أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم حسن سعيد - مقطع من رواية (حي سليطة )














المزيد.....

مقطع من رواية (حي سليطة )


كاظم حسن سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7337 - 2022 / 8 / 11 - 12:07
المحور: الادب والفن
    


ابو محجن
ـــــــــــــــــ
يتوجه الاطفال شرقا عابرين قنيطرة الجذوع وشجرة الخرنوب حتى يصلوا الى بستان ابو محجن ..يشاهدونه احيانا يحث ثوره الاسترالي على التزاوج من البقرات التي يقودها الاهالي اليه مقابل اجر , فيرى الصغارذلك الرمح الاحمر يهتز ويطلقون الضحكات ويتوغلون في بستانه الشاسع ويمرون على نبات الخس حيث يتكوم متيبس الغائط الاسود ويتسلقون انواعا من نخلات البرحى والخضراوى والزهدى والبريم , يقطفون الرطب او يقطعون الشيص وتلتقط اعينهم الازهار فى شتلات الباميا ولمعان الفلفل الحار الذى احمر بعد النضوج ومساحات من الجت وشجيرات الباذنجان واشجار البمبر والصفصاف والرمان والموز والاثل والريحان وربما تارجح الدلو من الصفيح بغصنه المتيبس بعدما نزلت عجيزته للارض ثقيلة بالاحجار المغلفة بقطع الجنفاص والخصاف .
يعلق ابو محجن المراود والمناجل والمناخل في جذوع النخيل وعلى الاغصان وترى المسحاة مغروسة فى مساحة النعناع ويثبت اكياس الحبوب المصنوعة من القماش و الجلل او الجنفاص في الجذوع الحية او اغصان الاشجار وكثيرا ما يرى وقد ثبت طرف دشداشتة الجوزية بحزامه الجلدى العريض وهو يلاحق الصغيرات صارخا بهن مهددا بعصاه داعيا عليهن بالاقتران بالرجل..(ا وريل ) ) .
وهو سعيد بامراته المتخشبة التى نبتاع منها قبيل الغروب طاسات الروب ونمضى بها الى بيوت الصرائف حيث تعد الامهات الرز بعناية على موقد سجر بعروق السوس او الكرب والسعف اليابس ,وتشم منه رائحة تثير الشهية على بعد عشرات الخطوات ,ويقمن برش الحوش بالماء وترطيب التراب منعا للغبار وكسبا للقليل من البرودة وينهمكن باعداد الكلل البيضاء التي تنتصب بقصبات على شكل صليب, لكن البرغوث والبعوض يتمكن من اختراقها تاركا البقع الحمراء على البياض ولسعاته على الجلود ,وبعد ان تتخلى شمس تموز عن بعض سعيرها تتخلى الزوجات عن الكسل ويبدا موسم التبرج فيمر ماء الطوس على الاجساد الحنطية والشهباء في حمامات الصفيح والقصب الملبوخ بالطين,على بياض الرمان والوسائد البيضاء وتعمل بلا كلل الامشاط الخشبية في شعور كثفتها الحناء,وطين الخاوة, قبل ان تعتقل لمعانها الضفائر والاشرطة , وبمزاج النفوس الرضية والانوثة الخالصة يمر الديرم على الشفاه واللثات, والمسواك على الاسنان الناصعة ….وتزيل الانامل الدافئة الغبار عن لوحات ملونة طبعت على الكارتون المقوى لديكة فى صراع وملكات بريطانيات وعلماء حوزة ومناظر طبيعية علقت على الاخصاص وآيات المعوذات القرآنية.
في بستان ابو محجن تطالعنا القافزات من الضفادع بعيونها الواسعة من مخابئها الطينية اسفل الجروف فى السواقى الصغيرة حيث تمتد اصابع الصغار تتحدى شظايا الزجاج لتلتقط دودة الارض .



#كاظم_حسن_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نصان
- قصائد
- مقاطع من رواية (صنارة وانهار )
- نظرة الى الامام / مذكرات ج 4
- مذكرات ج3
- lمشاريع الرجل العجوز: قصة قصيرة
- عرق السواحل : قصة قصيرة
- قصيدتان
- مذكرات ج2
- تظاهرات تشرين
- نظرة الى الامام ليلة الدلالة..( مذكرات )
- الاصرار على الهش : مقطع من رواية (صنارة وانهار)
- العربة اليدوية : من مجموعة (بائع الجنائز)
- نص من كتاب (البريكان)
- الحريق نص من رواية (حي سليطة )
- نظرة شاملة


المزيد.....




- Batoot Kids..تردد قناة بطوط كيدز 2024 الحديد على النايل سات ...
- إيتيل عدنان.. فنانة وكاتبة لبنانية أميركية متعددة الأبعاد
- فنان -يحفر- نفقا عبر محطة ميلانو المركزية في إيطاليا..ما الس ...
- مستشار بوتين: احترام القيم والتقاليد هو ما يجمع روسيا بدول ش ...
- بعد انغماسها في عالم السياسة.. -بنات اليوم- يعيد نجمة مغربية ...
- مصر.. الكشف عن اللحظات الأخيرة قبل وفاة الفنانة فريدة سيف ال ...
- أجمل أفلام الكرتون وأروع برامجها.. نزل تردد قناة ماجد أطفال ...
- -من بدوي إلى رئيس-.. محمد إدريس ديبي رئيس الفترة الانتقالية ...
- -من خلف الخطوط-.. رواية تشرح ثقافة حماس في تحرير الأسرى!
- انطلاق فعاليات -ربيعيات أصيلة- للفنون التشكيلية


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم حسن سعيد - مقطع من رواية (حي سليطة )