أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد فاروق عباس - المال السياسي














المزيد.....

المال السياسي


أحمد فاروق عباس

الحوار المتمدن-العدد: 7337 - 2022 / 8 / 11 - 19:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يبدو أننا نريد الديموقراطية ولكننا لا نعرف أهم مكوناتها ، ونريد حرية التعبير بشرط أن تمس معتقدات وآراء الآخرين ، لا أرائنا نحن ..

الديموقراطية هى تنافس أطراف ذات ثقل اجتماعى واقتصادي للوصول إلى سلطة القرار في الدولة ، واستخدامها لتحقيق مصالحها ، ومن هنا كانت الديموقراطيات العريقة تقوم على أساس أحزاب للرأسماليين - كحزب المحافظين في بريطانيا والحزب الجمهوري في أمريكا - وأحزاب للعمال والطبقات الوسطى ( كحزب العمال فى بريطانيا والحزب الديمقراطى في أمريكا ) وذلك بصفة عامة ..

أى أن الديموقراطية في الدول التى نحاول تقليدها هى - ظاهرياً على الأقل - تعبير سياسى عن واقع اقتصادى معين ، ومن هنا كان المال للديموقراطية والتنافس على أساسها ضرورة وجود ..

وفى مصر ترتفع مع كل إنتخابات الأصوات محذرة من خطر المال فى السياسة ، ويبدو أن الناس يطالبون بديموقراطية خيالية ، فالديموقراطية بمفومها وتطبيقها الغربي - الذي نحاول تقليده - تعطى المال الكلمة الأولى في القصة كلها ..

وبغض النظر عن أن الموضوع يستخدم فى مصر بطريقة " خام " إلا أن المنطق واحد ..
المال شئ طبيعى فى أى عملية تنافس سياسي ، فما يتم التنافس حوله هو السلطة وصولجانها ، وهى مطمع كل أصحاب المطالب والمصالح ..

واذا كان المال يستخدم أحياناً فى مصر كرشوة مباشرة للناخبين ، فإنه يستخدم في أمريكا فى شكل إعلانات ودعاية على الشاشات وفى الصحف ، وحملات انتخابية تستخدم فيها كل أنواع المؤثرات ، وهى أمور مكلفة جداً ، فجذب الزبون - أو الناخب - أو الضحك عليه ، ناحية هذا المرشح أو ذلك يستلزم هناك أيضاً أموالا طائلة ..

كما أن المال السياسى المقدم لتمويل الحملات الانتخابية لمرشحى الرئاسة أو الكونجرس أو حكام الولايات يصل إلى مليارات ، وتنفقه شركات ومراكز قوى تنتظر رد الجميل بعد الانتخابات !!
إذا أردنا الديموقراطية فيجب أن نعرف عيوبها ، حتى نكون على بينة مما نطالب به ، وهى عيوب ليست جديدة ، ويتكلم فيها العالم كله ..

المال والدعاية فى الديموقراطية على الطريقة الغربية إذن هو أساس وجودها .

ومن ناحية أخرى لم تنجح الديموقراطية فى النظم الاشتراكية واليسارية ، لأن تنافس الطبقات والفئات الإجتماعية تم منعه ، وابعدت الطبقة الرأسمالية وازيحت ، كما أن أغلب الطبقة العاملة في تلك المجتمعات يعملون كمستخدمين وموظفين وعمال لدى الدولة وهيئاتها ومؤسساتها الإنتاجية والخدمية ، وبمنع الطبقة الرأسمالية وشراء الطبقة العاملة امتنع مبرر ومعنى التنافس السياسي للوصول إلى السلطة العليا في المجتمع ، ومن هنا كان التنافس السياسي فى النظم اليسارية والاشتراكية باهتاً وغير مقنع ، بعكس الدول الغربية التى تركت حرية التنظيم للفئات الاجتماعية بضوابط تجعلها تحت السيطرة ، واصطنعت شكلاً براقاً بغض النظر عن محتواه الفعلى ..

وللديموقراطية ، بخلاف المال السياسي مشاكلها الأخرى ،
ومن عيوب الديموقراطية - باختصار - بجانب المال السياسى الجوانب الآتية :

- أنها قد تستخدم لتقوية مجموعات عرقية أو طائفية أو مناطقية كما يحدث الآن في العراق ، وكما حدث سابقاً فى لبنان ، فعدم تكَّون مفهوم الدولة أو تراجعه يفتح الطريق فوراً لظهور تكوينات ما قبل الدولة ؛ كالعشيرة والطائفة والعرق والإقليم ، وعندما تأتى الديموقراطية فى ظروف كهذه فهى وصفة ممتازة لتمزق الدول وتفتيتها ..

- أن الديموقراطية وعلى خلاف ما هو شائع هى باب واسع لوصول انتهازيين وفاسدين بل وقادة عصابات أحيانا للسلطة فى بعض البلاد ، ومن قرأ شيئاً عن الانتخابات فى الهند ( إنتخابات الولايات والانتخابات البرلمانية ) سيجد أموراً عجيبة ، ذكر بعضها الكاتب الأمريكى فريد زكريا فى كتابه " مستقبل الحرية " ، وقصة ساركوزي في فرنسا والأموال التى أوصلته إلى السلطة - ومنها أموال القذافى الذي شارك ساركوزي فى دمار بلده وقتل القذافى نفسه - شاهد ودليل ..

- أنها باب مفتوح لوصول تيارات متطرفة إلى سلطة القرار في الدولة ، أو وصول مرشح متعصب ، أو مرشح عالى الصوت إلى مواقع حساسة ، يصبح من خلالها متحكما فى مصير عشرات الملايين ومصير دولة بأكملها ، وهناك أمثلة كثيرة لدول سلمت مصيرها لمرشحين من هذا النوع ، وفى أرقى البلدان علماً وثقافة كألمانيا ، فلم يصل هتلر - الذي كان سبباً فى أكبر مجزرة في تاريخ البشرية والتى ذهب فيها ٦٠ مليون إنسان وهى الحرب العالمية الثانية - لم يصل إلى السلطة سوى بصناديق الإنتخابات !!

هذه ليست دعوة لكراهية الديموقراطية .. اطلاقاً
بل هى دعوة لفهم ما نطالب به ونتمنى تحقيقه في بلادنا ، ومشاكله وعيوبه التى يتكلم عنها العالم أجمع سوانا ، فنحن مازلنا في المرحلة الرومانسية فى النظر إلى الديموقراطية وتطبيقها ..



#أحمد_فاروق_عباس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السياسيين .. ومذكراتهم التى لم يكتبوها
- السادات .. مجرد ملاحظات
- الجانب الآخر من الصورة
- الانقطاع والاستمرارية فى السياسة والاقتصاد المصرى
- هل كان الأمر طبيعياً ؟!
- وجهين لعملة واحدة ..
- إعادة بعث الماضى .. فى السياسة
- مقتل رجل ليست له قيمة ..
- أستاذ الجامعة ... نماذج
- لماذا تتعثر الديموقراطية فى العالم الثالث ؟
- كيرة والجن ..
- هل الديموقراطية هى الحل ؟ نعم ولكن ..
- المطالبة بالديموقراطية
- معضلة التنظيم السياسي
- تركيا .. وقصتها الطويلة معنا
- حرب الأفكار
- أشك !!
- الدرس الجديد
- أمر مريب ..
- جمال عبد الناصر وونستون تشرشل ..


المزيد.....




- بالأرقام.. حصة كل دولة بحزمة المساعدات الأمريكية لإسرائيل وأ ...
- مصر تستعيد رأس تمثال عمره 3400 عام للملك رمسيس الثاني
- شابة تصادف -وحيد قرن البحر- شديد الندرة في المالديف
- -عقبة أمام حل الدولتين-.. بيلوسي تدعو نتنياهو للاستقالة
- من يقف وراء الاحتجاجات المناهضة لإسرائيل في الجامعات الأمريك ...
- فلسطينيون يستهدفون قوات إسرائيلية في نابلس وقلقيلية ومستوطنو ...
- نتيجة صواريخ -حزب الله-.. انقطاع التيار الكهربائي عن مستوطنت ...
- ماهي منظومة -إس – 500- التي أعلن وزير الدفاع الروسي عن دخوله ...
- مستشار أمريكي سابق: المساعدة الجديدة من واشنطن ستطيل أمد إرا ...
- حزب الله: -استهدفنا مستوطنة -شوميرا- بعشرات صواريخ ‌‏الكاتيو ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد فاروق عباس - المال السياسي