أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - رواية فاعل الخير .. سوزان سونتاج















المزيد.....

رواية فاعل الخير .. سوزان سونتاج


وليد الأسطل

الحوار المتمدن-العدد: 7344 - 2022 / 8 / 18 - 10:56
المحور: الادب والفن
    


"فاعل الخير" The Benefactor ، أول رواية للأديبة الأمريكية "سوزان سونتاج"، والتي نُشرت في عام 1963، يمكن تصنيفها، على أنها خيال "قاري"، تماما مثلما توجد في نظر الأمريكيين، فلسفة "قارية"، أي، أوروبية، على عكس ما يسمى بالفلسفة "التحليلية"، الأثيرة عند الأنجلو ساكسون (بوتنام، إلخ). هذه الرواية، الغارقة في المصادر الألمانية والفرنسية، المشبعة بالمراجع الأوروبية، حتى أنها تقع، على الرغم من الغموض المتعمد، في باريس، إنها تتعارض مع البانوراما الأدبية الأمريكية، التي لا تبدو أنها قادرة على الارتباط بها بسهولة.

إنها من خلال أسلوبها نفسه، تثير شكلا من أشكال الفجوة مع النمط الأمريكي الشائع. تعمل الرواية بأكملها حول المفاهيم والمفاتيح والمعايير الأوروبية التي أعيد استخدامها عن قصد في منظور نقدي. يلاحظ القارئ، إشارة إلى "أنطونين أرتو"، وأخرى إلى "جان جونيه"، وثالثة إلى "إلياس كانيتي"، ورابعة إلى "هرمان هيسه"، وخامسة إلى "فرويد". هذه الخلفية الأوروبية، المألوفة نسبيا للقارئ المثقف قليلا، تعطي هذه الرواية الغريبة، هذه الرواية من الأفكار، تشابها معينا مع التيار الطليعي للرواية في أوروبا الغربية.

لم تعد تحظى هذه الرواية، اليوم، باهتمام كبير. لقد انتهى زمن المهام النقدية الكبيرة - في الغرب وفي الشرق - لم يعد الأدب التجريبي يغري كثيرا. لقد أصبح القراء يقنعون بالنظر إلى الغلاف الخلفي لرواية ما، مكتفين بقراءة تعابير مثل: "رحلة نفسية عظيمة"، "صراحة العصر الحديث"، "رواية بيكاريسكية"، "صورة رائعة وذكية لاذعة من بيئة بوهيمية "، إلخ. هذه التعريفات القليلة، حتى التعريفات الصحيحة، لا تقول ما يكفي.

إن رواية فاعل الخير، رواية صعبة، غير مؤكدة، باعتراف سوزان سونتاج نفسها في مقابلة لاحقة مع إيفانز تشان. تقاوم هذه الرواية وبشدة، تدقيق النقاد العميق، لدرجة أنني أعترف أن قرار استكشافي لجوانب معينة منها كان قرارا جريئا للغاية.

يتم تقديم هذه الرواية في شكل سيرة ذاتية - أو ربما اعتراف طويل - لرجل اسمه هيبوليت، يبلغ من العمر ستين عاما، في نهاية حياته. يستأنف هيبوليت، في صمت نضجه، بالقلم، خيط حياة الاكتفاء الذاتي المكرس لنفسه، لأحلامه، لوجوده النفسي. الراوي، المحروم من الطموحات الفنية و الإجتماعية، المتجه نحو نفسه وإشباع رغباته، يأخذ القلم فقط "ليقول الحقيقة"، أو بالأحرى، للتعبير عن بعض الحقيقة دون الإهتمام الفوري بمحاوره، دون الرغبة في إقناع أحد، دون الرغبة في تحقيق النجاح أو الإلتزام بشخصه وخياراته.

إن سعي الراوي هو السعي وراء حقيقته الشخصية، وعلينا أن ننتظر حتى الفصل الأخير لفهم الوظيفة العميقة والأساسية التي يمكن أن يمتلكها مثل هذا البحث، من أجل نفسية هيبوليت المضطربة. في الواقع، بالنسبة إلى راوي هذه المتاهة التفسيرية والخيالية، لن تكون هناك حقيقة يمكن الوصول إليها من خلال الإنتاج الأدبي: مصدر الانعكاسات التي تتضاعف في المرايا السردية غير معروف ولا يمكن معرفته. هناك غموض مؤسِس. سيذكر هيبوليت في عدة مناسبات لاحقا، أنه رفض باستمرار بلورة حياته النفسية في الأعمال، ليكون فنانا، وينتج، وبالتالي يضع نفسه في علاقة منتج يغذي الجمهور. حبس نفسه في نفسه. منطق الراوي مغلق. إنه يريد أن يصل إلى نفسه، في نهاية وجوده، في شفافية صِدقٍ تام - ومن هنا جاءت كلمة الإعتراف التي استخدمتها أعلاه - من خلال تأليف نص الحقيقة دون أوهام المجد أو النجاح.

هذا الموقف، الذي ورد في الصفحات الأولى، محكوم عليه بالفشل بالطبع، يعبر بالفعل عن الفكرة الرئيسة لهذه الرواية، بالغموض. الرواية مغلقة بإحكام، ومحفوظة على مسافة آمنة من أي إمكانية للتفسير. يميل الراوي بشكل دائم، بأسلوبه الملتوي والغامض، وأحلامه السخيفة، وخيالاته غير القابلة للتحليل، وأقواله الغامضة إلى حجب معنى حبكة الرواية عن القارئ. بالطبع، ليس هذا خطأ أو إهمالا من جانب الكاتبة، فهذا الحجاب يؤسس الرواية. هيبوليت، كشخصية وكقوة دافعة للقصة، يكاد يكون شخصية كاريكاتورية، كائنا لا يمكن الوصول إليه، تحول بالكامل نحو نفسه، نحو الاستكشاف الذاتي لشخصه، وقبل كل شيء نحو فهم - لا يكتمل أبدا - للاوعيه. يستذكر المرء، هنا وهناك، بعض القصص التي كتبها هرمان هيسه، ورواية دميان، عندما اكتشف الكاتب السويسري التحليل النفسي. إذا كان هيسه، الذي يمكن وضعه في فجر عصر التحليل النفسي، قد عبر عن نوع من الإثارة في الاكتشاف والعرض الرومانسي للهندسة السرية للعقل اللاواعي، فإن سوزان سونتاج، تضع نفسها في شفق الرغبة الأدبية للتفسير النفسي، التي تكشف عن مآزقه، وفي النهاية، عن عدم جدواه. إذا انحازت سونتاج إلى جانب في هذا العمل، فإن هذا ضد التفسير نفسه. الأمر الذي يجعل الاستكشاف النقدي للرواية أكثر صعوبة.

الأونيريزم هو جوهر القصة. بدلا من شرح النسيج السخيف وغير المؤكد للأحلام من خلال العناصر الواعية للحياة، قرر هيبوليت منذ فترة طويلة الاستماع إلى نفسه، لفهم وتنوير حياته من خلال أحلامه، أو بالأحرى، وبشكل أكثر دقة، أن يضع موضع التنفيذ المعنى العميق لأحلامه في استمرار وجوده. هذا الانعكاس هو أساس جهد كبير، ألا وهو مطابقة الحياة الواعية للفرد بالضرورات العميقة واللاواعية التي نشأت من خلال الحلم. يتطلب هذا البحث تحقيقين أوليين: تفسير الحلم - من أجل الكشف عن توجهه العميق - والتحقيق في الذات. طوال الرواية، يتواصل هيبوليت مع العديد من المحاورين، حيث يبحث عن طريقة لتحليل نفسه: فنانون، كاهن، "أطباء". وهكذا فإنه بمثابة قائد الأوركسترا الذي يمثل اللجوء العلاجي للعمل الفني. يجب أن يسمح هذا بالتعبير عن التوترات النفسية والتغلب عليها. الحلم إذن هو مجرد تنبيه، أعراض عقدة داخلية يسعى للتخلص منها. لا يذهب الراوي إلى أبعد من ذلك في هذا الطريق: ما يوجد فيه له معنى بالنسبة له فقط، نقاء لا يمكن نقله، لا يمكن تحفيزه أو تصفيته، وليس للآخرين المثيرين للإهتمام، والذي لا يريد أن يصنع منه "تسلية عامة". هذا التحرر من خلال التحول إلى فنان، والذي تثار احتمالية حدوثه بقليل من الإصرار وأقل بكثير من الرضا عن طريق جان جاك، وهو صديق كاتب، وشخصية رائعة مستوحاة من جان جينيه، لن يتم استكشافها حتى الشيخوخة.

مع قس، الأب تريسوتين - إيماءة مثيرة من سونتاج إلى موليير - لم يتمكن هيبوليت من العثور على إجابة أكثر ملاءمة. الحلم هنا تحذير، مشهد مقيت أو خيال ممنوع، يشكل رسالة شريرة لا ينبغي محاولة وضعها موضع التنفيذ. يشكل "الاعتراف" الذي يقترحه الكاهن، مثل العمل، وساطة للرسالة النفسية، وشرطا مسبقا لطردها، وبالتالي وسيلة للتعتيم عليها بينما يسعى هيبوليت إلى توضيحها. لن يذهب مع الكاهن أكثر من ذلك. مع المحلل النفسي والمعلم، بولغاروكس، سيستمر العمل قليلا. على عكس الفنان والكاهن، فإنه يقدم للراوي، في محاكاة ساخرة للخطاب النفسي النظري، منظورا لفهم الذات بشكل مقبول، ثم أسطرته وإعادته إلى الماضي البعيد للإنسانية من خلال الاختراع الجميل للتكوين الذاتي، وبالتالي المصالحة الداخلية. يتعلم هيبوليت معه أن يقبل الحلم باعتباره مظهرا من مظاهر تجلي الذات لنفسها، وفي "وحدانية الروح" هذه، ليجد الطريق إلى الاستقلالية البحتة، والرضا الشخصي دون الحاجة إلى الآخرين، والانسحاب إلى الداخل. وبالتالي، فإن الجزء الثاني من الرواية أقل تكريسا للبحث التفسيري من سلسلة من التطبيقات العملية لمحتوى الأحلام، مع خطر انحلال الشخصية (وبالتالي تجربته الفاشلة كممثل، يجعلنا هذا نفكر في أنطونين أرتو الذي يعمل مع درير، وكذلك محاولاته الغرامية الهزيلة). ثم ينتقل السرد من تناقض إلى تناقض حتى مأزقه الأخير.

تشهد الرواية أيضا العديد من التقلبات غير المتوقعة، وصولا إلى التنصل المزعج إلى حد ما من نفسها: وهكذا، فإن عشيقة هيبوليت، فراو أندرس، تواجه ثلاثة أقدار مختلفة. يجب أن أنقل في هذه المقالة المغامرات المتطرفة في الرواية، وانعكاساتها، التي غالبا ما تكون موسومة بخاتم الخيال (التملك، والسيطرة، والخضوع، والنشوة، والدعارة، وما إلى ذلك). في مرحلة ما، يجب على القارئ أن يتسامح مع الانحرافات، وأن يقبل الشكوك التي تدعم الرواية، أي أن يسلم نفسه للتيار. وبسبب وجود المغزى في كل مكان، لم يعد المغزى قائما في أي مكان. إذا كان لسعي هيبوليت إلى الحقيقة تأثير، فإن ذلك يعني التشكيك في الحقيقة المروية، لجعل الحدود بين تدفق الأحلام والشكل "الواقعي" للخيال سهلة الإختراق. ما هو نصيب الحلم؟ ما هو نصيب الواقع؟ أين ذهب المعنى؟ ضاعفت سونتاج المآزق والغموض؛ كما أنها عكست تأثيرات الواقع. يحيط الغموض المنهجي بمراجع الفعل: تبدو الحياة اليومية مشوشة وغير منطقية، ولم يتم ذكر أسماء المدن والبلدان، ولا أسماء الأحداث الأساسية - والصدمة - التي أثيرت بشكل تلميحي قدر الإمكان، من دون الخوض في الحديث عنها من قبل الراوي (على المرء أن ينتبه قليلا لملاحظة ذكر الحرب في إسبانيا، والاحتلال الألماني، وهتلر، وما إلى ذلك). على العكس من ذلك، يصف هيبوليت أحلامه بدقة، وبكل تفاصيلها، مما يمنحها عمقا وتسلسلات منطقية مفاجئة إلى حد ما، لأن الأحلام من حيث المبدأ خالية منها.

تعمل سونتاج، بشكل متزامن، على الاغتراب عن الواقع، وإزالة الصوت من الحلم. الهدف هو أن ينتهي الأمر بالاثنين إلى الاختلاط في تدفق مدمج، حيث يصبح من المستحيل التمييز بين هالة الحقيقة وحدود الحلم. ماذا حدث ل هيبوليت؟ بماذا حلم؟ ماذا يقول الخيال؟ هل هيبوليت هو الحالم أم الحلم؟ مثل العديد من المؤلفين في عصرها، تشكك سوزان سونتاج في الفرضية الواقعية للرواية من خلال الانحراف المستمر للجزء "العقلاني" لصالح جزء غير مؤكد يشبه الحلم. بالنظر إلى الماضي، يبدو أن الرواية تقوض فكرة الرواية التحليلية الواقعية. إنها تقدم، بالإضافة إلى الأقواس النقدية والسخرية حول بوهيمية ما بين الحربين، الصورة الوجودية لمجال ضللته رغبته في تفسير نفسه، لما لا ينبغي تفسيره ولكن قبوله على ما هو عليه في صمت.

باختيارها لرجل فرنسي غير نشيط، في الستينيات من عمره ك راو، ربما لم يكن بوسع الروائية الشابة أن تختار منظورا أبعد من وجهة نظرها؛ من خلال هذه الشخصية(هيبوليت)، لم تقدم سوزان سونتاج وجها لنفسها بقدر ما قدمت سلسلة من الأفكار والأطروحات التي تم وضعها في الخيال وتوحيدها بواسطة وسيط مشترك. وهكذا كانت تميل إلى نزع فتيل أي قراءة للسيرة الذاتية للرواية، وهو مبدأ ستنتقده مرات عديدة في المستقبل (ضد سانت بوف). من خلال هذه الرواية ذات المستوى الفكري العالي، هذه الرواية الغامضة والمتناقضة، تكشف سوزان سونتاج عن آلية جدلية غريبة، بين الرغبة في تفسير العالم والحاجة إلى التخلي، بين الفكر ورفض الفهم، بين الكلام غير الكافي والصمت المستحيل.

لا يمكن لمثل هذا الشكل أن يخيّب أو أن يرضي القارئ الذي يطلب منه جهدا من التأمل والتفسير.
يأخذ الفصل الأخير نفسه، هذا التوتر بين الأضداد دون حله. كانت ال أبوريا هي النتيجة المنطقية الوحيدة لحل النص، وتم التأكيد عليها بالكلمات النهائية الساخرة للراوي الذي يتذوق "بقية هويته الأصلية"، وهي هوية أصيلة لم يلاحظها القارئ على وجه اليقين ولو مرة واحدة في الرواية! يمثل هيبوليت، ببرودته، وتناقضاته، وبُعده عن العالم، ونزواته غير السارة، وخطوطه غير الواضحة، راويا منفِّرا، لا يستطيع القارئ أن يتعاطف معه. لا يوجد تعريف ولن يكون هناك تعريف، في نص مشبع بخصوصية راويه (ما الذي يمكن أن يكون أكثر خصوصية من اعتراف وأحلام؟). إن هذه الخصوصية مجرد ذريعة خيالية لرواية من الأفكار، الناقل الفكري للتجربة، أي تجربة القارئ.

تنتمي رواية فاعل الخير إلى الأدب النقدي، الذي يحاول أن يُظهر، من خلال الحكاية، المآزق التفسيرية لعصره، وبالطبع فإن النصوص الأدبية هي ضحاياه في المقام الأول. لا يمكن قياس مدى هبة هذا "الفاعل الخير" الغريب الذي يحمل اسما لا يشبهه، ربما، إلا من خلال خيبة الأمل التي تحدث بين قرائه. من الضروري التفسير من أجل فهم أنه لم يكن من الضروري التفسير. من السهل أن نفهم أن مثل هذا النص لم يُقترح، في كثير من الدول، عندما أعيد إصداره. وبصرف النظر عن حقيقة أنه يبلغ من العمر خمسين عاما، وهذا ما يشي به شكله وأسلوبه وموضوعاته التي عفا عليها الزمن إلى حد ما، فإنه يميل في حركة متناقضة إلى مطالبتنا بتحليله ورفضه في نفس الوقت. وبالتالي، عندما يغلق القارئ هذه الرواية، التي عفا عليها الزمن، ثم يفتح دفتر قراءته لاستحضارها، فإنه يواجه ازدواجية متناقضة: الحاجة إلى تفسيرها واستحالة نقدها.



#وليد_الأسطل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رواية سوزان والمحيط الهادىء.. جان جيرودو
- رحلتي مع ماريو بارغاس يوسا
- رواية ذكريات الحرب الأخيرة.. كارلوس ليسكانو
- رواية أمين الأثريات.. يوري دومبروفسكي
- رواية نحن.. يفغيني زامياتين
- رواية ملك بلا ترفيه.. جان جيونو
- رواية المدني الأخير.. إرنست غلايزر
- رواية يأتي القرد من أجل جمجمته.. يوري دومبروفسكي
- رواية قلوب وحيدة.. نثنائيل ويست
- مسرحية وحيد القرن.. أوجين يونسكو
- رواية ربيع الجمال.. بيب فينوجوليو
- الربان وورس.. ألكسندر كيلاند
- عن صحيفة العرب اللندنية
- رواية هارلم.. إيدي إل هاريس
- أشيتا نو جو.. عندما يغير الكرتون الواقع
- كلمات متجولة.. إدواردو غاليانو
- أشياء تتداعى.. تشينوا أتشيبي
- المكسيك الشغل الشاغل لأوكتافيو باث
- بيدرو بارامو.. خوان رولفو
- كاثلين ني هوليهان.. ييتس مثال سيء عن القومية


المزيد.....




- “أقوى أفلام هوليوود” استقبل الآن تردد قناة mbc2 المجاني على ...
- افتتاح أنشطة عام -ستراسبورغ عاصمة عالمية للكتاب-
- بايدن: العالم سيفقد قائده إذا غادرت الولايات المتحدة المسرح ...
- سامسونج تقدّم معرض -التوازن المستحدث- ضمن فعاليات أسبوع ميلا ...
- جعجع يتحدث عن اللاجئين السوريين و-مسرحية وحدة الساحات-
- “العيال هتطير من الفرحة” .. تردد قناة سبونج بوب الجديد 2024 ...
- مسابقة جديدة للسينما التجريبية بمهرجان كان في دورته الـ77
- المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي: إسرائيل تعامل الفنانين كإرهاب ...
- نيويورك: الممثل الأمريكي أليك بالدوين يضرب الهاتف من يد ناشط ...
- تواصل فعاليات مهرجان بريكس للأفلام


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - رواية فاعل الخير .. سوزان سونتاج