أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - المكسيك الشغل الشاغل لأوكتافيو باث














المزيد.....

المكسيك الشغل الشاغل لأوكتافيو باث


وليد الأسطل

الحوار المتمدن-العدد: 7285 - 2022 / 6 / 20 - 09:24
المحور: الادب والفن
    


إن الغزو الإسباني في القرن السادس عشر، لم يمنح المكسيك حتى هوية محددة، وفقًا لما يتصوره أوكتافيو باث. يقول” المكسيك لا تزال مشتعلة! أنت تعرف الأسطورة المكسيكية قبل الكولومبية التي تقول إن كيتلكواتل (إله وبطل أسطوري عند شعب الأزتيك) جمع عظام جميع الأجناس السابقة وقام بغليها لخلق الجنس البشري؟ حسنًا، لم ينته الطهي بعد! “
فكرة وجود المكسيك في حالة الحمل الدائم ترافق الفكرة الشقيقة لبلد يحتوي على بذور عالم الغد. والمثير للسخط في أحدهما يعوضه ما هو مبهج في الآخر. يهيمن الموضوع المزدوج للولادة المستحيلة للمكسيك المعاصرة والبعد الكوني للمجتمع المكسيكي على حياة وعمل أوكتافيو باث (1914-1998)، حفيد كاتب من السكان الأصليين وابن محامٍ ومستشار للفلاح الثوري إميليانو زاباتا.

هذا يجعله أعمق مفكري أميركا اللاتينية وأكثرهم دقة. تتألق ثقافته العالمية – الأقل معرفة والأقل طلبا من ثقافة بورخيس – بشكل وثيق الصلة بالموضوع والبساطة. “التاريخ العالمي هو مهمة مشتركة. ومتاهة جميع الرجال “، كما كتب باث في متاهة العزلة (1950)، وهي مقالة مخصصة لمتاهات تعقيد الهوية المكسيكية.

أوروبا، وحتى آسيا – فسيكون سفير بلاده في الهند – ستساعده على فهم حالته كأميركي لاتيني. ويحب أن يتذكر: “إن علماء الإثنولوجيا وعلماء الآثار الفرنسيون والإنجليز والألمان هم الذين أعادوا إحياء حضارة ما قبل كولومبوس جزئيًا”. بالنسبة له، إن البحث عن هوية مكسيكية مراوغة يسير جنبًا إلى جنب مع الاكتشاف التدريجي للتنوع غير القابل للاختزال للجنس البشري.

“الطريقة الوحيدة لمعرفة أنفسنا هي التعرف على الآخرين من خلال اختلافهم.” هذا المبدأ لا تمليه حكمة باث الكاتب والمحاضر فحسب، بل يشكل القاعدة التي يفرضها باث الشاعر على نفسه حتى يظل مخلصًا لإلهامه. فتفاديا لخطر إساءة تفسير المرء ذاته لأعماله وعدم معرفته تمامًا بما يكتبه، يجب على المرء، وفقًا لباث، التفكير في المتاهة الداخلية الغامضة في ضوء حس علماني بالمقدس.

“إنه، كما يحدد، المخاطرة التي يواجهها أي كاتب: يكتب المرء ليكون نفسه، لكن في الواقع، يكتب المرء ليكون آخر – هذا المجهول الذي يكتب في أنفسنا”. لا شيء يوضح الحوار مع الغريب الداخلي أفضل من المحادثة مع البكم الذي يتخيله الشاعر: “إذا كنت فرس العنبر / أنا طريق الدم / إذا كنت أول ثلج / أنا الشخص الذي يوقد بزوغ الفجر … »
من خلال نقله إلى نطاق المجتمع، يكتسب هذا الحوار الحميم نطاقا غير متصور، محميا من العقائد السياسية لليسار أو اليمين، التي ينأى باث بنفسه عنها. الشخص الذي، عندما كان طفلاً، تبع والده إلى المنفى في الولايات المتحدة الأميركية، بعد اغتيال زاباتا في عام 1919، كان دائمًا يلاحظ بانبهار تقارب الثقافات الأنجلوسكسونية والإسبانية في أميركا الشمالية.

بالنسبة له، إن الحوار السحري بين الاثنين أمر لا مفر منه، خاصة بسبب وجود أقلية ناطقة بالإسبانية أكثر أهمية من أي وقت مضى في الولايات المتحدة الأميركية. يقول: “إن محاور الثقافة الأنجلو ساكسونية في أميركا الشمالية سيكون ثقافة أميركا الشمالية الاسبانية. أنا مقتنع بذلك. “
في عام 1993 ، أعربت جائزة نوبل للآداب عن أسفها لأن “أبطال” الشباب المثقف لم يعودوا، كما في الماضي، كتابًا أو ثوريين، ولكنهم أساتذة مشهورون، أو، مؤخرًا، “مشاهدو التلفزيون” الذين يصنعون الآراء ويبطلونها. لكي ينسى هذا الانحطاط، رأى باث في اجتماع ثقافات أميركا الشمالية، ولا سيما على المستوى الشعبي، تخمر عالم جديد.

كان الأمر كما لو أن تحول التكوين الديموغرافي للولايات المتحدة قد أعلن، على الأقل في الغرب، نهاية وباء ثقافي: “احتكار الجامعة الذي، وفقا لباث، يجعل الفن والأدب عاقرين ويبدأ أخيرًا في جعل الفكر عاقرا “. وبالتالي يكون أوكتافيو باث قد وجد في التطور شبه السري لأميركا الشمالية، الذي عاصره، المتاهة الخصبة لنثره وشعره.



#وليد_الأسطل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بيدرو بارامو.. خوان رولفو
- كاثلين ني هوليهان.. ييتس مثال سيء عن القومية
- زاما -دونكيشوت- انطونيو دي بينيديتو
- عالم كارلوس فوينتس
- رواية أكسفورد.. خافيير مارياس
- رواية حياة أرسينيف.. إيفان بونين
- العدالة ضحك على الذقون
- عودة المواطن.. توماس هاردي
- ديوان *لسنا شعراء.. إنّه الحُبّ*
- كَمَا العَنقاء
- القارئ العاديّ
- المَوهِبَة
- رُقعَةُ الشّطرَنج
- مُتَسَوِّلٌ و كِتَاب
- مَن تُجَالِس؟
- نَبشُ قَبر
- مِن فَضائِل العُبُودِيَّة
- ذَهَبٌ مُتَسَاقِط!!
- عاشوراء
- أَصغَرُ مُعجِزاتِ الفَنّ


المزيد.....




- عمر بن لادن، نجل زعيم القاعدة السابق يقيم معرضاً فنياً
- صدور الترجمة العربية لرواية -ما بعد الموت- لعبد الرزاق قرنح ...
- مكتبة البوابة: -كيف تكون مؤثرًا على السوشيال ميديا-
- صدر حديثًا للكاتبة بسمة عبد العزيز، رواية -أعوام التوتة-
- صدر حديثا رواية -ليلة واحدة تكفي- لقاسم توفيق
- فنٌّ عصيّ على الزمن.. عود مارسيل خليفة وقصائد محمود درويش عل ...
- مُحاق
- فيلم -مينيونز- يشعل شباك التذاكر محققا 108.5 مليون دولار
- إحالة الفنان المصري مصطفى هريدي للجنايات
- لاجىء سوري يقدم خدماته الفنية في الصيانة لسكان مخيم لاجئين ب ...


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - المكسيك الشغل الشاغل لأوكتافيو باث