أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - خسرو حميد عثمان - قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة-لعوامل الثقافية 2-1(9)















المزيد.....

قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة-لعوامل الثقافية 2-1(9)


خسرو حميد عثمان
كاتب

(Khasrow Hamid Othman)


الحوار المتمدن-العدد: 7071 - 2021 / 11 / 8 - 01:42
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


ا
{تتألف هذه الحلقة من قسمين :-
القسم الأول: تكملة قراءة الجزء المتبقي من الفصل الثاني- العوامل الثقافية من كتاب "الثروة، الفقر، والسياسة.*}
الجغرافيا ليست القيد الوحيد على حجم الكون الثقافي المتاح لسكان معينين. اللغة شيء آخر. بغض النظر عن المعايير النوعية التي قد يطبقها علماء اللغة على لغة معينة - مثل اتساقها أو دقتها - فإن البعد الكمي المطلق، عدد الأشخاص الذين يتحدثون تلك اللغة، يمكن أن يحدد قيمتها الاقتصادية والاجتماعية للأشخاص الذين تُشكل لغتهم الأم. نظرًا لأن اللغة هي وسيلة اتصال، فإن عدد الأشخاص الذين يمكن للغة أن تتواصل معهم هو أحد المقاييس الرئيسية لقيمتها بالنسبة لأولئك الذين يتحدثونها. إذا كان عدد الأشخاص الذين يتحدثون اللغة التشيكية في جميع أنحاء العالم يمثل جزءًا صغيرًا من عدد الأشخاص الذين يتحدثون الألمانية، فقد يختار العديد من العلماء والفلاسفة والروائيين وغيرهم من الكتاب التشيكيين الكتابة باللغة الألمانية للوصول إلى جمهور أوسع. للسبب نفسه، من المرجح أن تُترجم الكتب المنشورة بلغات أخرى إلى الإنجليزية أو الألمانية أكثر من ترجمتها إلى التشيكية أو الكاتالونية.
ما يعنيه هذا هو أنه حتى لو كان التشيك والألمان متماثلين في كل شيء آخر - وهذا نادرًا ما يحدث بين أي مجموعتين - فإن الاختلاف الكبير في حجم سكان كل منهما سيخلق اختلافًا في حجم الأكوان الثقافية الخاصة بكل منهما ، وبالتالي في نطاق الفرص الاقتصادية وغيرها من الفرص المتاحة لهم. كان هذا أكثر من عامل في القرون الماضية، عندما لم يكن محو الأمية منتشرًا على نطاق واسع تقريبًا، بحيث كان حجم الجمهور القارئ غالبًا ما يختلف، حتى بين السكان من نفس الحجم، لذلك كان هناك حافز ضئيل لأي شخص لنشر الكثير في لغة واحدة كما في أخرى، ناهيك عن ترجمة الكتابات من اللغات الأخرى إلى لغات السكان المتعلمين الصغار نسبيًا.
في القرون السابقة ، كان من الشائع أيضًا أن تستمر العديد من الجيوب من مختلف اللغات واللهجات، قبل ظهور وسائل الاتصال الجماهيري المحسنة لتوحيد اللغة والثقافة عبر مناطق أوسع داخل بلد معين. في الماضي، كانت القرى الجبلية أو المرتفعات المنعزلة، على سبيل المثال، تتحدث في كثير من الأحيان بلغات ولهجات مختلفة عن تلك الخاصة بالسكان المحيطين في الأراضي أدناه، وأحيانًا تختلف من قرية إلى أخرى. علاوة على ذلك، فإن العديد من هذه اللغات واللهجات ليس لها نسخ مكتوبة. وينطبق الشيء نفسه على الجيوب المعزولة للشعوب الأصلية التي شردها السكان الغزاة، كما هو الحال في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وأستراليا ونيوزيلندا، على سبيل المثال. هنا غالبًا ما حث قادة هؤلاء النازحين الأصليين، وكذلك الغرباء المتعاطفين مع محنتهم، على الحفاظ على مواطنهم الأصلية ، أو حتى بعثهم من جديد.
اللغات والثقافات، على الرغم من أن هذه العزلة اللغوية ستكون عقبة رئيسية تمنع تقدمها في العالم من حولها، بعد عالم أسلافهم ، الذي تطورت فيه ثقافات السكان الأصليين، فقد الآن بشكل لا رجعة فيه.
تختلف الثقافات أيضًا في آفاقها الزمنية. حتى داخل ثقافة معينة، غالبًا ما يكون للفئات العمرية المختلفة آفاق زمنية مختلفة. ومن المفارقات أن الشباب الذين أمامهم عقود من الحياة غالبًا ما يكونون أكثر تركيزًا على الحاضر المباشر، في حين أن كبار السن الذين قد تكون سنواتهم القادمة قليلًا غالبًا ما يفكرون في العواقب طويلة المدى على أطفالهم وأحفادهم أو مصير المجتمع باعتباره كامل. بالنظر إلى أن المجتمعات المختلفة لديها مزيج مختلف من كبار السن والشباب - حيث غالبًا ما تختلف المجتمعات في متوسط ​​العمر بمقدار عقدين أو أكثر - فإن تلك المجتمعات التي بها نسبة كبيرة من الشباب الذكور بشكل خاص قد تكون أكثر تقلباً في ردود أفعالها تجاه الأحداث العابرة وأقل وعيًا بالآخرين. العواقب طويلة المدى للإجراءات المتسارعة. حتى عندما يكون قادة هذه المجتمعات من سنوات النضج ، يمكن للوزن السياسي للشباب الأكثر تقلبًا أن يؤثر على السياسات التي تركز على الحاضر المباشر.
الوقت مهم من نواحٍ أخرى، وهذه الطرق تختلف بالمثل من ثقافة إلى أخرى. { كما لوحظ بالفعل في فقرة "مناطق المناخ" الحلقة 6}، كان هناك ضرورة ملحة لمطابقة أنشطة الفرد مع متطلبات موسم العام في المناطق المعتدلة، خلال آلاف السنين عندما كانت الزراعة أكبر وأهم نشاط اقتصادي. اكتسب الوقت أهمية متزايدة بمعنى مختلف في الآونة الأخيرة أيضًا، حيث أدى ظهور المجتمعات التجارية والصناعية إلى جعل الالتزام بالمواعيد ضروريًا لتنسيق العديد من الأنشطة التي تتطلب تفاعلات متزامنة في المصانع والمكاتب. هنا، كما هو الحال في أشياء أخرى، جعلت بعض الثقافات الالتزام بالمواعيد أولوية أكثر من الثقافات الأخرى. الألمان واليابانيون، على سبيل المثال، يميلون إلى أن يكونوا أكثر دقة في المواعيد من شعوب أمريكا اللاتينية، وربما يعكسون مستويات مختلفة و / أو تقاليد أعرق في مجالي التصنيع والتسويق. لكن العادات، مع ذلك، لها عواقب، بعد فترة طويلة من تغير الظروف التي تشكلت فيها تلك العادات.
عبرت الشعوب الغازية، التي استطاعت نخبها أن تعيش من الثروات المنهوبة من الشعوب المقهورة، عن احتقارها للتجارة والصناعة والعمل باعتبارها مهن الأقوام الخاضعة لهم، أثناء الاحتفال بالتقاليد العسكرية. نمط حياة نخبهم البادخة، أصبحت ممكنة بفضل تلك الغزوات. وتستمر حتى
بعد إنقضاء فترة بعد انتهاء عصر أمجادهم العسكرية، يمكن أن تبقى المواقف الثقافية التي تشكلت بين هذه النُخب في تلك الحقبة، وتنتشر بين عامة الشعب، لتكون بمثابة عائق ثقافي للتقدم الاقتصادي لمجتمع لم يكن بحاجة ماسة لتطوير رأس المال البشري لشعبها خلال مدة طويلة..
كانت إسبانيا مثالًا كلاسيكيًا خلال "عصرها الذهبي" في القرن السادس عشر، عندما تدفق الذهب والفضة - بالأطنان - من الأراضي التي احتلتها في نصف الكرة الغربي. كانت الحملات العسكرية الإسبانية السابقة التي استمرت لقرون لطرد المغاربة، الذين احتلوا اسبانيا، مقدمة ثمينة وتجهيزًا للغزوات العسكرية الإسبانية التي منحتهم أكبر إمبراطورية في العالم في القرن الذي أعقب استعادة أراضيهم. ولكن، كما أشار مؤرخ مشهور ، "اكتسب الإسبان وحدتهم الوطنية وبنوا إمبراطورية ضخمة من خلال كونهم جنودًا وصليبيين، وليس من خلال كونهم تجارًا وحرفيين." لا أعتقد أن هناك دولة أخرى أقل تواجداً للعمال المهرة من إسبانيا ". لقد تأخرت تقنيتها، حتى في ذروة مجدها العسكري، وكانت إسبانيا متخلفة في العلوم أيضًا، مقارنة بالدول الأوروبية المعاصرة.
ومع ذلك، فإن الثروة الهائلة التي تدفقت على إسبانيا، وخاصة من نصف الكرة الغربي، سمحت للنخبة الإسبانية العيش في رفاهية وبذخ، والاستمتاع بمنتجات البلدان الأخرى، التي تم شراؤها مع مكاسب مفاجئة وغير متوقعة من الذهب والفضة. في وقت من الأوقات، كانت واردات إسبانيا ضعف صادراتها تقريبًا، حيث تم تغطية العجز من خلال مدفوعات الذهب والفضة. وكانت سبباً في شحة الذهب والفضة في إسبانيا حتى بعد وقت قصير من وصول السفن محملة بهذه المعادن الثمينة من نصف الكرة الغربي.{ تشبه الحالة الاقتصادية في إقليم كوردستان العراق في الوقت الحاضر كما كانت الحالة الاسبانية أنف الذكر. بموجب التقديرات غير الرسمية، حيث لا توجد إحصائيات رسمية حول الكميات التى تُستخرج و تُصدر ولا عوائدها، تتجاوز مجموع إنتاج النفط الخام في الإقليم ثلاثة أرباع المليون برميل في اليوم، بالاضافة الى الغاز، رغم ذلك لا يستلم الموظفون رواتبهم كما يجب، وتوسيع الهوة بين الأغنياء والفقراء، تراجع الخدمات الصحية والتعليم الحكومي والخدمات الاخرى بالإضافة إلى مشاكل العاطلين والخريجين من الجامعات والضرائب العالية…. مما دفع بأعداد كبيرة من الشباب الى ترك الإقليم والهجرة غير الشرعية الخطرة مع العلم عدد سكان الاقليم لا تصل ستة مليون . ولأجل المقارنة مع إنتاج الجزائر للنفط ودور عوائده في ميزانيتها، التي تربو عدد سكانه 30 مليون، نورد ما صرح به وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب الى رويترز يوم الأربعاء حول إنتاج الجزائر من النفط: سيبلغ 932 ألف برميل يوميا في سبتمبر، و942 ألف برميل يوميا في أكتوبر، وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون تعهد بتطوير القطاعات الأخرى غير الطاقة لتقليل الاعتماد على النفط والغاز اللذين يشكلان 94 بالمئة من إجمالي إيرادات التصدير و60 بالمئة من ميزانية الدولة. المصدر رويتر}
تحول ذلك الى مصدر فخر: "كل العالم" خدم إسبانيا، في حين إسبانيا "لا تخدم أحدًا"،على حد تعبير الإسباني الفخور في تلك الحقبة. ولكن ما كان يعنيه هذا اقتصاديًا هو أن البلدان الأخرى طورت رأس المال البشري الذي أنتج ما تستهلكه إسبانيا، دون أن تضطر إسبانيا إلى تطوير رأس مالها البشري، حتى بين "أرستقراطيتها غير النشطة، وإن كانت مزدهرة،" حتى التجارة البحرية التي استوردت من خلالها كانت عائدة لأجزاء أخرى من أوروبا أوفي أيدي الأجانب إلى حد كبير، وتوافد رجال الأعمال الأوروبيون على إسبانيا للقيام بوظائف اقتصادية هناك. وكانت النتيجة الاجتماعية التاريخية أن ازدراء الثقافة الإسبانية للتجارة والصناعة والعمالة الماهرة أصبحت بمثابة عائق اقتصادي دائم ورِثَ لأحفاده، لم تنحصر ذلك في إسبانيا وحدها، انتقل إلى أمريكا اللاتينية أيضًا. سيستمر هذا الإرث الثقافي طويلاً بالتأثير حتى بعد مضي الزمن الذي كان إعتماد إسبانيا ببساطة على الذهب والفضة المستخرجة من نصف الكرة الغربي.
وبالمثل، يمكن للأنواع الأخرى من المكاسب غير المتوقعة أن تعفي المجتمعات الأخرى، أو مجموعات معينة داخل مجتمع معين، من ضغوط تطوير رأس المال البشري الخاص بها على أكمل وجه. سمحت الرواسب النفطية الشاسعة والغنية التي يسهل الوصول إليها في الشرق الأوسط للنخبة الثرية بشكل رائع أن تعيش حياة رفاهية وترفيه عظيمين، كما هو الحال في إسبانيا في القرن السادس عشر، وفي هذه الحالة لا ينحصر الاستيراد محصوراً بالصناعيين والفنيين من الدول الغربية إلى تطوير وتشغيل صناعة البترول في الشرق الأوسط فقط ويشمل استيراد أعداد كبيرة من العمال من مختلف أنحاء آسيا للعمل في مجموعة متنوعة من الوظائف ذات المستوى الأدنى. وبالتالي، لم تضطر النخب ولا الجماهير إلى تطوير رأس مالها البشري إلى أقصى حد، بحيث يكون نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في مختلف الدول الغنية بالنفط في الشرق الأوسط في كثير من الأحيان أقل مما هو عليه في البلدان الأخرى ذات الموارد الطبيعية الأقل قيمة بكثير.
على العكس من ذلك، كما لوحظ بالفعل، لم يكن أمام سكان المناطق المعتدلة خيار سوى تطوير رأس مالهم البشري للتعامل مع الحقيقة التي لا مفر منها المتمثلة في أنهم لا يستطيعون زراعة ما يكفي من الغذاء في الشتاء للبقاء على قيد الحياة. صاغ المؤرخ البريطاني أرنولد توينبي أطروحة مفادها أن "التحدي والاستجابة" هما مفتاح التقدم - أن الأشخاص الذين أجبرتهم الظروف على تطوير المهارات والانضباط للتعامل مع الظروف المحيطة، يميلون إلى تحقيق أكبر قدر من التقدم. حتى مع تحذير توينبي من أن بعض التحديات قد تكون ساحقة جدًا بحيث لا يمكن تحقيق تقدم كبير، فإن الفكرة القائلة بأن المكاسب الكبيرة غير المتوقعة windfall gains يمكن أن تمنع التقدم على المدى الطويل، نتيجة لتقليل الحاجة إلى تطوير رأس المال البشري، هي فكرة تستحق وضعها في الاعتبار في محاولة لتقييم الآثار الاقتصادية للثقافة.
(يتبع)
* القسم الثاني يتألف من إقتباسات من كتاب د. مصطفى حجازي الموسوم " التخلف الاجتماعي، مدخل الى سيكولوجية الإنسان المقهور". الطبعة التاسعة 2005، الناشر: المركز الثقافي العربي



#خسرو_حميد_عثمان (هاشتاغ)       Khasrow_Hamid_Othman#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- العوامل الثقافية1(8 ...
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- العزلة، الامراض، ال ...
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- المناخ ، الحيوانات ...
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- الاراضي (5)
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- الممرات المائية (4)
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- حتمية الجغرافيا (3)
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- قضايا (2)
- قراءات في كتاب -الثروة، الفقر والسياسة - 1
- تظاهرت نساء محلة باداوة مجدداً! شجون وذكريات 2
- تظاهرت نساء محلة باداوة مجدداَ! شجونٌ وذكرياتْ 1
- إختبار المِرأتْ 1( THE MIRROR TEST) .
- الخطوط الموازية والمتقاطعة (4)
- الخطوط المتوازية والمتقاطعة (3)
- الخطوط المتوازية والمتقاطعة (2)
- الخطوط الموازية والمتقاطعة (1)
- عودة إلى - خاتمة د. جليلي- و ملاحظات - د. كاوس قفطان- 1
- ملاحضات د. كاوس قفطان على بعض إستنتاجات مؤلف كتاب- اكراد الا ...
- اكراد الامبراطورية العثمانية (6)
- اكراد الامبراطورية العثمانية (5)
- تحية صميمية ل(هذه) و(تلك)


المزيد.....




- السعودية.. من هو خالد بن سلمان بعد تعيينه وزيرا للدفاع في ال ...
- السعودية.. تداول فيديو مشاجرة ضمت 3 نساء و3 رجال والداخلية ت ...
- السعودية.. من هو خالد بن سلمان بعد تعيينه وزيرا للدفاع في ال ...
- السعودية.. تداول فيديو مشاجرة ضمت 3 نساء و3 رجال والداخلية ت ...
- محكمة جنح أمن دولة طوارئ ثان المنصورة تحدد جلسة لمرافعة الني ...
- الإعصار إيان يتسبب بقطع التيار الكهربائي بشكل تام في كوبا بأ ...
- جنوح إيطاليا نحو اليمين.. تحول في المسار أم دخول في طريق مسد ...
- كيف تحول المريخ إلى مكب لأطنان من النفايات؟
- كوريا الشمالية توصي بشدة بارتداء كمامة الوجه للوقاية من الإن ...
- عباس وهرتصوغ يشددان على أهمية التعاون لوقف العنف


المزيد.....

- فصل من كتاب حرية التعبير... / عبدالرزاق دحنون
- الولايات المتحدة كدولة نامية: قراءة في كتاب -عصور الرأسمالية ... / محمود الصباغ
- تقديم وتلخيص كتاب: العالم المعرفي المتوقد / غازي الصوراني
- قراءات في كتب حديثة مثيرة للجدل / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب أزمة المناخ لنعوم چومسكي وروبرت پَولِن / محمد الأزرقي
- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - خسرو حميد عثمان - قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة-لعوامل الثقافية 2-1(9)