أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - ايليا أرومي كوكو - محن السودان: في الخريف غرق وفي الصيف عطش !














المزيد.....

محن السودان: في الخريف غرق وفي الصيف عطش !


ايليا أرومي كوكو

الحوار المتمدن-العدد: 7347 - 2022 / 8 / 21 - 10:45
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


السودان: في الخريف غرق وموت عطش وفي الصيف ظمأ عطش و جفاف ! كتبه ايليا أرومي كوكو
كثيراً ما يردد السودانيين عند هطول الامطار ( اللهم اجعله أمطار خير و بركة ). هذا مع العلم بأن الامطار دائماً و ابداً و في كل زمان ومكان هي نعمة خير رباني مجاني تتنزل و تهطل في الغالب لنفع وفائدة البشر . لكن للأسف الشديد ارتبطت هذه النعمة والبركة الالهية عندنا في السودان و بالنكبات والازمات و الكوارث الطبيعية البشرية الاقتصادية . و مع بداية كل خريف نشمر السواعد و نستنفر و نحول كل الميزانيات والامكانيات لمقابلة و درء طوارئ الخريف . نعمل تفادي الامطار و لا نجتهد للأستفادة هطولها بتخزين مياه هذه الامطار و ما يتبعها من سيول وفيضانات لوقت الحاجة . حتي كاد الخريف في السودان يتحول الي موسم من مواسم الكواراث و الابتلاءات . في كل عام يتكرر سيناريو فقدان الانفس و الارواح وموت الكثير من الحيوانات و الانعام غرقاً و غمر المشاريع و تلفها . هذا بجانب دمار القري بأكملها و تحول بعض المدن الي جزر نائية يصعب الوصول اليها اذ تتحول شوارعها و ساحاتها الي برك و مستنقعات او مسطحات مائية تستحيل الحياة فيها.
منذ العام 1988م و هو العام الشهير بسنة مثلث الامطار والسيول و الفيضانات ، لم يبرح هذا السودان هذا المثلث ابداً ابداً . يهطل الامطار تنهمر السيول تمتلئ الاودية و الخيران و الانهر و يفيض النيل الازرق و الابيض و نهر النيل الكبير. فتبدأ الكوارث و من ثم تبدأ و تنشط عمل لجان الطواري بالنداءات و الاستنجادات و الاستغاثات طلباً المساعدات والمعونات الانسانية من المنظمات المحلية و الدولية . يتحول مطار الخرطوم الدولي الي مهبط الطائرات التي تنقل الاعانات و الاغاثات و المساعدات من كافة دول العالم الشقيقة مصر و قطر و السعودية و دولة الامارات . كما من كل المنظمات الدولية و الانسانية الصديقة منها و العدوة معاً . ينقضي الخريف سريعاً بتراجع نسبة هطول الامطار و ترجع مياه السيول و الفيضانات الي مجاريها الرئيسية الطبيغية دون حلول جزرية لأثارها و لا حل شامل للضحايا من المتضررين منها . سينتهي زفة المولد لكن بدون حمص للضحايا كالعادة فالخير لغيرهم . و يا دار ما دخلك شر ، لتعود حليمة الي عاداتها القديمة . فاصل و نواصل نفس الفلم في الخريف القادم يأذن الله و بنفس السيناريو و الاخراج المقرف الممل بصورة طبق الاصل من صور الاعوام السابقة في كل العهود و الحكومات بلا استناء .
الي متي سيظل السودان يدور في هذه الحلقة المفرغة و الدوامة الكارثية الجهنمية اللآنهائية دون حلول . مع كل فصل خريف أمطار سيول وفيضانات غرق موت دمار بيوت ومباني و بني تحتية و شوارع و مزارع و حقول و غيرها .و في فصل الصيف يحل فصل الجفاف و التصحر في كل ربوع السودان الحبيب من ظمأ و عطش في البوادي و القري و الحضر . و المشاريع الزراعية ، الناس و الحيوانات معاً تشكي ظمأ عطشها لمجاري النيل و كل الانهار و السدود و الخزانات و الانها ر . لكن لا حياة لمن تنادي . سيمضي خريف هذا العام تاركاً و مخلفاً ورائه اثاره الكارثية دون ان يستفيد السودانيين من النعمة خيره الكثير الجزيل . و في الصيف القادم سيشتكي الجميع من العطش و عدم وفرة المياة للري و الرع و الانسان . هكذا دواليك في الاعوام العشرين القادمة لطوال الاعمار سيبث نفس الفلم .
( اللهم اجعل أمطار هذا العام امطار خير و بركة علي السودان )



#ايليا_أرومي_كوكو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الروح السليم في الجسد السليم
- همساتي احرفي كلماتي : شر البلية ما يحزن 12
- سيناريوهات ايام الاثنين الموافق 18 من العام 2022 م
- الارض المحروقة دارفور جنوب كردفان النيل الازرق
- أخوة المساحة الجيران االاصدقاء المعارف شكراً جميلاً 13
- البرهان علي خطي البشير وخاله الطيب زفرات
- مشروع نفير نهضة مدينة السجن القومي الابيض الاصلاحية 12
- السجن القومي الابيض : غرف الخلوة الشرعية للسجناء 11
- السجن القومي الابيض : المادة 45 (الاغتصاب ) 10
- السجن القومي الابيض : الدعوة للهروب ! 9
- السجن القومي الابيض : المادة 130 القتل العمد 8
- همساتي أحرفي و كلماتي 11
- همساتي أحرفي و كلماتي 10
- السجن القومي الابيض : حقوق السجين 7
- همساتي أحرفي و كلماتي 9
- السجن القومي الابيض : حقوق السجين 6
- السجن القومي الابيض : حقوق السجين 5
- السجن القومي الابيض : حقوق السجين 4
- السجن القومي الابيض : حقوق السجنين 3
- السجن القومي الابيض : حقوق السجين 2


المزيد.....




- -إنفيديا- الأميركية تخسر 200 مليار دولار من قيمتها السوقية
- لماذا تنخفض أسعار النفط رغم توترات الشرق الأوسط؟
- إيلون ماسك يبدي معارضته لحظر تيك توك المحتمل بأميركا
- كيف تدير أموالك في الأربعينات من عمرك؟
- -طيران الإمارات- و-فلاي دبي- تستأنفان رحلاتهما بشكل طبيعي
- 95 مليار دولار مساعدات أميركية مرتقبة لأوكرانيا وإسرائيل
- هل تتمكن -Gaudi 3- من كسر هيمنة -إنفيديا-؟
- بوتين يأمر الحكومة بوضع مقترحات لتبادل الحبوب مع دول البريكس ...
- بوتين يأمر الحكومة بوضع مقترحات لتبادل الحبوب بين دول البريك ...
- بكام الذهب اليوم عيار 21 | كم سجل سعر الذهب اليوم بالمصنعية ...


المزيد.....

- تنمية الوعى الاقتصادى لطلاب مدارس التعليم الثانوى الفنى بمصر ... / محمد امين حسن عثمان
- إشكالات الضريبة العقارية في مصر.. بين حاجات التمويل والتنمية ... / مجدى عبد الهادى
- التنمية العربية الممنوعة_علي القادري، ترجمة مجدي عبد الهادي / مجدى عبد الهادى
- نظرية القيمة في عصر الرأسمالية الاحتكارية_سمير أمين، ترجمة م ... / مجدى عبد الهادى
- دور ادارة الموارد البشرية في تعزيز اسس المواطنة التنظيمية في ... / سمية سعيد صديق جبارة
- الطبقات الهيكلية للتضخم في اقتصاد ريعي تابع.. إيران أنموذجًا / مجدى عبد الهادى
- جذور التبعية الاقتصادية وعلاقتها بشروط صندوق النقد والبنك ال ... / الهادي هبَّاني
- الاقتصاد السياسي للجيوش الإقليمية والصناعات العسكرية / دلير زنكنة
- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ... / سناء عبد القادر مصطفى
- اقتصادات الدول العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك / الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - ايليا أرومي كوكو - محن السودان: في الخريف غرق وفي الصيف عطش !