أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ثائر ابو رغيف - مقتدى ألصدر يستحضر فشل ترمب














المزيد.....

مقتدى ألصدر يستحضر فشل ترمب


ثائر ابو رغيف

الحوار المتمدن-العدد: 7323 - 2022 / 7 / 28 - 17:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هجوم مجموعة لايتعدى عددها بضع مئات من المحسوبين على مايدعى بالتيار الصدري على مبنى البرلمان يستجلب مقارنة بين شخصين يختلفان من حيث الشكل ويتفقان من ناحية المضمون واعني هنا مقتدى ألصدر ودونلد ترمب فكلاهما بنوا زعماتهم على ديماغوغية اتباعهم الذين يفتقدون التعليم والتحضر, كلاهما مسكونان بحب الذات بشكل مفرط بحيث يكون لسان حالهما انا ومن بعدي الطوفان. كلاهما حرضا اتباعهما على انتهاك حرمة امكنة تعد رمزا لهيبة الدولة فكلنا نعرف ماذا فعل ترمب من تحريض لاتباعه للهجوم على الكابيتول وهذى المقتدى يغرد على توتر في تغريدة لمناصريه قائلاً “بسمه تعالى ثورة إصلاح ورفض للضيم والفساد، وصلت رسالتكم أيها الأحبة فقد أرعبتم الفاسدين ، جرة إذن صلوا ركعتين وعودوا لمنازلكم سالمين" … عودوا إلى منازلكم سالمين.!!! هل يغرد بمثل هذه التغريدة من لم يكن وراء هذا الهجوم. ألصدر إدعى قبل وقت قصير إعتزاله العملية السياسية فهل يغرد المعتزل بمثل هذه التغريدة التحريضية.
مقتدى بنى حركته على صيت الصدرين اللذان رفدا الحركة الفكرية والدينية بفكرهما وتمت تصفيتهما في زمن صدام حسين اما هذا المقتدى فلا يعلم حتى كيف يتحدث وإذا تحدث فتكون لغة لا يفهمها سوى الديماغوغ والجهلة.
ترمب يواجه عدة محاكم في الولايات المتحدة حالياً لدوره في احداث الكابيتول واتمنى أن تمتلك الادارة العراقية الجديدة الحزم وبعد النظر لوضع حد لمهاترات هذا الغوغائي التي قد تؤدي الى حرب اهلية, ان تمتلك مايتطلب لمحاكمته بتهم متعددة اقلها يدخله السجن لفترة ليس بالقصيرة. فهذا الذي يحلو لبعض العراقيين وصفه بالمنغولي إعترض على دفاع إيران عن نفسها بقصف مقر للموساد الصهيوني وهو نفسه ذهب لاعقاً حذاء بن سلمان الملقب بابو منشار ليثبت للجميع بانه صهيوني ومحب للنواصب.



#ثائر_ابو_رغيف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- روثشيلد وسؤال عمار
- چارلي داجاتا والمقارنة ألخائبة
- منصب ألرئيس الأميركي والجعد بن درهم
- طالبان العراق والحل
- رفحاء.. الموت وقوفاَ (1)
- سبب قلة أدوية مكافحة الفيروسات
- رخامة
- قصائد قصيرة
- صدام حسين وعبثية البحث عن وجود
- التأريخ لم ينته فنحن نشهد عودته الدامية/ ستان گرانت
- إستخدام الفلكلور والتورية في الاغنية الانگليزية
- الحنين الى الجاهلية المُترَفة
- فوضويةٌ او رفضٌ للحكم المؤسساتي
- التوالد ذلك الخوف الوجودي من الفناء
- إسطورة أصحاب الكهف وغرابة ذكرها في القرآن
- الأديان بين ألعالمية والنخبوية (3)
- جامعة الدول الاعرابية
- الأديان بين ألعالمية والنخبوية (2)
- الأديان بين ألعالمية والنخبوية
- تعريب لوحة امفاتيح مع سبق الأصرار


المزيد.....




- وزير الخارجية العراقي يتحدث عن الوساطة بين السعودية وإيران
- إيلون ماسك يوفر خدمة إنترنت غير مُراقبة للإيرانيين – فاينانش ...
- مصدر أمني: احتجاز مخربين أوكرانيين اثنين في منطقة خيرسون
- إيران: من الخطأ مد أي من طرفي النزاع في أوكرانيا بالسلاح
- صحيفة: الجيش الأوكراني يعترف بعدم جدوى أنظمة -HIMARS- في معا ...
- سلطات زابوروجيه: قوات كييف قد تهاجم منطقة إنيرغودار ومحيطها ...
- وسيم يوسف يستشهد بحديث نبوي للتعليق على وفاة يوسف القرضاوي
- أول تغريدة من سنودن بعد منحه الجنسية الروسية بقرار بوتين
- -النكتة- و-لعب الأوراق بذكاء-.. تفاعل واسع على منح بوتين الج ...
- وسيم يوسف يستشهد بحديث نبوي للتعليق على وفاة يوسف القرضاوي


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ثائر ابو رغيف - مقتدى ألصدر يستحضر فشل ترمب