستندات التي رفعت عنها السرية مقتبسة ومستقاة من مقال : Wayne Madsen, Global Research



#ادم_عربي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانتهازية الاخلاقية!
- دندنات شعرية
- البرهنة رياضيا على ثبات معدل الربح!
- وحدة الفلسفة والعلم!
- ما سر تصعيد الحوثيوم هجماتهم على السعودية ومأرب!
- في عيد المراة!
- في الجدل ما يُنعش الفكر!
- الحوار المتمدن
- جدلية وحدة الفلسفة والعلم!
- ما زالوا في حوار مع ماركس!
- هجوم اربيل ما هي الرسائل!
- في جدلية الحقيقة!
- الوحدة الجدلية بين الفلسفة والعلم!
- تطور الانتاج جاء بالأديان!
- في الاتمتة!
- الصغير والصغارة!
- نظام التفاهة!
- هل يوجد فائض قيمة في الاتمتة!
- الرجعية البرجوازية في الفكر المثالي
- مستقبل الماركسية!The Future of Marxism


المزيد.....




- السعودية والصين توقعان اتفاقية شراكة استراتيجية شاملة خلال ز ...
- الحكم بالمؤبد في حق بريطاني اغتصب أكثر من 100 جثة داخل مشارح ...
- -مزيج خطير-.. هل يمكن لمواطني الرايخ تحدي الدولة الألمانية؟ ...
- مجلس النواب الأمريكي يقر ميزانية الدفاع بـ 858 مليار دولار ل ...
- -فرانس برس-: مقتل 12 شخصا على الأقل في هجوم في شمال بوركينا ...
- جهاز الأمن الفدرالي الروسي يعرض فيديوهات لعملية تبادل بوت وغ ...
- كم يربح أردوغان من التلويح بالورقة الكردية؟
- محادثات بين شي جين بينغ ومحمد بن سلمان قبيل القمة الصينية ال ...
- خبير مصري يكشف لـRT عن تشكيل قوة جديدة في الشرق الأوسط بقياد ...
- هل يصطدم الناتو مع موسكو بعد استهداف كييف مطارات روسية؟


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادم عربي - خطة ترومان لتدمير الاتحاد السوفيتي!