أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - كلمات متجولة.. إدواردو غاليانو














المزيد.....

كلمات متجولة.. إدواردو غاليانو


وليد الأسطل

الحوار المتمدن-العدد: 7286 - 2022 / 6 / 21 - 10:34
المحور: الادب والفن
    


يجمع كتاب كلمات متجولة لإدواردو غاليانو الحكايات والأساطير التي سمعها غاليانو أثناء تجواله في أمريكا اللاتينية. تختلط في هذه القصص القصيرة الآلهة المحلية بالإله المسيحي. السحرة يخالطون الساتير. الحيوانات تتحدث وتتحول إلى رجال. الشيطان ورئيس الملائكة يمشيان على الأرض. ينحني القديس بطرس حول العالم للتجسس على الرجال. يوظف غاليانو شخصيات توراتية في قالب من روح الدعابة والسخرية.

نزل يسوع إلى الأرض مستخدماً مظلة وهبط في ينبوع. الناس يعتبرونه أحمق. كان “والده” قد منعه من العودة، لأن مقابلة تلاميذه كانت في غاية الخطورة. ويفكر يسوع: “سأكون قريبًا في عمر 33 عامًا. سيستمعون إلي عندما أموت. هذا هو الحال هنا على الأرض “. خلال هذا الوقت، يهزم القديس جورج الشيطان الذي يركب دراجته النارية القوية.والرجال ماذا يفعلون؟ يحلم دون سيرافيكو بإنجاب طفل. إنه لا يفهم لماذا يقتصر هذا على النساء. أما بالنسبة لفرناندو رودريغيز، فلم يعد بإمكانه أن يحلم. كان قد حبس أحلامه في حقيبة سوبر ماركت، لكن الحقيبة انكسرت وهربت الأحلام. من دون أحلام لم يعد بإمكانه العيش ومات. “لم يكن لديه الكثير غير ذلك. كان سيدا على العدم، رجلا عاريا. وكان عارياً، تائها في طريق الأولاد الحمقى والطيور. يتعقب دون بريميرو ابنته، التي هربت مع حبيبها، وهي تعدو على ظهر سمكة سلمون كبيرة. وهناك دونا بوكا، جالسة في مقهى، رأسها مقلوب نحو المحطة المهجورة، تنتظر. لكن ماذا تتوقع؟ لا أحد يعرف.

يعرض غاليانو بهذه الحكايات والأساطير خيال أمريكا اللاتينية. يظهر السحر الخيالي الرائع في الواقع بشكل طبيعي وبدقة. ننزلق إلى هذا العالم دون أن ندرك ذلك، محمولين على نغمة الكلمات. لذا لا تحاول فهم معنى من المعاني، أو شيئا له علاقة بالأخلاق، أو رسالة ما، عليك فقط أن تسلم نفسك لهذا العالم المربك والمسكر كي يهدهدك.

تظهر الشخصيات وتختفي فوق الصفحات. تظهر مرة أخرى عندما لا نتوقعها، في قصة أخرى، بطريقة تبدو وكأنها سحرية، ولكن دائمًا بدقة وبراعة. غالبًا ما يكون هؤلاء الرجال والنساء كبار السن، يمتلأون بالذكريات واليأس والحزن.

قصصهم ليست استثنائية، لكن أسلوب المؤلف يجعل شخصياته محببة، بل وحتى بطولية في بعض الأحيان. كل جملة هي قصيدة في حد ذاتها. يعرف غاليانو كيف يتعامل مع الفعل ويوضحه لنا مرة أخرى. بين كل حكاية، يقوم المؤلف بتمرير ما يسميه “النوافذ”. إنها فتحات على العالم. هنا لا يوجد سحر ولا شيء خيالي غير واقعي. تعيدنا هذه النصوص القصيرة إلى الواقع، إلى كل أنواع الحقائق. عندما نقرأ هذه الصفحات، يتكون لدينا انطباع بأننا مراقبون للعالم. يتكون لدينا انطباع أن غاليانو يفتح فتحات حتى ترى أعيننا ما تريد رؤيته.
نافذة على المحظورات تبين لنا أنه لحسن الحظ “لا يزال هناك أشخاص يغنون” و “لا يزال هناك أشخاص يلعبون”. لأنه يوجد في الوقت الحاضر مجموعة كاملة من المحظورات التي تقيد الأفراد على أساس يومي.

وهكذا، “على جدار نزل في مدريد”، يمكننا قراءة “لا تغني” و “على جدار مطار ريو دي جانيرو: لا تلعب بعربات الأمتعة”. من خلال هذه النوافذ، يمنحنا غاليانو أيضًا الفرصة لاكتشاف الكلمات المنسية المحفورة على جدران عواصم أمريكا اللاتينية. فعلى سبيل المثال، مكتوب في ليما: “لا نريد أن نكون على قيد الحياة فقط، نريد أن نعيش”. وفي المكسيك: “ينبغي منح أدنى راتب للرئيس، حتى يعرف أثر ذلك “.

تستمر السياسة في التسلل إلى كتابات المؤلف، بلمسة من السخرية. قررت بعض النوافذ أن تظهر لنا حقيقة قاسية، لكنها حقيقة اختارها الكاتب، والتي تبدو وكأنها دعوة للمقاومة. وهكذا تكشف النافذة الديكتاتوريات غير المرئية، إنها رؤية مختلفة وفريدة لأفكار الحرية أو الحق:”السوق الحر يسمح لك بقبول الأسعار المفروضة عليك.تسمح لك حرية الرأي بالاستماع إلى من يعبر عن آرائه نيابة عنك.يسمح لك حق التصويت باختيار الصلصة التي ستأكل بها “.

لكن الأمر لا يتعلق فقط بالسياسة والحظر والسخرية. يمنحنا غاليانو أيضًا الفرصة للتعرف على العالم من خلال تقاليد الأجداد التي يقدرها. نتعلم منه أنه عند الهنود في أمريكا الشمالية الغربية، “يقدم الخزاف القديم أفضل قطعه للخزاف الشاب” ليس للإعجاب بها، ولكن لتدميرها وخلط شظاياها بطين الخزاف الجديد.

على الرغم من أن العالم الحديث يتغير باستمرار، إلا أن غاليانو يوضح لنا أن التقاليد القديمة لا تزال قائمة. يكشف لنا كل جمال وبساطة هؤلاء. النغمة الشعرية التي يستخدمها تجعلنا نرغب في اكتشاف هذه العادات وقبل كل شيء الحفاظ عليها. أجد “كلمات متجولة” عنوانا جديرا بهذا الكتاب.

يجعل غاليانو كلماته تتجول كما أنه يجعل القارئ يسافر، إما في الخيال والسحر، أو في واقع قاسٍ وساخر. إن قراءة هذا العمل لا تجعلنا نسافر فحسب، بل تجعلنا أيضًا نشعر ونتقلب بين مشاعر مختلفة. نضحك ونبكي على طول الحكايات والنوافذ، نمتلىء بالفرح أو باليأس. نحلم، ونترك أفكارنا تتجول عبر المحيط الأطلسي، لكننا سرعان ما نعود إلى الواقع الجليدي والمدمّر. نافذة المخاوف تقول لنا: “إذا كنت تحب، فستصاب بالإيدز.

إذا كنت تدخن، فسوف تصاب بالسرطان. إذا كنت تتنفس، ستكون ملوثًا. إذا أكلت، ستصاب بالكوليسترول. إذا تحدثت، ستكون عاطلاً عن العمل. إذا فكرت ستصاب بالقلق “.
يثير غاليانو مخاوف هذا القرن (الإيدز، والسرطان، والتلوث، وما إلى ذلك) ويسلط الضوء على استخدامها في المجتمعات التي تفضل الأمن على العدالة. يخاف الناس أكثر مما هو طبيعي: الكلام، التفكير، الأكل، التنفس.. إلخ.يشير غاليانو، تحت غطاء الشعر، إلى سياسة الإرهاب. يستخدم السياسيون في السلطة طريقة التفكير هذه للسيطرة على السكان وتوجيههم.

في جميع أنحاء كتابه، يريد المؤلف منا أن نفكر في الحالة الراهنة للعالم. على عكس أعماله السابقة، لا يستنكر غاليانو ولا ينتقد، بل يطرح الحقائق والبيانات فقط حتى نتعلم نحن القراء التفكير، والتفكير بشكل مختلف.



#وليد_الأسطل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أشياء تتداعى.. تشينوا أتشيبي
- المكسيك الشغل الشاغل لأوكتافيو باث
- بيدرو بارامو.. خوان رولفو
- كاثلين ني هوليهان.. ييتس مثال سيء عن القومية
- زاما -دونكيشوت- انطونيو دي بينيديتو
- عالم كارلوس فوينتس
- رواية أكسفورد.. خافيير مارياس
- رواية حياة أرسينيف.. إيفان بونين
- العدالة ضحك على الذقون
- عودة المواطن.. توماس هاردي
- ديوان *لسنا شعراء.. إنّه الحُبّ*
- كَمَا العَنقاء
- القارئ العاديّ
- المَوهِبَة
- رُقعَةُ الشّطرَنج
- مُتَسَوِّلٌ و كِتَاب
- مَن تُجَالِس؟
- نَبشُ قَبر
- مِن فَضائِل العُبُودِيَّة
- ذَهَبٌ مُتَسَاقِط!!


المزيد.....




- الفيلم السعودي -سكة طويلة-.. مغامرة مثيرة في الصحراء
- أحمد الشلفي في ديوانه الجديد- لا تخبر النجمة-.. مكاشفات الأح ...
- مصر.. الشحات مبروك يعبر عن ندمه ويتبرأ من أفلامه (فيديو)
- سعد الصغير يعود لزوجته بعد أشهر من الانفصال
- مصر.. محمد رمضان يهنئ جمهوره بذكرى 30 يونيو
- مصر.. الفنانة آمال ماهر تعتذر لجمهورها وتكشف أسباب غيابها
- فنان نيجيري يلغي حفلا موسيقيا في المغرب بعد فاجعة سياج مليلي ...
- إعلان القائمة القصيرة لجائزة غسان كنفاني للرواية العربية
- مكتبة البوابة: -السادسة مساءً بتوقيت باريس- شيرين جويلي
- وزير الثقافة اللبناني يستقبل الملحق الثقافي في السفارة الاير ...


المزيد.....

- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - كلمات متجولة.. إدواردو غاليانو