أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - رواية قلوب وحيدة.. نثنائيل ويست















المزيد.....

رواية قلوب وحيدة.. نثنائيل ويست


وليد الأسطل

الحوار المتمدن-العدد: 7303 - 2022 / 7 / 8 - 07:41
المحور: الادب والفن
    


في رواية "السائرون نياما"، وهي رواية ضخمة نُشرت في عام 1931، أراد هيرمان بروش أن يطرح، في شكل أدبي، مسألة "تدهور القيم" في المجتمع الألماني بين عامي 1870 و 1918. وقد أشار من خلال هذا النص الكورالي والمرعب إلى حد ما، إلى الإهمال المتعمد للرجال الطيبين، ابتداء من انتشار عاطفة رومانسية منافقة، مروراً بأخلاق ذاتية وفوضوية غير فعالة، وصولا إلى "موضوعية" غير أخلاقية أو (ساتشليشكيت). تعكس شخصياته هذا التطور، فالملازم باسينو، بطل الجزء الأول، كان ممزقاً بين طموح عاطفي مثالي وبين الرغبات الجسدية المسببة للشعور بالذنب. الصحفي إيش، بطل الجزء الثاني، ممزق بين استنكاره الأخلاقي لعيوب المجتمع ورغبته في النجاح والارتقاء الاجتماعي.

العديد من الشخصيات الأخرى التي تجسدت في الرواية، هي عبارة عما أسماه بروش تدهور القيم، وهذا يعني التكلس التدريجي للقيم التي يحملها الأفراد وعدم ملاءمتها للمتطلبات الجديدة، غير الأخلاقية والتقنية، للمجتمع.

فقط هوغيناو المبتذل هو الذي أفلت من العقاب، هو الذي كانت موضوعيته الباردة واللاإنسانية قد برزت بالفعل، صاحب البصيرة، أدولف أيخمان زمانه. وفقا ل بروش، أشار الأفراد، في حياتهم الاجتماعية إلى سلسلة من القيم، معظمها مشوه أو عفا عليه الزمن. من هنا ولدت معاناتهم وشعورهم بالنقص. عند قراءتي لرواية "السائرون نياما" ل بروش، تذكرت فورا الرواية القصيرة، التي تحمل عنوان "الآنسة قلوب وحيدة" Miss Lonelyhearts، والتي قرأتها العام الماضي للأديب الأمريكي "نثنائيل ويست"، وقد كتبت في نفس الوقت تقريبا. من المزعج دائما الملاحظة من خلال ثقافتين بعيدتين للنتيجة ذاتها.

لا يمكن مقارنة حجم العملين بالتأكيد: كتب بروش عملا ضخما من 700 صفحة، بكثافة فلسفية وشاعرية، أعلنت بشكل مسبق عن رائعته "موت فيرجيل". ويست هو مؤلف رواية (أو قصة قصيرة؟) من مائة صفحة، هي النجاح الحقيقي الوحيد لمسار مهني قصير لكاتب انتهت حياته بشكل مأساوي عام 1940 عن عمر يناهز 37 عاما. ومع ذلك، وعلى الرغم من هذه الاختلافات، يلاحظ ويست، مثل معاصريه، تدهور القيم الجماعية الأمريكية، من خلال شخصية تكشف أزماتها عن أزمة مجتمع بأكمله.

عند فحصنا لرواية Miss Lonelyhearts - التي تم الاكتفاء بكلمتي قلوب وحيدة عند ترجمة عنوانها إلى العربية - نجدها رواية ساخرة لاذعة على غرار أعمال الكاتب البريطاني "إيفلين وو" Evelyn Waugh، واحدة من تلك الاتهامات المبهجة ضد الصحافة العاطفية وعلم النفس العكسي الذي يغذيها. بصفتي من محبي الكوميديين الأنجلو ساكسونيين، كنت أتوقع نصا ممتعا ورائعا كأحد نصوص ساكي أو تشيسترتون.

لعلكم قد أدركتم أنني بعد قيامي برسم مقارنة مع هيرمان بروش أعلاه، قد تداركت الأمر بسرعة، لأنه، لا أحد سيصف الكاتب النمساوي العظيم بأنه رجل فكاهي، مع العلم أن رواية ويست ليست مضحكة أيضا. وإذا ضحك المرء، في بعض الأحيان، فإن ضحكته ستكون سوداء، وسوداء لدرجة أنها تميل إلى التجهم أكثر من الابتسامة.

يتم تجنيد صحفي شاب من قبل إحدى الصحف لكتابة أعمدة تعالج القضايا الشخصية، التي سيتخذ من أجلها الإسم المستعار "ملكة جمال لونلي هارتس". تم تقليصه إلى هذه الوظيفة التي ستستحوذ عليه، ولم يتم تقديم الشخصية مطلقا باسمها الحقيقي. تدور أحداث الرواية في ثلاثينيات القرن الماضي، ولا تزال فكرة مخاطبة القارئات مباشرة، والدخول في حوار معهن، ومنحهن أذنا متعاطفة ونصائح، فكرة جديدة تماما. تتمثل مهمة الصحفي في الإجابة عن أسئلة القراء، المنعزلين أو القلقين أو المكتئبين، وذلك من أجل جذب قراء للصحيفة من نساء المدن، الفاقدات للبوصلة.

هل يجب على الصحفي الذي تكنى ب ملكة جمال لونلي هارتس أن يأخذ وظيفته على محمل الجد ويقدم نصائح حقيقية؟ أم يكفي أن يخترع إجابات وهمية على شكل دروس أخلاقية غامضة؟ في البداية، يغري الصحفي أن يتعامل مع وظيفته على أنها دعابة، كما يقترح الوفد المرافق له. يشرع في كتابة نصائح فضفاضة إن صح التعبير. من نوع "غدا، سيأتي النهار"، "بعد المطر، يأتي الطقس الجيد".

على الرغم من أن هذه المقالات متواضعة، إلا أنه سيظهر هناك طلب صادق للإستماع والمساعدة. تشغل الرسائل الواردة من القارئات - التي في مجملها عبارة عن استشهادات - حوالي عشر صفحات من النص. وحتى إذا أُسيء استخدام اللغة، وغاب التماسك أحيانا وكان الموضوع غامضا - كما هو حال الرسائل - إلا أن هذه الحروف تنبعث من معاناة كبيرة. اللسان مكسور مثل الأجساد، مثل النفوس. هذه الحروف هي شفرة حادة، تؤذي الآنسة لونلي هارتس أكثر يوما بعد يوم.

يجد الصحفي نفسه غارقا في معاناة لم يكن ليتخيلها. ما هو منثور أمامه، ليس عبارة عن رسائل خرقاء، بل صرخات صادقة تطلب المساعدة. تصبح النكتة الغامضة تمرينا جادا. الآن، ماذا يمكن لهذا الصحفي أو Miss Lonelyhearts - التي تتميز شخصيتها بالباطل والنفاق - أن تفعل؟ لا شيء وهو يعرف ذلك. كما يقول شوبنهاور، أعتقد أن الإدراك التام والكامل لمعاناة العالم يجعل الحياة كلها مستحيلة بالنسبة لنا.

من خلال مواجهة المواقف التي لا يستطيع أن يعالجها، يبدأ الصحفي الشاب نفسه في الدخول في أزمة. كيف تكتب هذه المقالات الغامضة، نصف ساخرة، نصف جادة، حول حل المشكلات الشخصية في حين يظهر العكس معاناة حقيقية؟ إن مقالاته بمثابة بصق في وجه كائنات تهزمها الحياة. كيف سيتأقلم؟ إن "الآنسة Lonelyhearts" عاجزة، تعرف ذلك، ولا يمكنها التصالح معه. في كل مرة يحاول فيها إنهاء إحدى مقالاته، تظهره الرواية مترددا، يشطب، قبل أن يستسلم. على الرغم من البيئة المهنية الساخرة، يظل الصحفي مثاليا ضائعا، ويتم إغراؤه أكثر فأكثر، مع تقدم الرواية، بحلين متعارضين: الهروب أو التضحية.

لا يستطيع أن يقرر الحل الثالث وهو مواجهة الواقع ومحاولة البقاء في بيئة معادية. كما أنه لا يستطيع أن يتبنى اللامبالاة الساخرة، التي يعد رئيس التحرير "شرايك" نفسه مبشرا بها. رئيس التحرير Shrike، هذا هو اسمه، يجسد في الرواية السخرية، المزعجة، والبغيضة. توفر دراسة تاريخ وأصل أسماء العَلَم، وخاصة الأسماء الشخصية، مفتاحا للشخصية. ماذا تعني كلمة شرايك "shrike" بالإنجليزية؟ النهس. والنهس عصفور صغير يعيش في الريف، يتسم بخاصية شريرة إلى حد ما، فهو يخوزق ضحاياه (حشرات، زواحف، فئران صغيرة) على شوكة أو فرع مدبب، ليشكل ما يمكن اعتباره حجرة للمؤن. شرايك Shrike يطلق عليه في اللاتينية إسم lanius، الذي من معانيه: الجلاد. إذا كان القارئ يعرف هذه التفاصيل القليلة، فسيقوم بتخمين الدور الذي يلعبه شرايك في السرد.

في مقطع رئيسي من العمل، عندما يتردد الصحفي في الفرار من هذه المهنة التي تقوضه، يرسم له شرايك صورة حزينة ومحبطة لإمكانياته. بالنسبة لشخصية متواضعة المستوى مثل شرايك، فإن إضعاف أمل الآخرين، وغرس الشكوك فيهم، هو السبيل الوحيد للوجود. ينتمي شرايك إلى تلك الأرواح القاسية التي تجيد ممارسة شيء واحد فقط: تثبيط مثالية الآخرين، من خلال السخرية. إنه يشوه تباعاً - من خلال دعابات شريرة - كل نفس، والحياة الريفية، والحب، والحياة في المناطق الاستوائية، والمتعة، والفن(لا يهم أنك فقير وقبيح، لديك مسرحيات "شكسبير" في مجلد واحد).

لا مفر للصحفي الشاب في أي مكان: فهو على أي حال يضيع حياته وعليه الاستعداد لخيبات الأمل. الخلاص الشخصي هو رهان خاسر. مثل صرد يقطع حشرة صغيرة، يفكك شرايك آمال الصحفي (Miss Lonelyhearts)، المنتجات المارقة للمثالية. إنه يسعى باستمرار إلى الحط من شأنه. يجب أن يكون مفهوما أنه في بيئة تقوم بممارسة التجارة، من خلال نشرها لمجلات متخصصة في المعاناة الإنسانية، فإن مثالية الصحفي الشاب، ليست مرغوبة. لذا، يجب أن يتخلى عنها بسرعة، فالصحافة ليست موجودة لمساعدة أولئك الذين يقرؤونها، ولكن من أجل أن يدفع القائمون عليها بشخص ما، في مكان ما، إلى الإستماع إليهم، كي يمنحهم أهمية لا يستحقونها. لا تستطيع Miss Lonelyhearts تخفيف المعاناة اللامتناهية للجنس البشري، ستكون هذه مهمة مسيانية، لمعلم، أو على الأقل كاهن. الصحفي الشاب، الذي سخر منه شرايك، يحلم بالتضحية المسيحية. ألن تكون هذه طريقة لإعطاء معنى وتوجيه لكل هذه المعاناة المتراكمة؟ التوتر المتراكم بسبب الرسائل الواردة إلى الصحيفة يثقل كاهل كل علاقات الصحفي. تشله المعاناة إلى حد دفعه لطلب الخلاص، وبالتالي التضحية. هذا المسار، الذي سهلته العقلية الأمريكية الجماعية في ذلك الوقت، من خلال ربطه بالكتاب المقدس.

في رواية Miss Lonelyhearts، كما هو الحال في إحدى روايات فوكنر، باستثناء الحمقى الجنوبيين، كل شيء قذر: الرغبة الجنسية، والمشاعر، والعلاقات بين الكائنات. تصبح الشخصيات في حالة سكر بائس - كما يبدو أن كل المجتمع الأمريكي قد فعل تحت الحظر - آمالهم متدنية، ومشاعرهم مهما كانت صادقة، إلا أنها مغطاة بطبقة سميكة من السخرية الغامضة. حتى الأحلام تعبر بشكل رمزي عن هذا الظلام، كما هو مقرر في بداية الرواية.

الرغبة في العنف، الرغبة في سادية صماء شريرة، الرغبة المتحولة إلى عنف. مثل حين يعتدي الصحفي، وهو في حالة سكر على مسن فقير. لا تفوتني الإشارة هنا إلى أن فعل الاعتداء هذا، لا يشكل تناقضا كبيرا مع مثاليته أو لنقل مع طيبته: لأنه ينبغي الأخذ بعين الإعتبار، الضعف البشري، وضرورة فهم الرواية من خلال النظر إلى عمقها. في مواجهة المهزلة الشريرة لبريد الأرواح الضائعة، تنشأ فيه رغبة مضطربة في الإنتقام. حين يجد الصحفي (الآنسة Lonelyhearts) نفسه غير قادر على فعل الخير، يسلم نفسه للشر في بعض الأحيان. تتميز علاقته ب بيتي، الشابة الوحيدة التي يبدو أنها قادرة على تحقيق توازن معين له وإرضائه، بشكل من أشكال السادية النفسية. الشفقة والسادية يشكلان ثنائيا دائما هنا. نحن نساعد بعضنا البعض من أجل معاملة بعضنا البعض بوحشية.

وهكذا (ص 48) ، تتذكر الآنسة Lonelyhearts أنها شعرت بالتعاطف مع الضفدع المسحوق ... قبل أن تقضي عليه بلا هوادة. لذلك يود أن "يقتل الألم" (ص 89)، لكنه لم ينجح. عندما تعرض بيتي تعاطفها وحبها العذري على الصحفي، يشعر برغبته في الحط من قدرها أو تركها: هناك على الأقل مشاعر حقيقية يتم التعبير عنها. النفاق وكراهية الذات، الرغبة في الرداءة، والزيف، والتعاقد على ذلك، كامن في كل مكان. الجسم متسخ، وغالبا ما يُنظر إليه على أنه كائن، مرتبط بوظيفته الحيوانية من خلال العديد من التشبيهات والاستعارات. فقط القطبان المتعارضان: الإنسانية والوحشية يبدوان أصليين. ما هي الجملة التي ينتهي بها المشهد الذي يتكلم عن بيتي وملكة جمال لونلي هارتس(الصحفي) عندما يحضنان بعضهما البعض؟ "عندما وقعا معا، اشتما رائحة العرق والصابون والعشب المجروش". يتم تشريح الواقع وتطهيره من كل عاطفة. يعتبر ويست مثاليا محبطا، إن زيف العلاقات الإنسانية، المؤلفة مثل الرواية، من قطع صغيرة متباينة ومخيبة للآمال، وكذلك حزن الرغبة الجنسية، كلها عوامل محبطة. أما بالنسبة لحل هذا الوضع، فإن ويست لا يقدمه.

إن التجربة الدينية، التي نعيشها في نهاية الرواية، ليست سوى محاكاة ساخرة شريرة، متشابكة مع الصيغ الإنجيلية المتكررة، حيث يؤدي الهذيان المسيحي، من وجهة نظر ويست، إلى العدم فقط.

تبدو رواية Miss Lonelyhearts للوهلة الأولى بمثابة تهمة قاتمة للغاية ضد الصحافة الشعبية، والتي يعرفها ويست جيدا. ثانيا: عند التفكير، يلاحظ القارئ قبل كل شيء تحطيم المثالية في مجتمع براغماتي، مما جعل المعاناة البشرية والبؤس شكلاً من أشكال التجارة. إن سقوط القيم - الذي تم استبداله بتصرفات لا أخلاقية - لا يترك أي طرق للتعبير للأفراد المثاليين (الأفراد الساخرون والبراغماتيون لا يتأثرون بذلك). جميع القضايا التقليدية والأعراف هي سراب مدعوم بشكل سيء، أفكار جوفاء يستحيل وضعها موضع التنفيذ، خدع بصرية. من هنا، تبقى طريقتان فقط للخروج: الهروب والعصاب، وكلاهما يؤدي إلى شكل من أشكال العدمية. ألا تتفاخر ملكة جمال لونلي هارتس بامتلاكها "متلازمة المسيح"؟ أليست تجسيدا لرغبة في الفرار، تحولت إلى عصاب؟ في رواية قصيرة، تحوي هجاء أسود لإهمال المثالية، يشخص نثنائيل ويست شرا إجتماعيا لم نتعامل معه بعد: الفجوة بين ذروة التطلعات الأخلاقية التي من المفترض أن نحملها، والدناءة المبتذلة لإمكانياتنا وإنجازاتنا العملية.



#وليد_الأسطل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مسرحية وحيد القرن.. أوجين يونسكو
- رواية ربيع الجمال.. بيب فينوجوليو
- الربان وورس.. ألكسندر كيلاند
- عن صحيفة العرب اللندنية
- رواية هارلم.. إيدي إل هاريس
- أشيتا نو جو.. عندما يغير الكرتون الواقع
- كلمات متجولة.. إدواردو غاليانو
- أشياء تتداعى.. تشينوا أتشيبي
- المكسيك الشغل الشاغل لأوكتافيو باث
- بيدرو بارامو.. خوان رولفو
- كاثلين ني هوليهان.. ييتس مثال سيء عن القومية
- زاما -دونكيشوت- انطونيو دي بينيديتو
- عالم كارلوس فوينتس
- رواية أكسفورد.. خافيير مارياس
- رواية حياة أرسينيف.. إيفان بونين
- العدالة ضحك على الذقون
- عودة المواطن.. توماس هاردي
- ديوان *لسنا شعراء.. إنّه الحُبّ*
- كَمَا العَنقاء
- القارئ العاديّ


المزيد.....




- -بعد شد وجذب- لـ 3 سنوات.. إجازة عرض فيلم -الملحد- في مصر
- سؤال يطرحه فيلم -لو- كيف يؤثر الصديق الخيالي على صحة طفلك ال ...
- عبد الحليم حافظ فعلها قبله.. هجوم على أحمد سعد بعد ارتدائه ا ...
- الأرض كروية.. معهد الفلك بمصر يرد على تصريحات الفنان محمد صب ...
- جزر الماركيز تنتظر إدراجها في قائمة التراث العالمي لليونسكو ...
- الحرب على غزة.. تبادل الأدوار بين الصحافة وأدب اليوميات
- موسم أصيلة الثقافي يكرم المغربية أكزناي والياباني نوغوشي
- لماذا تُعتبر المعكرونة مهمة جدا في الثقافة الإيطالية؟
- الاعتداء على مذيعة مصرية بسبب -فيلم للكبار فقط-
- شاهد الأفلام الوثائقية الشيقة.. أضبط الآن تردد قناة ناشيونال ...


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - رواية قلوب وحيدة.. نثنائيل ويست