أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - خسرو حميد عثمان - قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- الاراضي (5)















المزيد.....



قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- الاراضي (5)


خسرو حميد عثمان
كاتب

(Khasrow Hamid Othman)


الحوار المتمدن-العدد: 7035 - 2021 / 10 / 2 - 17:05
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


الفصل الثالث
الأراضي LANDS
"شكلتنا الأرض التي نعيش عليها، وشكلت: الحروب، السلطة، السياسة، التنمية الاجتماعية للشعوب التي تعيش الآن على كل جزء من الأرض تقريبًا" تيم مارشال { Tim Marshall (مواليد 1 مايو 1959) صحفي بريطاني ومؤلف ومذيع متخصص في الشؤون الخارجية والدبلوماسية الدولية. قدم تقارير من ثلاثين دولة وغطى أحداث اثنتي عشرة حربًا. قدم تقارير من أوروبا، الولايات المتحدة وآسيا، و من البوسنة وكرواتيا وصربيا خلال حروب البلقان في التسعينيات. لقد أمضى غالبية أزمة كوسوفو عام 1999 في بلغراد، حيث كان أحد الصحفيين الغربيين القلائل الذين ظلوا يكتبون عن الأهداف الرئيسية لغارات الناتو. كان في كوسوفو في اليوم الذي تقدمت فيه قوات الناتو إلى بريشتينا.
كان مارشال يكتب من الخطوط الأمامية أثناء غزو أفغانستان وأمضى بعض الوقت في العراق، حيث كان يتحدث عن انتقال البلاد إلى الديمقراطية. قدم تقارير من ليبيا ومصر وسوريا وتونس خلال الانتفاضات في جميع أنحاء العالم العربي. كتب سبعة كتب منها: سجناء الجغرافيا، قدرة الجغرافيا، خلف الخطوط وتحت النار، منقسم - لماذا نعيش في عصر الجدران، يستحق الموت من أجله- السلطة وسياسة الأعلام.}
يرى توماس سويل بأن الأرض تؤثر على مصير الناس الذين يعيشون عليها من خلال عاملين؛ التضاريس والاتجاهات {خطوط الطول والعرض*}:
تحدد "تضاريس الارض" كيفية تدفق المياه التي لها آثار كبيرة على تكوين وخصائص الجداول والأنهار والبحيرات، التى بدورها تؤثر على مصائر الناس الذين يعيشون في منطقة معينة.
ويُضيف أيضاً: هناك طريقة أخرى يمكن أن يكون لطبقة الأرض تأثيرات مهمة عليها وهي فيما إذا كانت تنتشر من الشرق إلى الغرب{ خط الطول متغير- العرض ثابت تقريبا}، مثل كتلة اليابسة الكبيرة في أوراسيا، أو من الشمال إلى الجنوب { خط الطول ثابت تقريبا -العرض متغير } مثل القارات في نصف الكرة الغربي، والتي تمتد من أمريكا الشمالية إلى أمريكا الجنوبية. يقع معظم أوروبا وآسيا على خطوط عرض متشابهة في المنطقة المعتدلة، بحيث يمكن أن تنمو المحاصيل المتماثلة والنباتات الطبيعية في كلا المكانين، وحيوانات متماثلة لها نفس الموائل الطبيعية في كلا المكانين ايضاً. وهذا بدوره يعني أن المعرفة الزراعية وتربية الحيوانات والمعارف الاخرى يمكن أن تنتقل بين أوروبا وآسيا. سَبَبَ ذلك فى أن يكون لأوروبا وآسيا عالم ثقافي أكبر من الأماكن التي تفصل بينها مسافات متشابهة في اتجاه الشمال والجنوب، بسبب وجود اختلافات مناخية أكبر. قد لا تكون المعرفة بالزراعة في كندا قابلة للتطبيق في بنما الاستوائية.
في نصف الكرة الغربي، يمكن أن يكون لشعوب المناطق المعتدلة في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية مناخات متشابهة، ولكن تم فصل بعضها عن البعض بسبب المساحة الشاسعة من المناطق المدارية بينها، والمناطق الاستوائية لديها نباتات وحيوانات flora and fauna مختلفة تمامًا عن ما هو موجود في كلتا المنطقتين المعتدلتين. لذلك لن تمر المعرفة بسهولة وبصورة مستمرة عبر المناطق المدارية، وإن جرى سيكون لمثل هذه المعرفة إمكانية تطبيق أكثر محدودية، إن وجدت قابلة للتطبيق على الإطلاق، بالنظر إلى النباتات والحيوانات المختلفة في المناطق المدارية. باختصار، تنتج عن المسافات بين الشمال والجنوب اختلافات مناخية، أكثر مما تفعل المسافات بين الشرق والغرب، مما يجعل نقل المعرفة أقل احتمالًا وأقل قابلية للتطبيق، بسبب اختلافات المناخ.
الاختلافات في التركيب الفيزيائي والكيميائي للتربة عامل مهم آخر للزراعة، مثل المناخ. يمكن أن تؤدي الميزات الخاصة للأرض، مثل الجبال والصحاري والوديان المتصدعة، إلى تفتيت السكان وعزل بعضها البعض الآخر. ساهمت جبال البلقان في جعل "البلقنة" مرادفًا لتفكك الشعوب. وهذا لم يكن محصوراً في البلقان. المرتفعات الاسكتلندية نموذج آخر من الماضي عند تطوير اسكتلندا، حيث مارست التلال العظيمة تأثيرًا مهيمناً لإنتاج نوعين مختلفين من المجتمع في البلاد، أحدهما من التلال والآخر في السهول. وبسبب صعوبة الاتصال، كانوا يميلون إلى تقسيم السكان كبيرة كانت أو صغيرة إلى وحدات مكتفية ذاتيًا.
تكررت القصة نفسها تقريبا في المناطق الجبلية في كنتاكي، حيث أشارت دراسة جغرافية إلى أن "جبال كنتاكي، على غرار العديد من المناطق الأخرى ذات التضاريس المماثلة، عملت على عزل السكان وتأخير التطور والتقدم" هذا إذا "واصلت
العزلة " ستؤدي إلى" امتلاك مجموعة متميزة من الأشخاص للخطاب والعادات وأسلوب الحياة التى كانت سائدة في الماضي؛ عهدي الزراعة والاستعمار"، "كانت هذه التجزئة للسكان وعزل التجمعات مصير الكثيرين في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أيضًا، حيث أدت الوديان المتصدعة، ومحدودية القدرة على الملاحة في الممرات المائية، وندرة الحيوانات للنقل إلى نتائج مماثلة لتلك المجتمعات الجبلية في العديد من البلدان حول العالم."
Mountains الجبال
يرى مؤلف الكتاب توماس سويل بأن للجبال تأثير كبير على نوعية حياة الأشخاص الذين يعيشون في سفوحها والذين يعيشون على أسفلها أيضاً - ولكن بشكل مختلف تمامًا:
حيث سبق وذكر، بأن حوالي 10 إلى 12 بالمائة من سكان العالم يعيشون في الجبال، ونصفهم تقريبًا في آسيا، وحوالي 90 بالمائة منهم لا يعيشون في جبال أعلى من 2500 متر. عادة ما تكون الكثافة السكانية في الجبال منخفضة نسبيًا. سادت بعض الأنماط الشائعة في حياة الناس الذين يعيشون في مجتمعات جبلية مختلفة حول العالم. أكثر هذه الأنماط "شيوعًا الفقر والعزلة والتخلف" . ويُشيد بمقولة أحد الجغرافيين المشهورين حول التقدم البشري "يُبطئ وتيرته في سفوح التلال و "يتوقف في الجبال"**. .ويُرجع السبب الى حرمان طبيعة الجبال الناس الذين يعيشون عليها أو في سفوحها من العديد من الأشياء التي تعزز الرخاء والارتباط بالتقدم العام في بقية العالم. لأن الأراضي الخصبة نادرة على سفوح الجبال، بسبب انجراف التربة عن طريق المطر، تتجمع في الوديان الجبلية، ويتم غسل ما تبقى منها مرة أخرى أيضاً. لهذا يميل الناس إلى التجمع في مساحات الأرض المنبسطة في الوديان وسط الجبال، حيث يمكن زراعة المحاصيل فيها بسهولة أكبر، لكن الوديان الجبلية غالبًا ما تكون معزولة عن بعضها البعض، حيث "يتناثر السكان على ضوء مساحات الأراضي المنبسطة التي يشغلونها"، كما هو واقع المجتمعات الجبلية في الجبال الجنوبية في الولايات المتحدة، وفي أماكن أخرى حول العالم. تحدد كمية التربة الصالحة للاستخدام في كل وادي عدد الأشخاص الذين يمكن إطعامهم هناك، لذلك غالبًا ما كانت القرى الصغيرة كقاعدة عامة. قد تكون هذه القرى معزولة عن بعضها البعض حتى إذا كانت المسافة بينها قليلة، فضلاً عن كونها معزولة عن العالم الخارجي وراء الجبال بسبب التضاريس الجبلية الوعرة.
كانت هذه العوائق التاريخية شديدة منذ ألاف السنين قبل إنشاء تقنيات النقل والاتصالات الحديثة، والتطورات التى نشأت خارج الجبال نفسها تقريباً، وكان استخدامها في الجبال منوط بالظروف الجغرافية والاقتصادية المحلية. علاوة على ذلك، حتى عند تبني هذه التطورات على نطاق واسع، فإن ذلك لا يمكن أن يقضي بسهولة على جميع الآثار الثقافية للقرون السابقة من العزلة الثقافية بالضرورة.
غالبًا ما تفتقر التضاريس الجبلية للممرات المائية الصالحة للملاحة، بسبب الانحدار الشديد للأرض والشلالات أو مساقط المياه. يكون ذلك سبباً في حرمان الناس من وسائل النقل والاتصال هذه في العديد من المجتمعات الجبلية، كما هو الحال في البلقان، إلى جانب صعوبة النقل البري، خاصةً عندما تكون التضاريس الوعرة غير ملائمة للمركبات ذات العجلات، يجعل من السفر سيرًا على الأقدام هي الطريقة الوحيدة الممكنة للتنقل في العديد من الأماكن. أشار مؤلف الكتاب توماس سويل الى ما كتبه المؤرخ فرناند بروديل: "في عام 1881 كانت السيارة ذات العجلات لا تزال غير معروفة في المغرب." ، بسبب محدودية خيارات النقل في جميع أنحاء العالم لدرجة اضطرار المسافرين والسائحين إلى توظيف سكان الجبال كناقلات بشرية، ليحلوا محل حيوانات الحمل أو المركبات ذات العجلات لنقل معداتهم وإمداداتهم.
على الرغم من عمومية هذه الأنماط، إلا أن المؤلف يذكر عدد من الاستثناءات أيضًا: وجود أراضي خصبة ومياه جيدة في أجزاء من جبال الهيمالايا وجبال الأنديز، وجود العديد من الممرات الجبلية الواسعة بما يكفي لاستيعاب الكثير من حركة المرور التجارية لجبال الألب، وفي العصور القديمة، جيش حنبعل مع الفيلة. يكون ارتفاعات هذه الممرات منخفضة بما يكفي لتجنب الانغلاق بسبب تساقط الثلوج بكثافة على مدار السنة تقريباً.
ويستنتج المؤلف وجود علاقة طردية بين إحتمالية ظهور مجتمعات كبيرة وسط ممرات جبلية مختلفة حول العالم بمدى تواجد وديان مستوية بمساحات واسعة من الأراضي الخصبة بما تكفي لدعم مجتمعات كبيرة بالاضافة الى وجود ممرات جبلية واسعة ومستوية عديدة بما تكفي لتوفير وصول سهل إلى المجتمعات الجبلية الأخرى وإلى العالم الخارجي. ويختصر المؤلف ما ذكره عن الجبال: "خلال آلاف السنين، قبل ظهور النقل الحديث، أثرت التضاريس الخاصة لجبال معينة على حجم المجتمعات التي يمكن أن تتغذى في وديان معينة، وإمكانية وصولهم إلى بعضهم البعض وإلى العالم الخارجي - أي حجم عالمهم الثقافي- فرصهم في العلاقات التجارية ودرجة الدفاع العسكري عن هذه المجتمعات. حتى بعد ظهور مثل هذه التطورات الحديثة مثل السكك الحديدية والسيارات والكهرباء، حدد التخطيط الجغرافي لجبال معينة إلى أي مدى كانت هذه وغيرها من الميزات الحديثة مجدية اقتصاديًا في تلك الجبال. يمكن أن يكون بناء الطرق - ناهيك عن أنظمة المياه أو أنظمة الصرف الصحي أو أنظمة الطاقة الكهربائية - مكلفة للغاية حيث تتحمل المجتمعات الجبلية المعزولة - قليلة السكان تكاليف عالية جدًا للفرد لإنشاء مثل هذه البنية التحتية."
لم تكن هناك طرق على الإطلاق في قرى لوسان Lucanian villages في جبال الأبينيني بإيطاليا حتى وقت متأخر من عام 1860، لم تكن هناك طرق في 91 قرية من أصل 123. حتى في القرن العشرين، كانت هناك أماكن في جبال بيندوس في اليونان يمكن الوصول إليها بواسطة البغال أوسير الأشخاص على الأقدام أكثر من المركبات ذات العجلات، وحصلت قرية واحدة فقط على الكهرباء في وقت متأخر من عام 1956.
في عام 1922، كان لجبال كنتاكي "طرق بنسبة بسيطة تزيد عن ميل واحد لكل ميل مربع من المساحة"، وكانت جودة هذه الطرق متدنية مثل عددها. هذه الطرق الجبلية كانت ضيقة و "في أماكن لا تكاد تتسع لعربة واحدة، وفي أماكن قليلة اتساعها بما يكفي بحيث يمكن مرور مركبتين." وكانت غير قادرة على تحمل ثقل المركبات المحملة إلا خلال الصيف وأوائل الخريف عندما يكون أكثر جفافاً، ولكن حتى ذلك الحين كانت الصعوبات كبيرة لدرجة أنه لم يكن من غير المألوف عدم رؤية حصانين يجران عربة صغيرة واحدة، من الواضح أنه شكل مكلف للغاية من وسائل النقل. جلبت السكك الحديدية مزيدًا من المعرفة بالعالم الخارجي إلى جبال كنتاكي، لكن بناء السكك الحديدية لم يبدأ إلا في عام 1856 وأُكمل إنشاء جميع خطوط السكك الحديدية الموجودة هناك في عشرينيات القرن الماضي تقريباُ.
نقل الكاتب ما ورد في ص 27 من كتاب( J.R. McNeill, The Mountains of the Mediterranean World) ما يلي:(عدد قليل من الطرق يخترق أحد جبل Pindus في اليونان في الوقت الحاضر، ومعظم هذه الطرق حديثة الإنشاء.) ويضيف:
لا تزال البنية التحتية دون المستوى شائعة في الجبال حول العالم، الغالبية العظمى منها غير معبدة حتى في القرن الحادي والعشرين. ومع ذلك فإن تقنيات النقل والاتصالات الحديثة تشق طريقها لتبديد عزلة العديد من المجتمعات الجبلية، على الرغم من وجود اختلافات كبيرة بين مناطق مختلفة من العالم. لدى سويسرا، على سبيل المثال، أكثر من 20 ضعف عدد الأميال من الطرق للفرد في إثيوبيا. الاختلافات في البنية التحتية من صنع الإنسان كبيرة مثل التفاوتات البيئية الأخرى.
أشار الى تقرير الباحث الأمريكي إدوارد سي بانفيلد عن قرية جبلية إيطالية حيث عاش في عامي 1954 و 1955، لم يكن هناك سوى هاتف واحد في المدينة. في هذا المجتمع من 3400 شخص، والذي أطلق عليه اسم مستعار "مونتيغرانو Montegrano"، كانت هناك خمس سيارات مستأجرة ولكن لم يكن مالك لسيارة خاصة. كان معظم الناس من المزارعين والعمال فقراء. ثلث الرجال وثلثي النساء لا يعرفون القراءة ولا الكتابة، وبعض الفلاحين لم يتخطوا القرية المجاورة على بعد أربعة أميال فقط، نادراً ما استخدموا عربة عند السفر، ناهيك عن استخدام السيارة لنقل المتعلقات التي أخذوها معهم. عندما يسافر أهل المزرعة في مونتيغرانو، فإنهم يسيرون على الأقدام يقودون حمارًا حيث يتم تثبيت سلال كبيرة إلى جوانبه. . نطاق السفر، إذن، يقتصر على البلدات المجاورة. كثير من الناس لم يسافروا أبدًا خارج هذه البلدات المجاورة وبعض النساء لم يغادرن مونتيجرانو أبداً.
لم يقتصر البنية التحتية والتقدم التكنولوجي الذي وصل متأخراً إلى المجتمعات الجبلية. فعلت الثقافات السائدة في الأراضي أدناه كذلك. على الرغم من أن الإسلام كان منذ قرون هو الدين والثقافة السائدة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إلا أن هناك دينًا وثقافة مختلفة استمرت في السيادة في المناطق الجبلية المجاورة لأرمينيا والحبشة. وعلى الرغم من أن الناس في جبال الريف بالمغرب اعتنقوا الإسلام في نهاية المطاف، فقد كان هذا بعد قرون من اعتناق الناس للاسلام على الأرض أدناه.
عن اللغة أيضًا، استمرت اللغة الغيلية في البقاء على قيد الحياة في المرتفعات الاسكتلندية، بعد فترة طويلة من تحدث سكان الأراضي المنخفضة الاسكتلندية باللغة الإنجليزية، وبقيت لغة الفلاش على قيد الحياة في جبال بيندوس في اليونان، بعد قرون حيث
كان الناس على الأرض أدناه يتحدثون اليونانية. وقد أضافت الاختلافات اللغوية إلى مصادر العزلة والتجزئة لسكان الجبال، خاصة عندما كانت اللغات أو اللهجات المستخدمة في الجبال غير معروفة في معظم العالم الخارجي. علاوة على ذلك، تم عزل القرى الجبلية عن بعضها لعدة قرون، غالبًا ما طوروا لغات مختلفة عن بعضها البعض، مختلفة عن لغة العالم وراء الجبال أيضاً. كان تعدد اللغات واللهجات أمرًا شائعًا في المجتمعات الجبلية المعزولة حول العالم. من بين أكثر من ألف لغة في غينيا الجديدة، نشأ أكثر من 70 في المائة منها في المناطق الجبلية، التي تغطي ثلث الجزيرة فقط.
يُعد القانون والنظام جزءًا آخر من البنية التحتية الاجتماعية التي كان من الصعب إنشاؤها والحفاظ عليها في العديد من المناطق الجبلية. حتى المناطق الجبلية الخاضعة اسميًا لسيطرة أمة أو إمبراطورية لم تكن دائمًا أو في جميع الأماكن تخضع فعليًا لمثل هذه السيطرة. من الأمثلة على ذلك الجبل الأسود mountains of Montenegro في ظل الإمبراطورية العثمانية، وجبال الريف Rif تحت حكم السلاطين المغاربة، ومرتفعات الهند تحت حكم المغول. تم غزوها ودمجها في عالم ثقافي آخر. في القرون الماضية، كان من الشائع في العديد من المناطق الجبلية حول العالم أن يقوم سكان المرتفعات بمداهمة ونهب الشعوب التي تعيش في الأراضي المنخفضة.
تجاوز حدة الفقر في العديد من المجتمعات الجبلية، لفترة طويلة، الفقر المعروف في معظم البيئات الأخرى. كما قال البروفيسور بانفيلد عن القرية الجبلية الإيطالية التي عاش فيها عامي 1954 و 1955:
"يعاني معظم الناس في مونتيغرانو من فقر مدقع. كثيرون ليس لديهم ما يأكلونه سوى الخبز، ولا يكفيهم ذلك. حتى الميسورون فقراء بالمعايير الأمريكية. لا يمكن لمدينة كهذه أن تدعم صحيفة أو أي نوع من النشاط الذي تقوم به الصحيفة لنشره"
لم يكن هذا الفقر والخراب في الجبال فريدًا من نوعه في هذه القرية الإيطالية." قال باحث من جامعة أكسفورد "لقد قابلت يونانيًا، نشأ في هذا القرن( يقصد القرن العشرين) في قرية جبلية، لم يَرَ الزيتون (أو سمكة أو برتقالة) بالمطلق الى أن وصل عمره 12 عامًا." أشار جغرافي في أوائل القرن العشرين بالمثل القائل:" أعطت الطبيعة مرتفعات آسيا الوسطى القاحلة هداياها بيد بخيلة”
كان من الشائع في الماضي، في العديد من الجبال في بلدانٍ حول البحر الأبيض المتوسط​، أن يأكل الفلاحون اللحوم نادرًا، وحتى الجبن كان محصوراً إلى حد كبير في قرى قليلة محظوظة. كان الخبز هو الغذاء الشائع للفلاحين في وجبات اليوم الثلاث. في العصور السابقة، كانت النساء تصنعن الملابس لعائلاتهن، وكان سكان الجبال من أصحاب الحيوانات يجلبون تلك الحيوانات إلى الداخل في الطقس البارد. يذكر التاريخ المعروف للحضارة الغربية: "فقط الأكثر ازدهارًا كان لديهم فواصل خشبية تفصل الإنسان عن أماكن الحيوانات". قال مسافر عبر الجبال البلغارية في عام 1574 أنه يفضل النوم في الهواء الطلق، تحت شجرة، بدلا من النوم في أكواخ فلاحي الجبال، حيث تعيش الحيوانات والناس معًا "في مثل هذه القذارة التي لا يمكننا تحمل الرائحة الكريهة"***.
هذه التعميمات الواسعة، بالطبع، لا تنطبق على جميع المجتمعات الجبلية في كل مكان. لكن النمط العام كان شائعًا جدًا في العديد من الجبال والمرتفعات حول العالم، خاصة في القرون الماضية. حتى في أمريكا المزدهرة، أظهرت عينة من المزارعين في ولاية كارولينا الشمالية أن أولئك الموجودين في السهول الساحلية يكسبون ثلاثة إلى خمسة أضعاف دخل المزارعين في المقاطعات الجبلية في أوائل القرن العشرين. وجدت دراسة من القرن العشرين لقرية في جبال الهيمالايا أن 20 في المائة من الأطفال حديثي الولادة ماتوا قبل بلوغهم عام من العمر.
كانت مقاطعة أبالاتشي في كنتاكي تسمى "مقاطعة فقيرة" في تسعينيات القرن التاسع عشر، وكانت في عام 2010 لا تزال واحدة من أفقر المقاطعات في الولايات المتحدة. كان متوسط ​​العمر المتوقع للرجال في تلك المقاطعة في عام 2010 أقل من متوسط ​​العمر المتوقع للرجال في مقاطعة فيرفاكس، فيرجينيا، بأكثر من عقد من الزمان. في الواقع، انخفض متوسط ​​العمر المتوقع للمرأة في مقاطعة كنتاكي نفسها بشكل طفيف على مدار 20 عامًا. بالمناسبة، كانت نسبة سكان هذه المقاطعة 98.5 بالمائة من البيض. الأجانب والسود نادرًا ما كانوا في جبال كنتاكي. كان معظم سكان الجبال في العالم لا يزالون يمارسون زراعة الكفاف حتى أوائل القرن الحادي والعشرين التي تميزت عن زراعة المحاصيل للبيع (يقصد المؤلف بأن النوعيات الجيدة كانت تُسَوق والباقي يستهلكونها بأنفسهم). ترافقت العواقب الاقتصادية السلبية للحياة الجبلية مع عواقب بشرية سلبية أوسع نطاقا. أدى الصراع من أجل البقاء إلى اضطرار الأطفال للعمل في سن مبكرة، مما أدى إلى تقليص معارفهم عن العالم الأوسع وراء الجبال في العديد من المجتمعات الجبلية في جميع أنحاء العالم، لا سيما في الأزمنة الماضية.
كانت الأمية شائعة بين الناس في المجتمعات الجبلية حول البحر الأبيض المتوسط، حتى القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، قلة من الناس من الأراضي السفلية انتقلوا إلى الجبال ليعيشوا، خاصة في الأزمنة الماضية، وأولئك سكان الجبال الذين انتقلوا إلى المرتفعات المنخفضة واجهوا عالماً مختلفاً، غالباً ما وجدو صعوبة في التكيف معه، عالم لم يتم قبولهم فيه في كثير من الأحيان، باستثناء ربما كمغتربين للعمل الموسمي. استمر هذا النمط لعدة قرون. في العصور الوسطى، كان ميناء دوبروفنيك الأدرياتيكي "يتاجر ويحافظ على علاقات جيدة مع سكان المناطق النائية" - الرعاة الفلاش Valach من الجبال - لكن "لم يُسمح لهم البقاء شتاءً على أراضي الجمهورية أو البقاء داخل المدينة. لم تكن ردود الفعل السلبية هذه تجاه سكان الجبال في الأراضي المنخفضة خاصة بأوروبا في العصور الوسطى. كانت ردود الفعل السلبية المماثلة على سكان الجبال شائعة في فرنسا والمغرب في القرن التاسع عشر، وفي نيبال والهند وتايلاند الحديثة.
كان هناك نفس الموقف المقاوم تجاه سكان الجبال في أمريكا في القرن العشرين، كما يتضح من ردود أفعال الصحف عندما انتقلت أعداد كبيرة من سكان الجبال إلى المجتمعات الحضرية. تجسدت هذه المقاومة من خلال ردود فعل جريدة شيكاغو تريبيون، كما لوحظ في دراسة علمية عن الهجرات من الجبال:
تم وصف "المنحدرون من التلال ب hillbillies"، على أنها مجموعة سكانية متدنية "تتمتع بأدنى مستوى من المعيشة والقيم الأخلاقية (إن وجدت). . . وأكثر تصرفاتهم وحشية عندما يكونون في حالة سكر، وهم كذلك في معظم الأوقات". تبع ذلك دعاية وطنية، مع قصص في Time ، Look ، و Harper’s، وكان الأخير تحت عنوان الهليبليز تغزو شيكاغو"The Hillbillies Invade Chicago". أعطى العنوان الفرعي لتلك المقالة الانزلاق العرقي: " أصعب مشكلة اندماج الزنوج في المدينة التى لم تجدي نفعاً . . . المهاجرون الأمريكيون الأوائل من الجنوب يشكلون ​​جيشًا صغيرًا من البروتستانت البيض، - الذين عادة ما يكونون فخورين، فقراء، بدائيون، سريعون في اللجوء إلى السكين". كانت الرسالة واضحة ومقصودة: هؤلاء الناس "أسوأ من الملونين".
تتجاوز أوجه التشابه مع السود ردود فعل الآخرين. وجدت دراسة أجريت عام 1932 على الأطفال البيض من المجتمعات الصغيرة في جبال بلو ريدج Blue Ridge أن لا يقتصر تدنى درجة ذكاء IQ ****هؤلاء الأطفال بأقل قليلاً من المعدل الوطني البالغ 85 للأطفال السود، ولكن لديهم أنماط ذكاء مماثلة لتلك الخاصة بالأطفال السود أيضًا- مثلا يفعلون أسوأ ما لديهم عند الإجابة على الأسئلة المجردة أو النظرية abstract questions لديهم معدل ذكاء أقرب إلى المتوسط ​​الوطني للولايات المتحدة البالغ 100 في سنواتهم الأولى، ولكن الفجوة تتسع مع تقدمهم في العمر. كانت أوجه التشابه هذه مدهشة بشكل خاص لأن السود كانوا أكثر ندرة في مجتمعات الجبال الجنوبية منها في الجنوب ككل، مما يجعل التفاعلات الجينية أقل احتمالية بكثير.
وجدت دراسة أخرى عن أطفال الجبال، في مدارس شرق تينيسي في عام 1930، أنماطًا مماثلة. كان متوسط ​​معدل ذكاء هؤلاء الأطفال 82 في اختبار و78 في اختبار آخر. في الاختبار الذي كان أدائهم بشكل أفضل، كان متوسط ​​معدل ذكائهم 95 في سن السادسة وانخفض إلى 74 بحلول سن السادسة عشرة. بعد التحسينات الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية في مجتمعات شرق تينيسي هذه بعد عقد من الزمن، ارتفع متوسط ​​معدل الذكاء في المدارس نفسها إلى 87.6
من بين هؤلاء الشباب المنحدرون من الجبال في أوائل القرن العشرين الذين سعوا للحصول على تعليم عالٍ في كلية بيريا في كنتاكي، عاد نصفهم فقط إلى مجتمعاتهم المحلية، وكانوا من الطلاب الذين لم يتوفقوا التخرج عادة. يميل الشباب الأكثر قدرة أو طموحًا إلى الانتقال نزولاً من الجبال، بينما بقي الأقل قدرة أو أقل طموحا، أو انتقلوا إلى جبال ابعد، تم التعبير عن ذلك من خلال مقولة محلية متناقضة (غير معقولة) مفادها أن "القشطة cream تغرق والرغوة ترتفع" في الجبال. كان في إسبانيا قول كتالوني مشابه - "انزل دائمًا، لا تصعد أبدًا". كان هذا النمط من هجرة الشباب من المجتمعات الجبلية نمطًا شائعًا، سواء في الولايات المتحدة أو في الهند أو في أماكن أخرى حول العالم.
كما كان هناك منذ فترة طويلة مهاجرون موسميون من الجبال، سواء من المناطق الجبلية في إسبانيا أو نيبال أو أمريكا الجنوبية أو جنوب إفريقيا، من بين أماكن أخرى. لعبت التحويلات المالية من المهاجرين الموسميين والمهاجرين على المدى الطويل دورًا مهمًا في دعم العائلات المتبقية في الجبال. وقد شملت الهجرات طويلة الأمد العديد من رجال الجبال الذين أصبحوا مرتزقة في جيوش مختلفة - المنحدرون من المرتفعات السويسرية والاسكتلندية في أوروبا و Gurkhas و Montagnards في آسيا، على سبيل المثال. كان الرايفيون Rifs من شمال إفريقيا جزءًا من جيش الجنرال فرانسيسكو فرانكو الذي انتصر في الحرب الأهلية الإسبانية في الثلاثينيات من القرن الماضي. تشير التقديرات إلى أنه، في وقت معين، كان هناك ما بين 50 إلى 60 ألف جندي سويسري يخدمون في الجيوش الأجنبية، على مر القرون، ربما مات منهم ما يصل إلى مليون جندي سويسري أثناء القتال في حروب البلدان الأخرى.
كان سكان الجبال مشخصين من بين الأشخاص الذين هاجروا بشكل دائم إلى بلدان أخرى أيضًا.
" كان المهاجرون من هذه المناطق المعزولة في الغالب أميون ويتحدثون اللهجات المحلية فقط، بدلاً من اللغة الرسمية لبلدانهم، ناهيك عن اللغة الإنجليزية. وغالبًا ما كانوا يفتقرون إلى العديد من المهارات الوظيفية التي يمتلكها الأشخاص القادمين من المناطق الأكثر حظًا في البلدان التي أتوا منها أيضًا. تكررت نفس القصة، إلى حد كبير، بين المهاجرين من اسكتلندا إلى أستراليا والولايات المتحدة في القرن التاسع عشر. في كلا البلدين، كان سكان الأراضي المنخفضة الاسكتلنديون يتحدثون الإنجليزية ولديهم العديد من المهارات، بينما تحدث سكان المرتفعات الاسكتلندية الغيلية Gaelic ولديهم مهارات قليلة.
على الرغم من التأثير السلبي إلى حد كبير للجبال على أولئك الذين يعيشون فيها، فإنها غالبًا ما تكون نعمة لأولئك الذين يعيشون في الأراضي أدناه. عندما تصطدم الرياح المحملة بالرطوبة بالمنحدرات الجبلية، يتم دفع هذه الرياح إلى الأعلى، حيث يقلل الهواء البارد من قدرتها على تحمل الرطوبة، مما يؤدي إلى هطول الأمطار والثلوج. من المألوف أن يكون عدد مرات هطول الأمطار على الجانب المواجه للريح من سلسلة جبلية أكثر من هطول المطر على الجانب الآخر، هذه الظاهرة تُسمى "ظل المطر" للجبال. تختلف طبيعة وحجم المحاصيل التي يمكن زراعتها في الأراضي المواجهة للريح وفقًا لذلك.
عندما تتدفق مياه الأمطار على سفوح الجبال، تؤدي إلى تكوّن قطرات من المياه تتحد معًا لتشكل تيارات، تتحد هذه التيارات
بدورها معًا لتكوين الأنهار. وبالتالي، فإن المياه التي يتم جمعها من منطقة واسعة من الأراضي الجبلية تتركز ويتم إيصالها على شكل أنهار ذات استخدامات عديدة للناس على الأرض أدناه. جميع الأنهار الرئيسية في العالم لها بداياتها في الجبال. حيث يأخذ هطول الأمطار في الجبال شكل ثلوج أيضاً، لا يتم إطلاق الماء دفعة واحدة، ولكن يتم إطلاق الكثير منه لاحقًا وبشكل تدريجي، عندما يذوب هذا الثلج أثناء ارتفاع درجة حرارة الطقس. هذا يعني أن الأنهار لا تعتمد فقط على هطول الأمطار المباشر لتستمر في التدفق، لأن ذوبان الثلوج من الجبال تدريجياُ يوفر الماء للحفاظ على الأنهار خلال فترات الجفاف.
كما هو الحال مع العديد من الأشياء الأخرى، يمكننا أن نرى أهميتها من خلال رؤية ما يحدث في غيابها. على الرغم من أن إفريقيا الاستوائية فيها جبل كليمنجارو، إلا أنها لا تحتوي على سلاسل جبلية كبيرة مماثلة لتلك الموجودة في آسيا أو أوروبا أو نصف الكرة الغربي. لذلك، خلال موسم الجفاف في أفريقيا جنوب الصحراء، تتقلص الأنهار والجداول بشكل كبير، نتيجة ندرة ذوبان الثلوج في الجبال لإمداد هذه المجاري المائية بالمياه. وفي الوقت نفسه، توفر كل من جبال سييرا نيفادا في إسبانيا وجبال طوروس في تركيا المياه التي تجعل الزراعة المروية المزدهرة ممكنة في الأراضي المنخفضة، حيث لن يكون هطول الأمطار وحده كافياً خلال صيف البحر الأبيض المتوسط ​، عندما تُبخر الشمس المياهً بكميات أكبر من سقوطها كمطر في تلك المنطقة من العالم .
كما أن المياه المتساقطة في التضاريس شديدة الانحدار والتي تجعل من العديد والأنهار أن تكون غير صالحة للملاحة لكنها توفر
فرصًا لبناء السدود الكهرومائية. كانت الكهرباء المولَدة نعمة أخرى في المقام الأول للأشخاص الذين يعيشون على الأراضي أدناه، الذين يعيشون معًا بشكل أوثق، مما يقلل من تكلفة نصيب الفرد من خطوط النقل. حتى قبل تطوير توليد الكهرباء، تم استخدام قوة المياه المتساقطة مباشرة لتشغيل الآلات في العديد من المصانع، مثلما تم استخدام قوة التيارات الهوائية المتحركة في هولندا لتحريك طواحين الهواء التي تحرك بدورها الآلات هناك.
لم يقتصر الأمر على نشوء جميع الأنهار الرئيسية في الجبال، بل نشأت العديد من المواد الغذائية الأساسية في العالم أيضًا، مثل البطاطس، القمح، الذرة، والفاصوليا. مناطق، أصبحت بعضها منتجعات سياحية شهيرة لسكان الأراضي المنخفضة. لطالما حظيت العديد من منتجات الحرف اليدوية، التي يصنعها سكان الجبال في الشتاء، بشعبية بين السائحين والأشخاص في أماكن أخرى ممن يستوردون العديد من المنتجات المصنوعة يدويًا من المجتمعات الجبلية في سويسرا والتبت والعديد من الأماكن الأخرى حول العالم. كانت هذه الحرف اليدوية الشعبية سببًا آخر لكون الجبال نعمة لأولئك الذين لا يعيشون فيها. فإن بيع هذه المصنوعات اليدوية يكمل الدخل الضئيل في كثير من الأحيان بالنسبة لسكان الجبال أنفسهم.
الموارد الطبيعية Natural Resources
غالبًا ما يُنظر إلى الموارد الطبيعية على أنها أشياء تنشأ في الأرض، مثل البترول، الذهب، وخام الحديد وما شابه. ولكن، على الرغم من أن هذه الأشياء طبيعية، فهي ليست موارد ما لم يتعلم البشر كيفية العثور عليها ومعالجتها واستخدامها. نظرًا لأن المعرفة البشرية جزء لا يتجزأ مما هو أو لا يمثل موردًا طبيعيًا، فإن الاحتياطي الإجمالي للموارد الطبيعية ليس ثابتاً ولا ينخفض بالضرورة بمرور الوقت، حتى بعد استخدامها على نطاق واسع.
بمعنى مادي بحت، هناك بالطبع كمية تتناقص من كل تلك الأشياء المعروفة والمستخدمة حاليًا كمصادر طبيعية. لكن حقيقة أن هناك حدًا ماديًا لكل شيء على هذا الكوكب أدى غالبًا إلى التكهن بأننا نقترب من هذا الحد. كانت هذه المغالطة في قلب الإنذارات التي لا حصر لها على مر السنين مثل: نفاذ النفط أو الفحم أو خام الحديد أو بعض الموارد الطبيعية الأخرى - ادعاءات ثبت خطأها مرارًا وتكرارًا، على الأقل بقدر ما في القرن التاسع عشر. ومع ذلك، كانت احتياطيات العالم المعروفة من النفط في نهاية القرن العشرين أكثر من عشرة أضعاف ما كانت عليه في منتصف ذلك القرن، عندما كانت هناك تحذيرات رهيبة من نفاذ بترولنا. حذر أحد الكتب الأكثر مبيعًا في عام 1960 من أن احتياطيات النفط المحلية للولايات المتحدة كافية لتستمر لمدة 13 عامًا فقط. أصبحت تلك الاحتياطيات أكبر مما كانت عليه عندما تم إصدار هذا التحذير الرهيب في نهاية تلك السنوات الـ13.
ومع ذلك، أصدر رئيس الولايات المتحدة في العقد التالي تحذيرًا أشد خطورة: شدد كارتر على أن النقص في الطاقة كان دائمًا قبل كل شيء. وقال للبلاد إنه كان "التحدي الأكبر الذي ستواجهه بلادنا خلال حياتنا" و "من المرجح أن يزداد الأمر سوءًا بشكل تدريجي". تحدث الرئيس بيقين. وقال للبلاد: "يمكننا استخدام كل احتياطيات النفط المؤكدة في العالم بأسره بنهاية العقد القادم ".
على الرغم من مثل هذه التصريحات المثيرة للقلق، كانت هناك تخمة في النفط في الأسواق العالمية في أوائل القرن الحادي والعشرين بحيث انخفض سعره إلى جزء يسير مما كان عليه في السنوات السابقة. احتياطيات البترول لها حدود محدودة بالفعل، ولكن هذا لا يشير بأي حال من الأحوال إلى أننا نقترب من هذا الحد. تكررت نفس القصة إلى حد كبير مع الاحتياطيات المعروفة من الموارد الطبيعية الأخرى. كما زادت الاحتياطيات المعروفة من خام الحديد في العالم عدة مرات خلال قرن العشرين، حتى في الوقت الذي كانت فيه معالجة خام الحديد وتحويله إلى صلب تتزايد بشكل كبير في جميع أنحاء العالم. نادرًا ما يكون من المفيد العثور على أكثر من جزء صغير من مورد طبيعي في أي وقت، لأسباب اقتصادية حتى لو كان هناك ما يكفي في الأرض ليدوم لقرون أو لآلاف السنين. أُستخدم خام الحديد لإنتاج الحديد والصلب لألاف السنين ومع ذلك فإن كمية احتياطي خامات الحديد المعروفة في العصور القديمة كانت تصل عشرة بالمائة من احتياطي خام الحديد المعروفة في الوقت الحاضر.
تعتمد "الاحتياطيات المعروفة" لمورد طبيعي على” تكلفة المعرفة”. التنقيب عن النفط، على سبيل المثال، مكلف للغاية. تكلف عملية استكشاف أولي واحد فقط في موقع في خليج المكسيك 80 مليون دولار و 120 مليون دولار أخرى للحفر الاستكشافي لمعرفة فيما إذا كانت هناك مؤشرات على وجود نفط كافٍ في ذلك الموقع لجعله من المستحسن مالياً المضي قدماً. وبهذه التكاليف، قد لا تدفع مقابل الحصول على احتياطيات نفطية تم التحقق منها على وجه التحديد في العالم لتستمر لأكثر من اثني عشر عامًا أو نحو ذلك، لكن هذا لا يعني أن النفط سينفذ في نهاية تلك المدة. نظرًا لاستخدام الاحتياطيات الحالية، من المفيد الاستمرار في العثور على المزيد. من غير المحتمل أن يتم استنزاف حوض النفط الحالي تمامًا، وقد يُترك جزء كبير - إن لم يكن معظمه - من النفط في الأرض أو تحت سطح البحر، حيث ترتفع تكاليف الاستخراج. وفي الوقت نفسه، يتم اكتشاف استخدامات جديدة لمواد أخرى موجودة في الطبيعة والتي تحولت إلى موارد طبيعية مع نمو "المعرفة البشرية".
لقد كان حدثًا غيًًًر العالم في تاريخ الجنس البشري عندما أصبحت الأرض التي وقف الناس عليها مورداً طبيعياً يمكنهم استخدامه لتوليد الغذاء بوعي من خلال الزراعة. حدث هذا في وقت ما خلال الخمسة بالمائة الأخيرة من وجود البشر على الأرض، عندما تجاوز الناس جمع طعامهم من المنتجات الطبيعية للطبيعة، أو صيد الأسماك أو الصيد أو الرعي، وبدأوا في زراعة الأطعمة التي يريدونها. عمليًا، كل ما نعترف به اليوم على أنها حضارة تعود إلى بداية الزراعة ومعها بدأت نشوء المدن.
كيف نشأت الزراعة بالضبط هى احدى تلك الأسئلة التي فقدت إجابتها في ضباب العصور القديمة. لكن كيف وصلت الزراعة إلى العالم الغربي معروف. لقد جاءت من الشرق الأوسط، منذ آلاف السنين، ويبدو أنها نشأت في مكان ما بين نهري دجلة والفرات، في ما يعرف اليوم بالعراق. كان هذا مكانًا جغرافيًا لم تقتصر تواجد الزراعة فيه فحسب، بل ازدهرت فيه “المعرفة” بالمستوى الحالي في ذلك الوقت.
من غير المحتمل أن يكون المزارعون الأوائل قد عرفوا منذ البداية أن المحاصيل تستخدم المغذيات الموجودة في التربة، والتي يجب تجديدها لكي تستمر التربة في إنتاج محاصيل من نفس الحجم. لكن في الأرض الواقعة بين نهري دجلة والفرات، لم يكن على المزارعين معرفة ذلك. حيث جرفت الفيضانات السنوية مغذيات جديدة الى الأرض، كما فعلت الفيضانات السنوية مع الأراضي الواقعة على طول جانبي نهر النيل أيضًا، حيث نشأت حضارة قديمة أخرى، في مصر.
في آسيا، بدأت الزراعة في شبه القارة الهندية، في وادي نهر السند، فيما يعرف اليوم بباكستان. على الرغم من المناخ الجاف، فإن ذوبان الثلوج من سلسلة جبال الهيمالايا الشاسعة أدى إلى الفيضانات السنوية التي خصبت الأرض للزراعة. هنا أيضًا، تم بناء بعض المدن الأولى، وتطورت بعض الحضارات المبكرة. نفس القصة كانت إلى حد كبير فيما تتعلق ببداية الزراعة والحضارة في الصين:
يبدو أن الزراعة قد بدأت في شمال الصين في منطقة المنعطف الكبير للنهر الأصفر. . . في الواقع ، كان مركز الحضارة الصينية المبكرة هذا يشبه إلى حد ما منازل الحضارات القديمة الأخرى - السهول الفيضية لنهر النيل في مصر، ونهر دجلة والفرات في بلاد ما بين النهرين، ونهر السند في باكستان الحالي.
كان على المزارعين الأوائل المضي قدمًا بعد زراعة أرض معينة لعدد من السنوات ورؤية المحاصيل السنوية المتتالية تنمو بشكل متتابع أقل مع استنزاف العناصر الغذائية من التربة في أماكن أخرى، مما هدد الإمدادات الغذائية التي يعتمد عليها بقاء الإنسان. انتظر بعض الناس ببساطة أن تستعيد الطبيعة خصوبة التربة بعد انتقالهم بحثًا عن أراضٍ أخرى لزراعتها. قامت بعض الشعوب الأخرى بحرق الغطاء النباتي قبل المضي قدمًا، وبالتالي توفير العناصر الغذائية الجديدة التي من شأنها أن تعيد الخصوبة تدريجياً حيث يتم امتصاص هذه العناصر الغذائية في التربة. لكن بين نهري دجلة والفرات، وعلى طول نهر النيل، يمكن للفيضانات السنوية أن تحافظ على خصوبة الأرض، قبل وقت طويل من اكتشاف البشر لما كان يحدث. لكن معظم الأماكن الأخرى في العالم لم تحقق هذا المكاسب المفاجئة..
هنا مرة أخرى، نرى تفاوتًا جغرافيًا عميقًا يؤثر على مصير الشعوب المختلفة بشكل مختلف تمامًا. استمر عدم المساواة في خصوبة الأرض حتى يومنا هذا. كما لوحظ بالفعل، فإن التربة الأكثر خصوبة ليست موزعة بالتساوي أو بشكل عشوائي في جميع أنحاء العالم. تنتشر مساحة شاسعة من هذه التربة الخصبة بشكل غير عادي عبر مساحة اليابسة الشاسعة في أوراسيا، بدءًا من أوروبا الشرقية وتمتد إلى شمال شرق الصين. أما في النصف الغربي من الكرة الأرضية، يوجد تركيز كبير لهذه التربة الغنية في أعالي الغرب الأوسط والولايات الأمريكية، وتمتد إلى أجزاء من كندا. في المنطقة المعتدلة من أمريكا الجنوبية، هناك تركيز آخر لمثل هذه التربة عبر أوروغواي وفي شرق-وسط الأرجنتين.
لكن العمليات الطبيعية التي يتم من خلالها توليد هذه التربة أو استمرارها لا توجد في الغالب في المناطق المدارية أو القطب الشمالي حيث نادرًا ما تكون خصوبة التربة قابلة للمقارنة.
تًعَدُ غِلة المحاصيل لكل فدان في إفريقيا الاستوائية جزءًا صغيرًا من غِلات المحاصيل في الصين أو الولايات المتحدة. من بين العديد من أوجه القصور في التربة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أن التربة السطحية غالبًا ما تكون ضحلة، مما لا تتيح هذا السمك من الأرض لجذور النباتات الحصول على المغذيات و المياه بكميات كافية. علاوة على ذلك، فإن الجفاف في معظم أنحاء إفريقيا يمنع استخدام الأسمدة لتعويض العناصر الغذائية المفقودة في التربة. الأسمدة المستخدمة بدون مياه كافية يمكن أن تمنع نمو المحاصيل بدلاً من تعزيزها. حتى في الأماكن التي توجد فيها أراضي رطبة في وسط إفريقيا، لا تُزرع هذه الأراضي الرطبة في كثير من الأحيان مثل الأراضي الرطبة في المناخات المعتدلة، لأن الأمراض الاستوائية الخطيرة مثل الملاريا وعمى الأنهار river blindness تزدهر في الأراضي الرطبة في أفريقيا الاستوائية. السمات الجغرافية - في هذه الحالة ، المناخ والتربة والمرض - يمكن أن تجعل النتائج مختلفة تمامًا عما قد يبدو من مقارنة السمات الإجمالية الفردية مثل الأراضي الرطبة التي تحدث في مناطق مختلفة من العالم.
تتفاعل الاختلافات في أنماط هطول الأمطار أيضًا مع التربة لجعل الزراعة أكثر نجاحًا في بعض مناطق العالم مقارنة بمناطق أخرى. يعتبر نمط هطول الأمطار في أجزاء من أفريقيا جنوب الصحراء - نوبات جفاف طويلة تعقبها أمطار غزيرة - عائقًا رئيسيًا أمام زراعة المحاصيل، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الأرض تصبح قاسية وجافة قبل هطول الأمطار الغزيرة التي تجرف جزءًا من التربة السطحية. يتناقض هذا النمط بأكمله بشكل حاد مع تفاعل المناخ والتربة في أوروبا الغربية أو في الأجزاء الشرقية والوسطى من الولايات المتحدة، حيث تهطل الأمطار بدرجة أقل ولكن بالتساوي على مدار العام، التي تؤثر الى حد كبير في خصوبة التربة.
(يتبع)
الهوامش:
*خطوط الطول : عبارة عن أنصاف دوائر وهمية تحيط بالكرة الأرضية توصل بين القطب الشمالي والقطب الجنوبي، ويبلغ عددها 360 خط طول؛ كل خط طول يتميز بدرجة (زاوية)، ويبدأ العد من الخط الصفري المار غرينيتش. الخط غرينتش هو خط الطول 0 وهو يمر بمدينة غرينتش في بريطانيا. بين كل خطين متتاليين 1°. و بالتحرك شرقا يأتي خط الطول 1°، ثم خط الطول 2 ° وهو الحدود الشرقية لـ المملكة المتحدة، كما نجد باريس على خط طول 2°(درجة)، و 21 (دقيقة (زاوية)، وهكذا نجد الإسكندرية على خط طول 30° شرقا. بالمثل عند التحرك في اتجاه الغرب من غرينتش يعد خط الطول 1° ولكن غربا، ثم 2 ° غربا، وهكذا.
خط العرض (الجمع: خطوط العرض؛ أو دوائر العرض) هي خطوط أو دوائر وهمية متوازية عددها 180 دائرة: منها 90 دائرة شمال خط الاستواء و 90 دائرة جنوب خط الاستواء. ويمثل خط الاستواء الدائرة ذات الرقم (0)، بين دائرة والأخرى درجة عرض واحدة وتعادل كل درجة 111 كم على سطح الأرض.
**وردت عبارة ("التقدم البشري "يُبطئ وتيرته في سفوح التلال" و "يتوقف في الجبال") لأول مرة في الصفحة 532 من كتابEllen Churchill Semple الموسوم(Influences of Geographic Environment) عالمة الجغرافيا الامريكية إيلين تشرشل سمبل(8 يناير 1863- 8 مايو 1932) المعروفة بالترويج لوجهة النظر القائلة بأن البيئة المادية تحدد تاريخ البشرية وثقافتها، الفكرة التي أثارت الكثير من الجدل إلى ان حلت محلها مناهج لاحقة مضادة للحكم. (المعلومات من الانسكلوبيديا البريطانية)
*** مررت شخصيا بتجربة مشابه لتجربة المسافر عبر الجبال البلغارية في عام 1574 من حيث الجوهر ولكن بعد أربعة عقود تقريباً وفي مكان آخر إسمه العراق الذي ورد إسمه في حدا الفصل بالنص الاتي: (ويبدو أنها نشأت في مكان ما بين نهري دجلة والفرات، في ما يعرف اليوم بالعراق. كان هذا مكانًا جغرافيًا لم تقتصر تواجد الزراعة فيه فحسب، بل ازدهرت فيه “المعرفة” بالمستوى الحالي في ذلك الوقت.) روايتي تتكون من شقين: 1- افتراضى 2- واقعي وبالتحديد في ناحية خليفان التابع لمحافظة أربيل.لكي لا تكون هذه المقالة أكثر من اللازم سأسردها في حلقة خاصة في أقرب فرصة.
**** تقارن درجات حاصل الذكاء بين أداء الاختبار بالنسبة لأشخاص آخرين من نفس العمر - والحاصل هو العمر العقلي مقسومًا على العمر الزمني ، ثم يضرب فى 100.



#خسرو_حميد_عثمان (هاشتاغ)       Khasrow_Hamid_Othman#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- الممرات المائية (4)
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- حتمية الجغرافيا (3)
- قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- قضايا (2)
- قراءات في كتاب -الثروة، الفقر والسياسة - 1
- تظاهرت نساء محلة باداوة مجدداً! شجون وذكريات 2
- تظاهرت نساء محلة باداوة مجدداَ! شجونٌ وذكرياتْ 1
- إختبار المِرأتْ 1( THE MIRROR TEST) .
- الخطوط الموازية والمتقاطعة (4)
- الخطوط المتوازية والمتقاطعة (3)
- الخطوط المتوازية والمتقاطعة (2)
- الخطوط الموازية والمتقاطعة (1)
- عودة إلى - خاتمة د. جليلي- و ملاحظات - د. كاوس قفطان- 1
- ملاحضات د. كاوس قفطان على بعض إستنتاجات مؤلف كتاب- اكراد الا ...
- اكراد الامبراطورية العثمانية (6)
- اكراد الامبراطورية العثمانية (5)
- تحية صميمية ل(هذه) و(تلك)
- اكراد الامبراطورية العثمانية (4)
- اكراد الامبراطورية العثمانية (3)
- حوار هادئ مع صبح كنجي، الأهم أن يكون بناءً
- حوار هادئ مع صباح گنجي، الاهم ان يكون بناء


المزيد.....




- -ناسا-: نقيم عاليا العلاقات المهنية مع الروس
- الصين تطلق قمرين جديدين لاستطلاع الأرض
- سوريا.. تفكيك شبكة امتهنت تهريب الأشخاص إلى الخارج بوثائق مز ...
- رئيس الأركان الأمريكي يبحث سير النزاع في أوكرانيا مع قائد قو ...
- صحيفة: مقتل شرطي وإصابة آخر بانفجار قرب مركز للشرطة في تركيا ...
- العالم يحبس أنفاسه بسبب التهديد النووي وأوكرانيا تواجه يوما ...
- بعد أيام من محاولة اختطافه.. العثور على طرد مشبوه قرب منزل و ...
- ما هي عواقب الامتناع التام عن تناول السكر؟
- قصر بكنغهام يكشف عن الرمز الملكي الجديد (صور)
- قطر الخيرية تفتتح مدرسة شمالي سوريا (صور)


المزيد.....

- فصل من كتاب حرية التعبير... / عبدالرزاق دحنون
- الولايات المتحدة كدولة نامية: قراءة في كتاب -عصور الرأسمالية ... / محمود الصباغ
- تقديم وتلخيص كتاب: العالم المعرفي المتوقد / غازي الصوراني
- قراءات في كتب حديثة مثيرة للجدل / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب أزمة المناخ لنعوم چومسكي وروبرت پَولِن / محمد الأزرقي
- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - خسرو حميد عثمان - قراءات في كتاب - الثروة، الفقر والسياسة- الاراضي (5)