أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد فاروق عباس - الغزو الوهابى لمصر .. أم الغزو الإخوانى للسعودية ؟!














المزيد.....

الغزو الوهابى لمصر .. أم الغزو الإخوانى للسعودية ؟!


أحمد فاروق عباس

الحوار المتمدن-العدد: 7386 - 2022 / 9 / 29 - 18:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كثيراً ما يقول بعض " المتنورين " المصريين أن الغزو الوهابى لمصر هو المسئول عن موجة التطرف الذى ضربت البلاد منذ عقود ..
ورأيي أن ذلك الرأى غير صحيح ، بل عكسه هو الصحيح ، أى أن التأثير الضار كان من كلا الطرفين ، وربما كان تأثير إخوان مصر على السعودية - وباقى العالم الإسلامى - أكبر من تأثير وهابيي السعودية على مصر وغيرها ، للأسباب الآتية :

١ - مثَّل المذهب الوهابى محاولة متسقة مع طبيعة الحياة فى منطقة صحراوية مثل شبه الجزيرة العربية ، وهو مذهب منغلق ولكنه ليس قتالى ، بمعنى أنه لم يدمج الدين فى السياسة ويخرج منهما بخلطة تدعو إلى وجوب إنهاء الدول القائمة لمصلحة آراء دينية وسياسية معينة ، بشرط أن يكونوا هم على رأس الحكم فى كل تلك البلاد لتطبيق هذه الآراء ..

٢ - قام رشيد رضا ومحب الدين الخطيب بدورهما بالدعوة إلى الأفكار السلفية مع بداية القرن العشرين ولم يأخذ الأمر شكل الموجة الكاملة إلا مع ظهور حسن البنا وتنظيم الإخوان بأفكارهم الجديدة عن الدولة الإسلامية وعن الخلافة ، ولم تكن أفكار الوهابية قد عرفت فى مصر حتى ذلك الوقت ..

قام الإخوان المسلمين بمجرد ظهورهم بتسميم جو الحياة العامة المصرية ، وأدخلوا فى السياسة المصرية العنف والتفجيرات والاغتيالات السياسية ، بعد ان قتلوا رجال الشرطة ( سليم زكى حكمدار القاهرة ) ورجال القضاء ( أحمد الخازندار وكيل محكمة الاستئناف ) ورجال السياسة ( رئيس الوزراء محمود فهمى النقراشي ) وتفجير المحال التجارية والسينمات وأحياء اليهود !!

والملاحظ أن كل ذلك تم فى الأربعينات ، أيام الديموقراطية وتداول السلطة كما يقولون ، وان كل ضحاياهم كانوا مصريون وليسوا من جنود الاحتلال البريطانى مثلا ، كما أن ذلك حدث أثناء الحكم " المدنى " وقبل مجئ عبد الناصر و " العسكر " !!

لم تكن مصر قد عرفت الوهابية عندئذ ، ولم تكن الوهابية في معقلها في فى السعودية قد عرفت مثل هذه الأفعال العنيفة أصلاً !!

٣ - كانت الدعوة السلفية أو الوهابية في السعودية مهتمة بالجانب الشعائرى والعقائدى ، وتهتم بالفرد دون الدولة ، وبالعبادة وليس السلطة ، واستمر الأمر كذلك منذ نشأة الوهابية فى القرن ١٨ حتى الخمسينات والستينات من القرن العشرين ، مذهب محلى فى بيئة شديدة الخصوصية ولم يكن له أى طموح اقليمى أو دولى ..

٤ - بدأت المشاكل مع هجرة الإخوان إلي السعودية في الخمسينات والستينات ، بعد صدامهم مع عبد الناصر ومحاولته قتله ، ومع هجرة هؤلاء بأعداد كبيرة ، وعمل أغلبهم فى وظائف ذات تأثير وخاصة وظائف التدريس ، كانت النتيجة أن تم تطعيم الوهابية بأفكار حسن البنا وسيد قطب ، وانتجت الدين السياسى ثم السلفية الجهادية ..

وظهرت النتائج المروعة بعد عقد من الزمان بمحاولة استيلاء واحد من المتأثرين بهذه الأفكار وهو جهيمان العتيبي على الحرم المكي هو وأنصاره عام ١٩٧٩ ، وضج العالم الإسلامى كله خوفا على اقدس أماكن المسلمين ..

وبعد أسابيع مشحونة بالقلق ، ومع فشل الشرطة السعودية فى تحرير المسجد الحرام من جهيمان وأتباعه تمكنت قوات فرنسية خاصة من إنهاء الأمر ، وقتل جهيمان وانتهت فتنته ، ولكن أثرها امتد بعيداً ، فبعد سنوات من الانفتاح النسبى عمت السعودية موجة هائلة من الارتداد للخلف والاستسلام لأشد الأفكار انغلاقا ..

وما بدأ بجهيمان العتيبي في السبعينات أفرخ أسامة بن لادن وأنصاره في الثمانينات والتسعينات !!
وأسامة بن لادن إخوانى سعودى تلقى تعليمه على يد أحد كبار الإخوان المسلمين الفلسطينيين وهو عبد الله عزام ، الذى قاد بعد ذلك " الجهاد " فى أفغانستان !! وهو من وضع رجل بن لادن على أول هذا الطريق ..

٥ - تنبهت السعودية نسبياً لخطر الإخوان مع الاحتلال العراقى للكويت وموقف الإخوان الملتبس من الأزمة ، ثم كانت الفرقة بينهما بعد حوادث ١١ سبتمبر ٢٠٠١ وتصريح وزير الداخلية السعودى أن الإخوان هم أحد أكبر أسباب بلاء الأمة الإسلامية ..
ثم جاءت القطيعة الكاملة مع حوادث الربيع العربي وتيقن السعودية أن قرارا دولياً صدر بإحلال الإخوان محل النظم القائمة ، الملكى منها أو الجمهوري ..

٦ - قاد الإخوان المسلمين حملة دعائية هائلة ضد السعودية والإمارات ، وهما الدولتان اللتين وقفتا بقوة أمام أطماعهم ، ومع استقرار الأوضاع في مصر وتلاشى حلم الإخوان بحكم سوريا ، وذهاب السودان وليبيا وتونس والمغرب من أيديهم ذهبت أحلام الإخوان وراعيهم الدولى ورعاتهم الاقليميين ( تركيا وقطر ) أن تكون لهم الكلمة الأعلى فى الشرق الأوسط فى مهب الريح !!

٧ - مازال كثير من المصريين هنا يرددون الاسطوانة الكلاسيكية أن الدعوة الوهابية هى سبب البلاء في بلادهم ، وربما كان ذلك صحيحاً ، ولكن بنسبة بسيطة ، وينسون أن الدعوة الإخوانية التى نشأت عندهم هى السبب الرئيسي في بلاء بلادهم وبلاد غيرهم ..

٨ - للوهابية أثرها السئ على مصر طبعا ، ولكن للاخوانية أثرها الأعظم سوءاً على مصر ، أو على السعودية ، وإذا كان أغلب من يتحدث عن أثر الوهابية على مصر يتحدث عن الازياء وخاصة انتشار النقاب في مصر ، فأيهما اكثرا سوءاً من يقنع سيدة بوضع قماشة على وجهها أم من يقنع رجلاً بوضع السلاح في يده ؟!

الأولى أثرها على الفرد نفسه وربما على تأخر المجتمع فكرياً ، وهو ما سيقل مع تغير المجتمع وتطوره ، لكن الثانية أثرها على بقاء الدول من الأساس وتماسكها ..

ليس لمصر دين على السعودية ، فالتأثير السئ كان من الطرفين ، وكلاهما عانى من ذلك ، ورأيي الخاص أن العامل الدولى كان وراء هذه الموجة كلها ، بأطرافها القديمة ( الوهابية والاخوان ) وموجاتها الجديدة ( القاعدة ثم داعش ) ..



#أحمد_فاروق_عباس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رجل من الماضى
- فى ذكرى وفاته .. هل كان مجئ عبد الناصر ضرورياً ؟
- هل هو حقا يمين متطرف ؟!
- النقاب
- جوانب سياسية فى قضايا دينية ( تعديل لبعض أخطاء المقال )
- جوانب سياسية فى قضايا دينية
- لماذا يختلف دور الجيوش فى الشرق عن الغرب ؟
- أين يوجد موقف الدولة الصحيح من الدين ؟
- الأحزاب الشيوعية ..
- الهوية الوطنية .. ماذا بقى منها ؟
- عواطف المسئول السياسى وعقله .. سوريا نموذجاً
- المستشفى
- حدث فى القطار
- هل انهزمت روسيا فى أوكرانيا ؟
- زيارة السيسي لقطر .. بين السياسة والتاريخ
- العراق .. ووعود الديموقراطية
- المكون المدنى
- الوظائف العامة
- حوار فى السجن
- الفن .. والرسالة السياسية


المزيد.....




- قتلى بالآلاف وبنايات مهدمة... لماذا كان زلزال تركيا وسوريا م ...
- أردوغان يعلن حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر في 10 ولايات منكوبة بس ...
- سفارة سوريا في بيلاروس تدعو الجالية إلى مساعدة متضرري الزلزا ...
- الجيش الإيراني يكشف عن قاعدة جوية تحت الأرض (صور)
- -نيويورك تايمز-: بايدن يدرس ويراجع خطاب حالة الاتحاد لتجنب أ ...
- وفد حركة -الجهاد الإسلامي- ينهي زيارته للقاهرة (صور)
- تراس: لا أرغب في تولي رئاسة الحكومة مرة أخرى
- شاهد | في مشهد إنساني مؤثر.. طفلة تركية تُنقذ من تحت الأنقاض ...
- وزير الدفاع الروسي: الهجوم في شرق أوكرانيا يجري -بنجاح-
- زلزال تركيا وسوريا: العثور على اللاعب الدولي الغاني السابق ك ...


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد فاروق عباس - الغزو الوهابى لمصر .. أم الغزو الإخوانى للسعودية ؟!