أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ادم عربي - ما زالوا في حوار مع ماركس!















المزيد.....

ما زالوا في حوار مع ماركس!


ادم عربي
كاتب وباحث


الحوار المتمدن-العدد: 6825 - 2021 / 2 / 26 - 13:09
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


الراسماليه هي التي حملت بماركس والراسماليه هي من ولدت ماركس ، هذا الرجل ، هذا الرجل ولجهة عبقريته استولد من واقع الراسماليه -الاقتصادي والاجتماعي- فكرا بسطه في كتابه راس المال ، حتى وعت نفسها ، ولو لم يظهر ماركس لظهر غيره بحكم الضرورة والمصادفه ، فكان من الضروري ظهور شخص ولكنه مصادفه ان يكون ماركس ، فمن رحم الضرورة تولد المصادفه ، وفي الحقيقه الضرورة الخاليه من المصادفه لا وجود لها والصدفه الخاليه من الضروره لا وجود لها ايضا ، هذا الرجل اكتشف البروليتاريا وخلدها في تعريفه لها ، فالبروليتاريا هي من تقوم بالعمل التالي : ينقل شيئا من العمل الميت و المختزن في الالات والمواد إلى الشيء الذي يتوفر على انتاجه، مضيفا اليه، من عنده، وفي الوقت نفسه، قيمة جديدة، يحصل على جزء منها على شكل اجر، ويترك الباقي لربِ العمل على شكل ربح. وهوفائض القيمة ، فالعمل من يُعطي للسلعه قيمه على ان يكون لتلك السلعه قيمه استعماليه ، يحتاجها الناس في حياتهم . القيمة التبادليه للسلعه تعتمد على عدد ساعات العمل المختزنه فيها ، فالقيمة التبادليه لرغيف خبز لا تساوي القيمة التبادليه لسيارة مثلا ! مع العلم ان القيمة الاستعماليه لرغيف الخبز اعلى بكثير ، هناك اشياء في الطبيعه لها قيمه استعماليه وليس لها قيمة تبادليه ، كالارض والهواء ، لكن لا يوجد شيء له قيمه تبادليه وليس له قيمه استعماليه . لقد اجزلوا العداء لهذا الرجل ، وصوروه في اذهان مجتمعاتهم شيطان رجيم ،وخطرا يُهدد السلم الاهلي ، لقد ظنوا ان سقوط الاتحاد السوفيتي سقوطا لماركس ، مع العلم ان ماركس ليس الاتحاد السوفيتي ، لقد امعنوا اذلالا بفكر هذا الرجل ، الذي كان مجرد ذكر اسمه يُثير الرعب في نفوسهم ، ومع تداعيات الازمات الماليه تلو الازمات ، اشتد الطلب على شراء مؤلفاته لتبرهن لنا الراسماليه انها لم تع ذاتها الا من خلاله .

حتى الشيوعيون والذين كانوا يُقدسون كل كلمه لماركس انقلبوا على يد الليبراليين الجدد ، واصبحوا يعتبرون الشيوعيه فكرة طوباويه والدليل لديهم انهيار الاتحاد السوفيتي ومحيطه من الدول الشرقيه ، ان الراسماليه هي ديانتهم الجديده ومعاداة ماركس هي مذهبهم الجديد .

انهالت الضربات تلو الضربات كحلبة مصارعه رومانيه قديمه على نظريه ماركس ، واعتبرت ليست علميه ، وان هذا الرجل كان مغرضا يفتقد لابسط القيم الانسانيه ، وجل هدفه غير النبيل الاطاحة بالنظام الراسمالي ، ماركس يتحداهم بتفسيير الربح عن غير فهم فائض القيمه وبه . لقد ابتدعوا من اقتصادا على مقاس عقولهم سموه باقتصاد المعرفه ، بل يتجاوزون ذلك باعتبار اقتصاد المعرفه هي المرحله الثالثه من الراسماليه ، انا لست ضد المعرفه ، بل اعتبر المعرفه اهم من راس المال ، اعطني فكرة ولا تخش راس المال ، فانا من فكرتك الابتكاريه ساعمل المليارات ، عندما اطبقها وادخلها في عجلة الانتاج ، فان اردت بيعها سادفع لك وان اردت الاقتراض من البنك لتفتح مصنعك الخاص فهذا شانك ايضا ، لكن لا تقل لي ابتكارك المجرد هو من صنع المليارات ؟ فانت ربما اتيت لي باختراعك في مجال البرمجيات ، وانا صاحب ومالك شركة البرمجيات ، وارتايت انا في ابتكارك قيمه استعماليه هائله اذا سودتها على كبيوتراتي رفعت من تسويقها ولربما رفعت من سعرها حسب قانون العرض والطلب ، لكن انت ما زلت في نظري تاجر بعت ابتكارك لي ، لكن اياك ثم اياك ان تعتبر نفسك بروليتاري ذهني .انهم يسوقون الحجج تلوى الحجج للاطاحه بفكر ماركس حتى وصل بهم الامر الى مهاجمة نظرية القيمه الزائده ، فهم يقولون عالم اليوم قائم على الخدمات واكثر من ثمانين في المائه من الناتج ياتي من الخدمات ، اننا ننتج قيمة زائده من الخدمات ، فهذه النظريه ليست صحيحه ، وحتى طبقة ماركس البروليتارا ما عاد لها وجود فهي باحسن الاحوال لا تشكل خمسه في المائه ، انتاجهم الفكري هو من يخلق القيمة الزائده ! ان ماركس ونظريته ولدا ميتين ، انهم بشتى الوسائل يحاولون دخض نظريه ماركس ، واعتقد ان ذلك مرده لسببين اثنين لا ثالث لهما ، اما الكره الشديد لذلك الرجل ، او العجز عن فهم ماركس .لكن اليس ماركس من قال بتضائل اعداد البروليتاريا مع التقدم التقني؟

اليس هو من قال بتعظم التركيب العضوي لراس المال؟ .لقد صعب الامر كثيرا علىهم وهم يرون بيل جيتس وشركته العملاقة في السوفت وير ، وراحوا يصرخون وجدتها ، انه عمل غير ملموس ذهني يدر فائض قيمة فماركس كان في ظلال مبين ، لكن ماركس الذي قرا الكون كله سلعته ماديه ملموسه ، سلعته صنميه ، ليس بها روح ، ولم ير بها روح ساحرات الاغريق ،المخترع والباحث يُغني enrich الراسمالي كما كتب ماركس ، ولكن ماركس لم يقل يُنتج فائض قيمة ، هذا الراسمالي الذي يُنتج سلعة معينه هو وسائر الراسماليين الذين يُنتجون نفس السلعة اشترى براءة اختراع او تكنلوجيا احدث واستخدمها في مصنعه الذي يُنتج نفس السلعة ، وحسنت منتجة وخفضت عدد العمال لديه ، وزادت انتاجيه العامل الواحد لديه ، وفي نهاية الامر خفض القيمة التبادليه لسلعته والمعبر عنها بالسعر ، ولنفرض ان قيمة التبادليه لسلعة الراسمالي قبل ادخال براءة الاختراع والتكنلوجيا كانت عشرة دولارات ، واصبحت بعد ادخال التكنلوجيا والاختراع والمعرفة ثمانية دولارات ، فما المانع من بيعها بتسعة دولارات وتحقيق ربحا وسبقا عمن تخلفوا ولم يشتروا ما اشتريت ، وهذا ربحي الاضافي هو جزء من فائض القيمة التي تٌنتج نفس السلعة ولكن بطريقة متخلفة عني . سلعة ماركس ماديه ولم يعطي ولا يهمة الافكار ، حتى ان ماركس كانت جل كتاباته فيالراسماليه ولم يكتب سوى بضعة سطور في الاشتراكيه ماركس في نظرية فائض القيمة وضع قواعد واسس الراسمالية والذي تنبا بازماتها قبل قرن ونصف تقريبا ، فلا يغيب عن فكر ماركس اية شاردة او واردة بعلم الاقتصاد . صاحب السوفت وير بيل جيتس يقدم عملا نافعا للمجتمع وضروري والراسمالي احسن تقديره واجزل عطائة ، لكن هذا لا يعني ان كل من يقدم عملا ضروريا هو بروليتاريا او كما يُسميها البعض البروليتاريا الذهنيه ؟؟؟ هذا شطط في علم الاقتصاد السياسي ، وقد يسميها البعض انها بائعة لقوة عملها الذهنيه ويُريد حسابها بالساعات !!!!!!.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هجوم اربيل ما هي الرسائل!
- في جدلية الحقيقة!
- الوحدة الجدلية بين الفلسفة والعلم!
- تطور الانتاج جاء بالأديان!
- في الاتمتة!
- الصغير والصغارة!
- نظام التفاهة!
- هل يوجد فائض قيمة في الاتمتة!
- الرجعية البرجوازية في الفكر المثالي
- مستقبل الماركسية!The Future of Marxism
- حول فائض القيمة!
- الواقع المادي من يحدد مستوى التطور البشري!
- تأملات في الاقتصاد السياسي!
- ثبات معدل الربح!
- ماركس ما زال حياً!
- هل ممكن تخطي الراسمالية!
- الحجاب!!
- الوعي!
- امريكا تتقوى بالٌّدين!
- الارادة واهميتها في حياة البشر!


المزيد.....




- قيادات حزب التجمع تتقدم بخالص العزاء في وفاة نجل امين الفلاح ...
- تيسير خالد : يدعو لتكامل اشكال النضال بين الضفة والقطاع في م ...
- جلسة مرتقبة في مجلس الأمن لبحث التصعيد الدموي بين إسرائيل وا ...
- الجيش الإسرائيلي: الفصائل الفلسطينية أطلقت 2900 صاروخ من غزة ...
- -بيرني ساندرز- يدين بشدة دور امريكا كـ-محام للدفاع- عن -إسرا ...
- عمال الموانئ في إيطاليا يرفضون تحميل سفينة حربية متجهة للكيا ...
- قصف صاروخي متبادل بين الفصائل الفلسطينية المسلحة والجيش الإس ...
- الرئيس السابق لحزب العمال البريطاني يشارك بمظاهرة في لندن اح ...
- برلين: مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين ضد العنف في الشرق الأوسط ...
- اشتباكات بين متظاهرين والشرطة خلال احتجاجات متضامنة مع الفلس ...


المزيد.....

- لحظة عدم السماح بسقوط الراية / التيتي الحبيب
- متابعات عالمية و عربيّة - نظرة شيوعيّة ثوريّة (3) 2019-2020 / شادي الشماوي
- الحلقة السادسة والأخيرة: منظمة -إلى الأمام- الماركسية الليني ... / موقع 30 عشت
- استعادة الإرث الثوري لروزا لوكسمبورغ / ماري فريدريكسن
- السيرورة الثورية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط: حصيلة ... / الاممية الرابعة
- الاستعمار الرقمي: هيمنة متعددة وعنيفة / أحمد مصطفى جابر
- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ادم عربي - ما زالوا في حوار مع ماركس!