أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد فاروق عباس - المطالبة بالديموقراطية














المزيد.....

المطالبة بالديموقراطية


أحمد فاروق عباس

الحوار المتمدن-العدد: 7314 - 2022 / 7 / 19 - 20:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أثناء قراءتي للجزء الرابع من كتاب " الأوراق الخاصة لجمال عبدالناصر " الصادر عن مكتبة الأسرة ، وفي صفحتي ٧٥ ، ٧٦ هناك بيان بالاجراءات القاسية التي اتخذها عبد الناصر ضد الشيوعيين أواخر ١٩٥٨ وأوائل ١٩٥٩ ومنها : إعتقال العناصر الشيوعية التي تعمل في الريف ، وأيضاً تلك التي تعمل وسط العمال ، وإخراج العناصر الشيوعية من النقابات العمالية خلال ٦ شهور !! وتطهير الصحافة منهم ، وإعتقال اللجنة المركزية للحزب الشيوعي أو بعض أعضاءها " ..

وبغض النظر عن سبب كل ذلك ، وما هي أهداف عبدالناصر ومبرراته لفعل ذلك، ووجه الخطأ والصواب فيه ، إلا أنه من الملاحظ في كل ذلك أنه لم يتكلم أحد في الغرب الديموقراطي وقتها حول ذلك ، وكذلك لم يتكلم أغلب المثقفين المصريين ( غير اليساريين ) الذين ملأوا الدنيا في النصف الثاني من الستينات عن القمع وتقييد الحريات وزوار الفجر ودولة المخابرات ..

ويمكن إرجاع ذلك لسبب بسيط وهو أن عبد الناصر كان متقاربا إلي حد ما وقتها مع الغرب وفي صدام مع الإتحاد السوفيتي ، ولكن بدءا من عام ١٩٦٤ وبدء تقارب عبدالناصر مع الإتحاد السوفيتي و صدامه الشديد مع الغرب وحتي وفاته .
وهنا فقط ظهر الكلام عن الحريات المهدورة ، والنظام الديكتاتوري ، ودولة المخابرات ، وزوار الفجر !!
كأن كل ذلك لم يكن موجوداً في الخمسينات مع إعتقالات ١٩٥٤ ، ١٩٥٦ ، ١٩٥٩ لليساريين ، فقط عندما تقارب عبدالناصر مع السوفيت وقام الشيوعيين المصريين بحل الحزب الشيوعي المصري ، ووجدوا مكانا مهما لهم في نظامه ( في الصحافة وفي التنظيم السياسي الرسمي ) ظهرت تلك الحملة في الغرب أولا ، في صحفه ومجلاته ( ثم في سياسته ضد مصر ) ، وردد أصداؤها هنا في مصر مثقفين وصحفيين قريبين منه ..

الغريب أنه طوال الخمسينات وحتي منتصف الستينات كان الشيوعيون والإخوان في السجون ، وعندما تم اخراجهم عام ١٩٦٤ وتصفية تلك المرحلة القاسية ظهر الكلام عن القمع !!

مع انه لم يكن هناك أحد في السجون في تلك الفترة باستثناء أعداد محدودة من التنظيم السري للاخوان الذين اشتركوا في مؤامرة ١٩٦٥ ، ومحاولة قتل جمال عبد الناصر والقيام بعمليات إرهابية لزعزعة نظام الحكم ..

والخلاصة أن الكلام عن الديموقراطية في مصر لم يكن أبداً - فى اغلب الاحيان - بنية خالصة ، بل كان دوماً وراءه من يوجه ويطلب ، وهو ما تكرر كثيراً بعد ذلك ، ومازال قائماً حتى هذه اللحظة ..

المناداة بالديموقراطية عندما يريد الغرب - لسبب ما - ذلك ، والتغاضي عنها عندما لا يريدها ، أو لا تحقق مصالحه ..



#أحمد_فاروق_عباس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- معضلة التنظيم السياسي
- تركيا .. وقصتها الطويلة معنا
- حرب الأفكار
- أشك !!
- الدرس الجديد
- أمر مريب ..
- جمال عبد الناصر وونستون تشرشل ..
- 30 يونيو 2013 ... أسئلة وأجوبة .
- المعنى الحقيقى لما حدث فى مصر فى 30 يونيو 2013 ..
- الديموقراطية الأمريكية
- العراق ولبنان .. وأسئلة حول الديموقراطية !
- لماذا يدافع الإخوان عن تركيا بهذه القوة ؟!
- الخداع في السياسة .. بين المتقدمين والمتأخرين
- قصتنا مع تركيا
- الوحش ينتفض مرة ثانية !!
- ابن تيمية ونحن والغرب
- ليس سيئا إلى هذه الدرجة ..
- مصر .. بين الأمس واليوم
- هل هو فجر عصر جديد ؟
- أنظروا في المرآة !


المزيد.....




- مصر واليونان يرفضان مذكرتي تفاهم تركيا وحكومة الوحدة في ليبي ...
- مصر واليونان يرفضان مذكرتي تفاهم تركيا وحكومة الوحدة في ليبي ...
- بالأسماء..السيسي يقرر تجديد ندب قضاة للجنة التحفظ على أموال ...
- رئيس بلغاريا يعارض قبول أوكرانيا في -الناتو- بشكل سريع
- لماذا صمت الخط الساخن بين بوتين وماكرون؟
- نتنياهو ولابيد يتبادلان انتقادات لاذعة بخصوص المفاوضات البحر ...
- الحوثيون: منشآت التحالف ضمن قائمة أهدافنا
- الإصرار على الحياة
- مجلس الدوما يصدق على اتفاقيات انضمام دونيتسك ولوغانسك وخيرسو ...
- جميلة إسماعيل في لقاء مع رئيس الخضر: نسعى لمشاركة شبابنا ونس ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد فاروق عباس - المطالبة بالديموقراطية