أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=770229

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عيد الماجد - تمخض الجبل فولد فأرا انتهت المظاهرات














المزيد.....

تمخض الجبل فولد فأرا انتهت المظاهرات


عيد الماجد
كاتب وشاعر

(Aid Motreb)


الحوار المتمدن-العدد: 7389 - 2022 / 10 / 2 - 14:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اخبار حافله ومضحكه بدات بها صباحي هذا اليوم فالخزعلي قيس والذي وضعت امريكا اسمه على قوائم الارهابيين اصدر بيانا يشكر فيه متظاهري تشرين على سلميتهم وبدا فرحا مسرورا بهذه السلميه والنعومه التي ابداها متظاهرو تشرين والذين انسحبوا من ساحات التظاهر بعد ان اعطوا الاحزاب مهله لتسرق وتقتل اكثر فاكثر وقد صدق المثل القائل تمخض الجبل فولد فارا .
في الخبر الثاني الارهابي حسن نصرالله غاضبا هو الاخر ومنزعج لان بعض العراقيين يكرهون ايران ويعارضون ويقاومون احتلالها لبلدهم ويذكرهم الارهابي حسن بافضال ايران عليهم ويقول ان ايران ليس لديها اطماع في العراق ابدا وانما هي تلعب فقط معهم عسكر وحراميه وتسليهم حتى لايملوا وتخلصهم من الحياه بعدة طرق اما بالقتل المباشر او باطنان المخدرات التي تصدرها لهم او بالمواد الغذائيه الملوثه كما انها توزع مليشياتها في البلد لحمايتهم وليس لشئ اخر .
كما قلت سابقا وساقول دائما لافائده من شعب سلم رقبته لايران ولافائده من شعب يترك وطنه محتل مسروق مدمر ويذهب ليبكي عند القبور بالملايين شعب يطلب من الاموات الصحه وهو لايملك مستشفى واحد يعالجه بشكل صحيح شعب يطلب من الاموات الرزق وارزاقه وارزاق ابنائه واحفاده يلتهمها اللصوص شعب يطلب من الاموات كل شي شعب تخلى عن كل شئ وعبد الاموات ولو افاق هؤلاء الاموات لبصقوا بوجه كل من يعبدهم ويلطم عند قبورهم ولقالوا لهم بصوت واحد ثكلتكم امهاتكم يااوباش .
الكثير من الناس يعتقدون ان العراقيون يستطيعون خلع اللصوص من كراسييهم وتغيير الواقع المؤلم الا انا فانا مؤقن ومتأكد وابصم باصابع يدي وقدمي ان الشعب العراقي ليس ككل الشعوب فهذا الشعب لايريد ان يحرر بلده ولايستطيع اصلا لانه شعب متفكك وخانع ولايحب بعضه البعض ولم يفعل اي شي ايجابي منذ سنوات طويله فنعرف مثلا ان الشعب العراقي ابان حكم الرئيس الراحل صدام حسين كان كله يرقص للرئيس ويطبل ويغني مع العلم ان اغلب الذين يرقصون لصدام كانوا يكرهونه في الواقع لكن النفاق والخوف جعلهم يفعلون ذلك اما المعارضه فلم تكن معارضه وطنيه بل كانت معارضه دينيه مذهبيه والدليل ان كل المعارضين كانوا في ايران او ياخذون الاموال من ايران ومع ذلك لم يستطيعوا ان يسقطوا صدام فلجئوا لامريكا واستغلوا غلطة صدام الكبرى باحتلال الكويت واحداث سبتمبر وجائوا يركضون خلف الدبابات الامريكيه كالكلاب وليس فوقها ثم استولوا على البلد فصفق الشعب نفس الشعب الذي كان يصفق لصدام ولكن بدلا من هلا بيك هلا اصبح يقول علي وياك علي ....
الم تسمعوا بالشعب الذي تجمعهم الطبله وتفرقهم العصا نعم هذا هو الشعب المقصود فبعد كل ماحدث وكان من دماء واشلاء وسرقات وعشرين عاما من الفضائح والسرقات والجرائم وانتشار المخدرات ترك متظاهرو تشرين اماكنهم وامهلوا اللصوص حتى يبيض الديك انها مهزلة المهازل ومسخرة المساخر ماذا نقول وكيف نستطيع ان نصف مايحدث في هذا البلد وهذه الاحزاب التي تتقاتل منذ سنه كامله ولم تستطع تشكيل حكومه تخدم مصالح الشعب لكن مهلا اي شعب بالبدايه هل هذا يسمى شعب اصلا انه ليس بشعب انه طوائف متفككه تلعب بها الاحزاب يمينا وشمالا فتؤلب هذا على ذاك فيقوم هذا بقتل هذا لارضاء المرجع صاحب الفسوة المكدسه عفوا الفتوى اقصد ويستمر النهب والسلب الى ابد الابدين دون حسيب او رقيب.
شعب تعداده يقترب او يتجاوز الاربعين مليون نسمه يتحكم به مجموعه من الاوباش واللصوص وقطاع الطرق كانوا في الامس القريب هائمون على وجوههم واصبحوا الان يتحكمون بدوله ذات اقتصاد مهول فاوصلوها الى اسفل السافلين فاصبحت بلا كرامه بلا قيمه بلا شعب بلا اموال تعيش عاله على العالم تستورد كل شي ولم يبقى بها اي شي يسيرها شخص ايراني ميت منذ سنوات ويتحكم بها القاصي والداني شعب هائم على وجهه يعبد القبور ويزحف على بطنه لارضاء المعممين ويبحث عن اعطاء الولايه لشخص مات منذ الف وخمسمائة عام ويقتل بعضه البعض من اجله وياليته عراقي المصيبه انه ليس بعراقي بل حجازي .لن تقوم لهذا البلد قائمه الا بالخلاص من المذهبيه والطائفيه وتعلم التعايش مثل كل البشر ونزع التقديس وعبادة البشر لكن اطمئنوا فهذا لن يحدث ابدا لا بالاحلام ولا بالافلام فاكملوا سرقاتكم ياايها اللصوص ولاتخشوا شيئا اما انت ياايها الشعب اذهب ونم في بيتك المحطم حتى لاتغضب صاحب الفسوه المكدسه اقصد الفتوى فانه غضبه لشديد .



#عيد_الماجد (هاشتاغ)       Aid_Motreb#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثورة تشرين الثانيه ولعبة تبديل الجلد
- امبراطورية فارس الكبرى بايد عربيه
- ابتسم انت في بلد العجائب
- اوقفوا عقوبة الاعدام
- بماذا يفكر مقتدى الصدر
- تقلبات الصدر ومواقفه الغيبه
- غسيل العقول
- للحياة وجه اخر
- انقلاب في العراق
- بين الايمان والالحاد(من اين اتينا)
- ممنوع الدخول
- حريق البصره والوجه الحقيقي للدوله
- تسعة اشهر بلا حكومه
- خرافة الجن في الاسلام
- الجهل اعلان مجاني لترويج الخرافه
- الخوف من الله مرض نفسي
- صواريخ ايران وحكومة العملاء العراقيه
- لماذا وقف الغرب مع اوكرانيا ضد روسيا
- خرافة الجنه والنار والثعبان الاقرع
- اصل الارهاب


المزيد.....




- مصور يوثق طقوس تزاوج غريبة لطائر بأمريكا بعضها قد يدوم لـ5 أ ...
- احتجاجات في العاصمة المغربية ضد -القمع- وغلاء المعيشة
- إثر واقعة سجلتها كاميرا شرطي.. وضع رئيسة شرطة مدينة أمريكية ...
- احتجاجات في العاصمة المغربية ضد -القمع- وغلاء المعيشة
- موسكو: لم نشهد تقدما في توريد الأسمدة الروسية بموجب صفقة الح ...
- تغير المناخ: زراعة الزعفران في خطر بكشمير الهندية
- اليوم العالمي لذوي الإعاقة: بدلة مبتكرة قد تعيد القدرة على ا ...
- تلفزيون رسمي: الجيش السوداني والمدنيون يوقعون اتفاقا لإنهاء ...
- لماذا من المحتمل أن يشهد عام 2023 ارتفاعاً كبيراً في أسعار ا ...
- شاهد | لزيادة الضغط على الحكام الدينيين.. المتاجر تغلق أبوا ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عيد الماجد - تمخض الجبل فولد فأرا انتهت المظاهرات