أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - خسرو حميد عثمان - قراءة في كتاب -أمة الدوبامين - 2















المزيد.....

قراءة في كتاب -أمة الدوبامين - 2


خسرو حميد عثمان
كاتب

(Khasrow Hamid Othman)


الحوار المتمدن-العدد: 7330 - 2022 / 8 / 4 - 23:50
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


قبل البدء بنشر قراءتنا لبعض فقرات كتاب " dopamine nation: Finding Balance in the Age of Indulgence - أمة الدوبامين: إيجاد التوازن في عصر الانغماس"، بهدف توضيح المفاهيم والمصطلحات لجعلها مألوفة وكل ما يساعدنا للتوضيح و فهم واستيعاب ًًالمواضيع التي وردت في الكتاب، ارتأينا البدء بنشر خلاصة لأهم ما دار بين مؤلفة الكتاب DR. ANNA LEMBKE و البروفيسور Andrew Huberman الدي حاورها لأكثر من ساعتين حول مواضيع الكتاب ـ رابط الفديو https://youtu.be/p3JLaF_4Tz8 . بدأ بالحوار بالمقدمة التالية:
أنا أندرو هوبرمان، أعمل أستاذًا في علم الأعصاب وطب العيون neurobiology and ophthalmology في كلية الطب بجامعة ستانفورد. يسعدني اليوم أن أقدم لكم الدكتورة آنا ليمكي( كتابة Anna Lembke). الدكتورة ليمكي طبيبة نفسية ورئيسة عيادة التشخيص المزدوج لطب الإدمان في كلية الطب بجامعة ستانفورد، تُعالج المرضى الذين يعانون من الإدمان. لقد نجحت في علاج المرضى الذين يعانون من إدمان: المخدرات، الكحول والإدمان السلوكي، مثل القمار وإدمان الجنس، بالإضافة إلى أنواع أخرى. خلال مناقشتنا، تعلمتً أن هناك مجموعة كبيرة من السلوكيات والمواد التي يمكن أن يصبح الناس مدمنين عليها وأن هناك أساسًا بيولوجيًا مشتركًا لجميع هذه الإدمان. تعلمتُ أيضًا أن هناك طريقًا مشتركًا للعلاج والتعافي من جميع أنواع الإدمان بشكل أساسي. أوضحت لي الدكتورة ليمكي ذلك، وشرحت كيفية التفكير في وتصور إدماننا( يقصد المتحاورين انفسهما)، بالإضافة إلى إدمان الأشخاص الآخرين الذين يكافحون من أجل الحصول على العلاج، والتعافي من خلال العلاج، والبقاء متيقظين من إدمانهم. بالإضافة إلى علاج المرضى. الدكتورة لمكي مؤلفة وظهرت في الفيلم الوثائقي "المعضلة الاجتماعية" Netflix 2020 ، يسعدني أن أخبركم أن لديها كتابًا جديدًا صدر بعنوان "أمة الدوبامين، ايجاد التوازن في عصر الانغماس." صدر في 24 أغسطس 2021. الكتاب قراءة رائعة للغاية عن الإدمان وطرق علاج أنواع مختلفة منه. لقد قرأت الكتاب من الغلاف الى الغلاف. وكل ما سأخبرك به هو أنه بدءا من الفصل الأول وطوال الوقت، ستندهش تمامًا، قصص مرضاها جذابة للغاية. إنها تعرض الصراع الحقيقي للإدمان، وأعتقد أنه من العدل أن نقول المعارك البطولية التي يخوضها الناس من أجل التغلب على أنواع الإدمان المختلفة. ويتم كل ذلك من خلال نسج القصة مع العلم بطرق تجعلها في متناول أي شخص سواء كان لديك خلفية علمية أم لا.
(س1) : ما هو الدوبامين؟ وما هي المعلومات التي لا يعرفها معظم الناس عن الدوبامين؟ وربما لا أعرفها أنا أيضًا.
LEMBKE توضح (ج1): الدوبامين Dopamine ناقل عصبي neurotransmitter، الناقلات العصبية هي تلك الجزيئات التي تسد الفجوة بين خليتين من الخلايا العصبية neuron. لذلك يسمح بشكل أساسي تواصل خلية عصبية واحدة-العصبون قبل المشبكي (المرسل للإشارة) presynaptic بالتواصل مع العصبون ما بعد المشبكي (المستقبل للإشارة) postsynaptic. يرتبط الدوبامين ارتباطًا وثيقًا بتجربة المكافأة، وبالحركة أيضاً، التي أعتقد أنها مثيرة للاهتمام حقًا لأن الحركة والمكافأة مرتبطتان. كان البشر الأوائل يتحركون من أجل البحث عن الماء أو اللحم أو أي شيء أخر. يتم إفراز الدوبامين حتى عند الكائنات الحية الأكثر بدائية عند استشعار الطعام في البيئة، لذا فإن الدوبامين هو هذا الجزيء القوي والمهم في الدماغ الذي يساعدنا على الشعور بالمتعة pleasure. إنه ليس الناقل العصبي الوحيد المسؤول عن الشعور بالمتعة، لكنه مهم حقًا. وإذا كنت تريد أن تفكر في معلومة لا يعرفها معظم الناس عن الدوبامين، الذي أعتقد أنها مثيرة للاهتمام، أننا دائمًا نفرز الدوبامين بمعدل يُسمى " المعدل الأساسي المُنَشِط - tonic baseline "rate. يشعر الإنسان بالسعادة عندما يتجاوز إفراز الدوبامين عنده خط الأساس المنشط، وبالمقابل يكون الشعور بنوع من الالم عندما ينخفض الدوبامين إلى ما دون هذا الخط.
س2: هل يرتبط مدى سعادة أو إكتئاب فرد ما بمستوى خط الأساس المنشط لديه ؟
ج2: هناك أدلة تشير إلى أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب قد تكون لديهم بالفعل مستويات منخفضة من الدوبامين… وهناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن ذلك قد يكون صحيحًا. الشيء الآخر الذي يدور حوله الكتاب هو أنه إذا ما عرّضنا أنفسنا بشكل مزمن، للمواد أو السلوكيات التي تسبب في إفراز الدوبامين بشكل متكرر بكميات كبيرة في مسار المكافأة في دماغنا تمكنها رفع مستوى خط الأساس المنشط لدينا، حيث يحاول دماغنا تعويض ذلك، وهو في الحقيقة أكثر مما صُمِمْنا له.
س3: هل الوراثة تُحدد مستويات الدوبامين الأساسية لدينا ؟
ج3: هذا صحيح في المراحل المبكرة من تطور الطفل بالتأكيد، ولكن من الواضح يمكن أن يكون لتجارب وممارسات المرء لاحقاً تأثير كبير على المستوى الذي يستقر عنده مستوى الدوبامين في النهاية.
س4: هناك أشخاص لديهم نزعات الإثارة المستمرة والترقب أو التحمس بسهولة. آخرون يميلون إلى التشاؤم حيث مستويات الدوبامين عندهم منخفضة جدًا ومستقرة لها انعكاسات كبيرة على حالتهم. هل تعتقد أن هذا يتم تحديده من الوالدين ومن الواضح أن الطبيعة والتغذية تتفاعلان، لكن هل هذا هو الدوبامين في صميم مزاجنا؟
ج4: أعتقد أننا لا نعرف الإجابة على ذلك. لكني سأقول أن الناس يولدون بالتأكيد بأمزجة مختلفة. وتؤثر تلك المزاجات على قدرتهم على ممارسة الفرح(النشوة). وكما تعلمون، فقد عرفنا ذلك لفترة طويلة، وصفنا ذلك بطرق مختلفة. إحدى هذه الطرق التي نصفها في العصر الحديث استخدام التسميات النفسية، مثل أن هذا الشخص لديه مزاج متعكر dysthymic temperament وأخر يعاني من اضطراب اكتئابي مزمن chronic major depressive disorder من حيث النظر إلى من هو عرضة للإدمان على وجه التحديد . هذا نوع مثير للاهتمام، لأنه عندما تنظر إلى البحث حول عوامل الخطر للإدمان أو أي نوع من مزاج الشخص يجعله أكثر عرضة للإدمان، فإنك ترى بعض النتائج المثيرة للاهتمام. أولاً، ترى أن الأشخاص الأكثر اندفاعًا هم أكثر عرضة للإدمان. إذن ما هو الاندفاع impulsivity؟ هذا يعني وجود صعوبة { لدى الشخص} في وضع مسافة { زمنية} مطلوبة بين الفكرة أو الرغبة في فعل شيء ما والبدء بتنفيذها فعلاً، الأشخاص الذين يجدون صعوبة في وضع هذه الفاصلة بين الرغبة والتنفيذ أو الذين لديهم فكرة لفعل شيء ما ينفذونه باندفاع، هم الأشخاص الأكثر عرضة للإدمان.
س5: مثير للاهتمام، هل يمكن توضيح أكثر عن الاندفاع impulsivity؟ وهل يتعلق هذا حرفيًا بردود الفعل المفاجئة startle reflex؟
ج5: لا أعتقد بوجود ارتباط بين الاندفاع و رد الفعل المفاجئ الذي يمكن أن يكون مرتبطًا بالقلق، لذا فإن الأشخاص الذين يعانون من القلق الشديد يميلون إلى أن يكون لديهم رد فعل مفاجئ أكثر، الاندفاع مختلف قليلاً. وبالمناسبة، الاندفاع ليس سيئًا، الاندفاع هو ذلك الشيء الذي لا يوجد فيه الكثير من التعديل الذاتي، أو القلق بشأن العواقب المستقبلية. كما تعلم، لديك فكرة أن تفعل شيئًا ما وأنت تفعله وبالطبع يمكننا تخيل العديد من السيناريوهات حيث يكون هذا رائعًا تمامًا…. وعلينا أن نتحقق من أنفسنا باستمرار ولذا فإن الاندفاع هو شيء يمكن أن يكون سِمة صعبة في الوقت الحالي، ولكنه ليس في حد ذاته أمرًا سيئًا.
س6: بدأت أرى وجود خط رفيع بين العفوية والاندفاع spontaneity and impulsivity..ما هي المتعة pleasure، وكيف تعمل على المستوى البيولوجي، وإذا شعرت أنها مناسبة على المستوى النفسي، أعتقد أنه إذا كنت لا تمانع في الرسم، صورة من نوع من مجموعة الأشياء التي لاحظتها في عيادتك أو في الحياة التي يمكن أن يصبح الناس مدمنين عليها، ولكن فقط للبدء، ما هذا الشيء الذي نسميه المتعة؟
جواب 6: من الصعب حقًا تعريف المتعة بطريقة موجزة. لأنه من المؤكد أن هناك بحوثًا عن السعادة أو النشوة أو نوع التجربة التي تربط أي شخص بكلمة "متعة". فإن البحث عن هذه المواد والسلوكيات غالبًا ما يكون وسيلة للهروب من الألم. لذلك على سبيل المثال، عندما أتحدث إلى الأشخاص الذين يعانون من الإدمان أحيانًا تكون غزواتهم الأولية في تعاطي المخدرات لأجل الحصول على المتعة، ولكن غالبًا ما تكون وسيلة للهروب من معاناتهم، مهما كانت معاناتهم، عندما يصبح الناس مدمنين، حتى أولئك الذين كانوا يبحثون عن المتعة في البداية يحاولون في النهاية تجنب ألم الانسحاب، أو ألم عواقب تعاطيهم للمخدرات.
س7: أستطيع أن أتخيل ذلك، ولكن، ربما يكون من الصعب عليهم البقاء جالسين عندما تأتي أغنية معينة، على سبيل المثال. ولكن البحث عما نسميه "المتعة من أجل القضاء على الألم" وهذا يثير صورة مختلفة في ذهني، تثير صورة لشخص يشعر بالضياع أو الاكتئاب أو الإحباط. أريد بالتأكيد أن أخوض في الوصف الدقيق والعام للإدمان وما هو ذلك، ولكن في محادثة سابقة قلنا شيئًا خاطئًا حقًا في ذهني، وهو أن العديد من الأشخاص الذين يصبحون مدمنين على أشياء تسمى المدمنين لديهم الشعور أن الحياة الطبيعية ليست مثيرة للاهتمام بما يكفي لأنهم يبحثون عن تجربة عادية للغاية وأن التوازن الروتيني اليومي، وهو في الواقع في عنوان كتابك، أمة الدوبامين تجد التوازن في عصر الانغماس. يمكن أن تكون كلمة توازن نفسها أحيانًا مصطلحًا مكروهًا للناس. وقد أدهشتني هذه الفكرة، السبب في رغبتي في استكشافها هو أن الكثير مما أراه عبر الإنترنت يتعلق بتوليد نقص في التوازن حول الميل للأمام في جميع الأوقات، والميل حقًا إلى الحياة الصعبة التي تعيشها. حتى خطاب الافتتاح الذي ألقاه ستيف جوبز في هذا الحرم الجامعي كان في الحقيقة يدور حول البحث عن الشغف، كما تعلمين، هناك الكثير في السرد الآن. لذا، هل يمكنك إخبارنا قليلاً عن تجربتك مع هذا الارتباط إذا كان موجودًا بالفعل بين إحساس الناس بالحياة الطبيعية أو ربما حتى كيف يمكن أن تكون الحياة مملة، وميلهم إلى أن يصبحوا مدمنين من نوع ما؟
ج7: حسنًا، أعتقد أن حياة البشر كانت صعبة دائمًا. لكنني أعتقد أنه الآن أصبح الأمر أكثر صعوبة بطرق غير مسبوقة. وأعتقد أن الطريقة التي نعني بالحياة صعبة ومملة حقًا. و سبب الملل يعود لتلبية جميع احتياجاتنا للبقاء، أليس كذلك؟ طالما لدينا مستوى معين من الرفاهية المالية أعني، ليس علينا حتى مغادرة منازلنا لتلبية احتياجاتنا المادية، كما تعلم، لقد تحدثنا كثيرًا عن فجوة الدخل وبالتأكيد هناك فجوة هائلة بين الأغنياء والفقراء، لكن هذه الفجوة أصغر مما كانت عليه في أي وقت مضى، من تاريخ البشرية. حتى أفقر الفقراء، لديهم دخل زائد للإنفاق على سلع الترفيه أكثر مما كان لديهم من قبل في تاريخ البشرية { تعميم غير واقعي بتاتا ـ تعليق}. إذا نظرت إلى وقت الفراغ، على سبيل المثال، فإن الأشخاص غير الحاصلين على تعليم ثانوي يتمتعون بوقت فراغ أكبر بنسبة 42٪ من الأشخاص الحاصلين على شهادة جامعية. لذا فإن وجهة نظري هنا هي أن حياتنا صعبة بهذه الطريقة الخارقة للطبيعة، حيث ليس لدينا أي شيء يتعين علينا القيام به. لذلك نحن جميعًا مضطرون إلى اختلاق الأشياء. كما تعلم، سواء كان الأمر يتعلق بكونك عالمًا أو طبيباً، أو رياضيًا أولمبيًا، متسلقا جبل إيفرست، ويختلف الناس حقًا في حاجتهم إلى الاحتكاك (المعاشرة). وبعض الناس يحتاجون إلى أكثر بكثير من غيرهم. وإذا لم يكن لديهم، فهم حقًا غير سعداء. وأعتقد أن الكثير من الأشخاص الذين أراهم منغمسون في الإدمان وأشكال أخرى من الأمراض العقلية هم أشخاص يحتاجون إلى مزيد من المعاشرة، وهم غير سعداء، ليس بسبب وجود خطأ ما في عقولهم بالضرورة ولكن لأن دماغهم غير مناسب لهذا العالم.
( الحوار يستمر في الحلقة القادمة )



#خسرو_حميد_عثمان (هاشتاغ)       Khasrow_Hamid_Othman#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة في كتاب -أمة الدوبامين - 1 مقدمة
- صفحة مطوية من حياة رجل الأعمال الكوردي- باز البرزنجي -2 تكمل ...
- صفحة مطوية من حياة رجل الأعمال الكوردي - باز البرزنجي- 2
- صفحة مطوية من حياة رجل الأعمال الكوردي-باز البرزنجي- 1
- حياة ماركس: 2- لقائه مع انجلز
- حياة ماركس Marx 1 السنوات الاخيرة
- وجهات نظر مغايرة حول الحرب في أوكرانيا 4 -1
- وجهات نظر مغايرة حول الحرب في أوكرانيا 3
- وجهات نظر مغايرة حول الحرب في أوكرانيا 2
- عقدة المنشار في البرلمان العراقي عقدة اختيار رئيس الجمهورية ...
- وجهات نظر مغايرة حول الحرب في أوكرانيا 1
- قراءات في كتابي -الثروة، الفقر والسياسة- و- التخلف الاجتماعي ...
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة-لعوامل الثقافية 2-1( ...
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- العوامل الثقافية1(8 ...
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- العزلة، الامراض، ال ...
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- المناخ ، الحيوانات ...
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- الاراضي (5)
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- الممرات المائية (4)
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- حتمية الجغرافيا (3)
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- قضايا (2)


المزيد.....




- تفاعل على فيديو نصرالله وما قاله عن سلمان رشدي بعد كتابة -آي ...
- مشهد مهيب لصواعق تضرب برج الساعة في مكة.. وثّقه مصوّر سعودي ...
- تفاعل على فيديو نصرالله وما قاله عن سلمان رشدي بعد كتابة -آي ...
- قتيل و17 جريحا بحادث دهس في شرق الولايات المتحدة
- شاهد: تحويل السيارات المدمرة جرّاء الحرب في أوكرانيا إلى أعم ...
- زيادة كبار السن وقلة العمال.. هل التقاعد في السبعين هو الحل ...
- دراسة: عدد الرجال الذين يعيشون من دون شركاء في تزايد
- -أقوال خطرة-.. بيونغ يانغ تنتقد بشدة دعوة غوتيريش لنزع سلاحه ...
- يائير لابيد يعلق على عملية القدس
- -واشنطن بوست-: دول الجناح الشرقي للناتو تحث واشنطن على تسريع ...


المزيد.....

- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس
- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - خسرو حميد عثمان - قراءة في كتاب -أمة الدوبامين - 2