أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد فاروق عباس - يا شباب المسلمين .. فين العزة وفين الدين ؟!!















المزيد.....

يا شباب المسلمين .. فين العزة وفين الدين ؟!!


أحمد فاروق عباس

الحوار المتمدن-العدد: 7213 - 2022 / 4 / 8 - 14:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تذكرت بمحض الصدفة أحداثاً مرت عليها الان اكثر من عشرين عاماً ، وهي ذكري الاضطرابات التي حدثت في جامعة الازهر في مايو عام ٢٠٠٠ ، بمناسبة رواية الكاتب السوري حيدر حيدر " وليمة لأعشاب البحر " ، والتي طبعتها وزارة الثقافة وأثارت فجأة القلاقل والاعاصير في مصر ..

١ - كنت طالباً في السنة النهائية فى قسم الاقتصاد بكلية التجارة في تلك السنة ، وكنت أسكن في المدينة الجامعية للأزهر في الحي السادس بمدينة نصر .

٢ - بدأت الحوادث ذات مساء من بدايات شهر مايو عام ٢٠٠٠ حوالي الساعة الحادية عشر مساءا ..
وكنت وقتها مع زملائي نستذكر دروسنا استعداداً لامتحانات كانت علي الابواب ( الفصل الدرسي الثاني ) ، وبجانبي كتبي وراديو ترانزستور صغير اتنقل به علي المحطات المصرية والعربية ، واستخدمه في اوقات الترويح من عناء المذاكرة ، متنقلاً من أخبار السياسة الي الاغاني أو البرامج .. وكنت أسكن في الدور الثالث من المبني المطل علي الشارع الرئيسي ( مبني أبو بكر الصديق ) ..

٣ - الساعة ١١ مساءاً سمعنا هتافات عالية قادمة من المدينة الجامعية للطالبات المجاورة لمدينتنا ، وكانت الهتافات تتصاعد ، ثم فوجئنا بمجموعات من الشباب تترك المدينة الجامعية للبنين وتتجه صوب مدينة البنات - فهمنا فيما بعد ومع توالي الحوادث أنهم من طلاب الإخوان المسلمين - ثم بدأت وفود أخري من الطلاب تترك المدينة وتتجه صوب مدينة البنات ، بعضهم لمساندتهم ، وبعضهم استطلاعاً لما يجري ، وأخرون للفرجة علي هذه الاحداث الغريبة ، وربما للفرجة أيضاً علي بنات المدينة الجامعية ..

٤ - خرجتُ مع الخارجين ، وعند مدينة الطالبات سمعنا أصوات البنات في الشرفات وعلي اسطح المباني يهتفن بقوة " يا شباب المسلمين .. فين العزة وفين الدين " ؟! ..

لم أكن حتي هذه اللحظة أفهم ما يحدث أمامي ، وما المشكلة بالضبط التي جعلت مجموعات من الفتيات يخرجن في جوف الليل غاضبات ، ويرفعن أصواتهن بهتافات غير مفهومة ، ويطالبن الشباب بالغضب بحثاً عن العزة ودفاعاً عن الدين !!

ومن كلامي مع زملائي الذين ملئوا الطرقات والشوارع بين مدينة البنين ومدينة الطالبات ( في شوارع مصطفي النحاس ويوسف عباس والطيران ) عرفت أن مصدر الغضب هو مقال لكاتب في جريدة الشعب ( وهو د . محمد عباس ) يعترض بشدة علي طبع رواية بها - كما قيل - مالا يليق من وجهة نظر دينية ..
استغربت الامر جداً ، فلم يكن من عادة طلاب جامعتنا - في أغلبهم - قراءة الروايات ، فضلاً عن رواية لكاتب سوري غير معروف في مصر ، وذات أسم غريب " وليمة لأعشاب البحر " ، وعجبت أكثر أن الطالبات يفعلن كل هذه الضجة بسبب رواية من المستحيل ان تكون واحدة منهن قد سمعت بها أو عرفت كاتبها ، فضلاً عن قراءتها وتكوين رأي حولها !!
.. وكان المشهد كله عبثياُ .

٥ - كانت جريدة الشعب تصدر عن حزب العمل ، وهو حزب كانت له ميول اشتراكية في بداياته ، أسسه الاستاذ أبراهيم شكري في السبعينات ، وفي عام ١٩٨٧ وبتأثير من الاستاذ عادل حسين وابن أخيه مجدي أحمد حسين اقترب الحزب من الاخوان ، حتي سيطر الاخوان عليه تماماً ، وكانت جريدة الحزب مشهورة أيامها .. ومع بدايات اهتمامنا بالسياسة وتفتح وعينا مع الصراع ثم الحرب في الخليج عام ١٩٩٠ ،أهتممت وقرأت - ضمن ما قرأت - جريدة الشعب ، وفي أواخر ١٩٩١ وطوال عامي ١٩٩٢ و ١٩٩٣ كنت أقرأها بانتظام ، وتأثرت لفترة بسيطة - ربما لصغر السن وقلة الخبرة - بخطابها ، وكنت أعرف أغلب كتابها ، ومع زيادة النضج تركتها ، واتضح لي لامعقولية خطابها الزاعق ...

أي انه وفي سنة ٢٠٠٠ ومع بداية ازمة الرواية كنت أعرف الي حد ما طبيعة جريدة الشعب وطبيعة نهجها التحريضي الخالي من العقل ، واللاعب علي عنصر العواطف الدينية للشباب الصغير ..
( من الملاحظ ان خطاب جريدة الشعب أيامها لا يختلف عن خطاب الاخوان في قنواتهم ومواقعهم الان ، الاكاذيب والمبالغات ، ومحاولة استقطاب الشباب الصغير المتحمس أو عديمي الخبرة وخاصة في أمور السياسة ) ..

٦ - توالت الاحداث ما بين هتافات البنات ورد الشباب عليها مشجعاً ، ثم استيقظت الدولة فجأة ، وفي الساعة الواحدة صباحاً جاء الدكتور أحمد عمر هاشم - وكان رئيس الجامعة وقتها - الي المدينة الجامعية للبنين يهدأ من غضب الطلاب الثائرين علي رواية لم يقرأونها أو يسمعوا بمؤلفها ، وأمامي أخذ الطلاب يتدافعون من حول الشيخ الجليل والرجل بالكاد يستطيع حفظ توازنه ، والهياج والصراخ حوله من كل ناحية ، وهو يحاول تهدئة الجموع الغاضبة ..

٧ - في اليوم التالي حاول طلاب الاخوان الخروج في مظاهرات ، فحاصرت قوات الامن المدينة الجامعية ، وعشنا لأربعة أو خمسة أيام في رعب ، ما بين اعتلاء طلاب الاخوان اسطح المباني والقائهم الحجارة علي قوات الشرطة وما بين ضرب قوات الامن الرصاص المطاطي علي المدينة الجامعية ، وأصيب كثير من الطلاب أصابات بعضها خفيف وبعضها خطير ، وكانت نافذه غرفتنا مغلقة طوال الوقت وغير مسموح لنا بالخروج الا للضرورة ، وكان ما يصلنا بالعالم - قبل عصر الموبايلات - راديو صغير استمع فيه الي الاخبار وخاصة من راديو لندن ( اذاعة البي بي سي ) ..

٨ - انتهت الازمة بتراجع وزارة الثقافة عن طبع الرواية التي لم يقرأها ولم يسمع بها أحد سوي كاتب في جريدة قرأ - وربما هو أيضا سمع - ان بها تجاوزاً !!
وعلي الجانب الأخر تم ايقاف جريدة الشعب تماماً وتجميد حزب العمل الذي تصدر باسمه ، وعولج الطلاب المصابين علي نفقة الدولة ، وسافر بعضهم بأمر من الرئيس مبارك الي ألمانيا للعلاج ..

٩ - كانت تلك هي الصيحة الاولي لصدام الاخوان في جامعتنا مع الدولة ، وقد تكرر الامر بعد ست سنوات (عام ٢٠٠٦ ) وكنت وقتها مدرساً مساعداً في الجامعة ، وذلك أثناء العرض العسكري لطلاب الاخوان الملثمين في ساحة الجامعة ، وكان رد الدولة غاضباً ، فقبض علي رجل الاخوان القوي خيرت الشاطر وأودع السجن ولم يخرج منه الا في مارس عام ٢٠١١ .

وعند اعلانه الترشح لانتخابات الرئاسة يوم ٤ أبريل عام ٢٠١٢ كان أول مؤتمر انتخابي يعقده يوم ٨ أبريل ٢٠٠٨ في المدرج المركزي لكليتنا ، وغير بعيد عن مكان العرض العسكري لطلابه منذ ٦ سنوات !!!
وكانت تلك رسالة ذات مغزي ..

١٠ - تذكرت تلك الحوادث بعد مرور هذه السنوات الطويلة ، وللأسف لم يتعلم الاخوان ولم يتعلم مناصروهم شيئاً خلال هذه السنوات الطويلة ، نفس الاكاذيب ونفس المبالغات ، وزاد عليها خروجهم للعنف بلا لبس ، وارتمائهم في احضان دول أجنبية بلا حياء !!
ومازالوا كما هم ، طلابهم وشيوخهم ، تمر بهم الايام والسنين بل والعقود وهم - كما قال نابليون عن أل بوربون - لا يتعلمون شيئاً ولا يستوعبون شيئاً !!



#أحمد_فاروق_عباس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عصر الإيمان
- الشك والإيمان .. والسياسة
- قبلة الموت .. الدور الإسرائيلى الجديد والغريب في العالم العر ...
- لماذا يعشق الغرب الديموقراطية إلى هذه الدرجة ؟!
- الاقتصاد والمخابرات ..
- عالم أعيد بناءه
- مريض نفسى !!
- صراع من أجل الحياة .. وليس صراع من أجل الاقتصاد .
- ما معنى ما يحدث في أوكرانيا ؟
- اضمحلال الإمبراطورية الأمريكية وسقوطها
- الإمبراطورية التى غابت عنها الشمس
- قصر نظر لا ينتهى


المزيد.....




- كيف تناولت وسائل الإعلام العالمية حادث كنيسة إمبابة: مخاوف م ...
- اللواء صفوي: سيتم إعداد الموسوعة الدفاعية والامنية للثورة ال ...
- الأوقاف الإسلامية في القدس: عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد ...
- المسيحيون في إيران يحيون شعائرهم الدينية
- كيان الاحتلال يخطط لأضعاف أسوار المسجد الأقصى
- الكاتب السعودي تركي الحمد يثير جدلًا بتغريدات عن أساس المسيح ...
- الكاتب السعودي تركي الحمد يثير جدلًا بتغريدات عن أساس المسيح ...
- الخارجية الروسية: حركة طالبان وعدت بمنع نقل المقاتلين من أفغ ...
- يوم على حريق كنيسة “أبو سيفين”| فيديو صادم لاستمرار الصلاة ب ...
- حريق كنيسة ابو سيفين: غضب مصري من -إهمال- وجدل حول -قانون بن ...


المزيد.....

- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر
- ميثولوجيا الشيطان - دراسة موازنة في الفكر الديني / حميدة الأعرجي
- الشورى والديمقراطية من الدولة الدينية إلى الدولة الإسلامية / سيد القمني
- الدولة الإسلامية والخراب العاجل - اللاعنف والخراب العاجل / سيد القمني
- كتاب صُنِع في الجحيم(19) / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد فاروق عباس - يا شباب المسلمين .. فين العزة وفين الدين ؟!!