أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عصام محمد جميل مروة - حينذاك لا يجلو ضجيج














المزيد.....

حينذاك لا يجلو ضجيج


عصام محمد جميل مروة

الحوار المتمدن-العدد: 7379 - 2022 / 9 / 22 - 18:40
المحور: الادب والفن
    


غيبوبة فضيلة السحرِ
والغباش الملتصِقْ
فوق مسكة الكأس الشفافة
اثناء إرتشاف رحيق الزعاف
وإزدواج الشَفقْ لخليط الخمرة
بعد رحيل جزأً رصيناً من الكفائة ..
عند صبابة زمن الروح الأنيسة والبدن البائد ..
وهطول رذاذ بلا مواعيد تُذكر ..
مع مفارق نغمات نهاية سواد الليل ..
وشروق خيوط ما قبل إنتقال اشعة الشمس
وردفها خلف غوابر الإنتظار
لكى تستمتع بأوجاع ساحات ناهِدة ..
ترتقى لهمسات وشوشات الخفوت السرية ..
تترافق مع تكسرِ امواج البحر عاريةً ..
حينذاك لا يجلو ضجيج !؟..
او غُباراً او عُجاجاً يندثِرُ عند إختلاء الفضاء
للشمس فقط .. وإحتضان السراب الممنوح ..
ثم يروق إنبلاج .. ام إنسلاخ مزوَّدُ ..
برائحةِ أسماك البحر والعطر المباح ..
صراع وكبرياء وهدير المحيط
يُكبدان الإنسحال الجبان العاصف ..
تُرىْ مَنْ يُسابق وينافسُ عِباب ابناء البحر ..
الفضيلة أم الرذيلة !؟..
أم الأعشاب المتزاوجة في تناسلها العائم ..
من زبدٍ قديم جِراحه يجرى على الشواطيئ ..
حتى يغدو لقيطاً !؟..
لا ينتمى إلى عضوية ولائحة المحيطات الغارقة ..
سيما نراهُ دائماً يزمجِرُ عُقماً وقيحاً فاقعاً ..
وتبقى الداية بلا أيادي ..
وتُهدى هوية عروسة البحر الإنتماء المأمول ..

عصام محمد جميل مروة ..
اوسلو في / 22- ايلول - سبتمبر / 2022 / ..



#عصام_محمد_جميل_مروة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صفر شفافية في الإعلام العالمى المنحاز
- حين ما يأتي المساء
- الإرهاب وعقدة الإسلاموفوبيا بعد غزوة نيويورك
- سياج يلفحني من غبطُكِ سيدتي
- هل المشكلة شخصية ألرئيس في لبنان
- تبقى الطيور منحادة
- عندما تحضر فلسطين الجميع يتنصل
- سوارى عاشق لا يموت
- تكتيك تركي مفضوح وعهر اسرائيلي وحشي
- برقية عزاء مشتركة فلسطينية لبنانية -- الشهيد مازن عبود -- تج ...
- مواقف وليد جنبلاط الجريئة
- أوصيكم يا شباب ما حد يترك البارودة
- القضاء على الإرهاب يتداولهُ رؤساء امريكا
- كانت عينيكِ هناك
- إحتلال امريكي للعراق -- وإحتلال مُبطَن اعنف بوجه الديموقراطي ...
- في حضرةِ الليطاني
- لِواء واربعة جنرالات
- كونوا حُماة الديار
- الغربال الامريكي والمُنخل الروسي يتواجهان
- الرفاق والأحداق


المزيد.....




- -بلطجي دمياط- يثير الرعب في مصر.. لماذا حمّل المغردون الأعما ...
- رواية -أسبوع في الأندلس-.. متعة التاريخ وشغف الحكاية
- انتشر على شبكة الانترنت بشكل واسع.. شاهد كيف روّجت هذه الشرك ...
- مجموعة سجين الفيروس
- -سأنزل في هذه المحطّة- إصدار جديد للأديبة جميلة شحادة
- حفل تأبيني في كندا للراحل الشاعر عبى العضب
- صالة الأوبرا بدمشق تستضيف أفلاماً من السينما الإيرانية
- لحماية اللهجة المحلية ومفرداتها القديمة.. كتارا تنجز مجلدات ...
- سينما السجن لتأسيس الوعي الثقافي في المؤسسات الجنائية
- الليلة.. حفل ختام مهرجان الأردن للأفلام


المزيد.....

- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عصام محمد جميل مروة - حينذاك لا يجلو ضجيج