أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد فاروق عباس - أشك !!














المزيد.....

أشك !!


أحمد فاروق عباس

الحوار المتمدن-العدد: 7308 - 2022 / 7 / 13 - 22:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل سأخالف الإجماع لو قلت اننى لا أصدق وكالة ناسا ولا صورها التى نشرتها أمس ؟

هل سأبدو عدوا للعلم لو قلت اننى اشك فى أغلب ما تأتى به الوكالات والأجهزة الأمريكية سواء فى أمور الفضاء أو فى غيرها من أمور ؟

إننى لا انفى حقيقة الصور التى نُشرت أمس ، ولكننى لا اؤكدها ، أو لا أصدقها بالمطلق ..
وليس لدى - ولا لدى غيرى - وسائل للتأكد من حقيقة صور الأمس أو زيفها ..
ولكن لدى - ولدى غيرى - شكوك في السياسة والدعاية الأمريكية التى تتدخل في كل شئ ، من أمور الحرب والصراع إلى أمور العلم والفضاء ..

إن لوكالة ناسا - وهى فى النهاية واحدة من أجهزة الدولة الأمريكية ، وجزء كبير من عملها وتمويلها يأتى من وزارة الدفاع الأمريكية - تاريخ طويل من الكذب والخداع ..

وأشهر أكاذيب ناسا رواية هبوط الامريكان علي سطح القمر في مثل هذا الشهر من عام ١٩٦٩ ، واعتراف المخرج الامريكي الشهير ستانلي كوبريك الذي قال انه هو بنفسه من اخرج فيلم الهبوط علي سطح القمر وصوره في صحراء نيفادا في الولايات المتحدة ، وكيف كان تأثر نيل ارمسترونج الشديد من كذبه على الشعب الأمريكى ..

وبغض النظر عن الحقيقة أو الأكاذيب في كلام المخرج الأمريكى ، فقد ألقى الرجل ظلالا من الشك على أكبر إنتصار علمى أمريكى فى القرن العشرين ، والرجل قال ذلك قبل وفاته ، ولم يكن مضطرا على أية حال لقوله وتقديم اعترافه ..

ففى ذروة الحرب الباردة كانت روسيا تسبق أمريكا فى غزو الفضاء ، وتأكد ذلك مع دوران المركبة الفضائية الروسية سبوتنيك حول الأرض عام ١٩٥٧ ..
كانت تلك ضربة قوية للغاية لأمريكا ، كشفت عن التفوق العلمى والتقني السوفيتى على الامريكان ..

ومع وصول جون كينيدى إلى البيت الأبيض فى يناير ١٩٦١ أعلن أنه لن ينتهى هذا العقد - الستينات - إلا وهناك أمريكى يهبط على سطح القمر ، ومع نهاية عقد الستينات - يوليو ١٩٦٩ بالضبط - ظهر رجل أمريكى قيل أنه يتمشى على سطح القمر ..

وحتى هذه اللحظة هناك جدل لا ينتهى حول حقيقة ذلك ، فهناك من يؤكد أن ذلك حدث بالفعل وهذه هى الأدلة ..

وهناك من ينفى ذلك ويرجعه إلى الموضوع سياسى بالكامل ، ومرجعه أن هيبة الولايات المتحدة وسمعتها العلمية أصبحت على المحك ، بعد أن أعلنت أنه لن تنتهى الستينات إلا وأمريكا على سطح القمر ، زاد عليها أن أمريكا وقتها كانت تعانى فشلا ذريعا في حرب فيتنام ، وانتصار علمى مثل هبوط الإنسان على القمر سوف يرمم سمعة أمريكا وهيبتها في الداخل والخارج !!

واليوم وأمريكا تعانى من تراجع في مجالات عديدة أمام التنين الصينى وأمام الدب الروسى ، فما المانع أن يتدخل جهاز الدعاية الأمريكى الهائل لترميم سمعة أمريكا وهيبتها مرة أخرى ..

كما قلت .. اننى لا أؤكد حقيقة ما حدث بالأمس بخصوص صور ناسا ولا انفيها .. ولكنى فقط أشك .



#أحمد_فاروق_عباس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدرس الجديد
- أمر مريب ..
- جمال عبد الناصر وونستون تشرشل ..
- 30 يونيو 2013 ... أسئلة وأجوبة .
- المعنى الحقيقى لما حدث فى مصر فى 30 يونيو 2013 ..
- الديموقراطية الأمريكية
- العراق ولبنان .. وأسئلة حول الديموقراطية !
- لماذا يدافع الإخوان عن تركيا بهذه القوة ؟!
- الخداع في السياسة .. بين المتقدمين والمتأخرين
- قصتنا مع تركيا
- الوحش ينتفض مرة ثانية !!
- ابن تيمية ونحن والغرب
- ليس سيئا إلى هذه الدرجة ..
- مصر .. بين الأمس واليوم
- هل هو فجر عصر جديد ؟
- أنظروا في المرآة !
- يا شباب المسلمين .. فين العزة وفين الدين ؟!!
- عصر الإيمان
- الشك والإيمان .. والسياسة
- قبلة الموت .. الدور الإسرائيلى الجديد والغريب في العالم العر ...


المزيد.....




- مهسا أميني: كيف يواصل الشباب الإيراني النضال من أجل الحرية؟ ...
- الولايات المتحدة تحوّل كازاخستان إلى حقل للاختبارات البيولوج ...
- أسرار ألعاب أردوغان السياسية
- إيران تطلق سراح مواطن أميركي
- فاوسي كافح كورونا وضاعف ثروته
- وزيرا خارجية قطر وإيران يبحثان هاتفيا إحياء الاتفاق النووي
- موسكو تقرّ بالانسحاب من ليمان.. زيلينسكي للروس: ستُقتلون واح ...
- شخصا غير مرغوب فيه.. سفيرة الاتحاد الأوروبي تغادر نيكاراغوا ...
- مؤتمر المناخ 2022: الملك تشارلز لن يحضر قمة -كوب 27- في مصر ...
- ملك بريطانيا تشارلز الثالث لن يحضر مؤتمر المناخ في مصر


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد فاروق عباس - أشك !!