أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف يوم المرأة العالمي 2021: التصاعد المرعب في جرائم العنف الأسري في ظل تداعيات وباء كورونا وسبل مواجهتها - ادم عربي - في عيد المراة!















المزيد.....

في عيد المراة!


ادم عربي
كاتب وباحث


الحوار المتمدن-العدد: 6830 - 2021 / 3 / 3 - 23:28
المحور: ملف يوم المرأة العالمي 2021: التصاعد المرعب في جرائم العنف الأسري في ظل تداعيات وباء كورونا وسبل مواجهتها
    


نستذكر قول الكاتبة الفرنسية في هذا المقام ، سيمون دي بوفوار ، " المراة لا تُولد امرأة بل تُصبح امرأة " ، والمقصود بقولها هنا ان المرأة تُولد انثى مختلفة بيولوجيا عن الرجل ومن ثم تُصبح امرأة ، والقصد بامرأة هنا ، كائنا دونيا اقل مرتبة من الرجل ، وهي تُريد ان تقول لا يجوز باي حال من الاحوال اعتبار انوثة البيولوجية سببا في دونية المرأة ، بل هو حكما اجتماعيا بتحويل الانوثة الى دونية . لكن السؤال لماذا الانوثة البيولوجية قرارا بدونية المرأة ؟ .
في العلاقات الحيويه بين الكائنات الحية ، يوجد نوع من العلاقاات وهي الصراع على الاناث ، فمثلا في قطيع من الاغنام ، الى جانب الصراع على الغذاء والماء ، صراع الذكور على الاناث وقد ينتهي الصراع بموت ذكور في القطيع ، على ان الانسان وهو يحمل غراءزة الحيوانية يحمل معها العقل والفكر وهو ما يميزة عن الحيوانات الاخرى منذ ان غادرها ، اذن الطبيعة الحيوانية الغريزية غير العاقلة فرضت طبيعة الصراع بين النوع الواحد من الكائنات الحية ، صراع ذكوري - ذكوري في جانبة او يحمل في داخلة صراع ذكوري-انثوي ، هذا الصراع غريزي غير عقلاني جذورة حاجات الكائن الحي .
سواء كانت تلك الحاجات للحفاظ على النوع او من مقوماات استمرار حياة الكائن الحي بصورة طبيعية خارج عن وعي ذاته الحيوانيه ، لكن هل يوجد في القطيع ضمن العلاقات الحيوية صراع الاناث على الذكور؟ اعتقد ان شيئا من هذا القبيل غير موجود ، فلا يوجد في القطيع صراع اناث على الذكور ، وهذا يقودنا بالتالي الى طرح الاسئلة : لماذا فقط صراع الذكور ؟ وما اساس هذا الصراع ؟ وما سبب تحييد الانثى في القطيع في هذا الصراع؟ . صراع الذكور هو صراع الاقوياء الذي اساسة ما منحتة الطبيعة للذكر من قوة العضلات الكامنة في تركيبه الجسماني والبيولوجي المختلف عن الانثى واساسة ايضا ما اعطته الطبيعة للذكر من هرمونات استعداد جنسي على مدار العام ، لذلك منحته الطبيعة القضيب الذي هو اداته الجنسية والتي لا تتم العمليه الجنسيه الا به ، مقارنة مع الانثى في القطيع التي لها ايام استعداد جنسي معدودة ، ومنحتها الطبيعة صفة المتلقية والمكملة للعملية الجنسية . ان الاختلاف البيولوجي اساس عدم مساواة الرجل والمراة .
ان كافة تفاصيل مجريات التاريخ وحتى يومنا هذا تؤكد بالتجرية والوقائع الحقيقية ان الوعي هو نتيجة وليس سببا , وان النطورات في كافة المجالات الانسانيه من فن وعلم وسياسه وفلسفه ما هي الا نتيجة تطورات في الماديه في الحياه الاجتماعيه. الفلسفه ليست من علم الغيب وانما هي من لدن الواقع ، وان أي فلسفه حقيقيه هي من لب واقعها ومكانها وزمانها وفي علاقه نتبادله مع هذا الواقع وهنا تكوالفلسفه مجابه للواقع , كما ان التطورات العلمية التي شهدتها البشرية لم تبدأ بالجملة من نقطة واحدة (زمانيا وجغرافيا) بل كانت نتيجة تفاعلات هائلة استغرقت الاف السنين وشاركت بها معظم المجتمعات البشرية وان بنسب متفاوتة. فمثلا الفلسفه اليونانيه انتشرت في كل اراء العالم سواء عبر الحروب او عبر التجاره, وظلت الفاسفه اليونانيه هي اساس القاعده الفكريه للفلاسفه حتى عصور النهضه الاوروبيه والسبب ان هذه الفلسفه اليونانيه كانت تتناغم مع عصر الاقطاع , االمتد الى نحو 4000 عام وهو اطول تاريخ البشريه, وعلى الرغم ان الفلسفه اليونانيه كانت وثنيه الا انها لم تتعارض مع الديانات الثلاث اليهوديه والمسيحيه والاسلاميه , حيث لم تنكر وجود خالق رغم وثنيتها , ولم تتصادم هذه الدياتات معها , حيث لم تات هذه الديانات بما يتعرض مع قواعد المجتمع الاقطاعي. وفي اطار الصراع على ملكية الارض وملكية العبيد دارت معظم المعارك في التاريخ حتى بداية العصر الراسمالي الحديث، وفي ذات الاطار نشط العلماء والفلاسفة في خدمة الطبقة الحاكمة بما يمكنها من تثبيت السيطرة. وحيث ان الطبقه المسيطره كانت الاقليه والعام من يقع عليه الظلم والاطهاد لجئت هذه الجماعات بالاستعانه بقوى غبيه واله غبيه لتخليصها وكان هذا منبع الاديان. ومن اجل خدمة الاسياد ملاك الارض والعبيد حدث تقسيم العمل بين الرجل والمرأة منذفجر التاريخ.. فالارض تحتاح الى قوة الرجل الجسميه والغضليه من اجل المحافظه عليها من عدوان خارجي واضافة اراضي جديده مما تطلب تجييش المجتمع، فقد تم رفع مكانة مكانة الرجل و رسم عمله خارج المنزل .. فيما المرأة في المنزل كخادمه للرجل الذي يخدم سيده. وحيث ان الرجل بقوته البدنيه قادر على حماية نفسه ولاخرين ، فقد فرض على المراه ان تختفي خلف ستار العفة والشرف كي تحافظ على نفسها. وحرمت من جميع حقوقها ولم تكن ابدا مساوية للرجل فما نراه اليوم في المجتمعات الاسلامية ، ومجتمعات العالم الثالث عموما، من مفاهيم وقيم وحقوق تتعلق بالمرأة ما هي الا امتدادا لتلك القوانين السائدة منذ خمسة الاف عام .. حيث ان مجتمعات العالم الثالث لا زالت تعيش في نظم وقواعد ونمط انتاج المجتمع الاقطاعي. ان مجتمعات الاقطاع افرزت قوانينها وثقافتها كافرازات المجتمع الاقطاعي وحددت مكانة المراه والرجل بما يتناسب مع طبيعة النظام الاقطاعي ، في عصر النهضه والصناعة والثورة وتطور الانتاج بكافة اشكالة ، زاد الطلب على الأيدي العامله لتغزيه الصناعات المزدهرة والمتطورة ، تم زج الرجال والنساء والاطفال في العمل حيث يستطيع كل منهم العمل جنبا الى جنب بنفس الكفاءة بسبب تطور وسائل الانتاج ، ولم يعد هناك تقسيم للعمل كما في السابق فالمراة على القاعدة الماديه كالرجل ، وعندما اتيح لها التعليم كانت تجاري الرجل وفي بعض الحالات احسن منه
حققت الراسماليه التساوي بين الرجل والمراة فالمراة تعمل جنبا الى الرجل ومتعلمه شانها شان الرجل ، اذن هذا هو التساوي القاعدي المادي بينهما او القاعدة المادية لتساوي المراة مع الرجل ، لكن رغم وجود هذه القاعدة المادية والتشريعات العصرية والتي ساوت المراة بالرجل في كافة المجالات ، الا اننا نرى ان المراة ما زالت تعاني من العنف والاغتصاب والتميز في ارقى المجتمعات ، فهل لهذه الظاهرة دور للمراة فيها؟ على المرأة ان تفهم انها ليست سلعه ، وان بدا هذا الامر في مخيلات الكثيرات ، فمتى ما تحررت المراة من نظرتها هذه الى نفسها ، تكون قد بنت القاعدة المتينه لمساواتها ، اذ لا معنى للغة الجسد في قضية مساواة المرأة والتي اصبحت سلعة رائجة لحضور المرأة ، فظاهرة تعري النساء ومن خلال منظمات كما في منظمة " الفيمن" ظاهرة تكرس دونية المراة وان ظهرت امام الاعلام قمة تحرر المرأة ، ان ظاهرة تعري المرأة كنوع من الاحتجاج لا تخدم قضية المراة وانما هي في مضمونها العام اقتناع يتبعة ممارسة يدلل على السطحية الفكرية ويدلل على ان جسم المراة هو محور النزاع وهو بالتالي تكريس لدونية المراة وتسليع ما تملك ، ولذلك نقول على المراة الاضطلاع بمسؤولياتها ، وفقط تضع نصب اعينها انها على قاعدة المساواة الكاملة مع الرجل فكرا واقتناعا وليس قولا ،على المرأة فرض اجندتها المستقبلية ، ويكفيها استهتارا ولعبا بجسدها ، وهي بذلك تُقدم خدمة مجانية للقوى الرجعية ، لا تزال المرأة في كثير من الدول الغربية وخاصة فرنسا اجرها اقل من الرجل حسب القانون (by law) ، وهذا عقبة كبرى في اكثر الدول المتقدمة امام المرأة وتاكيدا على استغلال المرأة ودونيتها ، ان مساواة الرجل بالمرأة ليس في حريتها الليبرالية فقط على اهميتها ، بل بكل شيء جنبا مع الرجل ، فمتى تُدرك المراة ذاتها وتحدد ملامح مساواتها؟ .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في الجدل ما يُنعش الفكر!
- الحوار المتمدن
- جدلية وحدة الفلسفة والعلم!
- ما زالوا في حوار مع ماركس!
- هجوم اربيل ما هي الرسائل!
- في جدلية الحقيقة!
- الوحدة الجدلية بين الفلسفة والعلم!
- تطور الانتاج جاء بالأديان!
- في الاتمتة!
- الصغير والصغارة!
- نظام التفاهة!
- هل يوجد فائض قيمة في الاتمتة!
- الرجعية البرجوازية في الفكر المثالي
- مستقبل الماركسية!The Future of Marxism
- حول فائض القيمة!
- الواقع المادي من يحدد مستوى التطور البشري!
- تأملات في الاقتصاد السياسي!
- ثبات معدل الربح!
- ماركس ما زال حياً!
- هل ممكن تخطي الراسمالية!


المزيد.....




- محادثات سعودية قطرية حول -علاقات التعاون الثنائي بين البلدين ...
- بايدن يكشف طبيعة الحديث الذي دار بينه وبين بوتين
- وزير الخارجية المصري: سنتصدى لأي ضرر يقع علينا من سد النهضة ...
- -بطل- العمليات في إفريقيا وزيرا جديدا للدفاع في كوبا
- الجيش اليمني يعلن مقتل وإصابة عشرات الحوثيين إثر صد هجمات في ...
- تونس.. سعيّد يتحدث عن -تصفية حسابات- ويدعو لفرض عقوبات
- الحوثيون يستهدفون جامعة سعودية ظنا أنها أرامكو
- الدبيبة: وحدنا 80% من مؤسسات ليبيا وبقيت المؤسسة العسكرية
- أبرز التهديدات التي تواجه الأمن القومي الأميركي
- مثول عراقي أمام محكمة في برلين بتهمة التسبب بحوادث سير


المزيد.....

- واقع التمييز والقسوة إزاء المرأة في عهود العراق القديمة والم ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف يوم المرأة العالمي 2021: التصاعد المرعب في جرائم العنف الأسري في ظل تداعيات وباء كورونا وسبل مواجهتها - ادم عربي - في عيد المراة!