أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام ابوطوق - قمة بوتين - شي في ميزان القمم والتحالفات الجديدة














المزيد.....

قمة بوتين - شي في ميزان القمم والتحالفات الجديدة


بسام ابوطوق
كانب

(Bassam Abutouk)


الحوار المتمدن-العدد: 7375 - 2022 / 9 / 18 - 01:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اختار الرئيسان الروسي والصيني أن يجتمعا منفردين بقمةٍ ثنائية قبل الاجتماع العام لمنظمة شانغهاي للتعاون بمدينة سمرقند الأوزبكية،
فأجندة الرئيسين المحلية والدولية لها بنودها الخاصة التي توجب الفصل بين هذه القمة وبين هذا الاجتماع٠

فمنظمة شنغهاي التي تضم إضافة إلى روسيا والصين، دولا إقليمية مثل الباكستان والهند وبعض جمهوريات آسيا الوسطى السوفيتية
سابقا وهي كازاخستان وقيرغيزستان وأوزبكستان وطاجيكستان، عدا عن الدول المرشحة للعضوية مثل إيران، ودول بصفة مراقب وشريك
للحوار وعلى رأسها تركيا وأذربيجان، هذه المنظمة هي للتعاون السياسي والاقتصادي وليست حلفاً مثل الناتو وليست للتكامل السياسي
مثل الإتحاد الأوروبي، وتختلف طبيعة وأوزان التحالفات بينها وبين روسيا أو الصين من دولة إلى دولة.

تبدو إيران حليفاً قوياً لروسيا ولكن مجالات التعاون تقتصر على مناطق النفوذ الإيراني وخاصةً سوريا، وتعاني إيران من عزلةٍ وحصارٍ دوليين
وهي ليست في موقع الجدار الساند للجانب الروسي في معركته مع أوكرانيا، ولو أنها ذات منفعة في تقديم خبرتها العملية في التملص
من حصار العقوبات الدولية.

أما الهند، الدولة القارية الأعظم في جنوب آسيا، فعلاقاتها ليست على ما يرام تاريخياً مع الصين، وهي تحافظ على سياسة متوازنة بين
روسيا وأمريكا، وهي دولة وازنة مستقلة وتتمتع بالاكتفاء الذاتي٠

وفيما تميل باكستان إلى النفوذ الأميركي وخاصةً بعد التغيرات الأخيرة في السلطة من إسقاط عمران خان وصعود شاهبور شريف،
فهي على صراع ٍحاد ووجودي مع الهند يحرق أصابع من يحاول التدخل فيه.

أما تركيا وهي في وضع المراقب والشريك بالحوار فهي عضو في الناتو ولها منازعات مع إيران في آسيا الوسطى ذات طابع عرقي
ومضمون اقتصادي، وعلاقاتها مع روسيا غير مستقرة وتتغير أوزان التحالفات لديه حسب المصالح الآنية٠

وبالعموم تعاني جمهوريات وسط آسيا السوفيتية – سابقاً – من نزاعات حدودية ضارية منذ انهيار الإتحاد السوفيتي وأقرب مثال
على ذلك اشتباكات الحدود بين قيرغيزيا وطاجكستان رغم تواجد رئيسي البلدين في القمة ذاتها٠

لهذه الاعتبارات تم الفصل بين قمة بوتين – شي وبين اجتماع منظمة شنغهاي. فرغم محاولة خلط الأوراق والإيحاء بتشكل حلف
إقليمي معادٍ للغرب وضمن المجال الصيني الروسي فإن من المبكر الحديث عن ذلك وربما لاصحة له على الإطلاق٠

يسعى بوتين لتحويل الموقف المتوازن الصيني تجاه الأزمة الأوكرانية وشده على استقامته للانحياز إلى روسيا، وهو يلوح بجزرة
دعم الصين في خلافها مع أمريكا تجاه دعم واشنطن المعلن لاستقلال تايوان، وهو يرفع راية رفض سياسة القطب الواحد
والدعوة لعالم متعدد الأقطاب وهوما تطمح إليه بكينز

يبحث الرئيس الروسي جاهداًعن أي تقدم يؤكد صحة مغامرته العسكرية المحدودة النتائج في أوكرانيا وذلك لأسباب داخلية
وخارجية، فبعد الهجوم المعاكس للقوات الأوكرانية وتراجع القوات الروسية تعالت وتزايدت الأصوات منتقدةً ما سوّق إليه
بوتين على أنه عملية عسكرية خاصة بل هناك من تشجع وطالب بعزله٠

وأما الزعماء الذين يقفون ضمنياً مع روسيا فهم يتخوفون من الانزياح عن موقف الحياد الذي اتبعوه، وهم الآن أكثر حذراً وريبةً
من أن يدوسوا الخطوة الناقصة ويجرهم بوتين في مغامرة فاشلة. وعلى رأس هؤلاء الزعماء الرئيس الصيني الذي يسعى إلى
تجديد ولاية ثالثة على رأس الحزب الشيوعي الصيني في مؤتمره الذي سينعقد قريباً ولا يريد أن يظهر بمظهر السياسي الذي
راهن على رئيس أجنبي وخسر. وهو ايضاً لابد له من تقديم اختراقات للضغط الأميركي الثقيل والمتصاعد على بلاده ولكن من
دون التفريط بالخيط الرفيع الذي يحافظ عليه مع واشنطن نظراً للمصالح الاقتصادية والتجارية بين البلدين٠

تبدو الصين حالياً في حال أقوى من روسيا ومصالحها أشمل وأكثر تنوعاً ولذلك فإن هدف بكين هو الحفاظ على تفاهمها مع
موسكو استراتيجياً لمواجهة القوة الأمريكية ولكن دون التورط بتقديم دعم على المستوى التكتيكي٠

وفيما اعتبرت قمة بوتين – شي قمة تحدي لأمريكا، فإن الأخيرة وجهت تحذيراً إلى بكين بأنها تراقب مدى دعم الرئيس الصيني
لروسيا، وأن الوقت الحالي غير مناسب لإقامة أي علاقات تجارية أو بيزنس مع موسكو، وهذا يعني أن هناك مساحات ضيقة
يمكن أن تلعب فيها الصين في علاقتها مع روسيا ولكنها لها حدود، فعبارات شكلية إنشائية يمكن تمريرها ولكن العم سام يراقب٠

وفي المقابل تحرص الإدارة الأمريكية على عدم تجاوز الخطوط الحمراء في استفزاز العملاقين الروسي والصيني، فلن تحصل
أوكرانيا على صواريخ هجومية ولن تحصل تايوان على دعم مباشر، فهناك حدود مرسومة بعناية فائقة ويتم تحريكها بدقة بالغة.
فليس مقبولاً دفع الدب الروسي المثخن بالجراح إلى الحائط، ولا استنهاض التنين الصين الرابض حالياً٠

اللقاء الصيني الروسي تم عقده على أرض محايدة وهذا له دلالاته. ورغم التصريحات من كل طرف والإشادة بمواقف الطرف الثاني،
لم يتم الحديث عن أي خطوات عملية لتعاون عسكري واقتصادي أقوى وأمتن. ولكن وفي التحليل الأخير ننتظر مخرجات اجتماع
منظمة شنغهاي لتلمّس إذا كان هناك تطورات جديدة أم يبقى عض الأصابع على حاله٠

وإن غداً لناظره لقريب.



#بسام_ابوطوق (هاشتاغ)       Bassam__Abutouk#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عاش الملك .!
- الاتفاق النووي : كلّ يغني على ليلاه
- نيلسون مانديلا.. ذلك الحكيم الأسمر الذي علمنا معنى الحياة وا ...
- يوم أعلن الآباء المؤسسون نخبة الوطن السوري عن الاستقلال السو ...
- لا نملك سوى أرضٍ واحدة.. ونوع بشري واحد
- قمتا بافاريا ومدريد تبشران بالديموقراطية
- من حقل كاريش اللبناني إلى اتفاقية العار المصرية .. تخاذل عرب ...
- عندما يصرح نائب لبنان التغييري : انا امثل الوطن
- ايمانويل ماكرون متنقلاًبين القمم
- بذور الديمقراطية التونسية بين رحى الإستبداد وجرن الإسلام الس ...
- جليات الفلسطيني لم يُسقط النعش !
- كوندوليزا رايس ..ونظرية الحرب الإستباقية
- لا بد من فلسطين
- هكذا كتب السوريون دستورهم في العام 1950
- عن الحروب غير المشروعة ولزوم مالايلزم
- تتسع الرؤية وتضيق العبارة..اين حقوقنا الإنسانية؟
- عن كييف والتاريخ الذي لا يرحم
- قراءة في مقال
- اعادة الاعمار في سوريا هي اعادة اعمار للمجتمع
- لحراك السياسي الإلكتروني، أو حتى التحركات المؤيدة للثورة الس ...


المزيد.....




- نبذة سريعة.. ماذا نعلم عن مطلق النار بمحاولة اغتيال ترامب؟
- مراسلتنا: مقتل عنصر من حزب الله في إشكال بالضاحية الجنوبية ل ...
- سيناتور روسي يعلق على كلمات بايدن بعد محاولة اغتيال ترامب
- لأول مرة.. الدفاع الروسية توثق ضرب تجمعات للقوات الأوكرانية ...
- هل تلجأ إسرائيل لخيار -شمشون- ضد إيران وكيف سترد طهران.. خبر ...
- مجلة: الخسائر في أوكرانيا تثير الشكوك حول جدوى الإنفاق على د ...
- من خطط ومن نفذ محاولة اغتيال ترامب؟ وسائل التواصل تغرق بالمع ...
- العلماء الروس يحولون رماد الفحم إلى سيراميك
- أضرار أشعة الشمس فوق البنفسجية
- دبلوماسية أوربان تصدم النخب الليبرالية


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام ابوطوق - قمة بوتين - شي في ميزان القمم والتحالفات الجديدة