أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم حسن سعيد - مقهى














المزيد.....

مقهى


كاظم حسن سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7370 - 2022 / 9 / 13 - 00:42
المحور: الادب والفن
    


ان تقصد مقهى لترقب حركة السوق..فيصادفك خمسة مجانين..يستقرون قربك او يمرون...لكنه ليس مقهى بالمعنى الاصطلاحي ..انه مدخل لدربونة تتفرع من سوق صاخب ..رصفت كراسي تقابلها ادوات الشاي وفحم..هنالك من يطلب القدح بهدوء ربما باشارة ..اخرون يمسرحون مشيرين الى حداثة نعمة او يعكسون انتفاخ الذوات او التفاهة.. او ليقولوا للناظرين عيونكم علينا فنحن نتحلى بمحابس ثمينة ودشداشات ثمينة...او ان لنا استعدادا لتمزيق اي سكون وتحويل السوق لمجزرة..
كبار السن يجلسون مثقلين بالسعال والرشح يعالجون حالهم..كبار اخرون قانطين ..يرمون نظرات خارج التوقعات...صاحب المقهى لا يستقر.. وسيم بالعشرينات تتمركز حركاته بيديه وابتساماته ,يوزعها مجانا..
سإله من هذه الشاب الذي علقتم صورته اهو قريبك..( انه صديق) .. ( ربما رإيته من قبل ) ..( نعم لقد اعطاك قداحة في العام الماضي )..صورة طولية لانيق..شهيد.. مآذن تقطعها لافتة كربلائية [ يا مظلوم كربلاء].. انه يبتسم لي..هل تعرف عليّ ؟!!.. لكنه يستقر واقفاعلى بساط ..اي عقيدة تتخلى فيها عن احلامك لتواجه الرصاص..وستظل على الساتر للابد..ويواصل اهلك ملحمة الدموع والوقوف طويلا امام دوائر التقاعد..والحياة تجري هنا ..فتيات على محال الحلوى ..وكبار يعالجون سعالهم..ومدّعون ..شربة قدح مسرحية للظهور لديهم..صورتان لنفس المرجع الديني بكفن وبلا كفن...علماء بقي طقسهم وفقدت كلماتهم تإثيرها..الان الجميع في مجزرة اليإس غاطسون..اياك ان تسإل احدهم عن الغضون فقد حجرتهم النكبات... كبار السن تهدلت اكتافهم..كم ارتفعت زهوا او حملت اثقالا..العيون مطفإة لم تعد تثيرهم الاشياء..بعضهم لم يستسلم من طعنة فإس بل مئات...قاوموا كثيرا قبل ان يشغلهم كيانهم العميق فقط..
رفع احد المجانين يمناه قليلا وقال متوترا:( الزعيم عبد الكريم قاسم) وصمت فاجابه جالس...هل احد يبيع الموز بالمفرد..يمر اشخاص متفرقون يمضغون اصبع موز واحدا ..فلما غادر المقهى رإى صينية موز توزع للمارين..ثواب... اسماها وصاحبه ( مقهى العگال).. كان يرتدي دشداشة جوزية وكوفية يثبتها عكال..كثير الحركة غريب السلوك...خيل اليهما انه ببشرتة السمراء الحادة يهتم بالجمال الذكري..الشهيد يواصل ابتسامته ..حلق بعناية تاركا الذقن...انه يتقدم ...تحرسه آيات رسمت ودعاء..واسمه ولقبه..ترى هل اصابته بالراس او الظهر او الخاصرة..كيف رفت عيونه في اللحظات الاخيرة..ملحمة السعال وترشيد الرشح تتواصل..
من خلال النظرات والمظهر والسلوك هل تملك مجهرا لاعادة تصنيفهم وارجاعهم اليهم في الشباب..هذا شيخ بقاط ورباط محاولا ان يتشبث باناقة مظهره قبل ستين وذاك ينظر العجيزات بشغف..اخر يغض الطرف والبعض يحاول فتح عيون مطفإة.. ويمر كبير بالسن لا يقر بعجلات الزمن ..فهو يحتفظ بما تبقى من حيوية الشباب وروحه...هل تستطيع كشف الشيوخ ..ذلك المتهدلة سترته هل كان مهملا مظهره منذ مراهقته..!!؟؟
الاسنان المتساقطة والشيب..والحزن المتجذر بالعيون لن يعيدهم لشباب وان حاولوا وقاوموا...مستطيلات متناظرة ..ومربعات رسمت بخطوط متنوعة لتضم حكما او تعكس ايات وادعية الصقت جوار لوحة الشهيد الذي ما يزال مبتسما واقفا على بساط مزخرف تتقدمه الورود ..وملحمة السعال والرشح لا تتوقف..فيما تمر المراهقات يحلمن ويتذوقن الاشياء ..قبل ان تجهز على طموحهن والمشاعر عجلات الزمن.



#كاظم_حسن_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدتان : طحن الارواح
- البريكان : مجهر على الاسرار وجذور الريادة ج7
- نظرة الى الامام مذكرات ج13
- في انتظار الطبيب
- قدح شاي
- ( خيمة الحركة ) قصيدة
- نهاية فاجعة لشاشة سينما محمود البريكان
- من شظايا الزجاج
- 3 قصائدوجوم
- فناجين قهوة من الورق المقوى
- مأتم وسوق
- الصيد( بيك اخطيتك )
- قصيدتان:التلال المستطرقة والقديس
- (ليقنعها بالزواج باحدهم ) قصة
- غربال ( قصيدتان )
- نظرة الى الامام مذكرات ج12
- اخيرا تفتت الوحدة
- الشاي و منديل ابو الحيلين قصة قصيرة
- العريف حمة
- اغتصاب الموتى وقصائد اخرى


المزيد.....




- -جيروزاليم بوسط-: المغرب مملكة النور
- أفلام وألعاب فيديو وليالي كاريوكي في أكبر فعالية للثقافة الد ...
- شاهد.. ملابس فنانة مصرية مشهورة في السعودية مقارنة بمصر تثير ...
- فنانة مصرية تعلن -اختفاء- عظم قفصها الصدري
- بعد فوزها بجائزة لجنة التحكيم ….مخرجة فيلم “صاحبتي” : الفيلم ...
- أغنية : أحلى عيون
- العثور على بطل فيلم -الكتاب الأخضر- مقتولا في أحد شوارع نيوي ...
- مجلس الحكومة يتداول في خمسة مشاريع قوانين تتعلق بإصلاح المنظ ...
- وزير خارجية غواتيمالا.. فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توط ...
- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم حسن سعيد - مقهى