أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ثائر ابو رغيف - طالبان العراق والحل














المزيد.....

طالبان العراق والحل


ثائر ابو رغيف

الحوار المتمدن-العدد: 6991 - 2021 / 8 / 17 - 17:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عشرون عاماُ منذ الاجتياح الإميركي لإفغنستان ولم تهتز شعرة لحركة الطالبان التي كان يفترض سبب مجيء قوى التحالف القضاء عليها وبعد رحيل قوى الغزو اسقطت حركة طالبان كل المدن الافغانية بدون ادنى حد من المقاومة.
غزو افغانستان تم لامتصاص غضب الشعب الاميركي بسبب هجمات 11 سبتمبر ولكن وللضرورة اللوجستية اضطرت حكومات اميركية متعددة (جمهورية وديموقراطية) معززة بكلابها من الانجليز والفرنسيون والاسترال وغيرهم من الاعراب للبقاء هناك.
عشرون عاماً وحركة طالبان تتعايش مع المحتل وتدرب كوادرها وتمارس تمارينها بالذخيرة الحية من دون ان تثور لدى المحتل فكرة
عشرون عاما والمحتل يدرب كوادر افغانية معظمهم عملاء لحركة الطالبان بدون النظر في ان هذا المتدرب قد يلقي سلاحه وينضم الى هذه الحركة القادمة من انسان الكهوف
عشرون عاماً أبتدأت بسبب لايمت لما يقال فعندما سقط البرجين والهجوم على البنتاغون بات الشعب الاميركي في حالة غضب ولتخفيف الغضب قرر سدنة البيت الابيض احتلال أفغانستان لا حبا بتخليص اهلها الطيبين من براثن التكفير بل لاشباع رغبة الانتقام لدى الفرد الاميركي وتعاونت حكومات من مشارب مختلفة على تكريس هذه النظرية
الآن أتوجه لإخوتي في العراق... نفس ألسيناريو موجه اليكم منذ اغتيال ألحاج قاسمي والمهندس, فولايات الشر الاميركية تتوقع ان تدفع بجحافلها من الدواعش وسيلاقون جيش دولة ضعيف مرتشي ويتوقعون غياب السادة من ابطال الحشد الشعبي بسبب الاغتيالات وتنصيب العملاء مثل الكاظمي (الغريباوي) الذي لا نعلم من اين اتى,
أتوجه اليكم وادعوكم للتشبث بحشدكم لانني لا اريد رؤية أحدكم يسقط الى الارض من طيارة اميريكية هربا من داعش او الطالبان
أدعوكم الى ألصمود والتخلص من الطغاة فقد تخلصتم من اعتاهم ابن صبحة
تيقضوا اخوتي واخواتي فالمؤامرة تحاك حولكم.. تشبثوا بحشدكم فافغانستان ماكان لها حشد



#ثائر_ابو_رغيف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رفحاء.. الموت وقوفاَ (1)
- سبب قلة أدوية مكافحة الفيروسات
- رخامة
- قصائد قصيرة
- صدام حسين وعبثية البحث عن وجود
- التأريخ لم ينته فنحن نشهد عودته الدامية/ ستان گرانت
- إستخدام الفلكلور والتورية في الاغنية الانگليزية
- الحنين الى الجاهلية المُترَفة
- فوضويةٌ او رفضٌ للحكم المؤسساتي
- التوالد ذلك الخوف الوجودي من الفناء
- إسطورة أصحاب الكهف وغرابة ذكرها في القرآن
- الأديان بين ألعالمية والنخبوية (3)
- جامعة الدول الاعرابية
- الأديان بين ألعالمية والنخبوية (2)
- الأديان بين ألعالمية والنخبوية
- تعريب لوحة امفاتيح مع سبق الأصرار
- الأرض انثى
- داعش ,فشل القوانين وديمومة النظرية
- وتريات سومرية 1
- جدلية القومية العربية


المزيد.....




- وسيم يوسف يستشهد بحديث نبوي للتعليق على وفاة يوسف القرضاوي
- أول تغريدة من سنودن بعد منحه الجنسية الروسية بقرار بوتين
- -النكتة- و-لعب الأوراق بذكاء-.. تفاعل واسع على منح بوتين الج ...
- وسيم يوسف يستشهد بحديث نبوي للتعليق على وفاة يوسف القرضاوي
- بين بايدن ومحمد بن سلمان.. كيف يبدو مستقبل العلاقات السعودية ...
- -النكتة- و-لعب الأوراق بذكاء-.. تفاعل واسع على منح بوتين الج ...
- الحكومة اليابانية: القنصل في فلاديفوستوك سيغادر روسيا قبل 28 ...
- بين بايدن ومحمد بن سلمان.. كيف يبدو مستقبل العلاقات السعودية ...
- رباعية دفع صينية كهربائية تتحدى أفضل السيارات في الأسواق الع ...
- دراسة تثبت فعالية مشروب شائع في زيادة الحيوانات المنوية وتحس ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ثائر ابو رغيف - طالبان العراق والحل