أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - داخل حسن جريو - شهادة للتاريخ ... جامعة ذي قار















المزيد.....

شهادة للتاريخ ... جامعة ذي قار


داخل حسن جريو
أكاديمي

(Dakhil Hassan Jerew)


الحوار المتمدن-العدد: 7373 - 2022 / 9 / 16 - 09:25
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


وإذ نفتح سجل التاريخ لتعود بنا الذكريات إلى سنين طويلة قضيناها في مدينة البصرة وجامعتها المعطاء , إمتدت لأكثر من ربع قرن من الزمان بحلوها ومرها , ونعود هنا تحديدا إلى العام 1992 وما شهدته البصرة قبله وخلاله من أحداث دامية في أعقاب عملية تحرير الكويت من الإحتلال العراقي , التي إستلزمت منا بذل جهود إستثنائية لإستئناف الدراسة بجامعة البصرة برغم ما لحق بها من دمار شامل وسلب الكثير من أجهزتها ومعداتها , وقد تمكنا بفضل الله تحقيق ذلك بفضل تضافر الجهود الخيرة لمنتسبي جامعة البصرة . ولم يقتصر عملنا على جامعة البصرة بل سعينا لتوسيع رقعة التعليم الجامعي ليشمل محافظتي ذي قار وميسان , بدءا بمحافظة ذي قار حيث قدمنا دراسة مستفيضة إلى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لإستحداث جامعة ذي قار ,على أمل أن ننتقل بعدها لإستحداث جامعة ميسان , ذلك أن المحافظات الجنوبية كانت الأقل حضا بعدد الجامعات قياسا إلى بقية مناطق العراق . نستعرض هنا بعض ملامح تلك الدراسة , كشهادة تاريخية لمسيرة التعليم الجامعي التي لم تكن هينة أبدا في ظروف شائكة ومعقدة .
أولا : مبررات إستحداث الجامعة
تعتبر محافظة ذي قار من المحافظات ذات الكثافة السكانية العالية حيث يبلغ عدد سكانها (993400) نسمة طبقا لإحصاءات عام 1987. وتشكل المحافظة موقعا ستراتيجيا مهما حيث أنها تحاذي خمسة محافظات هي البصرة وميسان وواسط والمثنى والقادسية .
ولمحافظة ذي قار قيمة حضارية كبيرة حيث قامت على أرضها المعطاء أول حضارة عرفها التاريخ .. حضارة سومر في بلاد الرافدين . وعلى أرضها حقق العرب أول إنتصار تاريخي لهم على الفرس في معركة ذي قار الشهيرة والتي منها إستمدت المحافظة إسمها الحالي تيمنا بهذا الإنجاز العظيم . وفي التاريخ الحديث كان لأبناء محافظة ذي قار إسهاماتهم المشهودة في بناء صرح العراق منذ تأسيس دولته الحديثة عام 1921 ولحد الآن حيث برز منها القادة والمفكرون في مختلف المجالات, الأمر الذي يدل حتما على خصب وعطاء هذه المحافظة .
شهدت محافظة ذي قار منذ نشأتها تطورا كبيرا , فقد بلغ عدد المدارس الثانوية في العام الدراسي 1991/1992 نحو (159) مدرسة , إضافة إلى (12) مدرسة مهنية , أي ما مجموعه (171) مدرسة يدرس فيها (6372) طالبا وطالبة في الدراسة الإعدادية , و(4865 ) طالبا وطالبة في الدراسة المهنية , أي ما مجموعه (11237) طالبا وطالبة . وقد بلغ عدد المتخرجين في العام الدراسي 1991/1992 للدراسة الإعدادية (2127) طالبا وطالبة وهو ما يفوق حجم القبول في جامعة متوسطة الحجم. وتؤشر أعداد الطلبة هذه ثقلا طلابيا يستوجب معه التفكير جديا بإستحد اث جامعة في المحافظة ,وبخاصة إذا علمنا أن نسبة كبيرة من سكنة المحافظة هم من ذوي الدخول الواطئة التي يصعب عليها تحمل نفقات دراسة أبنائها في محافظات أخرى . علما أن أقرب جامعة ( البصرة أو القادسية ) تبعد عن محافظة ذي قار مسافة لا تقل عن (200) كيلو متر ,مما يجعل يجعل الأمور أكثر صعوبة عليهم , وبالتالي يؤدي ذلك إلى حرمان الكثير منهم من فرص التعليم الجامعي للإسهام بسد إحتياجات محافظتهم من الكوادر العلمية عالية التأهيل , ويقلل من إعتمادهم على كوادر من خارج المحافظة قد لا ترغب الإستقرار في المحافظة , إذ تصنف المحافظة بأنها من المحافظات الطاردة , أي المحافظات التي تستقر فيها الكوادر وبخاصة الكوادر الطبية المتخصصة.
ومن مما تقدم نرى أن هناك مبررات حضارية وإنسانية, ووجود أعداد كبيرة من الطلبة جميعها تستوجب إستحداث جامعة في المحافظة بأسرع وقت ممكن .

ثانيا : مباني الجامعة
يتوفر في المحافظة عدد من المباني التي بالإمكان الإستفادة منها كمنشآت جامعية لحين إنشاء مبان جامعية خاصة بالجامعة. وقد أبدى المسؤولون في المحافظة من عدم ممانعتهم من إشغالها لهذا الغرض . ومن الجدير بالذكر أن هناك موقعا ممتازا في مركز مدينة الناصرية على ضفاف نهر الفرات سيتم إخلائه من قبل حامية الناصرية العسكرية, يصلح تماما كموقع دائم للجامعة المقترحة . وقد أبدى السيد المحافظ إستعداده لنقل ملكية الموقع إلى الجامعة .
كما يوجد حاليا في محافظة ذي قار معهدان فنيان , الأول في مركز المحافظة والثاني في مدينة الشطرة , يمكن تحويل أحدهما إلى كلية علمية كأن يكون كلية للزراعة , علما أن معهد الشطرة قد أنشأ أساسا معهدا زراعيا في عقد السبعينيات , وهناك عدد من المستشفيات التي يمكن أن تكون قاعدة جيدة لإستحداث كلية الطب بعد توفر بقية المستلزمات والتي أهمها توفير الكوادر الطبية في التخصصات الطبية الأساسية .

ثالثا : الكليات المقترحة
في ضوء الإمكانات المتوفرة وبدعم من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي يمكن إستحداث جامعة ذي قار, إعتبارا من العام الدراسي 1993 / 1994 ,بحيث يمكن أن تضم في المرحلة الأولى الكليات الآتية :
1.كلية التربية
2.كلية الآداب
3.كلية العلوم
4.كلية الزراعة
على أن يتم تعيين رئيس جامعة وعمداء فور إستحداث الجامعة , كما يمكن إستحداث كلية الطب في حال تأمين مستلزماتها من المختصين في العلوم الطبية الأساسية .

رابعا :إجراءات تنفيذ المشروع
إستحدثت جامعة البصرة كلية التربية في مدينة الناصرية عام 1992 نواة لجامعة ذي قار ,وقد تخرجت منها أول دفعة عام 1996 . وكان مؤملا إستكمال إستحداث كليات أخرى تباعا بعد تهيئة مستلزماتها , لكن شاءت الأقدار نقل خدماتي للعمل رئيسا للجامعة التكنولوجية ببغداد , وبذلك إنقطعت علاقتي بجامعة البصرة ومشروع جامعة ذي قار التي إستحدثت عام 2000 ولله الحمد. ولنا عودة لرواية تاريخية أخرى عن الجامعة التكنولوجية في ظروف الحصار الشامل الذي فرض على العراق لأكثر من عقد من الزمان .
كان ضمن خطط جامعة البصرة في ذلك الوقت أيضا , إستحداث جامعة ميسان , بعد إستملاكها لمشروع تربية الجاموس العائد لوزارة الزراعة ,ليكون نواة لكلية الزراعة . وقد إتخذت إجراءات أولية لإستملاك بعض المنشآت المهجورة لإستحداث كليات لتكون نواة لجامعة ميسان .
نتمنى لجامعة ذي قار التقدم والإزدهار لخدمة العراق بعامة , وجامعة ذي قار بخاصة . ومن الله التوفيق والسداد.



#داخل_حسن_جريو (هاشتاغ)       Dakhil_Hassan_Jerew#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثلاثية الدين والوطن والقومية
- المثقف العراقي المغترب وهموم الوطن ... كلمة ورد غطاها
- أزمة النظام السياسي العراقي ... هل ثمة بارقة إنفراج؟
- شوائب ديمقراطية
- الإنتماء للعراق لا غير
- هل يصبح العراق يوما سيد نفسه ؟
- أحزاب الإسلام السياسي و إشكالية الديمقراطية
- النظام السياسي في العراق في مهب الريح
- المياه حق أساسي من حقوق الإنسان
- كل شيئ فيك ياعراق بات مباحا ومستباحا
- بعض تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية
- وداعا ساوة المحبة... ضحية الإهمال والتسيب
- غزو العراق وإحتلاه عام 2003 ... وقفة إستذكار
- الديمقراطية في العراق ... ديمقراطية مأزومة
- النظام الملكي في العراق ... قراءة موضوعية
- إعترافات متأخرة لا قيمة لها
- النشاط الإسرائيلي في إقليم كردستان العراق... حقيقة أم إفتراء ...
- نظرة موضوعية في العلاقات العراقية الإيرانية
- عالم ما بعد غزو أوكرانيا
- صبرا يا عراق... إنها لعبة الأمم لن تدوم


المزيد.....




- اخترقت غازاته طبقة الغلاف الجوي.. علماء يراقبون مدى تأثير بر ...
- البنتاغون.. بناء رصيف مؤقت سينفذ قريبا جدا في غزة
- نائب وزير الخارجية الروسي يبحث مع وفد سوري التسوية في البلاد ...
- تونس وليبيا والجزائر في قمة ثلاثية.. لماذا غاب كل من المغرب ...
- بالفيديو.. حصانان طليقان في وسط لندن
- الجيش الإسرائيلي يعلن استعداد لواءي احتياط جديدين للعمل في غ ...
- الخارجية الإيرانية تعلق على أحداث جامعة كولومبيا الأمريكية
- روسيا تخطط لبناء منشآت لإطلاق صواريخ -كورونا- في مطار -فوستو ...
- ما علاقة ضعف البصر بالميول الانتحارية؟
- -صاروخ سري روسي- يدمّر برج التلفزيون في خاركوف الأوكرانية (ف ...


المزيد.....

- اللغة والطبقة والانتماء الاجتماعي: رؤية نقديَّة في طروحات با ... / علي أسعد وطفة
- خطوات البحث العلمى / د/ سامح سعيد عبد العزيز
- إصلاح وتطوير وزارة التربية خطوة للارتقاء بمستوى التعليم في ا ... / سوسن شاكر مجيد
- بصدد مسألة مراحل النمو الذهني للطفل / مالك ابوعليا
- التوثيق فى البحث العلمى / د/ سامح سعيد عبد العزيز
- الصعوبات النمطية التعليمية في استيعاب المواد التاريخية والمو ... / مالك ابوعليا
- وسائل دراسة وتشكيل العلاقات الشخصية بين الطلاب / مالك ابوعليا
- مفهوم النشاط التعليمي لأطفال المدارس / مالك ابوعليا
- خصائص المنهجية التقليدية في تشكيل مفهوم الطفل حول العدد / مالك ابوعليا
- مدخل إلى الديدكتيك / محمد الفهري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - داخل حسن جريو - شهادة للتاريخ ... جامعة ذي قار