أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خسرو حميد عثمان - عقدة المنشار في البرلمان العراقي عقدة اختيار رئيس الجمهورية.














المزيد.....

عقدة المنشار في البرلمان العراقي عقدة اختيار رئيس الجمهورية.


خسرو حميد عثمان
كاتب

(Khasrow Hamid Othman)


الحوار المتمدن-العدد: 7208 - 2022 / 4 / 1 - 00:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من السذاجة، بالنسبة لكاتب هذا المقال على الاقل، القناعة بأن مسلسل التقاطعات البعيدة كل البعد عن مسلمات ومفاهيم العمل السياسي السائدة في الدول الديمقراطية التي نظام الحكم فيها برلماني، بأن التي تجرى في البرلمان العراقي ناتجة في الجوهر عن صراعات حزبية قومية أو طائفية دينية، حيث أظهرت للعلن، بصورة لا لبس فيها، بأن ادعاءات مصلحة القوم أو الطائفة، كانت ديماغوجيا طالت الترويج لها استهلكت و أصبحت في خبر كان، نقطة رأس السطر.
أتجرأ أن أزعم، نتيجة متابعتي للتطورات و أراء العديد من المعلقين السياسيين والأكاديميين المحايدين وغيرهم، بأن مقتدى الصدر الذي يُعتبر حجر الزاوية ل " تحالف إنقاذ الوطن" وقادة تحالف السيادة (السنيي) توصلا الى قناعة، لا رجعة عنها، بأن نموذج أربيل للحكم تلائم طموحهما في المرحلة القادمة ويستقتلون من أجل أن يضمنوا السلطات الثلاث: التشريعية، رئاستي الجمهورية والوزراء ليتمكنوا ان شرعنة القوانين التي تلبي طموحاتهم للاستئثار بثروات ومقدرات العراق كما يحلو لهم، وإن تطلب الامر سيواجِهون معارضيهم بنكبة شبيه ب"نكبة البرامكة"، يمكن تفسير ما ورد في تغريدة مقتدى الصدر على تويتر بتأريخ 30/3/2022 بهذا الاتجاه:
" لن أتوافق معكم..
فالتوافق يعني نهاية البلد..
لا للتوافق بكل أشكاله..
فما تسمونه بالانسداد السياسي أهون من التوافق معكم وأفضل من اقتسام الكعكة معكم، فلا خير في حكومة توافقية محاصصاتية..".
اما الطرف المقابل، الاطار التنسيقي، يحاول من اجل الاستمرار بنظام المحاصصة ،"المقيتة حسب وصفهم"، الذي سبق وان اشترك فيه جميع الجهات بالتراضي، منذ تغيير النظام العراق ، كانوا شركاء في نهب ثروات الشعب العراقى من خلال توزيع الوزارات والوظائف والسفارات و جميع الدوائر التي تجلب المنفعة للمشرفين الحزبيين عليها بدون رقيب أو وازع ضمير.
احتمالان آخران :
1- لربما قد يكون طرفاً يُخطط ويُنفذ خططه بدقة ومهارة فائقة، خلف الستار، مستهدفا تقسيم العراق الى ثلاثة ولايات مستقلة ماليا واداريا. أو2- تطبيق مبدأ " دعهم يتناطحون فيما بينهم" بهدف كسر وتقليل من هيبة عدد من الرؤوس الكبيرة والمغرورة التي تُعرقل محاولات اخراج العراق من حالة التشظي والفساد المستشرى في جميع مفاصله بهدف اعادة العراق، هذا البلد صاحب الثروات والموقع الاستراتيجي، إلى الوضع الطبيعي الذي يجب ان يكون فيه، لانه اصبح نموذج فاشل ومخجل يُحرج الدول التي نفذت مهمة تغير النظام عن طريق الغزو العسكري وهدم وازالة أثار أركان الدولة التي أخذ الكثيرون يتحسرون عليها أمام وسائل الإعلام علانية.



#خسرو_حميد_عثمان (هاشتاغ)       Khasrow_Hamid_Othman#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وجهات نظر مغايرة حول الحرب في أوكرانيا 1
- قراءات في كتابي -الثروة، الفقر والسياسة- و- التخلف الاجتماعي ...
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة-لعوامل الثقافية 2-1( ...
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- العوامل الثقافية1(8 ...
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- العزلة، الامراض، ال ...
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- المناخ ، الحيوانات ...
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- الاراضي (5)
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- الممرات المائية (4)
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- حتمية الجغرافيا (3)
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- قضايا (2)
- قراءات في كتاب -الثروة، الفقر والسياسة - 1
- تظاهرت نساء محلة باداوة مجدداً! شجون وذكريات 2
- تظاهرت نساء محلة باداوة مجدداَ! شجونٌ وذكرياتْ 1
- إختبار المِرأتْ 1( THE MIRROR TEST) .
- الخطوط الموازية والمتقاطعة (4)
- الخطوط المتوازية والمتقاطعة (3)
- الخطوط المتوازية والمتقاطعة (2)
- الخطوط الموازية والمتقاطعة (1)
- عودة إلى - خاتمة د. جليلي- و ملاحظات - د. كاوس قفطان- 1
- ملاحضات د. كاوس قفطان على بعض إستنتاجات مؤلف كتاب- اكراد الا ...


المزيد.....




- وسيم يوسف يستشهد بحديث نبوي للتعليق على وفاة يوسف القرضاوي
- أول تغريدة من سنودن بعد منحه الجنسية الروسية بقرار بوتين
- -النكتة- و-لعب الأوراق بذكاء-.. تفاعل واسع على منح بوتين الج ...
- وسيم يوسف يستشهد بحديث نبوي للتعليق على وفاة يوسف القرضاوي
- بين بايدن ومحمد بن سلمان.. كيف يبدو مستقبل العلاقات السعودية ...
- -النكتة- و-لعب الأوراق بذكاء-.. تفاعل واسع على منح بوتين الج ...
- الحكومة اليابانية: القنصل في فلاديفوستوك سيغادر روسيا قبل 28 ...
- بين بايدن ومحمد بن سلمان.. كيف يبدو مستقبل العلاقات السعودية ...
- رباعية دفع صينية كهربائية تتحدى أفضل السيارات في الأسواق الع ...
- دراسة تثبت فعالية مشروب شائع في زيادة الحيوانات المنوية وتحس ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خسرو حميد عثمان - عقدة المنشار في البرلمان العراقي عقدة اختيار رئيس الجمهورية.