أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم حسن سعيد - الاصرار على الهش : مقطع من رواية (صنارة وانهار)














المزيد.....

الاصرار على الهش : مقطع من رواية (صنارة وانهار)


كاظم حسن سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 7334 - 2022 / 8 / 8 - 08:17
المحور: الادب والفن
    


مرقط وزنجيان ,ثلاثة كلاب اقرب الى طباع البوليسية ,سطح بلا رواق , نرجس امرأة متزوجة عطشى لعصر الغرباء...هذا الجسد المزود بطاقة بركانية و الاضلع الستيل وتلك الروح التي تخطت حقول الرهبة وخرافة السمعة .. تتدثر بلون خمري وشعر استعراضي وعينان تمطران شهوة وشهية .تنتظر الليل بصبر نملة لتلج مرجل الصهر باجسادهم النهمة فاذا الهش ينحر الامنيات (اهش بها على غنمي ) ترددها كثيرا وهي تثرم البصل لزوج متفحم المشاعر ومتثلج همه يطور الكرش ويضخم جثة النقود .
ـ ((الّا اهش )).. كان يحدث صاحبه مبتسما وهما يصطادان حتى بعد منتصف الليل في رصيف لتفريغ السفن .. ((الّا اهش ))..
كان الهنود يرطنون ويعملون بجد وجهد واخلاص لا احد يضم رأسه الجميع يقاتلون .. وكانت الرافعة تحمل اكياس التمر من الشاحنات لقلب اللنج العتيق .. حاول قيصر الصياد ان يجاملهم فتكلم جملة هندية حفظها طفلا وجملتين فارسية ومفردات انكليزية لكنهم لم يستجيبوا كان الحذر داؤهم المستحدث من العراقيين .احسه وهو يعتلي سلم الحديد من ارضية الرصيف للزورق ويخبيء قنينة الخمر بلباسه الداخلي مقابل كيس تمن اعطوها لرجل الامن احسه يعلن بصمت عن انتصار وكرنفال ..غطوا التمر بحرص بسجادات من النايلون الملون الثخين وقيدوه بقوة واتقان وهم يرطنون ويتصايحون ويتقافزون ... فلما انتهى عمل الشفت الاول وانطلق الثاني فاخذ احدهم يغرز المسامير بمطرقة مدربة على خاصرة اللنج عندها هرعوا لهواتفهم وانزوى كل احد بعالم سري عميق ..في اللحظة التي هبط فيها اللنج بالجزر مسافة مترين حتى قاربت حافته مستوى الرصيف. هناك تعكر وتوحل الماء وظهر القبح فقد اهمل الميناء وتعطلت رافعاته الالمانية من زمن بعيد وظهرت مساحات الطين المسوّد المتعفن في صميم الارصفة .
عندما كرر جملته التي تميتك ضحكا (الا اهش ) .. كان الرصيف خامدا حتى الكلاب والقطط آوت للهجوع وحدهما الصيادان والقمر يسهران وقد تدفق الهزيع الاخير من الليل المضيء .. ذهبوا لاحلامهم المفزعة ودخلوا حروبا وفاقات في احلامهم ومرارة غدر وخيانات .. اتريدهم يحلمون بالازهار ,,, بقبلات نارية على رقبة حبيب .. بجلسة استرخاء في حديقة مع رذاذ مطر وفنجان قهوة ... لا اعتقد ... فهم يسمعون اصوات الذئاب في نومهم وهجمات الوباء وسخرية القدر من اصرارهم .
ـ ولماذا تهش عليهم الكلاب كلما قصدوها من حديقة شبه مظلمة خلف المنزل ؟!
ــ لانها تكرهنا ..
لفوا خيوط البلد وراكموا اغراضهم في مكان واحد استعدادا للرجوع وقصدوا الشباك ليسحبوها من الماء بمكان اخر وحينما اكتمل كل شيء انتظرا يأتي صديقهم المسؤول ليقلهم للبوابة ...خيوط الشمس شرعت بالسيلان على الامواج الزاخرة بالاسرار .. القى نظرة على العتلات والرافعات والمكائن الالمانية اليابانية المعطلة ... القى نظرة على طحالب مكاتب الاحزاب هناك حيث يتم تراكم الثروة .. كان فنجان القهوة ما يزال بيده والهنود واصحاب الشاحنات يغطون بنوم ابدي فسأله :
ــ لو تركتها ترتاح بهم فهم ثيران لم تدجن وهي خبرة
ــ فضحك : <تدري دعتني يوما مساومة )كلي لك فقط اتركهم يصلون(........ لكني اغفو على طرف السطح واصر اهش كلابي عليهم .. لن ترتاح وانا هنا ...



#كاظم_حسن_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العربة اليدوية : من مجموعة (بائع الجنائز)
- نص من كتاب (البريكان)
- الحريق نص من رواية (حي سليطة )
- نظرة شاملة


المزيد.....




- ممثلة مصرية: هشام سليم تعرض لإساءات كثيرة آخر أيامه
- الشارقة: التوقيع على ميثاق «العواصم العالمية للكتاب»
- المعرفة والسلطة.. المؤرخ الفرنسي هنري لورنس ينتقد إدوارد سعي ...
- حمى البحر -الحيفاوي- يمثل فلسطين في الأوسكار 2023
- 15 عملا تتنافس على جوائز مهرجان الأردن الدولي للأفلام
- نتفليكس: لماذا أغضب فيلم -أثينا- الفرنسيين من أصول مغاربية؟ ...
- وزيرة الثقافة تُشارك في المنتدى الدولي للاتصال الحكومي بالإم ...
- وفاة فنان يمني بحادث أليم في نيويورك بأمريكا
- وزير الخارجية اليمني هشام شرف عبدالله يلتقي الممثل الأممي ها ...
- خلال حفل إطلاق فيلم -الهيبة- بلبنان.. تيم حسن يطلب المساعدة ...


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم حسن سعيد - الاصرار على الهش : مقطع من رواية (صنارة وانهار)