أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاكلين سلام - الأنوثة والفحولة في قصائد الشاعر البحريني قاسم حداد. أفكار وانطباعات.















المزيد.....

الأنوثة والفحولة في قصائد الشاعر البحريني قاسم حداد. أفكار وانطباعات.


جاكلين سلام
كاتبة صحفية، شاعرة، مترجمة سورية-كندية

(Jacqueline Salam)


الحوار المتمدن-العدد: 7373 - 2022 / 9 / 16 - 22:37
المحور: الادب والفن
    


الأنوثة والفحولة في نصوص قاسم حداد
علاج المسافة



جاكلين سلام
كيف تتمثل موضوعات الأنوثة والفحولة والشعرية في قصائد الشاعر البحريني قاسم حداد، في مجموعته الشعرية "علاج المسافة".
المجموعة الصادرة في طبعتها الثانية عام 2002 عن المؤسسة العامة للدراسات والنشر. أتوقف تحديدا في قصائده المعنونة بـ: "الأسماء" و"حكمة النساء" و"حصتنا في النساء" وما أكثر المسافات بين الإنسان وقرينه، بين الرجل وشريكة سريره، بين المرأة وعاشقها، بين حكمة يؤثث لها الشاعر بقصيدته الحداثية وتراث أجحف في الوأد واللاحكمة دهرا...وأستعير هنا فقرة من نصوص الشاعر، حتى غدى الظلام ماثلا بحدة.
أنثر بعضا من مفردات الشاعر لتقول ما لديها، عن واقع حال تلك النساء: النساء المغدورات - رهينات الوحشة - امرأة محسورة الروح - امرأة كسرتْ أرتاج الأبواب - تقرأ رسائل الحب من صندوق العرس - ..... هذه بعض كلمات تقص وتدلل سواء أخذناها بحيزها المعجمي أو في مستواها الدلالي في القصيدة المسبوكة بحكمة، معجونة بحليب أحلامهنّ، ورونق الحرف المتجذر في دخيلة الروح، مهشمة المسافة بين روحهنّ ومداخل روحه، بين أجسادهن وأسرتهنّ والحلم بضياء يكسر أرتاج الأقفال الذهنية التي اعتلاها الصدأ

هذه المسافة من الظلام والفرقة والنأي من سيكسرها، ومن سيعيد صياغة نسق ثقافي أكثر رحمة وإنسانية وانسجاما بين مخلوقات هذا الكوكب الجميل، رجاله ونسائه، غاباته وجماده؟
وأجيب: لربما الشاعر يستطيع كسرها!
ويليق بالشعر أن نتوقف أمامه والقصيدة بامتنان، بعد أن قلنا طويلا، و شخصيا كتبتها في أكثر من مناسبة بأن ثقافتنا تكرس الفحولة والذكورة وتمخر في عبابها منذ الأزل، وتكاد تودي بنصفنا إلى جحيم بلا قيامة. فهل نجا منها قاسم حداد في هذه القصائد؟
إنها خطوات تنبع من شاعرية الروح وشفافية مستقبلية حين الرجل صديقنا وشريكنا ورفيق أحلامنا يسكب من حبره وفكره، طاقات ضياء نحو شرفات أكثر أمنا وجمالا.
أقول هذا وأستند على بعض مما يحمله فكر الدكتور عبد الله الغذامي في بحوثه حول" تأنيث القصيدة" و" المرأة واللغة": " أن التأنيث مرتبطا بالخطاب اللغوي لهو نسق ثقافي يصدر عن الرجال مثلما أن التذكير نسق ثقافي آخر يصدر عن النساء مثلما يصدر عن الرجال، وكم من امرأة عززت الخطاب الذكوري إما بأشعارها أو بكتاباتها أو بما ينساق بين يديها من قول أو فعل... كما أن للرجال دورا أو أدوارا في تأنيث الخطاب اللغوي الإبداعي"... "
لكأنني أغبط نفسي وألمس أيضا نعمة وحكمة وأمل حين أجد ما يكسر هذه الأنساق الفحلة والمضمر من شريعة السلالات والإرث المحمول على الأكتاف كصليب لا يقود إلى خلاص، نعمة توازي ما يراه الشاعر قاسم حداد إذ يقول
....
"نعمةٌ،
ونحن في برزخ اليأس والأمل
لم يبق لنا في قصعة الحياة
غير غُسالَة المناديل بعد وداع شامخ
فحين تفرغ المرأة من مخاضها
تدب رعشة الماء في عظامنا المنهكة
وتفيض الأقداح بأرواحنا الطاعنة في السفر
المرأة ذاتُها، / سيدتنا النبيلة،
تصون حصتنا في قصيدة النساء"
.....

لكأن الشاعر في نص "حصتنا من النساء" يعيد لها/ للسيدة/ أبهة وبريق وخصوبة الآلهة العشتارية في دورة الخصب والولادات، يزاوج بينها وبين الكون بمن فيه، يحثّ الجملة الشعرية مرارا، أو يرجوكم أن تعالجوا شططكم الذي تغفره السيدة .

"لتصغوا لها
سيدتنا المضمخة، في مخاضها الأعظم
بقناديل أشعارنا
يعلو صراخها
فتنثال النيازك... " ص 60.

إنها سيدة /نا، المفرد الجمع، الكليمة المعنى، الأمل اليأس، الصرخة وسرير الولادات، القابلة والعروس وهودج الحياة، سيدة نبيلة الخصال تهب الروح وتهب الذهب وتهب الجسد والغفران حتى أقاصي النسيان

" كمن ينقل خاتم العرس من إصبعه
ليضعه في الأصابع الفتية كلها " ص 61.

ويقرأ علينا بعض صفاتها و "الأسماء" في القصيدة
هوّة أخرى نكاد نلمسها ونوشك على علاجنا منها، إذ يحضرها الشاعر إلى القصيدة، فلنسمع شهقة ليلها، نحيب جسدها، تراتيل وحدتها وعزلتها وخوفها حتى أصبحت نقيض أمومتها وأنوثتها أيضا
"لنسائنا طبيعة الجلاميد
يعلنّ فضيحة الجبل
يقتلن الوهم وقرينه
فيتوله بهنّ الرجال مفتولو الأحلام " ص 43.

من العسير أن يعج الكوكب الأرضي برجال ذوي أحلام مفتولة، ونساء من طبيعة الصخر....
أين الماء إذن، من أحرق العالم، جسدنا والروح إلى هذا الحد؟!

هذا ربما بفعل المسافة والبعاد الروحي، فلنعالجه بحميمية وحبّ، وها صفاتهنّ دليل شجن وجرح فهنّ: المنكسرات/ الوحيدات / المنخذلات في ليلهن / محض رغبات وصراخ وشهقات مكبوتة:

"سمينا نساءنا المنكسرات وراء المهود الشاعرة
المستعادات من سلالة الحرب
حارسات الأحلام
لئلا يذهب ليلنا وحيدا بلا رسائل ولا أجنحة... " ص 42

ورغم كل هذا وذاك فهن ّ الخصب في الطيف ويعلمن البحر دروس الفتنة والمحار، يكسرن عتمة الليل بقناديل أرواحهن ويبذلن نشيدهن لثغة طفولية وغمائم بيضاء تنثال بردا في فم السلالات وحجارتها:

"نساء يطلقن الشهقة في هامش الليل
ونشيد الجسد
فيخرج الأطفال نطفا في ماء الطيف
ممهورين برغبات صريحة وباكرة.... " ص 43

وحين المسافة حريقٌ بين السيدة والسرير وبعلها، ماذا تكشف لنا قصيدة "حكمة النساء"؟
تصاويرهن تعبر مخيال الشاعر، الناطق بألسنتهنّ، الواجف في الحرف متلمساً لهنّ الأعذار مشفقا، ومأخوذا بقوتهن وبسالة أرواحهن، مفضيا بنا إلى حكمة، يتقمصها قلمه بحنان، يؤاخي جمرات قلوبهن، وأصواتهنّ الذائبة في ليل الصبر الطويل المرّ المضفور كعقد حول جيدهنّ، عقد ليس أكثر فتنة من فتنتهنّ الأصيلة العذرية، المستوحشة، عقد مشبوك كطوق، يكبل روح الحمائم، وهنّ التائقات دوما إلى البعيد والأجمل والأشقى مقاما ودنواً"

"أجهشتِ النساء المغدورات برجالهن
وأوشك الجزع أن يبلغ بهنّ
ليرمين خواتمهن في وجوه الرجال
لكنهن ّ استدركن فأمسكن عن الخلع
واستدرن نحو دورهنّ
يدهن الأسرة بالتوابل
ويؤججن القناديل بزعفران السهرة
ويذهبن في استجواب المرايا
يشحذن أسماء عشاقهن بالأكباد
وكان في ذلك حكمة.. " ص 21

نراهنّ ثانية في هذه القصيدة بعضهن ( محسورة الروح ) وبعضهن لها ( شكيمة المبارزات) وبعضهن تخصب ليلها كما تشاء وتتزاوج غيبا بمن تشاء، تتحد بالكون تطلّق وحشتها ووحدتها، تصير اشتباكا في لُحمة المجهول والكوني، ويطفر من روحها الغناء، تطير محفوفة بالملائكة، وفي ذلك حكمة كما يريد الشاعر:

سحبتْ امرأة سريرها المشبوق نحو حوش الدار
وأطلقت ْوحش الأساطير في بخور الأرجاء
ثم طفقت في الأغنية
كانت جوقة الملائكة معها
ومعها قندة الليل
تحرس السهرة
فطاب لها أن تقترن بالهواء
وكان في ذلك حكمة " ص 23


" نساء مغدورات برجالهنّ
يغدرن بهم
يكشفن لهم ذريعة الفتنة
كأن في ذلك حكمة "

هكذا نساء ينهلن من الحلم، يقتنصن حبيبا من قراءة رسائل الحب وبما يوزاي فعل الحب، يبدعن عوالمهن، يعتصمن بالضوء وما يكسر أثقال الليل وجدران السجن البيتي والروحي... نساء منذورات لفرح عصي عن الحضور والاكتمال، عاشقات حد الدهشة الغامضة، بلا دليل إلا القلب وحكمته.

هذا بعض مما يمكنني أن أعالجه في تلك القصائد التي كتبتها قاسم حداد، ولا أبالغ إن قلت أنني أقدمتُ على هذا بقلق وتخوف، لأن قصيدة قاسم مراوغة وعنيدة، وله طرائقه في " علاج المسافة " كما يبقى الغموض في سطوره قصد وغاية وشعرية كامنة تنتظر آخرين، ( يزيحون و(يفككون ) عنها الأختام و(يأولون) عبرها لوعة المسافات، يتغلغلون بين طبقات النص ودلالاته، وسطه وفكره وبيئته.

مسافات وأحوال وأقفال كثيرة تحتاج إلى علاجات ناجعة، تأججنا فنختلس الحلم ونرى الوجود الإنساني قصيدة / شهقة يبكيها الشاعر/ة، والمتبقي من الإنسان فينا، في خليقة الطين والكون أجمعين، منذ بدء الخلق والأساطير.
وهذا بعض ما وصل إلي عبر المسافات من خلال القصائد، أحاول تفكيكه لأكتب أفكار بالكيفية التي أراها وتعبر خاطري بطريقة ما.

هذه مجرد أفكار وانطباعات على هامش القصائد التي تحتمل قراءات متعددة وفي أكثر من زاوية. ومن المشهود له أن قاسم حداد انجز خطا شعريا واضحا في خلق قصيدة النثر في جانبها العربي. وبالتأكيد حاز الشاعر على تقدير لإبداعه وتثمين قلما حصل عليه شاعر عربي آخر، من شعراء قصيدة النثر الحديثة .

#جاكلين_سلام
#يوميات_الكاتبة_السورية_الكندية_جاكلين_سلام



#جاكلين_سلام (هاشتاغ)       Jacqueline_Salam#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكم السجن المؤبدعلى المجرم في تورنتو وعلى كاتبة امريكية
- القصة وكتابة الشخصية التي تتفوق عليك ولا تشبهك. هوامش وأفكار
- -هل أكتب حقا أم أحترق!- إضواء نقدية على التجربة الأدونيسية. ...
- حين يصبح المثقف خادما للديكتاتورية وحين يصبح ديكتاتورا آخر
- حوار جاكلين سلام مع المخرج العراقي صائب غازي حول الإعلام ورس ...
- حين سرقوا تمثال شاعر أوكرانيا تاراس شيفشنكو من منتزه كندي وق ...
- كيف تحتفل كندا بمنجزات العرق الأسود على مدار شهر فبراير(شباط ...
- ممتلكاتي قصيدة
- المرأة وغواية الحكاية حول موقد الحرية
- أضواء على خطوات المترجم العربي في المهجر الكندي. حوار مع الم ...
- الجلجلة والطريق. قصيدة
- أشجار الأبجدية
- من قصائد الهنود الحمر-الكنديين الأوائل، رجل هزيل. ترجمة جاكل ...
- قراءة نقدية للدكتور الناقد زياد العوف حول قصائد -جسد واحد وأ ...
- يوميات مهاجرة وقصص انتحار في نهايات كل عام
- أنا والهنود الحمر
- عقوبة حلاقة الشعر على الصفر للنساء والرجال. الفرق بين شيرين ...
- مشاركات مهجرية في المهرجان الشعري الذي تقيمه مؤسسة العويس ال ...
- دليل الهجرة. نص شعري
- يوميات ترجمانة صحفية مهاجرة


المزيد.....




- -كتاب الضحية-.. أدب الصدمة العربي في الشعر والرواية المعاصرة ...
- مجاااانًا .. رابط موقع ايجى بست Egybest الاصلى 2024 لمشاهدة ...
- عمرو دياب يكشف عن رأيه بمسلسل -الحشاشين-
- غربة اللغة العربية بين أهلها.. المظاهر والأسباب ومنهجيات الم ...
- -نورة-..أول فيلم سعودي في مهرجان -كان- الشهير
- فنانة خليجية تجهش بالبكاء على الهواء بسبب -الشهرة- (فيديو)
- على غرار أفلام هوليوود.. فرار 38 سجينا من الباب الرئيسي
- إعلامية وفنانة بريطانية شهيرة تتعرى في استوديو أثناء -تمرين ...
- رعب وإثارة.. أفلام أجنبية تُعرض خلال موسم عيد الفطر
- وفاة لاعب الكرة والممثل الأمريكي أو جيه سيمبسون


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاكلين سلام - الأنوثة والفحولة في قصائد الشاعر البحريني قاسم حداد. أفكار وانطباعات.